الاهداءات

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 32

الموضوع: فن الخطابة و الإلقاء و أسرار التأثير على الجمهور

  1. #1
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511

    فن الخطابة و الإلقاء و أسرار التأثير على الجمهور


    فن الخطابة و الإلقاء و أسرار التأثير على الجمهور




    الحمد لله الذي لا تتم الصالحات إلا به
    والصلاة و السلام على رسوله محمد وعلى آله و صحبة ومن تبعه الى يوم الدين
    اليوم السبت الموافق 1/11/1434 هجري وهذا الشهر هو ذي القعدة
    الموافق 7/9/2013 من شهر ايلول
    اليوم كان أول درس من الدورة
    اجتمعنا بعد صلاة العصر
    و اتفقنا أول الأمر على هذا الموعد من كل اسبوع
    أن يكون يوم السبت بعد صلاة العصر
    وأيضا تقرر أن يكون هناك درسين لتعلم اللغة العربية
    يوم الأثنين و يوم الأربعاء بعد صلاة العصر
    كان درس اليوم عبارة عن إلقاء ثلاث نماذج من الخطب المشهورة
    خطبة قس بن ساعدة في سوق عكاظ
    وخطبة هانئ بن مسعود الشيباني في يوم معركة ذي قار
    وخطبة الحاجة
    طبعا كبداية قمت بإلقاء الخطب الثلاث
    وبين الخطبة و أختها تتم مناقشة جماعية لطريقة الأداء
    مناقشة لغة الخطبة و نبرة الصوت و حركة الجسد
    ولقد كان النقاش مفيد و مثمر تعلمنا منه الكثير
    وهكذا انتهى الدرس على هذه الحالة
    بجو من الحماس
    وكانت بداية موفقه شدت انتبه الحضور




    الفهرس



    فيديو : 1 : مقدمة ج 1 / دورة علم الخطابة !!
    فيديو : 2 : مقدمة ج 2 / دورة علم الخطابة !!

    صفات الخطيب المتميز ج 1 ؟؟
    صفات الخطيب المتميز ج 2 ؟؟

    دروس كيفية تحضير الخطاب ج 1

    الموضوع [المتن] / فن الإلقاء !!
    فيديو : 1 : الخاتمة / في فن الإلقاء .

    فيديو : 1 : الإرتجال و خطبة الورقة / فن الإلقاء !!
    فيديو : 1 : كسر حاجز الخوف وبناء الثقة بالنفس / فن الإلقاء

    فيديو : 1 : قواعد ومهارات الإلقاء المتميز ح 1 !!
    فيديو : 1 : الصوت و أهميته في فن الإلقاء !!
    فيديو : 1 : فن الوقف في فن الإلقاء !!
    فيديو : 1 : لغة البدن الحلقة 1 / فن الإلقاء .

    ****
    عروض الأداء

    فيديو : 1 : فارقت الحياة / فن الإلقاء : تمرين .
    خطبة هانئ بن مسعود الشيباني في يوم معركة ذي قار
    خطبة قس بن ساعدة في سوق عكاظ

    خطبة الحاجة إلقاء الشيخ ابو اسلام

    فيديو : 1 : مصعب و العقود المنسية ؟

    فيديو : 1 : شاب مسلم مع فتاة أمريكية في المصعد !!

  2. #2
    أبو هارون
    Guest
    بسم الله الرحمن الرحيم




    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله : أما بعد :

    نتوجه بالشكر والتقدير لشيخنا وأستاذنا الفاضل م . أحمد - أبو إسلام على الجهد العظيم الذي

    يبذله في سبيل نشر شتى العلوم الشرعية ، وآخرها فنون الخطابة والالقاء سائلين المولى عز

    وجل أن يجزيه عنا كل خير في الدنيا والآخر وأن يجعل ثواب عمله هذا في صحيفة

    أعماله يوم القيامة . ونقول له هنيئاً لك ولنا اجتيازك الباهر للتجربة الأولى في الصعود على

    المنبر ، أمتعتنا وأمتعت الحاضرين والقادم أفضل بإذنه تعالى . نسأل الله لك السداد والتوفيق وأن

    يرزقك ثمرة الإخلاص والقبول . وسنبدأ بإذن الله التعريف بالدورة وتنزيل ما يتيسر من الحلقات

    ( مضمون + مقاطع فيديو + شروح توضيحية ) أولاً بأول .

    والله ولي التوفيق .

  3. #3
    أبو هارون
    Guest

    خطبة الحاجة



    خطبة الحاجة إلقاء الشيخ ابو اسلام



    https://www.youtube.com/watch?v=iGtB7NR6CFU

  4. #4
    أبو هارون
    Guest

    خطبة قس بن ساعدة



    خطبة قس بن ساعدة في سوق عكاظ

    القاء الشيخ ابو اسلام


    https://www.youtube.com/watch?v=OfLfsu73kjw
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو هارون ; 08-09-2013 الساعة 05:06 AM

  5. #5
    أبو هارون
    Guest



    خطبة هانئ بن مسعود الشيباني في يوم معركة ذي قار

    القاء الشيخ ابو اسلام


  6. #6
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511
    الدرس الثاني 23/9/2013 من يوم الأثنين

    إهـــــداء
    أهدي هذه الدورة

    إلى كل من أرد أن يعتلي صهوة جواد الخطابة ، ويعتلي منابر الخطباء ، ويرتقي في سبحات هذا الفن الرائع

    .. فن الإلقاء ..

    العلم بحر ليس له ساحل ، و امتداد ليس له نهاية ، و أن أحد أركان هذا العلم ، هو القدرة على توصيله إلى أهله و مستحقيه .


    حسرة
    كنا أساتذة الدنيا و سادتها ما بالنا اليوم أصبحنا من الخدم



    مدخل و تقديم .
    الحمد لله الذي أتم علينا نعمته، ورضي لنا الإسلام دينا، والصلاة والسلام على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - المبعوث رحمة للعالمين ، الذي أوتي جوامع الكلم ، وكان بيانه خير بيان للأمة و الناس أجمعين ، وكان يعجبه الكلام الفصيح البليغ حتى قال " إن من البيان لسحرا " ... وبعد

    ففي (حديث مرفوع) ، عن عَمْرُو بْنُ الشَّرِيدِ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : كُنْتُ رِدْفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ لِي : " هَلْ مَعَكَ مِنْ شِعْرِ أُمَيَّةَ بْنِ أَبِي الصَّلْتِ شَيْءٌ ؟ ، قُلْتُ : نَعَمْ ، قَالَ : هِيهِ ، فَأَنْشَدْتُهُ بَيْتًا ، ثُمَّ قَالَ : هِيهِ ، فَأَنْشَدْتُهُ بَيْتًا ، فَلَمْ يَزَلْ يَقُولُ : هِيهِ ، وَأُنْشِدُهُ حَتَّى أَنْشَدْتُهُ مِئَةَ بَيْتٍ " .
    وهناك زيادة في رواية آخرى : تالله إن كاد أن يسلم .


    يقول دوسكو دروموند : لو قدر علي أن أفقد كل مواهبي و ملكاتي و كان لي حرية اختيار أن أحتفظ بواحدة فقط فلن اتردد أن تكون هذه الواحدة هي القدرة على التحدث لأنني من خلالها سأستطيع أن أستعيد البقية بسرعة .

    إن الهدف من هذه الدورة أن نبين للقارئ الكريم و المتدرب المجتهد بعض من حقائق هذا العلم و أسراره .
    وبعض من مهاراته و أساليبه التي تعين القاريء أعتلاء المنصة و التحدث الى الجمهور .

    هل القدرة على الحديث الجذاب والمثير هي موهبة ولدت منذ الصغر أم أنها أدوات يمكن استخدامها واستعمالها وتملكها ؟!

    وهل قدرة هؤلاء المميزين على الإقناع والحوار المنطقي والمؤثر هي كذلك ملكة لا دخل للاكتساب فيها , أم يمكن أن نكون كذلك متحدثين مميزين ومحاورين مقنعين؟

    الحقيقة ..
    إن هناك من أعطاهم الله عز وجل موهبة منذ الصغر في القدرة على التحدث والإلقاء والحوار والاقناع وهذه الموهبة صقلت مع الأيام من خلال التجارب والمعارف .
    وهناك من لا يملك هذه الموهبة ولكنه بمجالسة الموهوبين وملاحظتهم ودراسة أوضاعهم وآليات مواهبهم استطاعوا أن يكتسبوا هذه الصفات حتى أصبحت ملكة وعادة مصاحبتهم مع الأيام مع التمرين والتدريب والمعرفة.

    فيمكن أن يؤتى الإنسان الحكمة عن طريق الوهب ويمكن عن طريق الكسب والتعلم .

    والآن سنبحث في المنهج الذي يجعل الإنسان محاوراً ومحدثاً متميزا ومتفوقا.
    وكم يحتاج الإنسان أيا كان موقعه أن يتعلم هذا الأمر .. !!

    يحتاجه الحاكم والمحكوم الفقير والغني الطالب والمعلم والزوج والزوجة والصديق والعامل ورب العمل .
    فكم من حاكم كان يلهب قلوب شعبه ونفوسهم بخطبة أو حديث ..
    وكم من قائد دفع جنوده للاستبسال والإقدام جراء خطبة حماسية ألقاها..؟!
    و كذلك كم من زوجة خسرت حياتها وزوجها لأنها لم تجيد فن الحديث والحوار..!!
    وكم من متعلم وطالب علم ظل جاهلا لأنه لم يتعلم كيف يحاور..!
    وكم من معلم فشل أمام طلابه لجهله بأساليب الخطاب والإلقاء..!
    من أجل ذلك وددت أن أضع هذه الخطوط والخطوات أمامك لتكون ذاك الشخص الذي مازالت كلماته ترن في أذنك وتكون ذلك الشخص الذي حاورك فكان حواره نقطة انطلاقة في حياته لأنه أقنعك.



  7. #7
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511
    نظرة عامة




    سنبحث في هذه الدورة المباركة في مختلف أبواب هذا العلم العظيم
    الذي هو صنعة الأنبياء و المرسلين و أداة القادة و السياسين و سلاح الدعاة و المصلحين
    وهم الخطباء الأول المجددين .

    ففي مدخل هذا العلم سنتعرف على مفهوم الخطابة و تعريفاتها
    وما هي الفوائد التي سنجنيها منها
    و سوف نتعلم شيء مختصراً عن تاريخ الخطابة الأسلامية
    ونظرب أمثله تاريخية رائعة عن فن الخطابة عند العرب الجاهلين

    ومن ثم نجيب عن السؤال المهم التالي :
    لماذا نخطب و ما الأسباب الداعية لأستعمال فن الإلقاء ؟؟!!

    وسنتعرف بالتفصيل على صفات الخطيب المتميز و مالذي يجعله متميزا ؟؟
    وبعدها سنعرج على الخطبة ذاتها بالتعريف و التحليل
    لنكون على علم كافي لأعداد خطبة مترابطة منسجمة ذات مضمون مفيد و قوي .

    ومن ثم نختم هذا المدخل بالتكلم عن مفاهيم هذا العلم العامة .


  8. #8
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511
    https://www.youtube.com/watch?v=yLlc...fOBltMyS2TSxAA

    أولاً - تعريف الخطابة ؟؟


    الخطابة : في اللغة هي الكلام المنثور يخاطب به متكلم فصيح جمعاً من الناس لإقناعهم .

    الخطيب ؟؟!!

    هو المتحدث عن القوم أو هو من يقوم بالخطابة .

    التعريف المشهور للخطابة

    هو فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو استمالتهم
    ...

    فن : يعني علم و موهبة .
    مشافهة : الخطابة أساسها الأرتجال مع سبق الأعداد تلقى على جمهور بدون واسطة .
    التأثير و الأستماله : من أهم خصائص الخطابة الإقناع .
    لذلك الخطيب المتميز يجب أن يكون على دراية تامة بأساليب تحريك عواطف الناس و طرق توجيه الجمهور إلى الهدف المراد .


  9. #9
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511
    ثانياً - فن الخطابة القديم ؟؟

    الخطابة كما عرّفها أرسطو : هي القدرة على النظر في كل ما يوصل إلى الإقناع في أي مسألة من المسائل .
    الخطابة قديماً : كان الخطيب يقف على قدميه ، فإن كانوا في العراء وقف على مرتفع من الأرض ، أو خطب على راحلته .
    ومراد ذلك أن يراه الناس جميعاً .
    وكان الخطيب يرتجل الخطبة ، ويرتب أفكاره ، ويتحدى مستمعيه .
    وكانت الخطبة تعتمد على قوة الإلقاء ، وتحدي السامعين ، وفن اختيار أقوى الألفاظ والمعاني ، وكان الخطيب يحشد ما استطاع في خطبته من الصور والتشبيهات وفنون البديع والبلاغة والبيان ، ويسرح بأخيلة السامعين في صور وتخيلات ، حتى لكأنهم يعيشون قصة واقعية مصورة ، ويرون عرضاً روائياً يعيشون أدق تفصيلاته وأعم أجزائه ...

    من أشهر خطباء الجاهلية : قس بن ساعدة الإيادي ، وله خطبة مشهورة يقول فيها :
    « أيها الناس ، مَن عاش مات ، ومَن مات فات ، وكل ما هو آتٍ آت .
    إن في السماء لخبراً ، وإن في الأرض لعبراً : مهادٌ موضوع ، وسقفٌ مرفوع ، ونجومٌ تمور ، وبحارٌ لا تغور .
    أقسمَ قسٌ قسماً حتماً : لئن كان في الأمر رضاً ليكونن سخطاً .
    إن لله لَدِيناً هو أحبُّ إليه من دينكم الذي أنتم عليه .
    ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون ؟ أرضُوا بالمقام فقاموا ، أم تُركوا فناموا ؟ » .

    أول كتاب في فن الإلقاء هو كتاب ( الخَطابة ) لأرسطو .

    أول مَن دون علم الخطابة هم اليونانيون ..!

    وأول خطيب مشهور هو فرعون ..!
    قال تعالى : { وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ } [ الزخرف : 51 ] .

    ويقول الحكماء عن الخطابة : أن تقول فلا تُبطئ ، وأن تصيبَ فلا تُخطئ ..

    وقد اتخذت الخطابة قديماً أشكالاً، فكانت بلاغ الأنبياء إلى أممهم، ومهماز القادة لدفع جنودهم للاستبسال في المعارك،
    وقوة سحرية يقود بها السياسيون شعوبهم .

    وكان للخطابة قديماً شأن في بلاد اليونان والرومان، وكانت تجري في الهواء الطلق، وعدت جزءاً من البلاغة.
    وازدهر فن الخطابة في القديم لانعدام وجود قوانين مكتوبة أو كتب مخطوطة أو مطبوعة.

    شهدت حياة العرب في الجاهلية
    الحرب، والصلح، والمنافرات والمفاخرات، ومواسم الحج، والوفادة على الملوك، والمناسبات الاجتماعية،
    فكان يقف في الناس رجال فطروا على الفصاحة والبلاغة، وحضور البديهة، وذلاقة اللسان، وسلامة النطق،
    وجهارة الصوت، وثبات القلب أمام الناس، ويخطبون فيصغى لهم.


    وكان من عادة الخطيب الجاهلي أن يعتني بهيئته، فيحسن التعمم والعمائم تيجان العرب،
    ويمسك بيده ما يتكئ عليه ويشير به، من عصا أو رمح أو قوس،
    ويقف في مكان مشرف على الناس؛ فيستحوذ بذلك على القلوب.


    ومن أولئك الخطباء: هاشم بن عبد مناف، وأمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وابنه حرب، القرشيون،
    وسعد بن الربيع، وقيس بن شماس، الخزرجيان،
    وسعد بن معاذ الأوسي، وأكثم بن صيفي، وحمزة بن حمزة، وقيس بن عاصم، التميميون،
    وقس بن ساعدة الإيادي،
    وهانىء بن قبيصة اليشكري البكري،
    وعامر بن الظرب العدواني، وقد عاش بعضهم إلى ما بعد الإسلام.


    وخطبهم التي وصلت قليلة، منها قول هانىء بن قبيصة المشهور في وقعة ذي قار بينهم وبين الفرس، يحرض قومه:
    «يا معشر بكر! هالك معذور، خير من ناج فرور؛ إن الحذر لا ينجي من القدر، وإن الصبر من أسباب الظفر؛
    المنية ولا الدنية، استقبال الموت خير من استدباره، والطعن في النحور، أكرم منه في الأعجاز والظهور،
    يا آل بكر، قاتلوا! فما للمنايا من بد!!...».

    ويلاحظ في هذه الخطبة ومعظم ما وصل من خطبهم أنها قصيرة في الغالب، وقلما طالت، والسجع غالب عليها،
    وتتفاوت كثرته بين خطبة وخطبة، وعباراتها قصيرة متوازنة؛ وكل ذلك يعطي الخطبة جمالاً موسيقياً يجعلها تؤثر في الناس، وربما لجأ بعضهم إلى الاستعانة بالشعر في أواخر خطبهم،

    كقول قس بن ساعدة في آخر خطبته في موسم الحج:


    لمّا رأيتُ موارداً * * * للموتِ ليس لها مصادر

    ورأيتُ قومي نحوَها * * * يمضي الأكابر والأصاغِر

    لا يرجع الماضي إليّ ولا * * * يبقى من الباقين غابر

    أيقنتُ أني لامَحَالَة * * * حيثُ صار القوم صائرْ

    وأما المعاني فالغالب على الخطب أن يكون لها موضوع واحد، وأن تكون واضحة بعيدة عن التعقيد، تبدأ بالنداء ونحوه مما يستدعي الإصغاء،
    وتنتهي بعبارة موجزة جامعة، ويكون الإنشاء، من أمر ونهي ونداء واستفهام وتمن وتعجب، أكثر من الخبر،
    وهو مما يبقي المستمعين مشدودين إلى الخطب، لأن الإنشاء يستدعي المشاركة،
    كما أن الخبر في خطبهم تكثر فيه أساليب التوكيد التي تقويها وتجملها؛
    فكانت خطبهم بذلك كله أشبه بالثياب الموشاة كما يصفونها في أشعارهم.


  10. #10
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,511
    الدرس الثالث : الأثنين 30/9/2013 القادم

    3 - مفهوم الخطابة ؟؟!!



    أوضح وأدق ما عرفت به الخطابة أنها هي:
    " فن مخاطبة الجماهير بطريقة إلقائية تشتمل على الإقناع والإستمالة ".

    مما يعني أنها تتعامل مع العقل والعاطفة مع تركيزها على العاطفة بصورة واضحة.

    كما أنها اتصال في اتجاه واحد يقوم به الخطيب لتوصيل معلومات أو مفاهيم معينة للجمهور.
    والخطابة هي : فن ايصال خبر أو فكرة ما لمجموعة من السامعين
    على نحو مقنع ومؤثر ، وهكذا نجد أن الإقناع والتأثير هما غاية الخطابة ومحورها الرئيسي ،
    قال تعالى: (( وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا ( النساء : 63) ))


    وفي الحديث الصحيح عن العرباض بن سارية - رضي الله عنه - :
    ( وعظنا رسول الله صلى الله عليه و سلم موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ) .

    يقول الشيخ علي محفوظ – رحمه الله - :
    " وللخطابة غاية ذات شأن خطير وهي إرشاد الناس إلى الحقائق وحملهم على ما ينفعهم في العاجل والآجل والخطابة معدودة من وسائل السيادة والزعامة ، وكانوا يعدونها شرطاً للإمارة فهي تكمل الإنسان وترفعه إلى ذرى المجد والشرف ".


    ويقول ابن سينا : " وحسبها شرفاً أنها وظيفة قادة الأمم من الأنبياء والمرسلين ومن شاكلهم من العلماء العاملين".




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •