الاهداءات

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المدخل الى علم المواريث في المذاهب الأربعة

  1. #1
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,014

    المدخل الى علم المواريث في المذاهب الأربعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    المدخل الى علم المواريث في المذاهب الأربعة
    أعداد و تقديم
    المهندس : احمد نهار الزامل
    باحث في علم المواريث



    الفـــــهرس


    الدرس : {.1.} .. مقـــــدمة عامة في علم الفرائض ..
    الدرس : {.2.}... الميراث عند الأمم الأخرى ..
    الدرس : {.3.}... علم الميراث ومبادئه ومصطلحاته ..
    الدرس : {.4.}... الحقوق المتعلقة بالتركة ..

    الدرس : {.10.}... تمارين على اجتماع الحقوق المتعلقة بالتركة ..
    الدرس : {.11.}... إرث التركة المحرمة ..
    الدرس : {.12.}... هل الحقوق تورث كالأموال أم لا
    الدرس : {.13.} ... أنواع الوارثين وعددهم ومراتبهم ...
    الدرس : {.14.} .. الإرث أركانه وشروطه ..
    الدرس : {.15.} .. أسباب الإرث ..
    الدرس : {.16.} .. موانع الإرث ..

    الدرس : {.17.} .. أصحاب الفروض ..

    الدرس : {.18.} .. أحوال ميراث الأب ..
    الدرس : {.19.} .. أحوال ميراث الجد الصحيح ..
    الدرس : {.20.} .. أحوال ميراث الزوج ..
    الدرس : {.21.} .. أحوال ميراث الأخوة لأم ..

    الدرس : {.22.} .. أحوال ميراث الأم ..
    الدرس : {.23.} .. أحوال ميراث الجـــــــدة الصحيحة ..
    الدرس : {.24.} .. أحوال ميراث الزوجــــة ..
    الدرس : {.25.} .. أحوال ميراث الأخوات لأم ..

    الدرس : {.26.} .. أحوال ميراث بنات الصلب ..
    الدرس : {.27.} .. أحوال ميراث بنات الابن ..
    الدرس : {.28.} .. أحوال ميراث الأخت الشقيقة ..
    الدرس : {.29.} .. أحوال ميراث الأخت لأب ..

    الدرس : {.30.} .. بَابُ : أُصُولِ المَسَائِلِ ..
    الدرس : {.31.} .. باب : التصـحيح و قسمة التركات ..
    الدرس : {.32.} .. أمثلة عامة على أصحاب الفروض ..
    الدرس : {.33.} .. باب:الإرث بالتعـصـيب ..

    الدرس : {.34.} .. ميراث الجد: والإخوة إذا اجتمعوا ..
    الدرس : {.35.} .. مذهب زيد في توريث الجد مع الأخوة ..



    الدرس : {.36.} .. باب : الحجـــب ..
    الدرس : {.37.} .. باب : العــــول ..

    الدرس : {.38.} .. باب : الرد ..

    الدرس : {.39.} .. باب : المناســخات..

    الدرس : {.40.} .. باب : التّخــــــارج ..

    الدرس : {.41.} .. باب : الوصيـــــــــــة ..
    الدرس : {.42.} .. باب في الأقاويل الشاذة !!
    الدرس : {.43.} .. من ألغاز ومتشابه الفرائض ..!!؟؟

    الدرس : {.44.} .. المسائل المشهورة في علم المواريث و الفرائض؟؟
    الدرس : {.45.} .. نظرة على ميراث المرأة في الدين الأسلامي !!
    الدرس : {.46.} .. باب الموت الجماعي !!



    ملحق المدخل ؟؟

    1 - الفرائض شرح منظومة القلائد البرهانية للشيخ علاء عامر؟؟
    2 - علم الفرائض و المواريث للمبتدئين ؟؟

    3 - شرح السراجية / الشريف الجرجاني؟؟
    4 -
    المغيث بأدلة المواريث

    5 - مختارات من كتب العلماء في جميع المذاهب ؟؟
    6 - مكتبة الفرضي ؟؟

    7 - شرح السراجية في علم المواريث / بقلم الفرضي ابو اسلام !!
    8 -
    أغرب الوصايا ؟؟

    9 -
    أحــــــاديث الفرائض ؟؟
    10 - صور من خوارزمية علم الفرائض ؟؟

    11 - صور الدرة الملتقطة في المواريث و القسمة !!
    12 - شرح المنظومة // الرحبية ؟؟

    13 - ملخص علم مواريث / نداء الأيمان موقع كل مسلم؟؟
    14 - التركات والمواريث / أ.د.أحمد الحجي الكردي؟؟
    15 - كتاب الكفاية في الفرائض للمرداوي؟؟

    16 - الدرة السنية منظومة في علم الفرائض؟؟
    17 - مسائل في الإرث مع الحلول ؟؟
    18 - مَتْنُِ الرَّحْبِيَّة / بُغْيَةُ الْبَاحِث عَنْ جُمَلِ الْمَوَارِث؟؟
    19 - إعانة الطالب في بداية علم الفرئض؟؟
    20 - المغيث بأدلة المواريث؟؟
    21 - رسالة النور الفائض من شمس الوحي في علم الفرائض؟؟



    التعديل الأخير تم بواسطة م . احمد ; 22-01-2013 الساعة 03:06 PM سبب آخر: اضافة رابط

  2. #2

  3. #3
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,014
    عبد الله يرث و عبد الله لايرث و عبد الله يرث ؟؟!!

    قصة رجل كتب وصية لأبنائه الثلاثة يقول فيها ذلك!!
    قصة رائعة جداً فمن هو الذي لا يرث ؟؟؟؟؟
    يحكى أنه كانت هناك قبيلة تعرف باسم
    قبيلة بني عرافة
    وسميت بذلك نسبة إلى إن أفراد هذه القبيلة
    يتميزون بالمعرفة والعلم والذكاء الحاد
    وبرز من هذه القبيلة رجل كبير حكيم
    يشع من وجهه العلم والنور
    وكان لدى هذا الشيخ ثلاثة أبناء
    سماهم جميعا بنفس الاسم ألا وهو : ( عبدالله )
    وذلك لحكمة لا يعرفها سوى الله .
    ومرت الأيام وجاء أجل هذا الشيخ وتوفي
    وكان هذا الشيخ قد كتب وصية لأبنائه يقول فيها
    ( عبدالله يرث ، وعبدالله لا يرث ، وعبدالله يرث )
    وبعد أن قرأ الأخوة وصية والدهم وقعوا في حيرة من أمرهم
    لأنهم لم يعرفوا من هو الذي لا يرث منهم
    وبعد المشورة والسؤال قيل لهم أن يذهبوا إلى قاض
    عرف عنه الذكاء والحكمة ، وكان هذا القاضي يعيش
    في قرية بعيده ، فقرروا أن يذهبوا إليه
    وفي طريقهم إليه وجدوا رجلا يبحث عن شيء ما
    فقال لهم الرجل : هل رأيتم جملا ؟؟
    - فقال عبدالله الأول : هل هو أعور ؟ فقال الرجل : نعم
    - فقال عبدالله الثاني : هل هو أقطب الذيل ؟ فقال الرجل : نعم
    - فقال عبدالله الثالث : هل هو أعرج ؟ فقال الرجل : نعم
    فظن الرجل صاحب الجمل أنهم رأوه
    لأنهم وصفوا الجمل وصفا دقيقا
    ففرح وقال : هل رأيتموه ؟
    فقالوا لا ، لم نره ، فتفاجأ الرجل
    كيف لم يروه وقد وصفوه له ؟
    فقال لهم الرجل : أنتم سرقتموه
    وإلا كيف عرفتم أوصافه
    فقالوا : لا ، والله لم نسرقه
    فقال الرجل : سأشتكيكم للقاضي
    فقالوا نحن ذاهبون إليه ، فتعال معنا
    فذهبوا جميعا للقاضي
    وعندما وصلوا إلى القاضي وشرح كل منهم قضيته
    قال لهم : إذهبوا الآن وارتاحوا
    فأنتم تعبون من السفر الطويل
    وأمر القاضي خادمه أن يقدم لهم وليمة غداء
    وأمر خادم آخر أن يراقبهم أثناء تناولهم الغداء
    وفي أثناء الغداء حصل التالي
    قال عبدالله الأول : إن المرأة التي أعدت الغداء حامل
    وقال عبدالله الثاني : إن هذا اللحم الذي نتناوله
    لحم كلب وليس لحم ماعز
    وقال عبدالله الثالث: إن القاضي إبن زنا
    وكان الخادم الذي كلف بالمراقبة
    قد سمع كل شئ من العبادلة الثلاثة
    وفي اليوم الثاني سأل القاضي الخادم عن الذي حدث
    أثناء مراقبته للعبادلة وصاحب الجمل
    فقال الخادم : إن أحدهم قال أن المرأة التى أعدت الغداء لهم حامل
    فذهب القاضي لتلك المرأة وسألها ما إذا كانت حامل أم لا
    وبعد إنكار طويل من المرأة وإصرار من القاضي
    إعترفت المرأه أنها حامل
    فتفاجأ القاضي كيف عرف أنها حامل وهو لم يرها أبدا
    ثم رجع القاضي إلى الخادم وقال : ماذا قال الآخر؟
    فقال الخادم : الثاني قال أن اللحم الذي أكلوه على الغداء
    كان لحم كلب وليس لحم ماعز
    فذهب القاضي إلى الرجل الذي كلف بالذبح
    فقال له : ما الذي ذبحته بالأمس ؟
    فقال الذابح : أنه ذبح ماعز
    ولكن القاضي عرف أن الجزار كان يكذب
    فأصر عليه أن يقول الحقيقة
    إلى أن إعترف الجزار بأنه ذبح كلب
    لأنه لم يجد ما يذبحه من أغنام أو ما شابه
    فاستغرب القاضي كيف عرف العبادله
    أن اللحم الذي أكلوه كان لحم كلب
    وهم لم يروا الذبيحة إلا على الغداء
    وبعد ذلك رجع القاضي إلى الخادم
    وفي رأسه تدور عدة تساؤلات
    فسأله إن كان العبادلة قد قالوا شيء ؟
    فقال الخادم :لا لم يقولوا شيء
    فشك القاضي بالخادم لأنه رأى على الخادم علامات الإرتباك
    وقد بدت واضحة المعالم على وجه الخادم
    فأصر القاضي على الخادم أن يقول الحقيقة
    وبعد عناد طويل من قبل الخادم
    قال الخادم للقاضي
    أن عبدالله الثالث قال أنك إبن زنا
    فانهار القاضي
    وبعد تفكير طويل قرر أن يذهب إلى أمه ليسألها
    عن والده الحقيقي
    في بداية الأمر تفاجأت الأم من سؤال إبنها وأجابته
    وهي تخفي الحقيقة وقالت
    أنت إبني ، أبوك وهو الذي تحمل إسمه الآن
    إلا أن القاضي كان شديد الذكاء فشك في قول أمه
    وكرر لها السؤال ، إلا أن الأم لم تغير إجابتها
    وبعد بكاء طويل من الطرفين وإصرار أكبر من القاضي
    في سبيل معرفة الحقيقة
    خضعت الأم لرغبات إبنها وقالت له :
    أنه إبن رجل آخر كان قد زنا بها
    فأصيب القاضي بصدمة عنيفة ، كيف يكون إبن زنا ؟
    وكيف لم يعرف بذلك من قبل
    والسؤال الأصعب ، كيف عرف العبادلة بذلك ؟
    وبعد ذلك جمع القاضي العبادلة الثلاثة وصاحب الجمل
    لينظر في قضية الجمل وفي قضية الوصية
    فسأل القاضي عبدالله الأول : كيف عرفت أن الجمل أعور؟
    فقال : لأن الجمل الأعور غالبا يأكل من جانب العين
    التي يرى بها ولا يأكل الأكل الذي وضع له في الجانب
    الذي لا يراه وأنا قد رأيت في المكان الذي ضاع فيه الجمل
    آثار مكان أكل الجمل واستنتجت أن الجمل كان أعور .
    وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني قائلا :
    كيف عرفت أن الجمل كان أقطب الذيل ؟
    فقال عبدالله الثاني :
    أن من عادة الجمل السليم أن يحرك ذيله يمينا وشمالا
    أثناء إخراجه لفضلاته وينتج من ذلك أن البعر
    يكون مفتتا في الأرض
    إلا أني لم أر ذلك في المكان الذي ضاع فيه الجمل
    بل على العكس ، رأيت البعر من غير أن ينثر فأستنتجت
    أن الجمل كان أقطب الذيل
    وأخيرا سأل القاضي عبدالله الأخير قائلا :
    كيف عرفت أن الجمل كان أعرج
    فقال عبدالله الثالث :
    رأيت ذلك من آثار خف الجمل على الأرض
    فاستنتجت أن الجمل كان أعرج
    وبعد أن إستمع القاضي للعبادلة إقتنع بما قالوه
    وقال لصاحب الجمل أن ينصرف
    بعد ما عرف حقيقة الأمر
    وبعد رحيل صاحب الجمل قال القاضي للعبادله :
    كيف عرفتم أن المرأة التي أعدت لكم الطعام
    كانت حاملا ؟
    فقال عبدالله الأول :
    لأن الخبز الذي قدم على الغداء كان سميكا من جانب
    ورفيعا من الجانب الآخر
    وذلك لا يحدث إلا إذا كان هناك ما يعيق المرأة
    من الوصول إليه كالبطن الكبير نتيجة للحمل
    ومن خلال ذلك ، عرفت أن المرأة كانت حاملا
    وبعد ذلك سأل القاضي عبدالله الثاني قائلا :
    كيف عرفت أن اللحم الذي أكلتموه كان لحم كلب؟
    فقال عبدالله الثاني :
    أن لحم الغنم والماعز والجمل والبقر
    جميعها تكون حسب الترتيب التالي :
    ( شحم ثم لحم ثم عظم )
    أما الكلب فيكون حسب الترتيب التالي :
    ( لحم ثم شحم ثم عظم )
    لذلك عرفت أنه لحم كلب
    ثم جاء دور عبدالله الثالث
    وكان القاضي ينتظر هذه اللحظه ، فقال القاضي :
    كيف عرفت أني إبن زنا ؟
    فقال عبدالله الثالث :
    لانك أرسلت شخصا يتجسس علينا
    وفي العادة تكون هذه الصفة
    في الأشخاص الذين ولدوا بالزنا
    فقال القاضي :
    ( لا يعرف إبن الزنا إلا إبن الزنا )
    وبعدها ردد قائلا :
    أنت هو الشخص الذي لا يرث من بين أخوتك لأنك ابن زنا







  4. #4
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,014
    محــاولات في الـفـهـم
    1- المواريث

    م. عبد اللطيف البريجاوي



    الحمد لله والصلاة على رسول لله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :
    الهدف الأسمى , والطريق الأسرع , والقناعة الكبرى , هذه هي ذرى الهرم الثلاثة للفهم , فالفهم هو هدف بحد ذاته, وهو طريق سريع للتطبيق , ويوصل الإنسان إلى قناعات ثابتة مبينة على مقدمات صحيحة , وقد مرت على الأمة أزمنة عديدة وتداخلت الفهوم مع بعضها وحلت فهوم بعيدة عن المنهج العام مما جعل الناس بعيدين عن الطريق الصحيح والتطبيق السليم

    لماذا هذه السلسلة ؟
    1- إن للفهم مكانة عالية في الإسلام ومرتبة رفيعة, وكعب الفهم عال جدا ذلك أن الله سبحانه وتعالى كان عاب على الذين لا يفهمون " فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا" يفقهون أي يفهمون
    حيث إنه من المسلمات عند المتبصرين من المسلمين أن كلمة الفقه لا تعني بشكل أو بآخر التعريف الجزئي للفقه وهو معرفة فروع الأحكام وإنما الفقه هو الفهم يقول النبي صلى الله عليه وسلم : من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين " متفق عليه يقول في الفتح :" يفقهه أي يفهمه وفقه بضم القاف إذا صار الفهم له سجية وفقه بفتح القاف إذا سبق غيره للفهم ونكر خيرا ليشمل القليل والكثير "

    2- إن ضرورة الفهم تأتي من كون الإنسان الذي يفهم يتبنى والذي يتبنى يلتزم وهو الهدف الأسمى والمطلب المقصود من العبادات , لذلك كان الفهم هو الحلقة الأولى في سلسلة الوصول إلى الالتزام والتطبيق , ولقد كان الصحابة رضوان الله عليه أكثر الناس فهما وبالتالي كانوا أكثر الناس تبنيا للإسلام مما جعلهم بعد ذلك أشد الناس التزاما به

    3- إن من يفهم المقاصد العامة والأهداف الكبرى لكل فعل في الإسلام يكون أقرب إلى عدم الوقوع في الأخطاء الفكرية و الانحيازات العاطفية ويكون بذلك قريب أشد القرب من واقعية الإسلام وموضوعيته

    4- كثرة الفهوم الخاطئة في أذهان المسلمين عن كثير من القضايا الإسلامية والموضوعات التي ينبغي ألا تغيب على المسلم المتبصر , وللأسف نلاحظ في كل قطعة من هذا الأمة الممزقة فهوم غريبة عجيبة قد بنى الناس عليها حياتهم وكثيرا من أمورهم ولكنها في حقيقتها بعيدة عن الإسلام ومراميه , نائية عن الدين الحنيف ومقاصده العظيمة

    5- قد يكون من أسباب هذه السلسة التي أسأل الله حسن تمامها وحسن قبولها سيطرة الفهم في اتجاه واحد وطريق واحد , حيث يغلق بعض المسلمين الطريق أمام فهومات جديدة وعديدة مقبولة شرعا مأصلة منهجا فيحرمون الكثير من الفوائد المستودعة في هذا الدين الحنيف والتي لم يشأ الله حتى الآن له أن ترى النور , وقد كان المتبصرون السابقون من هذه الأمة قد وصلوا لتعدد الفهوم في المسألة الواحدة عندما كانوا يقولون " إن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب "

    كيف نفهم المواريث ؟؟
    علم المواريث أو كما يسمى علم الفرائض من العلوم المهمة في ديننا الحنيف له مكانته العالية ومرتبته الرفيعة , ونحن إذ نتكلم في هذا الجانب فإننا لن نتكلم من ناحية كيفية توزيع الإرث ولن نتكلم عن أصحاب الفروض أو أصحاب العصبات ,أو الوارثين من الرجال والنساء , أو عن أسباب الإرث وموانع الميراث فهذا مكانه وتفصيلاته في كتب الفقه, ولكننا سنتكلم عن جوانب تضيء هذا العلم الهام , وتجعل الناس أكثر فهما له وأكثر تمسكا به فلا حرمان لأحد ولا تلاعب يجعل الأنثى نائية عن حقها بالميراث , ذلك أن كل واحد منا يتعرض لأحواله المختلفة فهو إما وارث أو مورث

    فكيف نفهم إذا علم الفرائض أو المواريث ؟؟

    1- لو قرأنا الأيات التي تتكلم عن المواريث في القرآن الكريم والتي هي أربع آيات في سورة النساء , ودققنا في هذه الآيات لوجدنا ملاحظة مهمة جدا هي أن الله سبحانه وتعالى توكل بذاته العلية تفصيل الإرث فلم يتركه للنبي صلى الله عليه وسلم ليبينه في سنته الغراء كما فعل في كثير من الأوامر الأخرى كالصلاة والزكاة والحج وغيرهم , فنحن عندما نقرأ القرآن نجد قوله تعالى : " وأقيموا الصلاة " ولكننا لا نجد في كتاب الله كم هي هذه الصلوات ولا عدد ركعاتها وكذلك نجد قوله تعالى : " وآتوا الزكاة " وكذلك لا نجد كم هو نصاب الزكاة وكم هو مقدارها وغير ذلك ممن تولت السنة المباركة تبيانه وتوضيحه
    ولكننا نجد في آيات المواريث تفصيلا دقيقا للفروض والمقادير حيث قال تعالى:
    " يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك
    وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد
    فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوة فلأمه السدس من بعد وصية يوصي بها أو دين آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا فريضة من الله إن الله كان عليما حكيما " النساء 11
    فعلام يدل هذا التفصيل الدقيق والشرح المحكم لهذا الجانب من العلوم الشرعية ؟
    إن هذا التفصيل والتوضيح في هذه الآيات يدل على أهمية الموضوع بالنسبة للبشر , فالمال محبوب بالنسبة لهم , تهفو إليه نفوسهم وترنو إليه أبصارهم وقد وصف الله ذلك في نفوس البشر حيث قال " وتحبون المال حبا جما " وقال " المال والبنون زينة الحياة الدنيا .." فهذا التفصيل في مسائل الإرث يوقف زحف الطامعين ويأخذ حق المستضعفين ويحقن الدماء , حيث يعرف كل واحد أن الله سبحانه وتعالى هو الذي قرر كيفية توزيع الإرث لا أحد غيره , فلا يطمع في مال أخيه أو أخته أو مال أبيه أو ابنه ولكن له حقه ونصيبه الذي قرره الله سبحانه وتعالى . فيرضى عن ذلك قلبا وسلوكا, فإذا لم يرض عن ذلك قلبا فإن القاضي يلزمه به سلوكا

    2- بعض الناس للأسف الشديد يلجؤون للتلاعب في هذا الجانب من أمور الدين فيحرم الفتيات وينحل الصبيان , ويحاول ألا يصل شيء من ماله إلى أختانه, وقد يحاول أن يحرم أحد أبنائه ويعطي الآخر بحجة أن هذا الابن عاق لا يستحق ميراث والده وأن الآخر بار مطيع لكن المولى عز وجل أجاب عن هذه لهواجس التي تجتاح نفس ابن آدم بقوله تعالى : " آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا " فلا يعلم الإنسان من هو أكثر نفعا من الآخر الأب أم الابن أم الأخ أم غيرهم , ذلك أن الإنسان يتغير ويتأثر وخاصة في حالات الموت إذ يكون الولد عاق جدا فلما يرى والده مسجى أو والدته قد التحقت بالرفيق الأعلى ربما يكون ذلك دافعا لتحوله إلى حالة أفضل والتزام أكثر فلا يدري الإنسان من أي لحظة يتحقق الصلح مع الله عز وجل , وكم من أخ كان شديد الخصام مع أخيه فلما توفي أخوه كان ذلك بمثابة الصاعقة على قلبه فأرد أن يكفر عن تقصيره فأصبح أبر الناس بأولاد أخيه , وهذا يجعلنا نؤكد قوله تعالى " آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا " لذلك ينبغي أن يسلم الإنسان بهذا الأمر ويترك أمر الميراث كما أراده الله عز وجل فإن النفع كل النفع فيه .

    3- يجب أن نفهم أن الإرث يقع تحت باب القاعدة الفقهية " الغنم بالغرم " ومعنى هذا الكلام أن الذي يأخذ الإرث الشرعي فله حق في ذلك , ولكن بالمقابل عليه واجبات فالأخ الذي يرث أخاه الذي لا ذكور عنده فإن هذا الإرث حقه وميراثه ولكن مقابل هذا الحق هناك واجبات عليه من الرعاية لأولاد أخيه وربما الولاية وحتى الإنفاق فليس معنى أن نأخذ حقوقنا من الإرث أن الأمر انتهى عند هذا الأمر إنما أعطاك الله حق الإرث مقابل ما يجب أن تقدمه من رعاية وولاية وتربية , وصرف بعض الأوقات لتوجيه والعناية بمن تركهم المتوفى , وهذا جانب يغفل عنه كثير من الناس فينسون حق الرعاية باتجاه من حولهم

    4- يجب أن نفهم أن الإرث هو من حدود الله التي يجب ألا يتجاوزها الإنسان المسلم , لان لها من المخاطر الكثيرة حيث تبقى عداوة حرمان الميراث إلى الأحفاد ولا يزال الناس في عداوة بسب تلاعب أحد الأجداد بميراثه , حيث يقول الله تعالى بعد أن انتهى من أيات الميراث في سورة النساء : " تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم * ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين * النساء

    فإذا فهم المسلم آيات الميراث بهذا الشكل , كان أجدر به ألا يلعب بميراث ويكون أقرب إلى العدالة والانصياع لأوامر الله ويبتعد عن الجور الذي يلحقه من خلال هذا الأمر حيث إن النبي عليه لسلام قل لمن أراد أن ينحل ولدا دون الآخر " فلا تشهدني إذا فإني لا أشهد على جور " البخاري ومسلم
    والحمد لله رب العالمين

  5. #5
    المدير العام الصورة الرمزية م . احمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    6,014
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هل تعلم أخي الكريم أنه لا توجد أحكام للميراث للإخوة المسيحيين فى الإنجيل (العهد الجديد)

    و بالتالي يجب أن يلتزم الإخوة المسيحيون (دينياً) بأحكام التوراة (العهد القديم)

    فلننظر هل يقبل إخوتنا المسيحيون حكم التوراة أم حكم القرآن ؟؟

    لن أتحدث عن حكم الميراث فى القرآن لأنها معروفة للجميع ، و لكن أتحدث الآن عن بعض أحكام الميراث فى التوراة و هى مجمعة فى سفر (عدد) و سفر (التثنية)


    8 وَأَوْصِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّ أَيَّ رَجُلٍ يَمُوتُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُخْلِفَ ابْناً، تَنْقُلُونَ مُلْكَهُ إِلَى ابْنَتِهِ.

    9وَإِنْ ‏لَمْ تَكُنْ لَهُ ابْنَةٌ تُعْطُونَ مُلْكَهُ لإِخْوَتِهِ.

    10وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ إِخْوَةٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَعْمَامِهِ.

    11وَإِنْ لَمْ ‏يَكُنْ لَهُ أَعْمَامٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَقْرَبِ أَقْرِبَائِهِ مِنْ عَشِيرَتِهِ، فَيَرِثَهُ.

    وَلْتَكُنْ هَذِهِ فَرِيضَةَ قَضَاءٍ لِبَنِي ‏إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى


    ‏ سفر العدد 27/ 8: 11

    بعد قراءة هذا النص يمكن أن نلخص هذه الأحكام فيما يلي:

    الأبناء الذكور : يرثون كل تركة المتوفى ويحجبون الجميع بما فيهم الأبناء الإناث

    فالنص يقول


    ‎ أَيَّ رَجُلٍ يَمُوتُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُخْلِفَ ابْناً، تَنْقُلُونَ مُلْكَهُ إِلَى ابْنَتِهِ"

    معنى ذلك عند وجود أبناء للمتوفي ذكور و إناث فلا ترث الإناث أى شيء

    فالذكور يحجبون النساء تماماً
    ‎‎
    ميراث الإبن البكر (الأكبر)

    الابن البكر يستحق نصيب اثنين

    15إِنْ كَانَ رَجُلٌ مُتَزَوِّجاً مِنِ امْرَأَتَيْنِ، يُؤْثِرُ إِحْدَاهُمَا وَيَنْفُرُ مِنَ الأُخْرَى، فَوَلَدَتْ كِلْتَاهُمَا لَهُ أَبْنَاءً،

    وَكَانَ الابْنُ الْبِكْرُ مِنْ إِنْجَابِ الْمَكْرُوهَةِ،

    16فَحِينَ يُوَزِّعُ مِيرَاثَهُ عَلَى أَبْنَائِهِ، لاَ يَحِلُّ لَهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ الزَّوْجَةِ الأَثِيرَةِ لِيَجْعَلَهُ بِكْرَهُ فِي الْمِيرَاثِ عَلَى بِكْرِهِ ابْنِ الزَّوْجَةِ الْمَكْرُوهَةِ.

    17بَلْ عَلَيْهِ أَنْ يَعْتَرِفَ بِبَكُورِيَّةِ ابْنِ الْمَكْرُوهَةِ، وَيُعْطِيَهُ نَصِيبَ اثْنَيْنِ مِنْ كُلِّ مَا يَمْلِكُهُ، لأَنَّهُ هُوَ أَوَّلُ مَظْهَرِ قُدْرَتِهِ، وَلَهُ حَقُّ الْبَكُورِيَّةِ.


    سفر التثنية 21

    الأبناء من الإناث

    يرثن كل تركة المتوفى ويحجبن جميع أقارب المتوفى ..إذا لم يكن هناك أبناء ذكور للمتوفى


    الأخوة

    يرثوا كل تركة أخيهم المتوفى..إذا لم يكن هناك أبناء للمتوفى {ذكور أو إناث } ويحجبوا جميع أقارب المتوفى


    الأعمام

    يرثوا كل تركة ابن أخيهم المتوفى..إذا لم يكن هناك أبناء للمتوفى {ذكور أو إناث } ولا أخوة له ويحجبوا جميع أقارب المتوفى


    عشيرته (أقرب أقربائه)

    يرث الذكور منهم فقط في حالة عدم وجود أبناء للمتوفي أو إخوة أو أعمام
    و لا ترث النساء أى شيء


    الوالدان (الأب و الأم)

    ‎لم تأت سيرتهما مطلقاً لا من قريب ولا من بعيد خلال هذه النصوص التي تتحدث عن الميراث فهل نفهم من ذلك بانه لا يرث الوالدان أبناءهم ؟ وكيف يستقيم ذلك ...والكتاب المقدس يورث العم (أخ الأب) ابن أخيه ؟


    الزوج والزوجة

    كذلك لم تتحدث النصوص المعنية بالميراث ...عما إذا كان الزوج والزوجة يرثا بعضهما بعض من عدمه
    فالكتاب لم يعدهم من الورثة فالكتاب يورث الابن ثم البنت ثم الخ ثم العم ثم اقرب أقربائه

    و هل هذه الأحكام التي جاء بها العهد القديم نقضها السيد المسيح عليه السلام كما نقض كثيراً من الأحكام؟

    لم نجد ما يشير إلي نقض السيد المسيح لأحكام المواريث التي تضمنها العهد القديم

    إذا كانت هذه هي أحكام المواريث بالكتاب المقدس الذي يؤمن به النصارى فلماذا لا يطبقونها؟!

    بالطبع لا يمكن تطبيقها لأنها ظالمة و بخاصة للنساء و للوالدين

    بعض الإخوة النصارى يوجهون النقد لأحكام المواريث الإسلامية وبالأخص ميراث الأنثى ، ويتهمون الإسلام بظلم المرأة

    نقول لإخوتنا من النصارى لماذا لا تأخذون بأحكام الكتاب المقدس وتطبقونها فيما بينكم بل تحتكمون طواعية إلى الشريعة الإسلامية ؟


    ما أعظم دين الله الحق الإسلام و ما أعظم كتابه الحق القرءان الكريم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •