المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسائل في الإرث مع الحلول ؟؟



الصفحات : [1] 2

م . احمد
04-05-2013, 09:59 PM
مسائل في الإرث مع الحلول


(المسألة 1) :

سألك صديقك عن تركة صهره "عثمان" الذي توفي مع ابنه "حمزة" في حادثة سير دون معرفة من مات منهما قبل الآخر.

خلف " عثمان" : أمه " رحمة" وزوجته المسيحية "سارة" وبنته "حفصة"وبنتي ابنه حمزة: "شيماء"
و "مريم" وأخته الشقيقة "فاطمة" وعمه"إبراهيم" .

ترك: تركة قدرها30.000 درهما.
أوصى في حياته لخاله بربع ماله.
جهز بما قدره 1.000 درهما.عليه دين ثابت في ذمته بلغ 5.000 درهما.
- حدد نصيب كل وارث بالدرهم
الحل :
تصفية تركة عثمان المقدرة ب : 30.000 درهم
التجهيز 1.000 درهم الباقي 29.000 درهم
الدين 5.000 درهم الباقي 24.000 درهم
الوصية 6.000 درهم الباقي 18.000 درهم


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=942 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم : 18.000 / 12 = 1.500 درهم
نصيب الورثة ؟؟
رحمة : 2× 1.500 =3.000
حفصة : 6 × 1.500 =9.000
شيماء : 1 × 1.500 = 1.500
مريم : 1 × 1.500 = 1.500
فاطمة : 2 × 1.500 =3.000
لا شيء للعم لأنه محجوب من الميراث بالأخت الشقيقة و لا شيء للزوجة لأختلاف الدين و الأبن لايرث لأنه مات مع أبيه ولم يعلم من السابق بالموت ؟؟..


-------------------------------------------

وقبل السير قدماً في بحور هذا العلم أليك أخي المسلم بعض النصائح الذهبية تسهل عليك هدفك ؟؟!!.

1 - عليك بأخلاص النية لله عز وجل حتى يتقبل منك هذا العمل و يجعله في ميزان حسناتك يوم الحساب .
2 - إذا كان هناك معلم متقن لهذا العلم فعليك به فالتلقي له من الفوائد ما لا يحصى .
3 - حفظ آيات المواريث حفظاً تاماً مع الفهم و التفسير ، حفظ الأحاديث الواردة في هذا العلم .
4 - عدم التسرع والسير بتمهل عند دراسة العلم .
5 - حفظ و أتقان حالات أصحاب الفروض بشكل دقيق فأنها أساس العلم و مدخله لحل المسائل .
6 - أتقان بعض المهمات في علم الرياضة لا غنى عنها لمريد هذا العلم .
وأهم ما هو المطلوب :
أ - تحليل الأعداد لعواملها الأولية ، معرفة خواص الأعداد ( التماثل ،التداخل،التوافق،التباين ) .
ب - معرفة ما هو القاسم المشترك الأكبر و المضاعف المشترك البسيط .
جـ - معرفة كيفية التعامل مع الكسور و توحيد مخارجها .

7 - البدأ بأبواب العلم حسب التسلسل الموجود في هذا الموقع .
8 - السؤال مفتاح العلم كما قيل فاطرح أي سؤال يتبادر لذهنك في المنتدى لتلقى الأجابة أن شاء الله .
9 - الورقة والقلم لتسجل المعلومات و الأسئلة ونسميها (( كراسة المواريث )) .
10 - المتابعة المستمرة حتى لا ينسى هذا العلم .
11 - الكثرة من حل المسائل بالورقة والقلم فهذه دربة تفتح العقل و الفهم .
12 - ثم بعد ذلك يمكنك حفظ نظم يضبط لك ما تعلمت على مذهبك لأن البداية بالنظم قبل الفهم مضيعة للوقت وهدر للجهد .
13 - حفظ القرآن كاملاً هدف أسمى للجميع و حفظ آيات المواريث و فهمها فقهاً و تفسيراً من أركان فهم علم الفرائض .
14 - تدوين العلم أثناء الدروس في كراسة بشكل مرتب و نظيف حتى يكون عندك في نهاية الدورة كتاباً من أنتاجك تفتخر به و يكون لك مرجعاً .
15 - إذا رأيت بمقدورك أن تشرع بنشر العلم ولو مجزأً فافعل فكونك أصبحت معلما يفتح باب البحث و العلم عليك من أوسع الأبواب .
16 - و أهم من كل هذا أن تطبق علم المواريث على نفسك و أسرتك ومن تقدر من أقاربك عند قسمة التركة فهذا المقصود من تعلم علم الفرائض و هو ما يريده رب العزة والجلالة أن تطبق أحكامه في حياة المسلم و أن تنشط بتوعية المسلمين من حولك لخطورة مخالفة الله في قسمة الميراث .

م . احمد
04-05-2013, 10:21 PM
(المسألة : 2 )
وقعت حادثة سير قتل فيها زوج وزوجته- ولا نعلم من سبقت وفاته- وخلف أختا شقيقة وأختا لأب وثلاث إخوة لأم وأما وترك مالا يقدر ب 23 ألف درهم وعليه دين قدره ألف درهم وقدر تجهيزه ودفنه بألف درهم.
- حدد من يحجب مع بيان نوع الحجب الذي لحقه مع تحديد نصيب كل وارث، تأصيل الفريضة ،العول ،تصحيح الفريضة،ثم تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة بعد تصفيتها من الحقوق المتعلق بها.

الحـــــــل ؟؟

المحجوب : الزوج والزوجة نوع الحجب :حجب بالوصف (مانع : الشك) : عدم معرفة السابق من اللاحق .


تصفية التركة : 23.000 درهم

التجهيز 1.000 درهم = 22.000 درهم

الدين 1.000 درهم = 21.000 درهم



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=566 (http://alfaradi.com/upload/)


النصيب بالدرهم
قيمة السهم : 21000 / 21 = 1000 درهم .
نصيب الأم : 3 × 1000 = 3000 درهم .
نصيب الأخت الشقيقة : 9 × 1000 = 9000 درهم .
نصيب الأخت لأب : 3 × 1000 = 3000 درهم .
نصيب الأخوة لأم : 6 × 1000 = 6000 درهم .

م . احمد
05-05-2013, 03:22 AM
(المسألة 3)
عرفت منطقة جبلية عاصفة ثلجية هلكت إثرها امرأة مخلفة وراءها زوجا وأخا شقيقا وأختا شقيقة وأختا لأب وتركة تقدر ب 550.000 درهم وكان في ذمتها قرضا لفائدة تعاونية لتنمية العالم القروي بمبلغ 40.000 درهم .
-حدد المحجوب ومن حجبه، ثم قم بتصفية التركة، قبل توزيع الإرث على الورثة ، ثم وزع التركة على مستحقيها الشرعيين.
الحـــــــــــل ؟؟
المحجوبة هي : الأخت لأب، والحاجب هو الأخ الشقيق
تصفية التركة من الديون 550.000-40.000=510.000


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=567 (http://alfaradi.com/upload/)


توزيع التركة
قيمة السهم : 510000 / 6 = 85000 درهم .
نصيب الزوج : 85000 × 3 = 255000 درهم .
نصيب الشقيقة : 85000 × 1 = 85000 درهم .
نصيب الشقيق : 85000 × 2 = 170000 درهم .

م . احمد
05-05-2013, 03:49 AM
(المسألة 4)
توفيت امرأة وتركت أب و أم و بنتين وثلاث أخوات شقيقات ،وأخوين وأخت لأب ، وإخوة لأم .
تركت تركة قدرها 117.000 درهم ،وجهزت ب 2.000 درهم ،وعليها دين قدره 25.000 درهم ،كما أوصت بثلث التركة لهيأة خيرية.
حدد الوارث و المحجوب من الورثة مبينا فرض وسهم الوارث ونصيبه من التركة بالدرهم؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=568 (http://alfaradi.com/upload/)


الأب يحجب جميع الأخوة و الأخوات بأصنافهم الثلاث !!
تصفية التركة ؟؟
117000 - 2000 = 115000 درهم قيمة تهيز الميت لدفنه .
115000 - 25000 = 90000 درهم سداد الدين .
الوصية بالثلث : 90000 / 3 = 30000 درهم لأعمال الخير .
المال الباقي الذي يوزع على الورثة : 90000 - 30000 = 60000 درهم .
قيمة السهم : 60000 / 6 = 10000 درهم .
نصيب الأب : 1 × 10000 = 10000 درهم .
نصيب الأم : 1 × 10000 = 10000 درهم .
نصيب البنتين : 4 × 10000 = 40000 درهم .

م . احمد
05-05-2013, 04:09 AM
(المسألة : 5 )
توفي رجل في حادثة سير وابنته فاطمة من بعده بدقائق ،وترك زوجته خديجة في عدة طلاقها الرجعي ، وبنتا ابن وثلاثة أخوات لأم وأم وأب.
خلف تركة قدرها 50.000 درهم ،عنده وديعة لصديق قيمتها 4.250 درهم ، وجهز ب 2.000 درهم ، وعليه دين قدره 10.000درهم وأوصى بخمس ماله لخاله عبد الله .
حدد الورثة وأنصبتهم وأسهمهم من التركة بالدرهم بعد تصفيتها ، ثم أعد توزيع تركة البنت على الورثة بالدرهم .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=569 (http://alfaradi.com/upload/)





تصفية تركة عمر : المقدرة في 50.000 درهم
الوديعة : 4250 درهم الباقي : 45.750 درهم
التجهيز : 2000 درهم الباقي : 43.750 درهم
الدين : 10.000 درهم الباقي : 33.750 درهم
الوصية : 5/1 : 6750 درهم الباقي 27.000 درهم

توزيع تركة عمر على الورثة

أصل الفريضة 24 تعول إلى 27 وعلى مبدأ المناسخات نوزع تركة فاطمة لأنها ماتت بعد والدها و زوجته ترث مادامت بعدة الطلاق الرجعي بالأجماع .

قيمة السهم : 27000 ÷ 27 = 1000 درهم .
نصيب الأب : 12000 درهم إرثاً عن ابنه و حفيدتيه .
نصيب الأم : 4000 درهم إرثاً عن ابنها .
نصيب الزوجة : 7000 درهم إؤثاً عن زوجها .
ونصيب بنت ابنه : 4000 درهم إرثاً عن جدها .

م . احمد
05-05-2013, 05:21 AM
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


1- توفي رجل عن: زوجة وبنت وأم وأخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث،
وللبنت النصف فرضا؛ لانفرادها، وللأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، وللأخ الشقيق
الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
2- توفيت امرأة عن: زوج وبنتين وابن فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج الربع فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، وللأولاد الباقي بعد الربع تعصيبا للذكر منهم ضعف الأنثى.
3- توفيت امرأة عن: زوج وأختين شقيقتين فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج النصف فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وللأختين الشقيقتين الثلثان بالسوية بينهما فرضا.
والمسألة فيها عول، فأصلها من ستة وتعول إلى سبعة أسهم تنقسم إليها التركة: فيكون للزوج ثلاثة أسهم، وللأختين الشقيقتين منها أربعة أسهم تقسم بينهما بالتساوي.
4- توفيت امرأة عن زوج وأم وأخ لأم فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج النصف فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وللأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث ولا عدد من الإخوة والأخوات وللأخ لأم السدس فرضا لانفراده ولعدم وجود الفرع الوارث مطلقا أو الأصل الذكر.
5- توفي رجل عن: زوجة وابن قاتل وأم وأخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وللأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث ولا عدد من الإخوة والأخوات، وللأخ الشقيق الباقي بعد الربع والثلث تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للابن القاتل؛ لأنه محروم فهو في حكم المعدوم ولا يؤثر على نصيب أحد من الورثة.
6- توفيت امرأة عن: زوج، وأب، وأختين لأم فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج النصف فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وللأب الباقي بعد النصف تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأختين لأم؛ لحجبهما بالأب.
7- توفي رجل عن: زوجة، وبنتين، وابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا لوجود الفرع الوارث.
وللبنتين الثلثان بالتساوي بينهما فرضا، والباقي بعد الثمن والثلثين يكون لابن الابن تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
8- توفي رجل عن: زوجة، وأختين لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، وللأختين لأب الثلثان فرضا، والباقي لهما بطريق الرد يقسم بينهما بالتساوي؛ لعدم وجود عاصب ولا صاحب فرض يرد عليه في هذه الحالة غيرهما.
9- توفيت امرأة عن زوج، وأم، وبنت ابن، وابن ابن فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج الربع فرضا؛ لوجود الفرع الوارث،وللأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، والباقي بعد الربع والسدس يكون لولدي الابن للذكر منهما ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
10- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أخ شقيق، وعن بنتين لابنها فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنتي الابن ثلثا تركتها فرضا مناصفة بينهما، وللأخ الشقيق الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.

م . احمد
05-05-2013, 11:44 AM
تمرين رقم 15
مات زوج وترك زوجة وابنين أحد الأبنين ملاعن عليه من زوجة سابقة وأخا شقيقا وخلف تركة قدرها 60.000 درهم ، جهز ب 1000 درهم ، وكان عليه دين قدره : 11000 درهم .
وعليه حج الفريضة بدل بقيمة 11000 درهم ، وعنده وديعة لسامر 5000 درهم .
أ- ما نصيب كل وارث ؟
ب- كيف تتم تصفية هذه التركة؟
ج- أنجز الفريضة عمليا ، مبينا نصيب كل وارث بالدرهم.

الحـــــــــــــل ؟؟

نرد الوديعة فيبقى : 55000 درهم .
نخرج قيمة تجهيز الميت : 54000 درهم .
الباقي بعد الدين : 43000 درهم .
الباقي بعد حج الفريضة : 32000 درهم .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=570 (http://alfaradi.com/upload/)



قيمة السهم : 32000 / 8 = 4000 درهم .
نصيب الزوجة : 4000 درهم .
نصيب الأبن : 28000 درهم .

م . احمد
05-05-2013, 12:05 PM
تمرين رقم 7

هلك هالك عن : زوجة، أم، بنت، بنت إبن، أخت شقيقة وأوصى بالنصف من تركته ؟؟



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=571 (http://alfaradi.com/upload/)



فلم يتفق الورثة على الوصية حيث أجازتها الأم وبنت الإبن ومنعتها الباقيات إلا الثلث المشروع.
الزوجة لها الثمن(8/1)، الأم لها السدس(6/1)، البنت لها النصف (2/1)، بنت الإبن لها السدس (6/1) تكملة للثلثين، الأخت الشقيقة لها ما بقي تعصيبا..
في المسألة الثمن والسدس إذن تصح من 24، 3 أسهم منها للزوجة، 4 للأم، 12 للبنت، 4 لبنت الإبن، ومجموع السهام لحتى الآن هي 23، إذن يبقى للشقيقة 1 سهم واحد.
ونخرج نصيب الموصى له كما في الصورة 28 سهم مع أخذ بعين الأعتبار أجازة الأم و بنت الأبن .

م . احمد
05-05-2013, 12:28 PM
تمرين رقم 8
توفيت عن : زوج - بنتين - إبن - أب - أم أم - أم أب - أختين شقيقتين - أخ شقيق ..... التركه 120 فدان ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=573 (http://alfaradi.com/upload/)


الزوج له الربع (4/1) لوجود الفرع الوارث، أم الأم لها السدس(6/1) ، أم الأب محجوبة من طرف الأب، الأب له السدس(6/1)، البنتان والأبن يأخذون ما بقي تعصيبا .. أما الإخوة فإنهم محجوبون لوجود الأب وكذا الإبن..

أصل الفريضة هو 12 لوجود الربع والسدس فيها.. للزوج منها 3 أسهم، الأب له سهمان ، ام الأم لها سهمان أيضا، وحاصل هذه الأسهم هو 7 أسهم وبطرحها من 12 يصير الباقي هو 5 وهو ما سيقتسمه الأبنان فيما بينهم بالتفاضل للذكر مثل حظ الأنثيين.. وبما أنه بين 5 عدد سهام العصبة وبين 4 عدد رؤوسهم يوجد التباين فأننا نضرب أصل المسألة في 4 عدد الرؤوس لتصح في الأخير من 48، ثم نضرب ما لكل وارث فيما ضربنا فيه أصل المسألة فيكون عدد سهام الزوج هو 12 ، وعدد سهام كل من الأب وأم الأم هو 8 أسهم لكل واحد منهما، أما الأبناء فعدد سهامهم مجتمعين فهو 20 سهما ، 10 سهام يأخذها الإبن الذكر و البنتان تأخذ كل واحدة منهن 5 أسهم

ثم بعد ذلك نأخذ مجموع التركة وهو 120 فدان ونقسمه على ما صحت منه المسألة ( 48) والحاصل 2.5 يضرب في ما لكل واحد من الورثة .

الزوج : 2.5 × 12 = 30 فدان .
الأبن: 2.5 × 10= 25 فدان .
البنتين : 2.5 × 10 = 25 فدان لكل بنت 12.5 فدان .
الأب : 2.5 × 8 = 20 فدان .
أم الأم : 2.5 × 8 = 20 فدان .

م . احمد
05-05-2013, 06:51 PM
تمرين رقم 8
هلك هالك عن: 3 زوجات، أختان شقيقتان، 4 أخوات لأم، أختان لأب، ابن أخ لأب، وأوصى بنصف ماله لدار ايتام، أجازت الوصية إحدى الزوجات، والشقيقتان، ,منع الزائد عن الثلث الورثة الباقون ؟؟




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=574 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
05-05-2013, 06:59 PM
تمرين رقم 9

جدتان، 16أختالأب، ،16أختالأم.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=575 (http://alfaradi.com/upload/)



الجدتان - على افتراض أنهما سترثان معا - لهن السدس(6/1) يقتسمنه فيما بينهن، الأخوات لأب لهن الثلثثين (3/2)، الأخوات لأم لهن الثلث(3/1)، في المسألة الثلث والسدس إذن تصح من 6، للجدتان سهم واحد، للأخوات لأب 4 أسهم، والأخوات لأم لهن سهمان، وعلى هذا فالمسألة تعول إلى 7.. ومن الملاحظ أن كل صنف أو فريق من الورثة قد انكسر عليهم عدد سهامهم مما يضعنا أمام التصحيح.. وطريقته كالتالي: ننظر بين عدد سهام كل فريق وبين عدد رؤوسهم بنظري التوافق والتباين ، فنجد أنه بين عدد سهام الجدتان وبين عدد رؤوسهن يوجد التباين ، وعلى هذا نحتفظ بعدد رؤوسهن كاملا ونثبته بجوارهن.. ثم ننظر بين عدد سهام الأخوات الشقيقات وعدد رؤوسهن فنجد بينهما التوافق بالربع - اي أن كلا من عدد الرؤوس وعدد السهام يقبل القسمة على 4 - فنحتفظ بوفق عدد الرؤوس 4 والذي هو خارج قسمة 16 ( عدد الرؤوس) على 4 ( عدد السهام)، ونثبته بجوارهن، ثم ننظر بين عدد سهام الأخوات لأم، وبين عدد رؤوسهن أيضا فنجد بينهما التوافق بالنصف - كلاهما يقبل القسمة على 2 - فنحتفظ بوفق عدد الرؤوس8 (وهو حاصل قسمة عدد الرؤوس 16 على عدد السهام2)، فنثبته بجوارهن .. ثم بعد هذا ننظر إلى الأرقام المثبتة بجوار كل فريق (وهي على التوالي 2 - 4 - 8)، بالأنظار الأربعة فنجد بينهما التداجل( إذا قمنا بطرح العدد الأصغر من العدد الأكبر مرتين أو ثلاث أو أربعة ... لأفناه فمثلا 8 ناقص 4 يساوي 4 و 4 ناقص أربعة تساوي 0 )، فنحتفظ بالعدد الأكبر ونضربه في أصل المسألة والحاصل 56 تصح منه المسألة، ثم نضرب ما لكل فريق فيما ضربنا أصل المسألة ويتحصل لنا للجدتان 8 أسهم ( 4 أسهم لكل واحدة منهن)، وللأخوات لأب 32 سهما ( سهمان لكل أخت) وللأخوات لأم 16 سهما ( سهم لكل أخت لأم) .. والله أجل وأعلم

م . احمد
05-05-2013, 09:22 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=576 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
05-05-2013, 09:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=576 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 03:02 PM
تمارين في باب الوصية و التنزيل ؟؟


فوائد ؟؟

مقدار الوصية : الثلث فأقل من تركة الموصي و هذا القدر يؤخذ بدون توقف على إجازة الورثة .

أما ما زاد عليه فإنه يتوقف على إجازتهم له .

تنبيه : المال الموصى به تارة يكون معلوم النسبة مجهول القدر كأوصيت لفلان كأوصيت لفلان بثلث أو ربع أو خمس ؟؟

و تارة يكون معلوم القدر مجهول النسبة كأن توصي له بعشرين طناً أو بألف دينار وهذه كلها جائزة بشرط عدم الزيادة على الثلث كما تقدم .

طريقة العمل في الحل ؟؟
1 - ارسم الفريضة فأن كان فيها كسر فصحح كسرها و إن عالت فأتمم عولها وإن كان بها رد فأنهَِ ردها .
2 - اكتب اسم الموصي له أسفل الفريضة واحداً أو متعدداً ثم انظر في مقام الوصية و اجعل مسألة أخرها أصلها هذا المقام و أعطي الموصي له سهمه و الباقي للورثة .
3 - اجمع المسألتين بجامعة واحدة بالنضر بين أصل فريضة الورثة و سهامهم في فريضة الموصى له بالنسب الأربعة / توافق ، تباين ، تداخل ، تماثل .

أمثـــــــــــلة ؟؟

1 - هلك عن : ابنين و بنت ووصية لمسجد بسدس مايملكه ؟؟..


فيديو : 1 : الوصية و التنزيل ج 1 / تماثل . (http://youtu.be/83RV5kRbxtk)




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=581 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 03:52 PM
مثال على التماثل : هلك عن : زوجة و ثلاث أبناء و بنت و موصى له بتسع المال ؟؟

فيديو : 1 : الوصية و التنزيل ج 2 / تماثل . (http://youtu.be/85ZVOEitNLc)



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=582 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 04:00 PM
مثال على التماثل : هلك عن : زوج و أخوين شقيقين و موصى له بخمس المال ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=583 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 04:11 PM
مثال على العول : هلك عن : زوج و أخوتين شقيقتين و موصى له بثمن المال ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=584 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 05:36 PM
مثال على الرد : هلك عن : أم و بنت وبنت ابن و موصى له 1/6 المال ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=585 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 05:48 PM
مثال على فريضة فيها العول وعدد من الموصى لهم : هلك عن : زوج و أخوتين شقيقتين و أخ لأم و جدة و موصى لهما بعشر المال مسجد و طلبة علم مناصفة بينهما ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=586 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 05:59 PM
مثال على التوافق : هلك عن : زوج و ابن و بنت و موصى له 11/1 المال ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=587 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 06:02 PM
مثال على التوافق : هلك عن : زوج و ابن و بنت و موصى له 7/1 المال ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=588 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
07-05-2013, 06:12 PM
مثال على التوافق : هلك عن : زوج و أخت ش و أم و أخ لأم و موصى له 7/1 المال ؟؟

فيديو : 1 : الوصية و التنزيل ج 3 / توافق . (http://youtu.be/8xatyVxmr_E)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=589 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
12-05-2013, 05:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

فيديو : 1 : شرح 4 مسائل في الوصية ؟؟ (http://youtu.be/hjR8gXcth2U)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=748 (http://alfaradi.com/upload/)

بسم الله الرحمن الرحيم


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=749 (http://alfaradi.com/upload/)

بسم الله الرحمن الرحيم


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=753 (http://alfaradi.com/upload/)

بسم الله الرحمن الرحيم


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=751 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
12-05-2013, 07:16 PM
زيادة الوصية على الثلث .
وأجاز بعض الورثة هذه الزيادة و امتناع البعض الآخر
هالك / ابنان و بنت ووصية بالخمسين

فيديو : 1 : زيادة الوصية على الثلث ؟؟ (http://youtu.be/mEzcZ1ydp74)



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=755 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-05-2013, 02:25 AM
زيادة الوصية على الثلث .
وأجاز بعض الورثة هذه الزيادة و امتناع البعض الآخر
هالك / ثلاثة أبناء و بنتين ووصية بثلاثة أسباع أجاز الأبن والبنت الأخيرين مازاد عن الثلث
ورفضها الباقين .
فيديو : 1 : زيادة الوصية على الثلث / ثلاثة أسباع ؟؟ (http://youtu.be/vTPDR1BnHaQ)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=756 (http://alfaradi.com/upload/)


ملاحظات ؟؟

1 - نظرا للتباين بين الوصية الشرعية 1/3 و الوصية الحالية 3/7 ظربناهما في بعضهما 7×3=21 ضربنا فيه أصل الفريضة .
2- ما أخذ من الرافضين الزيادة عن الثلث : 14 + 14 + 7 = 35 سهماً .
3 - ما أخذناه من المجيزين الزيادة على الثلث : 18 + 9 = 27 سهماً .
4 - المجموع الكلي للوصية : 35 + 27 = 62 سهما .
5 - اخترنا الفريضة على 2 .

م . احمد
13-05-2013, 06:18 PM
الحقوق المتعلقة بالتركة





مثال عام والحل على المذاهب الأربعة



هالك عن زوجة و ابن و بنت ؟؟

وعليه الحقوق التالية !!
1- عليه دين برهن 1000 درهم ؟
2- كلفة مؤن التجهيز 2000 درهم؟
3- بدل حج 15000 درهم ؟
4- زكاة في الذمة 5000 درهم ؟
5- أوصى بربع ماله الكامل لبناء مشفى ؟
ومات عن تركة تقدر 40000 درهم ؟؟

الحــــــــــــــــــل ؟؟

على مذهب الشافعي / الحنبلي / المالكي ؟؟
يقدم الشافعي حقوق الله على حقوق العباد

1- الباقي بعد دين برهن 1000 درهم : 39000 .
2- الباقي بعد كلفة مؤن التجهيز 2000 درهم : 37000 درهم .
3- الباقي بعد بدل حج 15000 درهم : 22000 درهم .
4- الباقي بعد زكاة في الذمة 5000 درهم : 17000 درهم .

" أوصى بربع ماله الكامل لبناء مشفى : 17000 / 4 = 4250 درهم . "
5 - الباقي من ماله بعد الوصية : 17000 - 4250 = 12750 درهم .

للزوجة الثمن : 12750 ÷ 8 = 1594 درهم .
الباقي بعد نصيب الزوجة : 11156 درهم يوزع على الولد و البنت للذكر مثل حظ الأنثيين .
نصيب البنت : 3718 .
نصيب الولد : 7437 .

على مذهب ابو حنيفة ؟؟
نبدأ بدين الرهن : 40000 - 1000 = 39000 درهم .
ثم نسدد كلفة الدفن : 39000 - 2000 = 37000 درهم .

بالنسبة لبدل الحج و الزكاة في الذمة يعتبرها الأمام من العبادات و تسقط بالموت و لا تسدد من ماله بعد موته إلا إذا أوصى بسدادها فتسدد من ثلث ماله .

الحالة الأولى : لم يوصِ فتسقط بالموت :


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=757 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم : 37000 / 32 = 1156.25 درهم .

نصيب الزوجة : 3 × 1156.25= 3,468.75 درهم .

نصيب الأبن: 14 × 1156.25= 16,187.5 درهم .

نصيب البنت: 7 × 1156.25= 8,093.75 درهم .

نصيب الموصى له : 8 × 1156.25= 9,250 درهم .

الحالة الثانية : أوصى بسداد الزكاة التي بذمته و أن يحج عنه :

3- بدل حج 15000 درهم ؟
4- زكاة في الذمة 5000 درهم ؟

مجموع بدل الحج و الزكاة : 20000 درهم

5- أوصى بربع ماله الكامل لبناء مشفى ؟
37000 / 4 = 9250 درهم .

مجموع ما أوصى به الهالك : 20000 + 9250 = 29250 درهم .

سقف الوصية الشرعية ثلث المال : 37000 / 3 = 12333 درهم .

نلاحظ أن مبلغ ما أوصى به 29250 أكبر من سقف الوصية الشرعية 12333 درهم .

هنا لدينا ثلاث حالات أيضاً / لم يجيز الورثة الزيادة عن ثلث المال/ أجاز جميع الورثة الزائد عن ثلث المال / أجاز البعض و أمتنع البعض الآخر .

أولاً - لم يجيز الورثة الزيادة عن ثلث المال ؟؟!!

مال الورثة : 37000 – 12333 = 24667 درهم .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=758 (http://alfaradi.com/upload/)




قيمة السهم : 24667 / 24 = 1027 درهم .
نصيب الزوجة : 3 × 1027 = 3081 درهم .
نصيب الأبن : 14 × 1027 = 14378 درهم .
نصيب البنت : 7 × 1027 = 7189 درهم .
ملاحظة : أهملنا المال بعد الفاصلة و اكتفينا بالأرقام الصحيحة .

بالنسبة لوصايا الهالك / يوزع مبلغ ثلث المال على الوصايا الثلاث على مبدأ المحاصة ؟؟!!

مجموع ما أوصى به الهالك : 29250 درهم .

سقف الوصية الشرعية ثلث المال : 37000 / 3 = 12333 درهم .

نسبة المحاصة : 12333 / 29250 = 0.421

حصة بدل الحج : 15000 × 0.421 = 6315 درهم .
حصة الزكاة : 5000 × 0.421 = 2105 درهم .
حصة الموصى له بالربع : 9250 × 0.421 = 3895 درهم .


ثانياً - أجاز الورثة الزيادة عن ثلث المال ؟؟!!
تنفذ جميع وصاياه بعد أجازة جميع الورثة الراشدون البالغون بالكامل .
فيبقى من ماله : 37000 - 29250 = 7750 درهم يوزع على الورثة .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=758 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم : 7750 / 24 = 323 درهم .

نصيب الزوجة : 3 × 323= 968 درهم .
نصيب الأبن : 14 × 323= 4520 درهم .
نصيب البنت : 7 × 323= 2260 درهم .
ملاحظة : أهملنا المال بعد الفاصلة و اكتفينا بالأرقام الصحيحة .

ثالثاً - أجاز الأبن الزيادة عن ثلث المال و أمتنعت الزوجة و البنت ؟؟!!

نصيب الأبن من مسألة جميع الورثة أجازوا الزيادة : 14 × 323= 4520 درهم .
نصيب الزوجة من مسألة جميع الورثة لم يجيزوا الزيادة : 3 × 1027 = 3081 درهم .
نصيب البنت من مسألة جميع الورثة لم يجيزوا الزيادة : 7 × 1027 = 7189 درهم .

مجموع نصيب الورثة على اختلاف موقفهم : 4520 + 3081 + 7189 = 14790 درهم .
الباقي المخصص للوصية : 37000 - 14790 = 22120 درهم .

نسبة المحاصة : 22120 / 29250 = 0.756

حصة بدل الحج : 15000 × 0.756 = 11340 درهم .
حصة الزكاة : 5000 × 0.756 = 3780 درهم .
حصة الموصى له بالربع : 9250 × 0.756 = 7000 درهم .

م . احمد
30-05-2013, 07:18 PM
مثال1 :
إذا أوصى أحمد المدين لكل من مصطفى بمبلغ2000 ألقى جنيه، ومحمد بمبلغ مماثل، أوصى لعلى بمبلغ 500جنيه، وعند موته ترك أمه وزوجته وسيارة بمبلغ 6000جنيه انفق منها على تجهيزه وتكفينه مبلغ 500، فما حكم وصية على؟
الجواب :-
الوصية نافذة لأن الباقى بعد حاجة الميت وسداد ديونه مبلغ 1500جنيه وثلث هذا القدر يساوى 1500× 3/1= 500 .

فإذا افترضنا أن الوصية كانت بمبلغ 600جنيه، فإنها لا تنفذ فى المائة الزائدة إلا بإجازة الورثة.


مثال2 :
اقترض علاء من حسام مبلغ 50000 خمسين ألف جنيه لتمويل صفقة حبوب يشتريها فى الموسم على أن يرد له المبلغ بعد توريدها إلى تجار التجزئة، وفى أثناء تخزين الحبوب فى مخزنه شب حريق فأتى عليها، وطالبه حسام بحقه أو بتوثيقه برهن فرهن له منزله الكائن بشارع صلاح سالم، وبعد سنتين من قيد الرهن، أوصى علاء لصديقه حسن بالمنزل المرهون، بوصية صحيحة ومسجلة، ثم مات علاء عن ابنه وأمه وزوجته وترك مخزنا وشقة تمليك، والمنزل المرهون.
استصدر حسام حكما بالتنفيذ على المنزل فبيع بمبلغ (150) مائة وخمسين ألف جنيه، وقدر المخزن والشقة بمبلغ 350 ألفا أخرى فكم يأخذ حسن من الباقى بعد سداد الدين؟

الحل :
ثمن العقار الموصى به 150 ألف جنيه استوفى منه للدين مبلغ 50 ألف جنيه، والباقى 100 مائة ألف يستحقها حسن ثم يرجع بمبلغ الـــ150 ألف جنيه على بقية التركة فيستوفيها قبل تقسيم التركة على الورثة لأن الموصى به لا يزيد على ثلث التركة بعد سداد الديون 450×3/1 = 150.

م . احمد
30-05-2013, 07:47 PM
مثال :
فإذا فرضنا أن (سالم) أوصى لـــ(مصعب) بمبلغ 4000، ومات عن تركة مقدارها 4000 ومدينا بمبلغ 500جنيه لــــ(ثائر) وكان قد أقر فى حياته بأخوة (ربيع) له، فإن تركته تستحق على الوجه الآتى :
1- يستخرج منها ما يكفى حاجة الميت، ولنفرض أنه 500جنيه.
2- يسدد ما عليه من دين وهو 500جنيه.
3- تستخرج الوصية لــــ(مصعب) فى حدود الثلث وهو 1000جنيه.
4- يستحق (ربيع) كل الباقى (2000)، وليس لـــ(مصعب) منها شئ على فرض صحة إقرار المتوفى بالنسب على الغير.

أما أن بطل هذا الإقرار فالتركة تستحق على النحو التالى :
1- 500جنيه لحاجة الميت الموصى.
2- 500جنيه وفاء الدين.
3- 1000 وصية فى حدود الثلث + 2000 للموصى له أيضا لعدم المستحق غيره.

وقت اعتبار الثلث :
قلنا إن الوصية تنفذ فى الثلث دون إجازة وفيما زاد بإجازة الورثة، ولكن متى يعتبر الثلث؟
مثال :
لبيان ذلك نفرض أن فلانا أوصى لآخر بثلث ماله، وكان له عند الوصية وديعة بنكية بمبلغ 3000جنيه، ومواشى قيمتها 3000جنيه أخرى، وعند موته كانت الوديعة قد استحقت عائدا قدره 1000جنيه، وتناسلت المواشى فزادت قيمتها إلى 5000جنيه.
وعند تنفيذ الوصية زاد عائد الوديعة 1000جنيه أخرى وارتفعت إثمان المواشى فبلغت 7000جنيه.
فهل يستحق الموصى له 2000 جنيه اعتبارا بزمن الإنشاء، أم 3000 اعتبارا بحين الوفاة، أم 4000 جنيه اعتبارا بموعد التنفيذ؟
وقد يحدث أن يوصى هذا الرجل بمبلغ 4000جنيه، ؟؟

فإذا قلنا المعتبر هو زمن الإنشاء، فهذه الوصية تنفذ فى 2000جنيه فقط ولا تنفذ فى الباقى إلا بإجازة الورثة، !!

وإن قلنا المعتبر وقت الوفاة نفذت الوصية فى 3000جنيه وفى الباقى تتوقف على الإجازة، !!

وإن قلنا المعتبر وقت التنفيذ نفذت الوصية فى 4000جنيه دون توقف على إجازة أحد.

وفرض الثالث أن يوصى له بعين قيمتها عند الوصية 5000جنيه وقدر ماله عندئذ 15000جنيه، وعند موته لم يترك إلا هذه العين وقيمتها عند الوفاة 6000جنيه، وقومت عند التنفيذ فبلغت 9000جنيه، فإذا امتنع الورثة عن الإجازة، فهل يستحق الموصى له العين بالغة ما بلغت باعتبارها كانت تخرج من الثلث عند الإيصاء، أم يستحق 2000جنيه باعتبار الثلث عند الوفاة، أو 3000جنيه باعتبار الثلث عند القسمة والتنفيذ؟
لاشك أن هذه الفروض تكشف عما لزمن التقدير من أهمية، سواء فى قدر المستحق، أو بالنظر إلى اشتراط الإجازة، ولذا فقد أولى الفقهاء هذا الأمر عنايتهم، وكانت لهم فيه أقوال.

والقول الأول لبعض الشافعية( ) ويرى أن المعتبر هو وقت صدور الإيجاب من الموصى، فإذا كانت الوصية فى ذلك الوقت فى حدود الثلث نفذت دون حاجة إلى إجازة الورثة، ولا عبرة لما يطرأ عليها من زيادة وقت الوفاة أو التنفيذ.
ودليلهم فى ذلك القياس على النذر فالمعتبر فيه وقت إنشائه.
ونوقض ذلك بأنه قياس مع الفارق لأن النذر لازم بإنشائه والوصية لا تلزم إلا بالوفاة.

القول الثانى : وهو المشهور عند الشافعية( ) وهو قول الحنفية والحنابلة( ) أن المعتبر فى تقدير التركة هو وقت وفاة الموصى، لأنه وقت لزوم الوصية وفيه يثبت الملك للموصى له، غير أنه يتوقف على قبوله، ولو تأخر قبول الموصى له عن وقت الموت، فإن الملك يثبت بالقبول منسحبا إلى وقت الموت.

جاء فى المغنى "الاعتبار فى قيمة الموصى به وخروجها من الثلث أو عدم خروجها بحالة الموت، لأنها حال لزوم الوصية فتعتبر قيمة المال فيها……فينظر فإن كان الموصى به وقت الموت ثلث التركة أو دونه نفذت الوصية واستحقه الموصى له كله، فإن زادت قيمته حتى صار معادلا لسائر المال أو أكثر منه أو هلك المال كله سواه فهو للموصى له لا شئ للورثة فيه، وإن كان حين الموت زائدا عن الثلث فللموصى له منه قدر ثلث المال، فإن نقص بعد ذلك أو زاد أو نقص سائر المال أو زاد فليس للموصى له سوى ما كان له حين الموت"( ).
القول الثالث : المالكية( ) ويرون أن المعتبر فى تقدير التركة لمعرفة ما إذا كانت الوصية فى حدود الثلث أو زائدة عنه، هو وقت تنفيذ الوصية أى قسمتها بين المستحقين.
وعليه فما يحدث من نماء أو يقع من هلاك أو نقصان ينال الورثة والموصى له.

م . احمد
30-05-2013, 07:55 PM
مثال
أوصى على لابن أخته حسان بثلثى تركته وعند موته لم يترك إلا ابنه حسن المريض مرض الموت، وليس له مال وليأسه من الحياة أجاز وصية أبيه لحسان.

والحكم فى هذه الإجازة أنه لا ينفذ منها إلا ثلث حق حسن فى التركة أم الباقى فيتوقف على إجازة ورثة حسن هذا.
فإذا فرضنا أن التركة تسعة قراريط فإن حق حسن فيها يكون ستة قراريط وهو الباقى بعد الثلث، ولأنه أجاز الوصية بالثلثين أى ستة قراريط فكأنه أسقط نصف ماله فى التركة.
فتنفذ أجازته فى ثلث حقه فقط 6× 3/1 = 2 قيراط، ويتوقف نفاذ الوصية فى القيراط الزائد على إجازة ورثته بعد موته.

م . احمد
30-05-2013, 08:44 PM
تطبيقات عملية على الوصية بأكثر من الثلث :

أولا : يجب قبل استخراج الوصية أن نقف على مقدارها لمعرفة ما إذا كانت حدود الثلث أو أقل أو أكثر، وذلك باتباع الطريق الآتى :
1- يخصم من جملة التركة ما يلزم لحق الميت، وما عليه من ديون.
2- يقسم المبلغ الباقى على (3) ثلاثة.
3- يقارن بين نتائج القسمة ومبلغ الوصية المذكور، فإن زاد ناتج القسمة فالوصية بأقل من الثلث، وإن تعادلا فالوصية بالثلث، وإن قل ناتج القسمة عن مبلغ الوصية فالوصية بأكثر من الثلث.

ثانيا : إذا ظهر أن الوصية بالثلث أو أقل فإننا نعطى للموصى له الموصى به ونقسم الباقى على الورثة كل حسب نصيبه.

ثالثا : وإذا ظهر أن الوصية بأكثر من الثلث نظرنا :

1- إذا رد كل الورثة الوصية فى الزائد تحل المسألة على أن حق الموصى له الثلث فقط.


فيديو : 1 : تطبيقات على الوصية / مثال 1 !!.. (http://youtu.be/nlJn3orP0Mg)


مثال 1 : فمن مات وترك أم ، أب، زوجة وأوصى لأخيه بمبلغ (7500) وقدر التركة 15000جنيه، واعترض الورثة جميعا على الوصية للأخ.
فإن :
أ- اعتراض الورثة نافذ فيما زاد عن الثلث، باطل فى الثلث.
ب- ثلث التركة = ( 15000 × 3/1 ) = 5000 أقل من مبلغ الوصية.
ج- مع الاعتراض لا تنفذ التركة إلا فى الثلث5000، وتبطل فى الباقى 2500.
إذن الوصية الجائزة = ( 15000× 3/1 ) = 5000
الباقى للورثة = 15000 – 5000= 10000 تقسم بينهم حسب الميراث الشرعى.

2- إذا أجاز كل الورثة الوصية فإنما تنفذ فى الثلث والزائد كله.


فيديو : 2 : تطبيقات على الوصية : مثال 2 !! (http://youtu.be/JtPLJUKZSWM)



مثال 2 : ماتت وتركت زوج، أب، أم، أخت شقيقة أوصت لها بمبلغ 20000 عشرين ألف جنيه، والتركة 30000 ثلاثون ألف جنيه وأجاز كل الورثة الوصية بحالها.
الحل :
أ- الأخت تستحق الوصية ابتداء لأنها غير وارثة، فتحل لها الوصية شرعا وتجوز قانونا.
ب- قيمة الثلث = 30000 = 10000 إذن الوصية بأكثر من الثلث.
ج- أجاز الورثة جميعا فتنفذ الوصية من الثلث الزائد.
د- الباقى بعد الوصية = 30000 – 20000= 10000 تقسم بين الورثة حسب الميراث الشرعى.

3- إذا أجاز بعض الورثة الوصية واعترض البعض الآخر ؟؟
فكمبدأ هام لا قيمة للاعتراض على الثلث، ما لم تبطل الوصية لسبب آخر.
- تقسم التركة مرتين، مرة على أساس الإجازة من الجميع، والمرة الثانية على أساس الرفض من الجميع.
- ثم يعامل كل واحد من الورثة على حسب موقفه من الإجازة أو الرفض.
- يضاف الفارق بين حق المجيز فى حالة الرفض وحقه فى حالة الإجازة إلى ثلث التركة (مقدار الوصية فى حالة الرفض العام) فينتج المقدار النهائى للوصية.
وإليك الصور الآتية :
1- أجازت وارث واحد ورفض باقى الورثة :

(http://youtu.be/1-b0iGFqfdc)
فيديو : 3 : تطبيقات على الوصية : مثال 3 !! (http://youtu.be/1-b0iGFqfdc)


مثال 3 : أوصى شخص لعمه بنصف ماله ثم مات عن :- زوجة. أم . أب. ابن وترك 7200.
أجازت الزوجة الوصية ورفض الباقون.
الحل
1- تقسم التركة أولا على أساس إجازة الجميع ومن ثم يستبعد نصفها للوصية.
مقدار الوصية = 2/1 × 7200 = 3600

2- يقسم الباقى بعد الوصية على الورثة كل حسب ميراثه.
زوجة ..... أم ....... أب ...... ابن ... أصل المسألة
8/1 .....6/1 .......6/1 ...... ع .......... 24 .
3 .........4 .........4 ........13

عدد السهام = 3+ 4+ 4+ 13
قيمة السهم الواحد = (3600×24/1) =150

الأنصبة

زوجة ................ أم ................ أب ............... ابن
150×3 .........150×4......... 150×4......... 150×13
450................ 600 .............600.............. 1950

3- تقسيم التركة ثانيا على أساس رفض الجميع.
مقدار الوصية 7200 × 3/1 = 2400

4- يقسم الباقى على كل حسب ميراثه = 7200- 2400= 4800
عدد السهام 24
قيمة السهم 4800 × 24/1 = 200
الزوجة ................. الأم .............. الأب .................. الابن
200×3 ............200×4 ..........200×4 ...............200×13
600 ..................800 ...............800 .................2600

5- يستخرج الفرق بين نصيبى من أجاز وهو فى مثالنا الزوجة.
600- 450 = 150.
6- يضاف إلى مبلغ الوصية على أساس رفض الجميع.
مقدار الوصية 2400+ 150= 2550 يأخذ العم.

ويمكن أن يسلك بالحل صورة أخرى كما تلحظ فى المثال الآتى :-



فيديو : 4 : تطبيقات على الوصية : مثال 4 !! (http://youtu.be/tQ1tCl6KvPE)


مثال 4 : مات شخص عن ابنين وبيتين وترك 360 فدانا وكان قد أوصى منها ب 144فدانا لجامعة القاهرة، وبعد وفاته أجاز ابن وبنت الوصية، وردها الآخران.
الحل
أولا : لا أثر للرد على الثلث.
ثانيا : نسبة الوصية = 360 × 3/1 = 120 : 144 أى أكثر من الثلث.

ثالثا : نظرا لإجازة البعض ورد البعض تقسم التركة مرتين.
أ) التركة على أساس إجازة الجميع .
الباقى من التركة بعد الوصية = 360- 144= 216 فدان.
الورثة ابنان بيتان أصل المسألة
السهام 2+2 1+1 = 6
قيمة السهم = 216÷ 6= 36.
نصيب كل ابن = 36× 2= 72.
نصيب كل بنت = 36×1= 36.

ب) تقسيم التركة على أساس رفض الجميع.
الوصية : 360 × 3/1 = 120 ثلث التركة
الباقى من التركة بعد الوصية = 360 – 120= 240 فدانا.
الورثة : ابنان بنتان أصل المسألة
السهام : 2+2 1+1 6
قيمة السهم 240÷ 6= 40.
نصيب كل ابن 40× 2= 80.
نصيب كل بينت 40× 1= 40.
يعطى من أجاز على أساس الإجازة ومن رفض على أساس الرفض.
الابن المجيز : 72 فدانا.
البنت المجيزة : 36 فدانا.
الابن الراد : 80 فدانا.
البنت الراده : 40 فدانا.
مجموع الأنصبة = 228 فدانا.
إذن مقدار الوصية = 360- 228= 132 فدانا.

مثال آخر وطريقة حل أخرى :



فيديو : 5 : تطبيقات على الوصية : مثال 5 !! (http://youtu.be/TaHKiS2tRf8)


مثال 4 : توفى شخص عن : زوجة. ابن. أم. أب وترك 14400جنيها.
أوصى بنصفها لجمعية رعاية الأيتام ببنى سويف.
أجاز الأب والأم الوصية ولم تجزها الزوجة والابن.
الحل
1- رفض الإجازة لا يلحق إلا الزائد على الثلث.
2- واضح من المثال أن الوصية أكثر من الثلث.
3- تحل المسألة مرة على أساس إجازة الجميع وأخرى على أساس رفض الجميع.
أولا : توزيع التركة على أساس إجازة الجميع :
الباقى بعد الوصية = 14400÷ 2= 7200

الورثة : ......زوجة ..................أم ................أب .....................ابن ........أصل المسألة
الفروض : ...8/1 ...................6/1 ..............6/1 ....................ع .............24
السهام : ......3....................... 4.................4 ..................... 13

قيمة السهم 7200÷ 24= 300

الأنصبة : . 300×3 ............300×4 ............300×4............. 300×13
.................. 900 .............1200................1200............. ....3900

توزيع التركة على أساس رفض الجميع :
الباقى من التركة بعد الوصية =14400 - ( 14400 × 3/1 ) = 9600

الورثة : ...........زوجة ...................أم ................أب .....................ابن ........أصل المسألة
الفروض : .........8/1 ...................6/1 ..............6/1 ....................ع .............24
السهام : .............3....................... 4.................4 .................... 13

قيمة السهم= 9600÷ 24= 400.

الأنصبة:........ 400×3 ................400×4 .........400×4 ..............400×13
....................1200.................. 1600............ 1600................ 5200

ثالثا : النصيب الذى يأخذه كل وارث بحسب موقفه :
الزوجة لم تجز فنصيبها = 1200.
الابن لم يجز الزيادة فنصيبه = 5200.
الأم أجازت الزيادة فنصيبها = 1200.
الأب أجاز الزيادة فنصيبه = 1200.
مجموع أنصبة الورثة = 1200+ 5200+ 1200+ 1200= 8800.
إذن مقدار الوصية = 14400- 8800= 5600.
تستحقها جمعية رعاية الأيتام ببنى سويف.

م . احمد
30-05-2013, 10:19 PM
مثال (1) :
أوصى فلان بثلث تركته لحسن، ومحمد، وفقراء بلده، ومقدار الوصية 6000 ستة آلاف جنيه.
فى هذه الحالة تقسم الوصية إلى ثلاثة أسهم، سهم لحسن وسهم لمحمد، والسهم الثالث لفقراء بلد الموصى، فيعطى حسن 2000 ألفين، ومثلها لمحمد، والألفان الأخرى تعطى للفقراء.

مثال (2) :
أوصى لفتحى، وفتحية، وأولاد عبد الفتاح الخمسة، وكلية الحقوق ومقدار الوصية 8000 ثمانية آلاف من الجنيهات.
الحل
1- فتحى وفتحية معينان، فيعطى لكل منهما سهم.
2- أولاد عبد الفتاح الخمسة جماعة محصورة فتعطى بحسب رءوس الجماعة، وهم خمسة فيعطون 5 أسهم.
3- كلية الحقوق جهة فتعتبر بمثابة فرد وتعطى سهما واحدا.
إذن
عدد السهام 8 قيمة السهم الواحد 8000 ÷ 8 = 1000
الأنصبة: فتحى 1000، فتحية 1000، أولاد عبد الفتاح 5000، كلية الحقوق 1000.

مثال (3) :
أوصى لأولاد جاره سعيد وكانوا ثلاثة أبناء، ولطلاب كلية الحقوق، ولمكتبة الكلية والوصية 5000.
الحل
1- أولاد الجار جماعة محصورون فيراعى عدد الرؤوس.
2- طلاب كلية الحقوق جماعة غير محصورين فتعطى سهما واحد.
3- مكتبة الكلية جهة فتعطى سهما.
إذن : عدد السهام (5) قيمة السهم 5000 ÷ 5 = 1000
5
الأنصبة 3000 للأولاد لكل ولد : 1000، 1000 لطلاب كلية الحقوق، 1000 لمكتبة الكلية.

مثال (4) :
أوصى لطلاب الدراسات العليا بدبلوم القانون الخاص بكلية حقوق ببنى سويف المقيدين فى العام الجامعى 97/98 وكانوا تسعة وتسعين طالبا، ولكلية آداب بنى سويف وفقراء مدينة ببا. والوصية (101) واحد ومائة ألف من الجنيهات.
الحل
1- عدد طلاب الدراسات العليا (99) وما يجرى عليه العمل فى المحاكم أن الجماعة المحصورة هى ما بلغت مائة فأقل، فإن جاوزت المائة فجماعة غير محصورة، وعليه فطلاب الدراسات هنا جماعة محصورة فتستحق بعد رؤوس أعضائها.
2- كلية الآداب جهة فتستحق سهما.
3- فقراء مدينة ببا جماعة غير محصورة تستحق سهما.
إذن
عدد السهام 101. قيمة السهم = 101000 ÷ 101 = 1000

نصيب الطلاب 99.000 لكل طالب سهم. نصيب الآداب 1000، نصيب الفقراء 1000.
والأحكام السابقة هى التى نصت عليها المادة (32).

وبقى حكم لم تنص عليه م (32) وأوضحته المذكرة الإيضاحية، وهو إذا ما أوصى شخص لجماعة محصورة، وجد بعضها والبعض الآخر لم يوجد – وقد عرفت أن الوصية للمعدوم جائزة قانونا استنادا إلى مذهب المالكية – كما لو أوصى لأولاد على وكان الموجود منهم اثنين فقط بينما على قادر على الإنجاب ومتزوج بأربع نسوة كلهن دون سن اليأس مما يعنى أن وجود أولاد آخرين احتمال كبير.
لمعالجة تلك الحالة نصت المذكرة على الآتى :
"ولو كان الموجود حين موت الموصى بعض من يحصون، ويحتمل وجود غيرهم، اتبع فى ذلك ما نص عليه فى المواد 26، 27، 28، 29، كما إذا أوصى لزيد، وولد عبد الله، ومستشفى، فكان الموجود عند موت الموصى: زيدا وثلاثة من أولاد عبد الله، والمستشفى.
فإن الغلة تقسم على خمسة :-
لزيد سهم. ولأولاد عبد الله لكل واحد سهم. وللمستشفى سهم.
وكل من يوجد بعد ذلك من ولد عبد الله يشترك مع من يكون موجودا، وقد سبق أن هذا الحكم مأخوذ من مذهب المالكية.

م . احمد
31-05-2013, 08:50 AM
مثال
أوصى على لعبد الله بثلث أرضه بزمام مركز ناصر المجاورة الثالثة قطعة نمرة 1، ثم مات عن أب، أم، ابن، ابنة، وترك قطعة الأرض الموصى فيها وقدرها 6 ستة قراريط، وقطعة أخرى بالمجاورة الثانية مساحتها (12) اثنا عشر قيراطا وقبل قبول عبد الله الوصية حكمت محكمة بنى سويف الابتدائية بحق حسن أخى على فى نصف القطعة نمرة 1 إرثا عن أخته بهية. والسؤال ما أثر ذلك على حق الموصى له فى القطعة إذا قبل الوصية؟
والجواب
1- أن القطعة المذكورة استحقت جزئيا فلا تبطل الوصية لعبد الله.
2- أن ما يستحقه عبد الله من العين هو الثلث وهو يساوى 6× 3/1 =2 قيراطين.
3- مجموع التركة بعد الجزء المستحق 12+ 3= 15،ثلثها 15×3/1 = 5 ق.
4- الموصى به قيراطان أى أقل من ثلث التركة فتنفذ الوصية فى بعض الباقى.

فإذا فرضنا أن الموصى كان قد أوصى بثلثى العين 6× 3/2 =4 قراريط.
والمستحق كما رأينا نصف القطعة 6× 2/1 = 3
أى أن الباقى أقل من الموصى به، والموصى به أيضا أقل من ثلث التركة 15 قيراط × 3/1 = 5 قراريط (قدر ثلث).
ففى هذه الحالة يأخذ الموصى له الباقى بعد الاستحقاق وهو "3" قراريط، وتبطل الوصية فى القيراط المستحق.
وإن فرضنا أن مساحة قطعة المجاورة الثانية ثلاثة فقط، وبقية الفروض على حالها، (استحق 3قراريط، والوصية بثلثى العين أى أربعة قراريط).
فإن الوصية فى هذا الفرض تبطل أولا فى القيراط المستحق، كما أنها لا تنفذ إلا فى ثلث التركة الباقى بعد الاستحقاق.
6+ 3- 3= 6 قراريط.
الثلث 6 × 3/1 = 2 قيراطا فتنفذ فى قيراطين فقط، ويتوقف نفاذها فى القيراط الثالث على إجازة الورثة.

م . احمد
31-05-2013, 08:57 AM
مثال
أوصى له بثلاث شقق من جملة ثلاثين شقة كانت فى ملك الموصى عند إنشاء الوصية، موزعة بالتساوى على عماراته الثلاث، انهارت أو استحقت عمارتان وبقيت واحدة بها عشر شقق.
فهل الموصى له العدد (3) أم يأخذ مقدار السهم (1) أى : 3/1: 10/30= 1
يقول ابن الماجشون لا يأخذ إلا العشر فقط، أى شقة واحدة.
وقد أثبتت المذكرة الإيضاحية على رأى ابن الماجشون( ) باعتباره ميسورا وعادلا، لأنه يوزع الخسائر على الموصى له والورثة.
بينما يرى الإمام أبو زهرة أن هذه شاردة من شوارد القانون "انحرف بها عن منطقة وقواعده، واعتمد على قواعد أخرى، فبدأ بناؤه غير متجانس فى مظهره وأسسه وجاءت أحكامه نثيرا غير محكم الربط لا تجمعه قاعدة، ولا توحده فكرة، وفيه تلفيق غير متناسق لغير مصلحة راجحة يخشى فواتها"( ).

يقصد إمامنا أنه دام القانون لم يبطل الوصية فى حالة الوصية بجزء شائع فى معين بالذات، هلك أو استحق جزئيا، وإنما قال بنفاذها فى الباقى من العين المعينة دون اكتراث بالورثة، فبيد أن هذه الطريقة غير سليمة إلا أن القانون أخذ بها فكان ينبغى طردها فى الحالات المماثلة ومنها حالة الوصية بعدد محدد فى نوع من المال.
كما أنه خرج عن قواعد ثانية عندما قدر الموصى به باعتبار حال إنشاء الوصية (أوصى بثلاث شقق من ثلاثين فسهم الموصى له العشر) بينما نصوصه الأخرى تشير إلى تقدير الموصى به عند الموت أو عند التنفيذ على اختلاف استخلاص الشراح لمسك القانون فى وقت اعتبار الثلث.
وهو انتقاد نراه فى محله تماما.

م . احمد
31-05-2013, 11:42 AM
http://www.feqhweb.com/vb/images/basmala.png


كتب مولود مخلص الراوي / السلام عليكم
على نهج ماذكرته سابقا من مسائل فرضية وردتني على الايميل!
ابدأ بعرض المسائل التي وردتني على الهاتف النقال - تباعاً - وهذه المرة سوف اؤخر اجابتي - منتظرا اجاباتكم وارائكم اولا !
وعلى بركة الله نبدا.

س1 / توفى رجل عن زوجة وسبعة ابناء وخمس بنات ، وبيعت تركته من العقارات بمبلغ 120 مليون دينار ، اشترت الزوجة والبنات بما نالهم عقارا ، وعند عرضه اليوم للبيع قدر بمبلغ 47 مليون دينار ( بزيادة 5 مليون دينار تقريبا عن قيمته الاولى ) فما نصيب الزوجة وكل بنت من ذلك ؟

ج/1


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=936 (http://alfaradi.com/upload/)


1 - اصل المسالة (8) و تصح من ( 152) سهماً
للزوجة (19) سهماً ، ولكل ابن ( 14 ) سهما ، ولكل بنت ( 7) أسهم .

2 - مجموع نصيب الزوجة والبنات الخمسة من التركة = 42,631,000 دينار
وحيث ان الزوجة والبنات الخمسة اصبحوا شركاء في عقار خاص فيكون اصل شركتهم من مجموع سهامهم ، وهو: 19 +( 5 × 7 ) = 54 سهما
وهكذا
مجموع الاسهم 54 حصص الشركاء من العقار : ( عندما كانت قيمته42,631,000 دينار )
و ( عندما صارت قيمته 47مليون دينار ) .

لااحظ ان : الحصة الواحدة = 47,000,000 ÷ 54 = 870,370 دينار
حصة الزوجة = سهامها × الحصة الواحدة = 19 × 870,370 = 16,537,000 دينار
حصة كل بنت = سهامها × الحصة الواحدة = 7 × 870,370 = 6,092,000 دينار

م . احمد
31-05-2013, 11:59 AM
س 2 /
رجل متزوج من امراة ارملة لرجلين قبله
رزقت من الاول بنت ومن الثاني بنت ومن الاخير ابن
توفت ابنتها من الرجل الثاني - فمن يرث هذه البنت المتوفية
علما ان للبنت المتوفية اضافة لمن ذكر جد ( اب امها ) وجدة ( ام امها ) كانت تعيش معهم، ولها ثلاثة اعمام ايضاً.

ج 2

ابو الأم : لا يرث لأنه من ذوي الأرحام
أم الأم : لا ترث لوجود الأم
الأم : ترث السدس لتعدد الإخوة والأخوات
الأخ والأخت لأم : يرثون الثلث
الأعمام : يرثون الباقي
فالمسألة : (٦) أسهم
للأم (١) سهم
الأخ والأخت لأم (٢) سهم لكل منهم (١) سهم
للأعمام الباقي (٣) سهم ، لكل منهم (١) سهم

والله اعلم

س3/
ثم توفت الزوجة ( في السؤال السابق س2 ) - فمن يرثها؟

ج 3 /

الزوجة المتوفاة لها من الأقارب ما يلي:
زوج، ابن ، بنت، أم، أب
الزوج يرث الربع لوجود الفرع الوارث
الأم ترث السدس
الأب يرث السدس لوجود الولد
الابن والبنت يرثونالباقي تعصيبا للذكر مثل حظ الانثيين
فيكون أصل المسألة من 12،
للزوج 3 أسهم
للأب سهمان
للأم سهمان
للبنت والابن الباقي أي 5 أسهم
وتصحح المسأل بضربها ×3 أي تصبح من 36
للزوج9 أسهم، للأم 6، للأب 6، للابن 10 أسهم ، للبنت 5 أسهم

م . احمد
31-05-2013, 12:03 PM
س3/
رجل له اربع زوجات انجب من ثلاث منهن ولم تنجب الرابعة ، وكل زوجة من الثلاث انجبت ابن ذكر واحد وعدد من البنات
وللرجل ارض مساحتها 18 دونم
و بعد وفاته تقاسم الابناء الثلاثة الارض بالتساوي بينهم .
دون اعتبار لباقي الورثة
وتطالب الان الزوجة الرابعة بنصيبها - نقدا
قيم الدونم بـ (10) مليون دينار!
فكم يدفع كل ابن لها ؟

الأرض مساحتها 18 دونم وسعر الدونم 10 مليون، أي أن سعر الأرض 180 مليون
الرجل متزوج وله أولاد وبنات فللزوجات الأربع الثمن، وبالتالي يكون لكل منهن ربع الثمن أي 32/1
فيكون للزوجة الرابعة من التركة: 180000000/ 32= 5635000 دينار
وبالتالي يدفع لها كل ابن من الثلاثة : 1878333 دينار

م . احمد
31-05-2013, 12:07 PM
س4/
توفيت امرأة عن ثلاث أخوة اشقاء وأخت واحدة شقيقة
وابناء وبنات اخ شقيق توفى قبلها
وولد وبنتين لبنت شقيقها المتوفى
واولاد وبنات لاخت من الاب فقط توفيت قبلها
ما نصيب كل منهم
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

يرث الإخوة الأشقاء والأخت الشقيقة كل التركة بالتعصيب ويحجبون من سواهم
فأصل المسألة من 7 ، يأخذ كل أخ سهمين وتأخذ الأخت سهماً واحداً

م . احمد
31-05-2013, 12:19 PM
وإليك الأمثلة التطبيقية على ذلك :

(1) أوصى شخص لآخر بمثل نصيب ابنه، ثم مات الموصى عن أربعة أبناء وترك 5000 خمسة آلاف جنيه.
الحل

الورثة .............عدد السهام.......... النصيب ................الموصى به
...4....................4.......... لكل ابن سهم ..............سهم واحد "نصيب ابن"
إذن عدد السهام جميعا (5) خمسة أسهم.
قيمة السهم 5000 ÷ 5 = 1000جنية للسهم الواحد
قيمة الوصية 1× 1000= 1000جنيه.
نسبة سهام الموصى له إلى السهام جميعا: 1 : 5= 5/1 أى أقل من الثلث فتنفذ دون توقف على إجازة أحد.

(ب) أوصى لجمعية رعاية الأيتام بمثل نصيب ابنته، ومات عن: بنت. بنت. ابن. أخ ش، وترك 39 فدانا.
الحل
الورثة :....... بنت .........بنت ابن ...............أخ شقيق
الفروض :.......2/1 .........6/1 ..................... ع ..............6
السهام والأصل : 3 .............1 ..................... 2 ............= 6
يزاد الموصى له مثل سهام البنت 6+ 3= 9.
قيمة السهم 39÷ 9= 4 و 4/3 = 4.33333

نظرا للكسر تحول الأفدنة إلى قراريط 39 × 24= 936 ÷ 9 = 104قيراطا للسهم الواحد.
نسبة الموصى له إلى جملة السهام 3 : 9 = 1 : 3 = 3/1 .

فتنفذ الوصية دون توقف على إجازة أحد.
مقدار الوصية = 104 × 3 = 312 قيراطا.
نصيب النبت = 104 × 3 = 312 قيراطا.
نصيب بنت الابن = 104 × 1 = 104 قيراطا.
نصيب الأخ = 104 × 2 = 208 قيراطا.
إجمالى الأنصبة والوصية = 936.

م . احمد
31-05-2013, 12:29 PM
* أوصت إلى جمعية الرفق بالحيوان بنصيب ابنها وماتت عن ابن وأم وأب وتركت 15 فدانا، أجاز الابن والأم الوصية ورفضها الأب.

الورثة : .........أم .........أب ............ ابن
الفروض : .....6/1 ........6/1 .............ع ......والأصل 6
السهام : ........ 1 ...........1 ..............4

مجموع السهام للورثة والموصى له 6+ 4= 10.

قيمة السهم 15 فدانا × 24 قيراطا ÷ 10= 36 قيراطا.

نسبة سهام الموصى له إلى مجموع السهام = 4 : 10 وهى أكثر من الثلث، لأن الثلث = 10 × 3/1 = 3.333 تقريبا.

ونظرا لأن بعض الورثة أجاز والبعض الآخر رفض فإن المسألة تحل مرتين.

أولا : على أساس إجازة جميع الورثة :
قيمة السهم : التركة = 360 قيراطا = 36 قيراطا.
عدد السهام 10
مقدار الوصية = 36 × 4 = 144.
نصيب الابن = 36 × 4 = 144.
نصيب الأب = 36 × 1= 36.
نصيب الأم = 36 × 1 = 36.

ثانيا : على أساس رفض الجميع.
مقدار الوصية = 360 × 3/1 = 120 قيراطا.
الباقى بعد الوصية = 360 – 120 = 240.
تقسم على الورثة.
السهام والأصل 1 + 1+ 4 = 6.
قيمة السهم: 240 ÷ 6 = 40 قيراطا.
نصيب الابن 40 × 4 = 160.
نصيب الأب 40 × 1 = 40.
نصيب الأم 40 × 1 = 40.

ويعامل كل وارث على حسب موقفه من الإجازة والرفض.
فيعطى الابن 144. وتعطى الأم 36. ويعطى الأب 40. المجموع 220.
إذن مقدار الوصية = 360 – 220 = 140 قيراطا.

م . احمد
31-05-2013, 12:34 PM
أمثلة
(أ) أوصى لعلاء بنصيب وارث ومات عن خمسة أبناء وترك 6000جنيه.
الحل
عدد الورثة ......وسهامهم ......الموصى له وسهمه ...........المجموع
.... 5...............5.....................1 ...................... 6
قيمة السهم = 6000 ÷ 6 = 1000 جنيه.
قيمة الوصية 1000 × 1 = 1000 جنيه.
نسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 1 : 6 أى السدس فتنفذ دون توقف على إجازة.

م . احمد
31-05-2013, 12:42 PM
الفرض الثانى :

أن يكون ورثة الموصى متفاوتين فى السهام ومثاله أن يوصى بمثل نصيب وارث غير معين ويموت عن :
زوجة ......أم .........أخ ش................ بنت ابن
8/1 .......6/1 ........ع .......................1/2 ........24 أصل الفريضة .

وكما هو واضح فإن سهام الورثة متفاوتة نظرا لتفاوت الفروض.
وتحل المسألة على أساس أن يعطى الموصى له سهاما مثل سهام أقل الورثة.

كما يبين لك من الأمثلة الآتية :
(أ) أوصى لخالته بمثل نصيب وارث غير معين ومات عن : زوجة أم بنت ابن أخ ش وتركة 9 أفدنة
الحل
زوجة .......أم ..........بنت ابن ..........أخ ش ............. و موصى له بمثل نصيب وارث
8/1 ........6/1 ...........2/1 ............ع
3 ....................4 ..................12 ..................5 ........ أصل المسألة 24

و موصى له بمثل نصيب وارث فيكون عدد السهام جميعها = 3 + 4 + 12 + 5 + 3 = 27 سهما.
قيمة السهم = 9 × 24 = 216 ÷ 27 = 8 قراريط.
قيمة الوصية = 8 قراريط × 3 = 24 قيراطا.
نسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 3 : 27 = 1 : 9 أى التسع فلا يحتاج نفاذها إلى إجازة أحد.

م . احمد
31-05-2013, 12:48 PM
(ب) أوصى لجمعية المحافظة على القرآن الكريم بمثل نصيب وارث غير معين من تركته البالغة 250 ألف جنيه، ومات عن : زوجة بنت بنت ابن أم أخ ش موصى له بمثل نصيب وارث .
زوجة ........بنت.......... بنت ابن........... أم ..............أخ ش
8/1 ................2/1 .................6/1 ...................6/1 ....................ع ..............
3 ....................12 ...................4 .....................4 .......................1 .............أصل المسألة 24

و موصى له بمثل نصيب وارث فيكون عدد السهام جميعها = 3 + 12 + 4 + 4 + 1 + 1 = 25 سهما.
قيمة السهم = 250 ألف ÷ 25 = 10.000 عشرة آلاف جنيه.

قيمة الوصية = 10.000 × 1 = 10.000 جنيها.
نسبة الموصى به إلى مجموع السهام 1 : 25 وهو دون الثلث بكثير.

وهكذا نلاحظ أننا نقوم أولا باستخراج سهام الورثة، ثم يعطى الموصى له مثل أقل نصيب موجود، ثم تجمع سهام الورثة الموصى له وتعتبر أصلا جديدا للمسألة تستخرج على أساسه قيمة السهم.
ويعرف مقدار الوصية بضرب قيمة السهم الواحد فى عدد سهام الموصى له.

م . احمد
31-05-2013, 01:12 PM
وإليك الأمثلة التوضيحية :
(أ) أوصى شخص لابن خالته بربع تركته ولكلية الحقوق بمثل نصيب ابنه ومات عن ابنين وترك 8400 جنيه.
الحل
الورثة : .....ابنان ...........الموصى له بنصيب الابن
السهام :.....1 + 1 ......................1
مجموع السهام = 1 +1 + 1= 3.
قيمة السهم = 8400 ÷ 3= 2800.
مقدار الوصية = 2800× 1= 2800.

نسبة الوصية إلى مجموع السهام 1 : 3 أى الثلث.

مجموع الوصيتين = 3/1 + 4/1 = 12/4 + 12/3 = 12/7 أى أكثر من الثلث.

لأن الثلث = 12/4 .

لذا فإن نفاذ الوصيتين معا يتوقف على إجازة الورثة، فإن أجازوها قسمت التركة على النحو الآتى :-
نصيب الموصى له بربع التركة "ابن الخالة" :-
8400 × 4/1 = 2100 جنيها
نصيب الموصى له بمثل نصيب الابن "كلية الحقوق" :-
8400 × 3/1 = 2800 جنيها

مجموع الوصيتين = 2100 + 2800 = 4900جنيها.
الباقى من التركة = 8400 – 4900 = 3500جنيها.
تقسم بين الابنين = 3500 ÷ 2 = 1750 لكل ابن.

وإن رفض الورثة الوصيتين فى القدر الزائد وزعت التركة على النحو الآتى :
مقدار الوصيتين معا 8400 × 3/1 = 2800 جنيها
يقسم بين الوصيتين بنسبة كل منهما .

وتستخرج هكذا :
3/1+ 4/1 = 12/4 + 12/3 حيث إن 12 هى المقام الذى يقبل القسمة على
الكسرين دون باق، والمجموع = 12/7

للكلية 4 : 7 ولابن الخالة 3 : 7
نصيب الكلية = 2800 × 7/4 = 1600جنيه.

نصيب ابن الخالة = 2800 ×7/3 = 1200جنيه.

الباقى بعد الوصيتين :
8400 – 2800 = 5600 يوزع على الابنين بالتساوى.

م . احمد
31-05-2013, 01:29 PM
مثال (2)
أوصى لمكتبة كلية الحقوق بربع تركته ولكلية الآداب بنصيب وارث غير معين، ومات عن : أم ، أب، بنت صلبية، زوجة وترك 18 فدانا.
الورثة : ............أم ......أب .......بنت صلبية .......زوجة .........موصى له بمثل نصيب وارث
الفروض : ........6/1.....6/1.........2/1.............8/1.....أصل المسألة 24
.....................4.......4+1............12.... ........3....

مجموع السهام = 24 + 3= 27.
قيمة السهم = 108 ÷ 27 = 4 أفدنة.
مقدار الوصية بنصيب وارث = 4 × 3= 12 فدان.
نسبة الوصية بنصيب وارث = 3 : 27 أى التسع.
مجموع الوصيتين معا = 4/1 + 9/1 = 36/9 + 36/4 = 36/13 وهذا المقدار يزيد

على الثلث لأن الثلث = 36 × 3/1 = 36/12.

وبالتالى فإن نفاذ الوصيتين بمقداريهما يتوقف على إجازة الورثة فإن أجازوهما نفذت الزيادة وقسمت التركة على النحو التالى :
نصيب الموصى له بربع التركة "كلية الحقوق".
108 × 4/1 = 27 فدانا.

مجموع الوصيتين معا = 27 + 12= 39 فدانا.

الباقى من التركة: 108- 39= 69 فدانا.

تقسم على النحو التالى :
قيمة السهم = 69 وهى لا تقبل دون كسر لذا فإننا نحول الأفدنة إلى قراريط = 69 ×24 = 1656 قيراطا = 69 قيراطا للسهم الواحد.
أصل الفريضة 24 سهما .
نصيب الأم 69 × 4 = 276 قيراطا.
نصيب الأب 69× 5 = 345 قيراطا.
نصيب البنت 69× 12 = 828 قيراطا.
نصيب الزوجة 69 × 3= 207 قيراطا.

وإن لم يجز الورثة الزيادة وزعت التركة على النحو التالى :
مقدار الوصيتين معا 108 × 3/1 = 36 فدانا.

تقام بنسبة 4 : 9
فيعطى الموصى له بنصيب وارث غير معين 36× 4 ÷ 13 = 11.076تقريبا.
ويعطى للموصى له بالربع 36 × 9 ÷ 13 = 24.924 تقريبا.

والباقى من التركة 108 – 36= 72 فدانا تقسم على الورثة.
قيمة السهم = 72 ÷ 24 = 3 أفدنة.

نصيب الأم = 3 × 4 = 12 فدانا.
نصيب الأب = 3 × 5 = 15 فدانا.
نصيب البنت = 3 × 12 = 36 فدانا.
نصيب الزوجة = 3 × 3 = 9 فدان.

م . احمد
31-05-2013, 04:24 PM
فمثلا
إذا أوصى شخص لآخر بقطعة أرض زراعية معينة، وكانت قيمتها عند وفاته تقدر بستة آلاف جنيه، وأوصى لشخص آخر بمثل نصيب ابنه ومات عن ولدين وترك ما تقدر قيمته بست وثلاثين ألف جنيه.
الحل
أولا : تنسب قيمة العين "القطعة الزراعية" :
إلى التركة كلها لتحديد نسبتها من التركة = 6000 : 36000 = 6 : 36 = 1 : 6 = سدس التركة.
ثانيا : الوصية بنصيب ابن = ابنان = موصى له بنصيب ابن
.................................1+1............. 1
إذن مجموع السهام = 2 +1= 3 أى أن الوصية هنا بالثلث.

مجموع الوصيتين : 6/1 + 3/1 = 6/1 + 6/2 = 6/3 = 2/1 التركة.
وقطعا هذا المقدار يزيد على ثلث التركة فيتوقف نفاذه على إجازة الورثة فى الزائد على الثلث، فإن أجازوها نفذت فى الثلث والزائد، وإن لم يجيزوها نفذت فى الثلث فقط، ويقسم الثلث بين الموصى له بقطعة الأرض الزراعية والموصى بمثل نصيب الابن بالمحاصة أى بنسبة سهام كل منهم.

ثلث التركة = 36000 × 3/1 = 12000
نصيب الموصى له بنصيب وارث = 12000 × 3/2 = 8000 جنيه.
نصيب الموصى له بالقطعة الزراعية = 12000 × 3/1 = 4000جنيه.
ويقسم الباقى بين الابنين قسمة ميراث عادية.

م . احمد
31-05-2013, 04:29 PM
مثال
أوصى شخص لآخر بثلث ماله ومات عن ولدين، أحدهما مدين لأبيه بمائتى جنيه، وترك فضلا عن الدين عقارا قيمته أربعمائة جنيه مثلا.
الحل
ثلث التركة = 600× 3/1 = 200، أى أن التركة تقسم بينهم أثلاثا.
المال الحاضر قيمته 400جنيه، والدين ليس من جنس المال الحاضر، ولذلك فإن العقار يعتبر رهنا لدى الموصى له والابن الآخر غير المدين، قبل وفاهما المدين ثلثى ما عليه من الدين استرد ثلثه فى العقار، وإن لم يوف طلب الموصى له والابن الآخر إلى المحكمة بيع نصيب المدين ويستوفيان حقيهما منه.

وإن كان ما ترك الميت غير الدين مبلغا نقديا يبلغ 400جينه تقاص الموصى له والمدين، لأن نصيب المدين من التركة 200جنيه، وما عليه من دين 200جنيه أيضا، فيستحق الموصى له الثلث 200، وللابن الآخر 200، ولا شئ للمدين لأنه استوفى حقه بطريق المقاصة.

م . احمد
31-05-2013, 04:34 PM
مثال
أوصى لشخص بربع تركته، ومات الموصى عن ابنين أحدهما مدين لأبيه بألف جنيه، وترك الميت غير الدين ألفا أخرى.
أصل المسألة (4) للابنين (3) وللموصى له (1)
والثلاثة لا تقسم على (2) عدد رؤوس الأبناء دون كسر فتصحح المسألة بضربها فى 2 = 4 ×2 = 8.
للموصى له 2، ولكل ابن 3.
تسقط الابن المدين من أصل المسألة، فيصبح الأصل (5) ( 8- 3=5 ) تعتبر أصلا تقسم على أساسه الألف الحاضرة 1000 ÷ 5 = 200 مقدار السهم.
نصيب الموصى له فى المال الحاضر = 200× 2= 400 جنيه.
نصيب الابن غير المدين = 200× 3= 600 جنيه.

وعلى أساس نصيب الابن الخالى يقدر نصيب الابن المدين لتساويهما فى الاستحقاق، يعنى كأنه استوفى 600جينه أيضا.
وعلى ذلك تكون التركة الحاضرة 600 + 600+ 400= 1600.
وقد نفذت الوصية فى ربعها 400 : 1600 = 1 : 4 = 4/1

أما باقى الدين وهو = 1000 – 600 = 400 فيعد مالا غائبا.
للموصى له منه "100" حتى يستكمل حقه فى الربع 2000 ÷ 4 = 500
فكلما حضر منه شئ تقاضى ربعه حتى يستوفى حقه.

م . احمد
31-05-2013, 04:37 PM
مثال
أوصى شخص لآخر بخمسمائة جنيه، وكانت الأموال الحاضرة من التركة تقدر بألف وخمسمائة.
والحل
أن الموصى له يستوفى كامل حقه 500جنيه لأنه يخرج من ثلث المال الحاضر 1500× 3/1 = 500جنيه.

"وإذا كان المثال بحاله غير أن الأموال الحاضرة تقدر بستمائة جنيه وفى التركة أموال غائبة وديون تقدر بتسعمائة جنيه.
فالحل
أن الموصى له يستحق ثلث المال الحاضر 600 ÷ 3 = 200جنيه، وكلما حضر شئ من المال الغائب أو استوفى شئ من الدين أخذ الموصى له ثلثه فقط حتى يستوفى كامل حقه500، أو يضيع باقى الحق بضياع المال الغائب أو عدم وفاء الديون.
وبعبارة موجزة يستوفى الموصى له من المال بما لا يضر بالورثة، بل يشاركهم فى الغرم والغنم.

م . احمد
31-05-2013, 04:45 PM
مثال
أوصى لعلى بربع ماله، ومات عن مال حاضر قدره أربعة آلاف جنيه، ودين فى ذمة حسان قدره أربعة أخرى – وترك بنت، بنت ابن، أب.
فالموصى له يستحق من المال الحاضر ألف جنيه فقط، ويستحق الورثة الباقى، وكلما حضر من الدين شئ استحق الموصى له فيه بنسبة سهمه حتى يستكمل ألفى جنيه، قدر الوصية، فمثلا إذا استوفى من الدين 1000جنيه استحق الموصى له منها 250 جنيه.

م . احمد
31-05-2013, 08:26 PM
الوصية الواجبة في قانون الأحوال الشخصية المصري




فلو مات شخص عن : أم، ابن، بنت ابن مات أبوها فى حياة المورث، وابن ابن آخر مات أبوه أيضا فى حياة المورث.
فإن لكل من ابن الابن وبنت الابن وصية واجبة، كل بقدر نصيب أبيه، وبشرط ألا يزيد الجميع عن ثلث التركة.
فللأم 6/1 التركة، والباقى يقسم بين الأبناء لكل ثلثه ولأن الباقى "5" لا ينقسم على الأبناء الثلاثة قسمة صحيحة، فيجب أن تصحح التركة بضرب أصلها 6× 3= عدد الرؤوس فيصبح الأصل الجديد 18.
للأم 18 × 6/1 = 3.
ولكل واحد من الأبناء 15 ÷ 3 = 5 سهام.
للحى منهم 5، وللمتوفين 5 ×2 = 10.
ولأن "10" تزيد على ثلث التركة فإنها تنقص إلى الثلث 18× 3/1 = 6.
فيستخرج من التركة قيمة ستة أسهم وصية واجبة تقسم على الأصلين (أب الابن، وأب البنت) فيكون لكل منهما ثلاثة تعطى لفرعه.
وعلى هذا يكون حل المسألة على النحو الآتى. وبفرض أن التركة 180 فدانا.
أولا : تقسم التركة قسمة الميراث وبفرض الأصول أحياء.

أم ............... ثلاثة أبناء
6/1 ............... الباقى .........وأصل المسألة 6 .
1 ..............................5 .

ولأنها لا تقسم على الأبناء دون كسر فإنها كسر لأنها تصحح 6×3=18.
وتصبح الـ"18" هى الأصل الجديد.
للأم 3 وللأبناء "15" لكل منهم "5".

أم ............... ثلاثة أبناء
6/1 ............... الباقى .........وأصل المسألة 6 .
1 ..............................5 .
3 ...............................15 ..............وأصل المسألة 18 .

ونظرا لأن مجموع ما يستحق بالوصية 5×2= 10 أى أكثر من ثلث فإنه ينقص إلى الثلث.
ثلث التركة 18 × 3/1 = 6 وهو ما يستحق وصية واجبة.

قيمة السهم = 180 ÷8 = 10 أفدنة.
نستخرج الوصية الواجبة فى حدود الثلث 180 × 3/1 = 60 فدانا.
والباقى 120 يقسم مرة أخرى بين الأم، والابن الحى.
للأم السدس 120 × 6/1 = 20 فدانا.
وللابن الباقى 120 – 20 = 100 فدانا.

ثم تقسم الوصية على الأصول 60 ÷ 2 = 30 لكل منهما يستحقها فرعه.
فإن كان فرع كل منهما متعددا قسم هذا النصيب بينهم قسمة الميراث.

م . احمد
31-05-2013, 08:27 PM
مثال
لو مات شخص عن أم، ابنين، وابن بنت ماتت فى حياة أبيها، وترك 6048جنيه.
فإننا
1- نقسم التركة على أساس حياة البنت.
أم .........ابنين وبنت ..............أصل المسألة
6/1 ....... الباقى ........................6 .
1 ...........5 (2+2+1) السهام

2- نصيب البنت "الأصل المفترض حيا هو 6/1 التركة وهو قطعا أقل من الثلث الحد الأقصى للوصية.

3- قيمة السهم 6048 ÷ 6 = 1008جنيه وهى قدر الوصية هنا.

4- الباقى بعد الوصية 6048 –1008= 5040.

5- الورثة بعد استخراج الوصية هما
أم و ابنان ؟؟
والتركة بعد استخراجها هى 5040 جنيه.
تقسم قسمة جديدة للأم 6/1 ، وللابنين الباقى، ولأنه لا ينقسم عليهما قسمة صحيحة تصحح المسألة بضرب أصلها 6 فى عدد الرؤوس 2 فيكون الأصل الجديد 12 للأم سهمان وللابنين عشرة أسهم.
قيمة السهم = 5040 ÷ 12 = 420.
نصيب الأم = 420 × 2 = 840.
نصيب كل ابن = 420 × 5 = 2100.

م . احمد
31-05-2013, 08:28 PM
أمثلة أخرى :
مثال 1 :
توفى شخص عن : زوجة، وبنت ابن، وبنت بنت توفيت أمها فى حياة المتوفى، وأخ لأب، والتركة 48 فدانا من الأراضى الزراعية فكيف توزعها؟
الحل :
بنت البنت هنا تستحق وصية واجبة، ومقدارها نصيب أمها على فرض حياتها فى حدود الثلث، وعلى ذلك توزع التركة أولا على فرض حياة البنت لمعرفة نصيبها، ثم يعطى هذا النصيب بنتها إن كان مقداره الثلث أو أقل، فإن كان أكثر من الثلث يقتصر منه على الثلث فقط، ويوزع باقى التركة على الورثة الفعلين، بعد استبعاد مقدار الوصية الواجبة.
وفيما يلى خطوات الحل :
أولا : توزيع التركة على فرض حياة البنت لمعرفة مقدار الوصية الواجبة :
الورثة ................الفروض............. الأصل .......والأسهم .............التعليل
زوجة ................. 8/1...................24............3............... .لوجود الفرع الوارث.
بنت (المتوفاة) ..........2/1 .................24............12 ...........لانفرادها وعدم وجود من يعصيها.
بنت ابن ................6/1 ..................24 ...........4 ............ لوجود بنت صلبية واحدة.
أخ لأب ...........الباقى تعصيبا ..............24 .............5 ............... لأنه عاصب بنفسه.

مقدار السهم = 48 ÷ 24 = 2 فدان.
نصيب البنت المتوفاة = 2 ×12 = 24 فدانا.
نسبة نصيبها إلى التركة = 24 = 2/1 أى نصف التركة.

ولما كان نصيب البنت المتوفاة أكثر من الثلث، فإنه يقتصر منه على الثلث وهو = 48 ÷ 3 = 16 فدانا فيعطى لبنتها كوصية واجبة.

ثانيا : الباقى من التركة بعد استخراج الوصية الواجبة :
= 48 – 16 = 32 فدانا.

ثالثا : توزيع باقى التركة على الورثة الفعلين :
الورثة ................الفروض............. الأصل .......والأسهم .............التعليل
زوجة ................. 8/1...................8.............1............... .لوجود الفرع الوارث.
بنت ابن ................2/1 ..................8.............4 ............ لوجود بنت ابن صلبية واحدة.
أخ لأب ...........الباقى تعصيبا ..............8.............3............... لأنه عاصب بنفسه.

مقدار السهم = 32 ÷ 8 = 4 أفدنة.
نصيب الزوجة = 4 × 1 = 4 أفدنة.
نصيب بنت الابن = 4 × 4 = 16 فدانا.
نصيب الأخ = 4 × 3 = 12 فدانا.

م . احمد
31-05-2013, 08:28 PM
مثال 2 :
توفى شخص عن : زوجة، وأب، وابن، وابن ابن توفى والده فى حياة المتوفى والتركة 96 فدانا من الأراضى الزراعية. فكيف توزعها؟
الحل :
ابن الابن هنا يستحق وصية واجبة ومقدارها نصيب أبيه على فرض حياته فى حدود ثلث التركة، وعلى ذلك فتوزع التركة أولا على فرض حياة الابن الآخر لمعرفة نصيبه، ثم يعطى هذا النصيب لابنه إن كان مقداره الثلث أو أقل.

فإن كان أكثر من الثلث يقتصر منه على الثلث فقط، ويوزع باقى التركة على الورثة الفعليين، بعد استبعاد مقدار الوصية الواجبة.

وفيما يلى خطوات الحل :
أولا : توزيع التركة على فرض حياة الابن الآخر لمعرفة مقدار الوصية الواجبة.
الورثة ................الفروض............. الأصل .......والأسهم .............التعليل
زوجة ................. 8/1...................24............3............... .لوجود الفرع الوارث.
أب ......................6/1 .................24............4................. وجود الفرع الوارث.
ابن و ابن الأبن .....الباقى تعصيبا...........24 ...........17 .............عصبة بالنفس .

نصحح الفريضة بضربها ب 2 عدد رؤوس الأبناء ؟؟

الورثة ................الفروض............. الأصل .......والأسهم .............التعليل
زوجة ................. 8/1...................48............6............... .لوجود الفرع الوارث.
أب ......................6/1 .................48............8................. وجود الفرع الوارث.
ابن و ابن الأبن .....الباقى تعصيبا...........48...........17 × 2 .............عصبة بالنفس .

مقدار السهم = 96 ÷ 48 = 2 فدان.
نصيب الابن المتوفى = 2 × 17 = 34 فدانا.
نسبة نصيبه إلى التركة = 34 ÷ 96 أى أكثر من الثلث لأن الثلث 96 ÷ 3 = 32

ولما كان نصيب الابن المتوفى أكثر من الثلث، فإنه يقتصر منه على الثلث وهو = 96÷ 3 = 32 فدانا، فيعطى لابنه كوصية واجبة.

ثانيا : الباقى من التركة بعد استخراج الوصية الواجبة.
= 96 – 32 = 64.

ثالثا : توزيع باقى التركة على الورثة الفعليين :
الورثة ................الفروض............. الأصل .......والأسهم .............التعليل
زوجة ................. 8/1...................24............3............... .لوجود الفرع الوارث.
أب ......................6/1 .................24............4................. وجود الفرع الوارث.
ابن.................الباقى تعصيبا..............24...........17 .............عصبة بالنفس .

مقدار السهم = 64 ÷ 24 = 3/2 و 2 فدان = 2.67.

نصيب الزوجة = 3/2 2× 3 = 8 أفدنة. [ 2.67 × 3 = 8 ] .

نصيب الأب = 3/2 2× 4 = 3/1 و 10 فدان.[ 2.67 × 4 = 10.68 ] .

نصيب الابن = 3/2 2× 17 = 3/1 45 فدان.[ 2.67 × 17 = 45.39 ] .

م . احمد
31-05-2013, 08:57 PM
مثال 3 :
توفى شخص عن : زوجة، وأب، وابن، وبنت، وابن وبنت ابن توفى أبوهما فى حياة المتوفى، والتركة 25920 جنيه، فكيف توزعها ؟

الحل :
ابن وبنت الابن يستحقان وصية واجبة، ومقدارها نصيب أبيهما على فرض حياته فى حدود ثلث التركة يقسم بينهما للذكر ضعف نصيب الأنثى، وعلى ذلك تتوزع التركة أولا على فرض حياة أبيهما لمعرفة نصيبه، ثم يعطى هذا النصيب لولديه إن كان مقداره الثلث أو أقل.

فإن كان اكثر من الثلث يقتصر منه على الثلث فقط، ويوزع باقى التركة على الورثة الفعليين، بعد استبعاد مقدار الوصية الواجبة.
وفيما يلى خطوات الحل :
أولا : توزيع التركة على فرض حياة الابن الآخر لمعرفة مقدار الوصية الواجبة .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=937 (http://alfaradi.com/upload/)


مقدار السهم = 25920 ÷ 120 = 216 جنيه.
نصيب الابن المتوفى = 216 × 34 = 7344 جنيه.
نسبة نصيبه إلى التركة = 7344 = أقل من الثلث لأن الثلث = 25920 ÷ 3 = 8640
ولما كان نصيب الابن المتوفى أقل من الثلث، فإنه يعطى لولديه كوصية واجبة يقسم بينهما للذكر ضعف نصيب الأنثى، فيكون للابن 4896 جنيها ولبنت 2448 جنيها.

ثانيا : الباقى من التركة بعد استخراج الوصية الواجبة.
= 25920 – 7344 = 18576 جنيها.

ثالثا : توزيع باقى التركة على الورثة الفعليين :


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=938 (http://alfaradi.com/upload/)


مقدار السهم = 18576 ÷ 72 = 258 جنيها.
نصيب الزوجة = 258 × 9 = 2322 جنيها.
نصيب الأب = 258 × 12 = 3096 جنيها.
نصيب الابن = 258 × 34 = 8772 جنيها.
نصيب البنت = 258 × 17 = 4386 جنيها.

م . احمد
01-06-2013, 02:24 AM
الوصية الواجبة
في قانون الأحوال الشخصية السوري ؟


أوجب المرسوم رقم "59" المؤرخ 17/ 9/ 1953 المعمول به بالمحاكم الشرعية للجمهورية السورية اعتبارا من 1/ 11/ 1953 العمل بالوصية الواجبة, وذلك حسبما جاء في المادة "257" من الفصل الخامس من المرسوم المذكور, ونصها كما يلي:
المادة 257:
1- من توفي وله أولاد ابن وقد مات ذلك الابن قبله أو معه, وجب لأحفاده هؤلاء في تركته وصية بالمقدار والشرائط الآتية:
أ- الوصية الواجبة لهؤلاء الأحفاد تكون بمقدار حصتهم مما يرثه أبوهم عن أصله المتوفى على فرض موت أبيهم إثر وفاة أصله المذكور، على ألا يتجاوز ذلك ثلث التركة.
ب- لا يستحق هؤلاء الأحفاد وصية إن كانوا وارثين لأصل أبيهم جدا كان أو جدة، أو كان قد أوصى لهم أو أعطاهم في حياته بلا عوض مقدار ما يستحقونه بهذه الوصية الواجبة، فإن أوصى لهم بأقل من ذلك وجبت تكملته، وإن أوصى بأكثر كان الزائد وصية اختيارية, وإن أوصى لبعضهم فقط وجبت الوصية للآخر بقدر نصيبه.
ج- تكون هذه الوصية لأولاد الابن، ولأولاد ابن الابن وإن نزل, واحدا كانوا أو أكثر, للذكر مثل حظ الأنثيين، يحجب فيها كل أصل فرعه دون غيره، ويأخذ كل فرع نصيب أصله فقط.
د- هذه الوصية الواجبة مقدمة على الوصايا الاختيارية في الاستيفاء من ثلث التركة.


أمثلة عملية على إعطاء أولاد الابن حصة أبيهم بالوصية الواجبة، إذا كانوا غير وارثين لأصل أبيهم ولا أوصى لهم, أو أعطاهم حال حياته بلا عوض مقدار ما يستحقونه بهذه الوصية الواجبة على ألا يتجاوز الثلث:

1- توفي عن: زوجة، وابن، وابن، وابن ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=547 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من "8" أسهم وتصح من "24" سهما, منها إلى الزوجة الثمن ثلاثة أسهم، وإلى كل واحد من الولدين سبعة أسهم، وأعطي إلى الحفيد حصة والده الذي اعتبر كأنه توفي إثر موت مورثه وهي سبعة أسهم, وذلك أقل من الثلث أعطيت له بالوصية الواجبة.


2- توفي عن: زوجة، وابن، وابن، وابن ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=548 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "8" أسهم وتصح من "72" سهما, منها إلى الزوجة الثمن "9" أسهم، وإلى كل واحد من الولدين "21" سهما، وأعطي للحفيد والحفيدة نصيب والدهما بالوصية الواجبة وهو "21" سهما أقل من الثلث، للحفيد "14" سهما، وللحفيدة "7" أسهم تتمة السهام.

3- توفي عن: زوجة، وابن، وابن، وابن ابن، وبنت ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=550 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "8" أسهم وتصح من "96" سهما، منها إلى الزوجة الثمن "12" سهما، وإلى كل واحد من الولدين "28" سهما، وأعطي للأحفاد بالوصية الواجبة حصة أبيهم وهي أقل من الثلث, ومقدارها "28" سهما؛ للحفيد "14" سهما وإلى كل واحدة من الحفيدتين "7" أسهم.


4- توفي عن: زوجة، وابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وابن ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=551 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "8" أسهم وتصح من "72" سهما، منها للزوجة الثمن "9" أسهم، ولكل واحد من الولدين "21" سهما، وأعطي الأحفاد حصة والدهم بالوصية الواجبة وهي أقل من الثلث, ومقدارها "21" سهما, لكل واحد من الأحفاد الثلاثة "7" أسهم.


5- توفي عن: زوجة، وابن، وابن، وابن، وابن ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=552 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "8" أسهم وتصح من "96" سهما، منها إلى الزوجة الثمن "12" سهما، وإلى كل واحد من الأولاد الثلاثة "21" سهما، وأعطي إلى الحفيدين بالوصية الواجبة حصة والدهما وهي "14" سهما للذكر و 7 سهام للبنت وهو أقل من الثلث, .

إذا كان للمتوفى أحفاد متولدون من ولدين أو أكثر, فإن استحقاق هؤلاء الأحفاد ولو كانوا متعددين؛ هو بمقدار حصة أبيهم على ألا تزيد عن الثلث، ويقسم أولا بين أولاد المتوفى المتوفين قبله على السوية, ثم تعطى حصة كل واحد منهم إلى أولاده تقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين, وإليك المثال أدناه:


1- توفي عن: ابن، ابن، وابن ابن من ولد متوفى قبله اسمه محمد، وابن ابن، وبنت ابن من ولد ثانٍ متوفى قبله اسمه أحمد.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=553 (http://alfaradi.com/upload/)

يجري تقسيمه كما هو مبين أعلاه، على طريقة المناسخة، وأصل المسألة من ثلاثة أسهم أعطي لكل واحد من الولدين سهم واحد، وأعطي للولدين المتوفيين قبل والدهما بالوصية الواجبة نصيب أبيهما, وهو بمقدار الثلث سهم واحد, ويقسم السهم بين الولدين المتوفيين متساويا ثم يعطى حصة كل منهما إلى أولاده؛ للذكر مثل حظ الأنثيين, وتصح المسألة من "18" سهما، منها إلى كل واحد من الوالدين "6" أسهم ونصيب المتوفى محمد أعطي إلى ولده وهو ثلاثة أسهم، ونصيب أحمد أعطي إلى ولده وابنته وهو "3" أسهم إلى الولد الذكر سهمان, وإلى البنت سهم واحد تتمة السهام.


2- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن من ولد متوفى قبله اسمه خالد، وابن ابن، وابن ابن، وبنت ابن من ولد ثانٍ متوفى قبله اسمه بكر، وابن ابن، وبنت ابن من ولد ثالث متوفى قبله اسمه عمر.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=554 (http://alfaradi.com/upload/)

كذلك في المثال أعلاه يجري التقسيم على طريق المناسخة كما هو أعلاه، وأصل المسألة من ثلاثة أسهم، إلى كل واحد من الولدين سهم واحد، وإلى الأولاد الثلاثة المتوفين قبل والدهم سهم واحد أعطي لهم بالوصية الواجبة, وهذا يعادل الثلث يقسم أولا بين المتوفين متساويا، ثم يعطى نصيب كل واحد منهم إلى أولاده يقسم عليهم للذكر مثل حظ الأنثيين، وتصح المسألة من "135" سهما, منها إلى كل واحد من الولدين 45 سهما، وإلى الحفيد ابن خالد 15 سهما نصيب والده، وإلى كل واحد من الحفيدين ولدي بكر 6 أسهم وإلى أختهما الحفيدة 3 أسهم نصيب والدهم، وإلى الحفيد ابن عمر عشرة أسهم وإلى الحفيدة خمسة أسهم نصيب والدهم تتمة السهام.

أمثلة عملية على تجاوز حصة الحفيد أو الأحفاد الثلث, وإرجاعها إلى الثلث:

1- توفي عن: ابن، وابن ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=590 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من "3" أسهم، أعطي للابن سهمان، وأعطي للحفيد بالوصية الواجبة سهم واحد يعادل الثلاث؛ لأنه لو أعطيناه نصيب والده لأخذ أكثر من الثلث, فأعطي الثلث سهما واحدا من ثلاثة.


2 - توفي عن: ابن، وابن ابن، وابن ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=591 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من "3" أسهم وتصح من "6" أسهم، أعطي للابن أربعة أسهم، وأعطي لكل واحد من الحفيدين سهم واحد وذلك نصيب والدهما بالوصية الواجبة بعد أن أرجعت حصته إلى الثلث؛ لأنه لو أعطي لهما حصة أبيهما على الإطلاق لكانت أكثر من الثلث.


3- توفي عن: ابن، وابن ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=592 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من "3" أسهم وتصح من "9" أسهم، أعطي للابن ستة أسهم، وأعطي للحفيد والحفيدة نصيب أبيهما المتوفى قبل والده بالوصية الواجبة بعد إرجاع حصته إلى الثلث وهي ثلاثة أسهم؛ للحفيد سهمان وللحفيدة سهم واحد.

أمثلة عملية على ما إذا كان المستحق للوصية الواجبة بنتا واحدة أو أكثر, ولا يوجد أخ لها, وكيفية تقسيم هذه الوصية الواجبة:


1- توفي عن: ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=593 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من سهمين وتصح من أربعة أسهم، منها إلى الابن ثلاثة أسهم, وأعطي للحفيدة نصف حصة والدها بالوصية الواجبة وهو سهم واحد من أربعة أسهم على اعتبار كأن والدها توفي إثر وفاة والده وترك ابنته وأخاه, وقسمت حصته بين ابنته وأخيه, فأعطي نصف الحصة إلى البنت والنصف الثاني إلى الأخ وإن ما أخذته الحفيدة بالوصية الواجبة أقل من الثلث كما هو مبين أعلاه.


2- توفي عن: ابن، وابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=594 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة من "3" أسهم وتصح من "12" سهما، منها إلى كل واحد من الولدين خمسة أسهم, وأعطي إلى الحفيدة نصف حصة والدها بالوصية الواجبة وهي سهمان على اعتبار كأن والدها توفي إثر وفاة والده وترك ابنته وأخويه وقسمت حصته بينهما, فأعطي نصفها للحفيدة والنصف الثاني إلى أخويه.


3- توفي عن: ابن، وابن، وبنت ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=595 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "3" أسهم وتصح من "18" سهما، منها إلى كل واحد من الولدين سبعة أسهم, وأعطي إلى الحفيدتين الثلثان من نصيب والدهما على اعتبار كأنه توفي إثر وفاة والده وترك ابنتيه وأخويه, وحصة الحفيدتين أربعة أسهم لكل واحدة سهمان.


4- توفي عن: ابن، وابن، وبنت ابن، وبنت ابن، وبنت ابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=596 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة من "3" أسهم وتصح من "54" سهما، منها إلى كل واحد من الولدين "21" سهما، وأعطي إلى الحفيدات الثلاث ثلثا حصة أبيهن على اعتبار كأنه توفي إثر وفاة والده وترك ثلاث بنات وأخوين, لكل حفيدة أربعة أسهم.

أمثلة على عدم استحقاق الأحفاد للوصية الواجبة, إن كانوا وارثين لأصل أبيهم, جدا كان أو جدة:
1- توفي عن: زوجة، وبنت، وابن ابن.
أصل المسألة من ثمانية أسهم، للزوجة الثمن سهم واحد، وإلى البنت النصف أربعة أسهم، والباقي ثلاثة أسهم إلى ابن الابن تعصيبا ولا يستحق شيئا بالوصية الواجبة؛ لأنه وارث لأصله.

2- توفي عن: زوجة، وبنت، وبنت، وابن ابن، وابن ابن.
أصل المسألة من "24" سهما وتصح من "48" سهما، منها إلى الزوجة الثمن ستة أسهم، وإلى البنتين الثلثان "32" سهما لكل واحدة "16" سهما، والباقي "10" أسهم إلى الحفيدين تعصيبا, لكل منهما "5" أسهم، ولا يستحقان وصية واجبة؛ لأنهما وارثان لأصلهما.

3- توفي عن: زوجة، وبنت، وبنت، وابن ابن.
أصل المسألة من "24" سهما، منها إلى الزوجة الثمن "3" أسهم، وإلى البنتين الثلثان "16" سهما، لكل واحدة "8" أسهم، وإلى ابن الابن الباقي "5" أسهم تعصيبا, ولا يستحق بالوصية الواجبة شيئا؛ لأنه وارث لأصله.

أمثلة عملية على عدم استحقاق الأحفاد وصية واجبة إذا كان قد أوصى لهم, أو أعطاهم حال حياته بلا عوض مقدار ما يستحقونه بهذه الوصية:
1- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وبنت ابن، وترك ألفا وخمسمائة ليرة سورية, وأوصى لأحفاده بخمسمائة ليرة سورية.
توفي وترك ألفا وخمسمائة ليرة سورية وكان أوصى إلى حفيده وحفيدته بخمسمائة ليرة سورية، وهذا يعادل نصيب والدهما؛ ولذلك لا يستحق الحفيد والحفيدة شيئا بالوصية الواجبة لإيصاء الجد لهما بمقدار حصة أبيهما.

2- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وترك ثلاثة آلاف ليرة سورية, وكان أعطى حال حياته وقبل وفاته بلا عوض إلى الحفيدين ألف ليرة سورية.
توفي وترك ثلاثة آلاف ليرة سورية وكان أعطى إلى حفيديه بلا عوض ألف ليرة سورية, وهذا يعادل نصيب والدهما؛ ولذلك لا يستحق الحفيدان شيئا بالوصية الواجبة لإعطاء الجد لهما حال حياته بلا عوض مقابل حصة أبيهما.

أمثلة عملية على إيصاء الجد لأحفاده بأقل من حصة أبيهم وهي أقل من الثلث، ووجوب تكملة ذلك إلى ما يعادل حصة أبيهم:
1- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وأوصى إلى الحفيد بمائة ليرة سورية وتركة المتوفى ألف وخمسمائة ليرة سورية.
حيث إنه أوصى للحفيد بمائة ليرة سورية، وما يستحقه بالوصية الواجبة هو خمسمائة ليرة سورية, وذلك ما يعادل حصة والده, فأعطي له أربعمائة ليرة سورية إكمالا لما يستحقه.

إن المتوفى توفي وترك ألفا وخمسمائة ليرة سورية, وله ولدان وحفيد, وقد أوصى إلى حفيده بمائة ليرة سورية، وهذا أقل مما يستحقه بالوصية الواجبة؛ لأن ما يصيب والده خمسمائة ليرة سورية، وعليه أعطي للحفيد بالوصية الواجبة أربعمائة ليرة سورية إكمالا لحصة والده، وقد نال مائة ليرة سورية وصية اختيارية وأربعمائة ليرة سورية بالوصية الواجبة؛ فصار المجموع خمسمائة ليرة سورية وهذا يعادل حصة والده، وأعطي لكل واحد من الوالدين خمسمائة وخمسون ليرة سورية, وهكذا يقاس العمل في كل مسألة تشابه هذه.

2- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وأوصى للحفيدين بألف ليرة سورية وتركته ثلاثون ألف ليرة سورية.
فإذا أوصى بأقل مما يعادل حصة والد الأحفاد يجب إكمال ذلك إلى مقدار حصته, وإعطاء ذلك إلى الأحفاد يقسم بينهم.
أعطي إلى الحفيدين حصة أبيهما بعد تنزيل ألف ليرة سورية منها وإعطائها إلى ولدي المتوفى.
توفي وترك ثلاثين ألف ليرة سورية وأوصى إلى حفيديه بألف ليرة سورية، وإن ما يستحقانه بالوصية الواجبة هو حصة أبيهما وقدرها عشرة آلاف ليرة سورية، فأعطي إلى الحفيدين تسعة آلاف ليرة سورية, لكل منهما أربعة آلاف وخمسمائة ليرة سورية إكمالا لحصة والدهما، فيكون الحفيدان قد نالهما من جدهما ألف ليرة سورية بالوصية الاختيارية, لكل منهما خمسمائة ليرة سورية وأصابهما بالوصية الواجبة تسعة آلاف ليرة سورية بقية حصة أبيهما مناصفة بينهما, لكل منهما أربعة آلاف وخمسمائة ليرة سورية، وأصاب كل واحد من ولدي المتوفى عشرة آلاف وخمسمائة ليرة سورية.

مثال عملي على ما إذا كان أوصى لأحفاده بأكثر من حصة والدهم, كان الزائد وصية اختيارية:
1- توفي عن: ابن، وابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وترك ألفا ومائتي ليرة سورية وأوصى إلى حفيديه بأربعمائة ليرة سورية, وهذا أكثر من حصة أبيهما.
بما أن المتوفى ترك ألفا ومائتي ليرة سورية وله ثلاثة أولاد وحفيدان, وقد أوصى للحفيدين بمبلغ أربعمائة ليرة سورية, وهذا المبلغ أكثر من حصة أبيهما؛ لأن حصته تكون ثلاثمائة ليرة سورية والموصى به هو أربعمائة ليرة سورية؛ لذلك فلا يستحقان شيئا بالوصية الواجبة, وإن ما زاد على حصة الأب يعتبر وصية اختيارية.

أمثلة عملية على ما إذا أوصى لبعض أحفاده فقط, وجبت الوصية للآخر بقدر نصيبه من حصة أبيه:
1- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وكان أوصى إلى أحد الحفيدين بمبلغ مائتي ليرة سورية، وإن ما تركه المتوفى عبارة عن ألف ومائتي ليرة سورية.
المتوفى ترك ألفا ومائتي ليرة سورية وخلَّف ولدين, وولدي ابن ابن حفيدين وهما فاضل وناجي, وقد أوصى إلى أحد الحفيدين فاضل بمبلغ مائتي ليرة سورية ولم يوص للحفيد الثاني, وإن مائتي الليرة تساوي نصف حصة أبيه وذلك ما يستحقه الحفيد بالوصية الواجبة، فلم يعط له شيء، وأعطي مائتا ليرة سورية إلى الحفيد ناجي بالوصية الواجبة؛ لأنه لم يوص له بشيء.
"انظر الفقرة "ب" من المادة "257" من المرسوم 59". وأعيد ما يستحقه الموصى له إلى ولدي المتوفى, فأعطي لكل واحد من الولدين خمسمائة ليرة سورية وأعطي للحفيد الذي لم يوص له نصف حصة أبيه, وهو مائتا ليرة سورية ولم يعط للموصى له شيء.

2- توفي عن: ابن، وابن، وابن ابن، وابن ابن، وابن ابن، وابن ابن، وقد أوصى إلى ولدين من ولدي ابنه بمبلغ أربعمائة ليرة سورية لكل واحد منهما بمائتي ليرة سورية, ولم يوص للآخرين, وإن ما تركه عبارة عن ألفين وأربعمائة ليرة سورية.
توفي وترك ألفين وأربعمائة ليرة سورية وخلَّف ولدين وأربعة أولاد ابن أي أحفاد، وقد أوصى إلى حفيدين منهم بأربعمائة ليرة سورية لكل واحد بمائتي ليرة سورية، ولم يوص للحفيدين الآخرين بشيء، وإن ما أوصى به للحفيدين هو يعادل نصف ما يستحقه الأحفاد جميعهم بالوصية الواجبة، وعليه لم يعط للحفيدين الموصى لهما شيء، وأعطي للحفيدين اللذين لم يوص لهما نصف حصة والدهما بالوصية الواجبة, لكل منهما مائتا ليرة سورية؛ فأصبحت التركة مقسومة, إلى كل واحد من الولدين ألف ليرة سورية, وإلى كل واحد من الحفيدين اللذين لم يوص لهما مائتا ليرة سورية "انظر الفقرة "ب" من المادة "257" من المرسوم 59".

م . احمد
01-06-2013, 02:34 AM
الوصية الواجبة
في قانون الأحوال الشخصية الفلسطيني ؟


أمثلة /

مثال 1 : توفيت عن / أم , أخت شقيقة , بنت , ابن , بنت ابن توفي أبوها في حياة مورثه , والتركة 2700 دينار .


فيديو : 1 : وصية و اجبة حسب القانون الفلسطيني ؟؟ (http://youtu.be/m8OxZkt8Oh0)




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=922 (http://alfaradi.com/upload/)


فريضة (1) الوصية الواجبة * * * * فريضة (2) الورثة


نصيب الابن المتوفى = 2 " سهمان من أصل خمسة " ÷ 6 " أصل المسألة = 1/3 .
أولاً - من فريضة الوصية الواجبة : نستخرج نصيب الابن المتوفى = ( 2700 ÷ 6 )×2= 900 دينار .

ثانياً - الباقي بعد نصيب الابن المتوفى = 2700 - 900 = 1800 دينار .
- من الفريضة الثانية ؟؟
- قيمة السهم الواحد = 1800 ÷ 18 = 100 دينار .
نصيب الأم = 100 × 3 = 300 دينار .
نصيب الابن والبنت = 100 × 15 = 1500 دينار . " للابن 1000 دينار , وللبنت 500 دينار " .

م . احمد
01-06-2013, 02:35 AM
مثال 2 :
توفي عن / زوجة , 5 بنات , بنت ابن ابن , توفي أبوها وجدها , في حياة المورث , وبنت ابن بنت , توفي أبوها وجدتها في حياة المورث , والتركة 1600 دينار .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=923 (http://alfaradi.com/upload/)


أولاً - نصيب الابن المتوفى = 2 ÷ 8 = 1/4 .
نصيب الابن المتوفى = 1600 ÷ 4 = 400 دينار .

ثانياً - الباقي بعد نصيب الابن المتوفى = 1600 - 400 = 1200 دينار .
تأخذ الزوجة نصيبها وهو ثمن التركة = 1200 ÷ 8 = 150 دينار .
والباقي تأخذه البنات فرضا وردا ومقداره 1050 دينار لكل بنت 210 دينار .

م . احمد
01-06-2013, 02:43 AM
مثال 3 : توفيت عن / زوج , أم أم , أم أب , أخوان وأخت لام , بنت , بنت ابن , توفي أبوها في حياة أمه , والتركة 6500 دينار .
هنا لا تستحق بنت الابن شيئا بالوصية الواجبة لأنها ترث بدونها فتحل المسألة حلا عاديا , للزوج نصف التركة , وللجدتان سدسها , وأولاد الأم محجوبون بالفرع الوارث , والبنت لها نصف التركة , وبنت الابن سدسها تكملة للثلثين , واصل المسألة من 12 وتعول إلى 13 فيقسم مجموع التركة على الأصل العائل .

مثال 4 : توفي عن / 4 بنات , بنت ابن توفي أبوها " احمد " في حياة المورث , وبنت ابن توفي أبوها " امجد " في حياة المورث , والتركة 3000 دينار .
نصيب الابنان المتوفيان " احمد , امجد " = 4 " مجموع سهامهم " ÷ 8 " أصل المسألة " = 1/2 التركة فيرد إلى 1/3 .
نصيب الابنان المتوفيان = 3000 ÷ 3 = 1000 دينار لكل ابن 500 دينار .
الباقي بعد نصيبهما = 3000 - 1000 = 2000 دينار .
والمسألة الثانية تتكون من البنات الأربع , فلهن ثلثي التركة فرضا والباقي ردا.

مثال 5 : توفي عن / زوجة , أم , ابنان , بنت ابن وابن ابن توفي أبوهما " اشرف " في حياة المورث , وابن ابن من ولد ثاني متوفى قبله اسمه " محمد " , والتركة 1800 دينار .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=924 (http://alfaradi.com/upload/)


أولاً - نصيب الابنان المتوفيان " اشرف , محمد " = 34 ÷ 96 = أكثر من ثلث التركة فيرد إليه .
نصيب الابنان المتوفيان " اشرف , محمد " = 1800 ÷ 3 = 600 دينار .

ثانياً - الباقي بعد نصيب الابنان المتوفيان = 1800 - 600 = 1200 دينار .
قيمة السهم الواحد = 1200 ÷ 48 = 25 دينار .
نصيب الزوجة = 25 × 6 = 150 دينار .
نصيب الأم = 25 × 8 = 200 دينار .
نصيب الابنان = 25 × 34 = 850 دينار .

م . احمد
01-06-2013, 02:44 AM
مثال 6 : توفيت عن / أم , أخت شقيقة , بنت , ابن , بنت ابن " هند " توفي أبوها في حياة مورثه , وكان قبل وفاته قد أوصى لحفيدته بمبلغ وقدره " 400" دينار أردني , وان مجموع ما تركه هو 2700 دينار .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=925 (http://alfaradi.com/upload/)


أولاً - نصيب الابن المتوفى = 2 " سهمان من أصل خمسة " ÷ 6 " أصل المسألة = 1/3 .
نصيب الابن المتوفى = 2700 ÷ 3 = 900 دينار بالوصية الواجبة , ولما كان الجد قد أوصى لحفيدته هند , بمبلغ " 400 " دينار أردني , وهو اقل من نصيبها في الوصية الواجبة , فيكمل إلى مقدار نصيبها في الوصية الواجبة أي يضاف " 500 " دينار أردني إلى " 400 " دينار فيكون المجموع هو " 900 " دينار أردني , فتكون قد أخذت "400" دينار بالوصية الاختيارية , و " 500 " بالوصية الواجبة .

ثانياً - الباقي بعد نصيب الابن المتوفى = 2700 - 900 = 1800 دينار .
أم ... أخت شقيقة ... بنت ... ابن ... أصل المسألة 6
قيمة السهم الواحد = 1800 ÷ 18 = 100 دينار .
نصيب الأم = 100 × 3 = 300 دينار .
نصيب الابن والبنت = 100 × 15 = 1500 دينار . " للابن 1000 دينار , وللبنت 500 دينار " .

م . احمد
01-06-2013, 03:06 AM
كيفية إخراج الوصية الاختيارية:
أولا : الوصية في حدود ثلث التركة :
إذا أوصى الموصي بما لا يتجاوز ثلث جميع ماله " أي الثلث وما دونه " , فان الموصى له يستحق الوصية بعد تجهيز الموصي , وأداء الحقوق المترتبة في ذمته " الحقوق العينية " , وسداد ديونه " والهاء تعود على الموصي " , وإخراج الوصية الواجبة .
ويتم استخراج قيمة الوصية الاختيارية من مجموع ما تركة الموصي وما بقي بعد ذلك يوزع على الورثة توزيعا عاديا وحسب قواعد علم الميراث .

مثال1/ توفي رجل عن / زوجة , جدة , ابن ابن , بنتان , وبنت ابن ابن , وكان قد أوصى لأخته الشقيقة عائشة بثمن تركته , التي يبلغ مجموعها 24000 دينار .
الحل /
مقدار الوصية " نصيب عائشة الموصى لها " =1/8×24000=3000 دينار أردني .
الباقي من مجموع تركة الزوج المتوفى " الموصي " = 24000- 3000 = 2100 دينار أردني 0


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=926 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم لكل وارث = 2100 ÷ 24 = 875 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 875 × 3 = 2625 دينار أردني .
نصيب الجدة = 875 × 4 = 3500 دينار أردني .
نصيب ابن الابن = 875 × 1 = 875 دينار أردني .
نصيب البنتان = 875 × 16 = 14000 دينار أردني .
نصيب البنت الواحدة = 14000 ÷ 2 = 7000 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:07 AM
مثال2/ بينما كان الفتى محمد يعبث بسلاح والده , فإذا بطلق ناري يخرج منه ويصيب أمه التي ماتت على الفور , وكانت قد تركت بجانبه , زوجها , وابن وثلاث بنات لها من زوج آخر , وأبيها , وكانت قد أوصت لبنت خالتها النصرانية بثلث تركتها البالغ مجموعها 36000 دينار أردني , وقد قبلت الموصى لها بالوصية .
ابن قاصر قاتل خطأ يرث ... ابن ثان و 3 بنات ... زوج ... أب ... أصل المسألة 12 .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=927 (http://alfaradi.com/upload/)


نصيب الموصى لها = 1/3 × 36000 = 12000 دينار أردني .

الباقي بعد استخراج الوصية = 36000 - 12000 = 24000 دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 24000 ÷ 12 = 2000 دينار أردني .
نصيب الأبناء والبنات = 2000 × 7 = 14000 دينار أردني .
نصيب كل ابن 4000 دينار أردني .
نصيب كل بنت 2000 دينار أردني .

نصيب الزوج = 2000 × 3 = 6000 دينار أردني .
نصيب الأب = 2000 × 2 = 4000 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:09 AM
مثال3/ توفيت عن , زوج , 3 جدات , 3 أخوات شقيقات , أخت لام , أخ لأب كافر , وكانت قبل وفاتها أوصت لابن عمها الشقيق بستة دونمات من أصل التركة البالغة 60 دونم .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=929 (http://alfaradi.com/upload/)


نصيب الموصى له " مقدار الوصية " = 6 دونمات .
الباقي بعد تنفيذ الوصية = 60 - 6 = 54 دونم .
قيمة السهم لكل وارث = 54 ÷ 27 = 2 دونم .
نصيب الزوج = 9×2 = 18 دونم .
نصيب الجدات = 3×2=6 لكل جدة دونمان .
نصيب الشقيقات = 12×2= 24 لكل واحدة منهن 8 دونمات .
نصيب الأخت من الأم = 3 × 2 = 6 دونمات .

م . احمد
01-06-2013, 03:10 AM
مثال4/
توفي رجل وترك , زوجة , أم حبلى من أبيه المتوفى قبله , 4 بنات , و3 أبناء , وكان هذا الرجل قد أوصى للحمل الذي تبين فيما بعد انه توأمين بثلث تركته التي يبلغ مقدارها 21600 دينار أردني , وكان احد التوأمين قد توفي بعد ولادته بستة أشهر وترك أمه وشقيقه " توأمه " .
نصيب الموصى لهما " للحمل " التوأمين = 21600 × 1/3 = 7200 دينار أردني .
الباقي بعد تنفيذ الوصية = 21600 - 7200 = 14400 دينار أردني .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=930 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم لكل وارث = 14400 ÷ 240 = 60 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 60 × 30 = 1800 دينار أردني .
نصيب الأم = 60 × 40 = 2400 دينار أردني .
نصيب الأولاد = 60 × 170 = 10200 دينار أردني .
نصيب الابن الواحد = 10200 ÷ 10 × 2 = 2040 دينار أردني .
نصيب البنت الواحدة = 10200 ÷ 10 = 1020 دينار أردني .

مسألة الطفل الذي مات بعد ولادته بستة أشهر وورثته هم :
أم ولها الثلث و أخ شقيق " التوأم " ، عصبة بالنفس ... أصل المسألة 3 ، للأم سهم و لأخيه الشقيق سهمين ؟؟!!.
قيمة السهم لكل وارث = 3600 ÷ 3 = 1200 دينار أردني .
نصيب الأم = 1200 × 1 = 1200 دينار أردني .
نصيب الأخ الشقيق = 1200 × 2 = 2400 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:14 AM
مثال1/
توفي عن , 3 زوجات إحداهن مطلقة طلاقا رجعيا وما زالت في العدة , وأب , و3 أخوات شقيقات , وأم أم , وقد ترك قطعة ارض مساحتها 40 دونم وقد أوصى لجهة خيرية بـ 16 دونم لإقامة مسجد وبيت للعجزة , وقد قبل جميع الورثة الوصية .
يتضح أن مقدار الوصية أكثر من ثلث التركة , ويتضح أيضا أن جميع الورثة قد قبلوا الوصية وعليه فإنها تنفذ .
مقدار الوصية = 16 دونم .
الباقي بعد تنفيذ الوصية = 40 - 16 = 24 دونم .
قيمة السهم لكل وارث = 24 ÷ 24 = 1 دونم .
نصيب الزوجات : 1/8 = 3 × 1 = 3 لكل زوجة دونم .
نصيب الأب : عصبة = 17 × 1 = 17 دونم .
نصيب الأم : 1/6 = 4 × 1 = 4 دونمات .

مثال2/
توفيت عن , بنتان , بنتا ابن , بنتا ابن ابن , ابنا ابن ابن ابن , ابنا ابن ابن ابن ابن , وكانت قد أوصت قبل وفاتها لعمتها بثلث التركة وجدها لامها بثلث آخر من التركة , التي يبلغ مقدارها 72000 دينار أردني , وقد قبل جميع الورثة الوصية .
مقدار الوصية للموصى لها الأولى = 1/3 × 72000 = 24000 دينار أردني .
مقدار الوصية للموصى له الثاني = 1/3 × 72000 = 24000 دينار أردني .
مجموع الوصيتين = 24000 + 24000 = 48000 دينار أردني .

الباقي بعد تنفيذ الوصيتين = 72000 - 48000 = 24000 دينار أردني .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=931 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم لكل وارث = 24000 ÷ 24 = 1000 دينار أردني .
نصيب البنتان = 1000 × 16 = 16000 دينار أردني .
نصيب بنتي الابن = 1000 × 2 = 2000 دينار أردني .
نصيب بنتي ابن الابن = 1000 × 2 = 2000 دينار أردني .
نصيب ابني ابن ابن الابن = 1000 × 4 = 4000 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:15 AM
مثال1 /
توفيت عن , أم أم أم , أم أب أب , أم أم أب , 3 بنات ابن , ابنا ابن ابن , زوج , وكانت قبل وفاتها قد أوصت لأختها الشقيقة بنصف تركتها البالغة 117000 دينار أردني , وقد رفض جميع الورثة الزيادة عن الثلث .

الوصية تنفذ فقط في الثلث = 1/3 × 117000= 39000 دينار أردني .
الباقي بعد تنفيذ الوصية = 117000 - 39000 = 78000 دينار أردني .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=932 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم لكل وارث = 78000 ÷ 36 = 2166 دينار أردني .
نصيب الجدات = 2166 × 6 = 13000 دينار أردني .
نصيب البنات لابن = 2166 × 9= 19500 دينار أردني .
نصيب أبناء الأبن = 2166 × 12= 26000 دينار أردني .
نصيب الزوج = 2166 × 9 = 19500 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:30 AM
مثال1/
توفي عبد الرحمن وترك 3 زوجات , 3 جدات , 3 بنات , 3 أخوات شقيقات , وأوصى قبل وفاته لبنت ابنه بنصف تركته , البالغ مقدارها 21600 دينار , ولم يقبل بالزيادة عن الثلث في الوصية إلا الجدات الثلاث .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=939 (http://alfaradi.com/upload/)


الحل /
1- الحل على أساس أن جميع الورثة قبلوا الزيادة عن الثلث في الوصية :
قيمة الوصية " نصيب بنت الابن الموصى لها " 1/2 × 21600 = 10800 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية = 21600 - 10800 = 10800 دينار أردني.

قيمة السهم لكل وارث = 10800 ÷ 72 = 150 دينار أردني .
نصيب الزوجات الثلاث = 150 × 9 = 1350 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 1350 ÷ 3 = 450 دينار أردني .

نصيب الجدات الثلاث = 150 × 12 = 1800 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 1800 ÷ 3 = 600 دينار أردني .

نصيب البنات الثلاث = 150 × 48 = 7200 دينار أردني .
نصيب البنت الواحدة = 7200 ÷ 3 = 4200 دينار أردني .

نصيب الأخوات الشقيقات = 150 × 3 = 450 دينار أردني .
نصيب الأخت الواحدة = 450 ÷ 3 = 150 دينار أردني .

2- الحل على أساس أن جميع الورثة قد رفضوا الزيادة عن الثلث في الوصية :
قيمة الوصية " نصيب بنت الابن الموصى لها " 1/3 × 21600 = 7200 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية = 21600 - 7200 = 14400دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 14400 ÷ 72 = 200 دينار أردني .

نصيب الزوجات الثلاث = 200 × 9 = 1800 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 1800 ÷ 3 = 600 دينار أردني .

نصيب الجدات الثلاث = 200 × 12 = 2400 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 2400 ÷ 3 = 800 دينار أردني .

نصيب البنات الثلاث = 200 × 48 = 9600 دينار أردني .
نصيب البنت الواحدة = 9600 ÷ 3 = 3200 دينار أردني .

نصيب الأخوات الشقيقات = 200 × 3 = 600 دينار أردني .
نصيب الأخت الواحدة = 600 ÷ 3 = 200 دينار أردني .

وبعد ذلك يعامل كل وارث على أساس موقفه من الزيادة , فيكون نصيب كل وارث نهائيا على النحو الآتي :

نصيب الزوجات الثلاث على أساس عدم القبول = 1800 لكل واحدة 600 دينار أردني .

نصيب الجدات الثلاث على أساس القبول = 1800 لكل واحدة 600 دينار أردني .

نصيب البنات الثلاث على أساس عدم القبول = 9600 لكل واحدة 3200 دينار أردني .

نصيب الأخوات الثلاث على أساس عدم القبول = 600 لكل واحدة 200 دينار أردني .
مجموع أنصبة الورثة على الترتيب = 1800 + 1800 + 9600 + 600 = 13800 دينار أردني .

قيمة الوصية للموصى لها = 21600 - 13800 = 7800 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 03:51 AM
مثال2 / توفي عبد الله وترك , 3 إخوة و4 أخوات لام , 3 جدات , 4 زوجات , أخوان و5اخوات شقيقات , وأوصى بثلثي تركته لمعهد يرعى الأيتام , وقد ارتضى ذلك كل من الجدات والزوجات وأولاد الأم , بينما رفضها الإخوة والأخوات الشقيقات , وان مجموع ما تركه المتوفى هو 90720 دينار أردني .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=940 (http://alfaradi.com/upload/)


الحل /
1- الحل على أساس أن جميع الورثة قبلوا الزيادة عن الثلث في الوصية :
قيمة الوصية " نصيب الموصى لها " 2/3 × 90720 = 60480 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية = 90720 - 60480 = 30240 دينار أردني.
قيمة السهم لكل وارث = 30240 ÷ 1008 = 30 دينار أردني .
نصيب أولاد الأم = 30 × 336 = 10080 دينار أردني .
نصيب الواحد منهم = 10080 ÷ 7 = 1440 دينار أردني .

نصيب الجدات الثلاث = 30 × 168 = 5040 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 5040 ÷ 3 = 1680 دينار أردني .

نصيب الزوجات الأربعة = 30 × 252 = 7560 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 7560 ÷ 4 = 1890 دينار أردني .

نصيب الإخوة والأخوات الأشقاء = 30 × 252 = 7560 دينار أردني
نصيب الواحد منهم = 7560 ÷ 9 = 840 دينار أردني .
لكل واحد من الإخوة الأشقاء 1680 دينار أردني .
لكل واحدة من الأخوات الشقيقات 840 دينار أردني .

2- الحل على أساس أن جميع الورثة رفضوا الزيادة عن الثلث في الوصية :
قيمة الوصية " نصيب الموصى لها " 1/3 × 90720 = 30240 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية = 90720 - 30240 = 60480 دينار أردني.

قيمة السهم لكل وارث = 60480 ÷ 1008 = 60 دينار أردني .

نصيب أولاد الأم = 60 × 336 = 20160 دينار أردني .
نصيب الواحد منهم = 20160 ÷ 7 = 2880 دينار أردني .

نصيب الجدات الثلاث = 60 × 168 = 10080 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 10080 ÷ 3 = 3360 دينار أردني .

نصيب الزوجات الأربعة = 60 × 252 = 15120 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 15120 ÷ 4 = 3780 دينار أردني .

نصيب الإخوة والأخوات الأشقاء = 60 × 252 = 15120 دينار أردني .
نصيب الواحد منهم = 15120 ÷ 9 = 1680 دينار أردني .
لكل واحد من الإخوة الأشقاء 3360 دينار أردني .
لكل واحدة من الأخوات الشقيقات 1680 دينار أردني .

وبعد ذلك يعامل كل وارث على أساس موقفه من الزيادة , فيكون نصيب كل وارث نهائيا على النحو الأتي :
نصيب أولاد الأم السبعة على أساس القبول = 10080 لكل واحد1440 دينار أردني .
نصيب الجدات الثلاث على أساس القبول = 5040 لكل واحدة 1680 دينار أردني .
نصيب الزوجات الأربعة على أساس القبول = 7560 لكل واحدة 1890 دينار أردني .
نصيب الأشقاء والشقيقات على أساس عدم القبول = 15120 لكل ذكر منهم 3360 , ولكل أنثى 1680 دينار أردني .

مجموع أنصبة الورثة على الترتيب = 10080 + 5040 + 7560 + 15120 = 37800 دينار أردني .

قيمة الوصية للموصى لها = 90720 - 37800 = 52920 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 05:02 AM
مثال3/
توفي رجل وترك , 7 أخوات من أمه , وجدتين , 3 زوجات , أخ وأختين شقيقتين , وترك مبلغ وقدره 90720 دينار أردني , وكان قد أوصى لزوجته الثالثة " هند " بثلث ماله وقد رفضت بنات الأم , والزوجتين , والأشقاء الوصية بينما قبلتها الجدات .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=941 (http://alfaradi.com/upload/)


1- الحل على أساس أن جميع الورثة قبلوا الوصية لوارث :
قيمة الوصية 90720 × 1/3 = 30240 دينار أردني .
الباقي بعد تنفيذ الوصية = 90720 - 30240 = 60480 دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 60480 ÷ 168 = 360 دينار أردني .

نصيب بنات الأم = 360 × 56 = 20160 دينار أردني .
نصيب الواحدة منهن = 20160 ÷ 7 = 2880 دينار أردني .

نصيب الجدتين = 360 × 28 = 10080 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 10080 ÷ 2 = 5040 دينار أردني .

نصيب الزوجات الثلاث = 360 × 42 = 15120 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 15120 ÷ 3 = 5040 دينار أردني .

نصيب الأشقاء = 360 × 42 = 15120 دينار أردني .
نصيب الأخ الشقيق = 15120 ÷ 4 × 2 = 7560 دينار أردني .
نصيب الأختين الشقيقتين = 15120 ÷ 4 × 2 = 7560 دينار أردني .
نصيب الأخت الشقيقة الواحدة = 7560 ÷ 2 = 3780 دينار أردني .

2- الحل على أساس أن جميع الورثة رفضوا الوصية لوارث :

قيمة السهم لكل وارث = 90720 ÷ 168 = 540 دينار أردني .

نصيب بنات الأم = 540 × 56 = 30240 دينار أردني .
نصيب الواحدة منهن = 30240 ÷ 7 = 4320 دينار أردني .

نصيب الجدتين = 540 × 28 = 15120 دينار أردني .
نصيب الجدة الواحدة = 15120 ÷ 2 = 7560 دينار أردني .

نصيب الزوجات الثلاث = 540 × 42 = 22680 دينار أردني .
نصيب الزوجة الواحدة = 22680 ÷ 3 = 7560 دينار أردني .

نصيب الأشقاء = 540 × 42 = 22680 دينار أردني .
نصيب الأخ الشقيق = 22680 ÷ 4 × 2 = 11340 دينار أردني .
نصيب الأختين الشقيقتين = 22680 ÷ 4 × 2 = 11340 دينار أردني .
نصيب الأخت الشقيقة الواحدة = 11340 ÷ 2 = 5670 دينار أردني .

وبعد ذلك يعامل كل وارث على أساس موقفه من الزيادة , فيكون نصيب كل وارث نهائيا على النحو الأتي :

نصيب بنات الأم السبعة على أساس الرفض = 30240 دينار أردني .
نصيب الجدات على أساس القبول = 10080 دينار أردني .
نصيب الزوجات " زوجتين فقط على أساس أن الثالثة موصى لها وقبلت الوصية " على أساس الرفض = 15120 دينار أردني .
نصيب الشقيق والشقيقات على أساس الرفض = 22680 دينار أردني .

مجموع أنصبة الورثة على الترتيب = 30240 + 10080+ 15120 + 22680 = 78120 دينار أردني .
قيمة الوصية للموصى لها " الزوجة الثالثة " = 90720 - 78120 = 12600 دينار أردني .
نصيب الزوجة الموصى لها = 12600 " بالوصية " + 7560 " فرضا " = 20160 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 05:12 AM
ثالثا : الوصية بمثل نصيب وارث :
إذا أوصى الموصي بمثل نصيب احد الورثة , فان هذا الوارث قد يكون معين وقد لا يكون كذلك :
الوصية بمثل نصيب وارث معين :
وهنا نكون أمام فرضيتين :

أ . أن يكون نصيب هذا الوارث في حدود الثلث , أي ثلث أو ما دونه , وهنا نضيف سهام الوصية إلى مجموع أسهم الورثة وتقسم التركة تقسيما عاديا " على رأي الجمهور " .

مثال / توفيت امرأة وتركت / زوجها , بنتها , أختها الشقيقة , أمها , وكانت قد أوصت لشقيق أبيها " عمها الشقيق " بمثل نصيب زوجها , وان مجموع ما تركته هو 30 دونم .
زوج ... بنت ... أخت شقيقة ... أم ... أصل المسألة 12
1/4 ... 1/2 ... ع مع الغير ... 1/6
3 ....... 6 .......... 1 ......... 2

مجموع سهام الورثة = 3 + 6 + 1 + 2 = 12 سهم .
يضاف إليها نصيب الموصى له وهو مثل نصيب الزوج = 3 + 12 = 15 سهم .

قيمة السهم لكل وارث = 30 دونم ÷ 15 سهم = 2 دونم .
نصيب الزوج = 2 × 3 =6 دونمات .
نصيب البنت = 2 × 6 = 12 دونم .
نصيب الأخت الشقيقة = 2 × 1 = 2 دونم .
نصيب الأم = 2 × 2 = 4 دونمات .
نصيب الموصى له " العم الشقيق " يكون مثل نصيب الزوج 6 دونمات.

ب . أن يكون نصيب هذا الوارث أكثر من ثلث جميع المال , كما لو أوصى بمثل نصيب البنت أو بنت الابن أو الأخت الشقيقة أو الأخت لأب أو الزوج في حال استحقاقهم للنصف , فان الوصية تنفذ في حدود ثلث التركة , وما زاد عنها يكون متوقفا على قبول الورثة أو عدم قبولهم لتلك الزيادة , فان قبلها جميع الورثة تنفذ , وان لم يقبلها جميع الورثة لا تنفذ إلا في حدود الثلث , وان قبلها البعض ورفضها البعض الآخر تفذ في حق من قبلها فقط .

مثال1/
توفي رجل وترك , زوجته , بنته , أخته من أبيه , وقد أوصى لصديقه بمثل نصيب بنته , وقد قبل جميع الورثة هذه الزيادة , وان مجموع تركته يبلغ 32000 دينار أردني .
الحل /
زوجة ... بنت ... أخت لأب ... أصل المسألة 8
1/8 ..... 1/2 ... ع مع الغير
1 ......... 4 ........ 3

مقدار الوصية للموصى له = 1/2 × 32000 = 16000 دينار أردني.
الباقي بعد استخراج الوصية = 32000 - 16000 = 16000 دينار أردني .

قيمة السهم لكل وارث = 16000 ÷ 8 = 2000 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 2000 × 1 = 2000 دينار أردني .
نصيب البنت = 2000 × 4 = 8000 دينار أردني .
نصيب الأخت لأب = 2000 × 3 = 6000 دينار أردني .

مثال2/
توفي رجل وترك , زوجته , بنته , أخته من أبيه , وقد أوصى لصديقه بمثل نصيب بنته , وقد رفض جميع الورثة هذه الزيادة , وان مجموع تركته يبلغ 36000 دينار أردني .
الحل /
زوجة ... بنت ... أخت لأب ... أصل المسألة 8
1/8 ..... 1/2 ... ع مع الغير
1 ......... 4 ......... 3

حيث إن الورثة جميعا لم يقبلوا بالزيادة على الثلث فان الوصية تنفذ فقط في حدود الثلث .
مقدار الوصية للموصى له = 1/3 × 36000 = 12000 دينار أردني.

الباقي بعد استخراج الوصية = 36000 - 12000 = 24000 دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 24000 ÷ 8 = 3000 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 3000 × 1 = 3000 دينار أردني .
نصيب البنت = 3000 × 4 = 12000 دينار أردني .
نصيب الأخت لأب = 3000 × 3 = 9000 دينار أردني .

مثال3/
توفي رجل وترك , زوجته , بنته , أخته من أبيه , وقد أوصى لصديقه بمثل نصيب بنته , وقد رفض الورثة هذه الزيادة , ولم يقبلها إلا الزوجة وان مجموع تركته يبلغ 24000 دينار أردني .
1- الحل على أساس إن جميع الورثة قبلوا الوصية :
زوجة ... بنت ... أخت لأب ... أصل المسألة 8
1/8 ..... 1/2 ... ع مع الغير
1 ......... 4 ........ 3

مقدار الوصية للموصى له = 1/2 × 24000 = 12000 دينار أردني.
الباقي بعد استخراج الوصية = 24000- 12000 = 12000 دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 12000 ÷ 8 = 1500 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 1500 × 1 = 1500 دينار أردني .
نصيب البنت = 1500× 4 = 6000 دينار أردني .
نصيب الأخت لأب = 1500 × 3 = 4500 دينار أردني .

2- الحل على أساس أن جميع الورثة قد رفضوا الوصية :
زوجة ... بنت ... أخت لأب ... أصل المسألة 8
1/8 ..... 1/2 ... ع مع الغير
1 ......... 4 .......... 3

مقدار الوصية للموصى له = 1/3 × 24000 = 8000 دينار أردني.
الباقي بعد استخراج الوصية = 24000- 8000 = 16000 دينار أردني .
قيمة السهم لكل وارث = 16000 ÷ 8 = 2000 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 2000 × 1 = 2000 دينار أردني .
نصيب البنت = 2000× 4 = 8000 دينار أردني .
نصيب الأخت لأب = 2000 × 3 = 6000 دينار أردني .

وبعد ذلك يعامل كل وارث على أساس موقفه من الزيادة , فيكون نصيب كل وارث نهائيا على النحو الأتي :
نصيب الزوجة على أساس القبول = 1500 دينار أردني .
نصيب البنت على أساس عدم القبول = 8000 دينار أردني .
نصيب الأخت على أساس عدم القبول = 6000 دينار أردني .

مجموع أنصبة الورثة على الترتيب = 1500 + 8000 + 6000 = 15500 دينار أردني .
قيمة الوصية للموصى له = 24000 - 15500 = 8500 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 05:29 AM
2. الوصية بمثل نصيب وارث غير معين : وهنا نكون أيضا أمام فرضيتين :
أ . تساوي الأنصبة بين جميع الورثة , فان الموصى له يأخذ مثل نصيب وارث منهم , فان كان نصيب الموصى له في حدود الثلث تنفذ الوصية وان لم يكن كذلك فإنها تبقى معلقة على قبول الورثة .

مثال / توفي عن , 3 إخوة لأب , وابن عم شقيق موصى له بمثل نصيب وارث , والتركة مقدارها 4 دونمات .
أخ لأب ... أخ لأب ... أخ لأب ... أصل المسألة 3
.........عصبة بالنفس.........
1 ........... 1 ........... 1
مجموع سهام الورثة = 3 + 1 " نصيب ابن العم بالوصية " = 4 أسهم
قيمة السهم لكل وارث = 4 دونمات ÷ 4 أسهم = 1 دونم لكل وارث من الإخوة لأب , ودونم واحد لابن العم الشقيق بالوصية .

ب . اختلاف الأنصبة بين الورثة , فان الموصى له يأخذ مثل نصيب اقل وارث منهم , بشرط أن يكون في حدود الثلث , وان لم يكن كذلك فان الوصية تكون موقوفة على قبول الورثة للزيادة عن الثلث .

مثال / توفي رجل وترك , زوجة , أخت شقيقة , أختان لام , أم , وأوصى لزوجته اليهودية الثانية بمثل نصيب وارث غير محدد , والتركة مقدارها 28900 دينار أردني .
زوجة ... أخت ش ... أختان لام ... أم ... أصل المسالة 12
1/4 ...... 1/2 ......... 1/3 ...... 1/6
3 .......... 6 ............ 4 ......... 2 ... الأصل العائل 15
3 .......... 6 ............ 4 ......... 2 ... + "2" للوصية .....الأصل بالوصية 17
لما كان المتوفى قد أوصى لزوجته اليهودية الثانية بمثل نصيب وارث غير محدد , فان زوجته اليهودية تستحق وصية اختيارية تساوي نصيب الأم , على اعتبار أن نصيب الأم هو النصيب الأقل بين الورثة .

قيمة السهم لكل وارث = 28900 ÷ 17 = 1700 دينار أردني .
نصيب الزوجة = 1700 × 3 = 5100 دينار أردني .
نصيب الأخت الشقيقة = 1700 × 6 = 10200 دينار أردني .
نصيب الأختان لام = 1700 × 4 = 6800 دينار أردني .
نصيب الأم = 1700 × 2 = 3400 دينار أردني .
نصيب الزوجة اليهودية الثانية = 1700 × 2 = 3400 دينار أردني .


اجتماع الوصيتين الاختيارية والواجبة في مسألة واحدة .
- تقدم الوصية الواجبة على الاختيارية .
- يجب أن يكون مجموع الوصيتين في حدود الثلث , إلا إذا أجاز الورثة الزيادة .

مثال1/
توفي رجل وترك , زوجة , أم , بنتان , بنت ابن ابن توفي أبوها وجدها في حياة المورث , وكان المتوفى قد أوصى بثمن تركته لزوجته النصرانية الثانية , والتركة تبلغ 13800 دينار ولم يقبلها جميع الورثة .
زوجة ... أم ... بنتان ... ابن " المتوفى " ... أصل المسألة 24
1/8 .... 1/6 ... عصبة بالغير
3 ........ 4 ......... 17
12 ...... 16 ....... 68 ....... أصل مصحح 96
12 ...... 16 .. 34 ... 34..

هنا تستحق بنت ابن الابن وصية واجبة مقدارها ثلث التركة فقط , ولا تستحق الزوجة النصرانية شيئا بالوصية الاختيارية لان الوصية الواجبة استغرقت الثلث ولم يقبل الورثة جميعا بالزيادة عن الثلث .

قيمة الوصية الواجبة = 1/3 × 13800 = 4600 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية الواجبة = 13800 - 4600 = 9200 دينار أردني.

زوجة ... أم ...... بنتان ... أصل المسألة 24
1/8 .... 1/6 ... 2/3
3 ........ 4 ...... 16 ... الأصل الردي 23
نصيب الزوجة = 9200 × 1/8 = 1150 دينار أردني .
الباقي بعد نصيب الزوجة = 9200 - 1150 = 8050 دينار أردني .

أم ...... بنتان ... أصل المسألة 6
1/6 ... 2/3
1 ....... 4 ...... الأصل الردي 5

قيمة السهم لكل وارث = 8050 ÷ 5 = 1610 دينار أردني .
نصيب الأم = 1610 × 1 = 1610 دينار أردني .
نصيب البنتان = 1610 × 4 = 6440 دينار أردني .
نصيب البنت الواحدة = 6440 ÷ 2 = 3220 دينار أردني .

مثال2/
توفي رجل وترك , أب أب , أم أم , أم أب , 4 بنات , 4 بنات ابن توفي أبوهما في حياة المورث , وكان قبل وفاته قد أوصى لجهة خيرية بعشر تركته البالغة 18000 دينار أردني .

ثلث التركة الذي تنفذ في حدوده الوصية = 6000 دينار أردني .
مقدار الوصية الاختيارية = 18000 × 1/10 = 1800 دينار أردني .
الباقي بعد استخراج الوصية الاختيارية = 18000-1800 = 16200 دينار أردني .
أب أب ... أم أم + أم أب ... 4 بنات ... ابن " المتوفى " ... أصل المسالة 6
1/6 ........... 1/6 ......... عصبة بالغير
1 ............... 1 ............... 4
6 ............... 6 ............... 24 ......... أصل مصحح36
6 ............... 6 .......... 16 ..... 8

قيمة السهم الواحد لكل وارث = 16200 ÷ 36 = 450 دينار أردني .
نصيب الابن المتوفى بالوصية الواجبة = 450 × 8 = 3600 دينار أردني .
يخصص نصيب الابن المتوفى " 3600 " لبناته الأربعة بالتساوي بينهن .

مجموع الوصيتين الاختيارية والواجبة = 1800 + 3600 = 5400 دينار أردني , وهو اقل من ثلث التركة فتنفذ الوصيتان .

الباقي بعد تنفيذ الوصيتان = 12600 دينار أردني .
أب أب ... أم أم + أم أب ... 4 بنات ... أصل المسالة 6
1/6 ........... 1/6 ......... 2/3
1 ............... 1 ............ 4

قيمة السهم الواحد = 12600 ÷ 6 = 2100 دينار أردني .
نصيب الجد = 2100 × 1 = 2100 دينار أردني .
نصيب الجدتان = 2100 × 1 = 2100 لكل واحدة 1050 دينار أردني .
نصيب البنات = 2100 × 4 = 8400 لكل واحدة 2100 دينار أردني .

م . احمد
01-06-2013, 08:44 AM
مثاله: أوصى لواحدٍ بربع ماله، وله ثلاثة من البنين.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=903 (http://alfaradi.com/upload/)


فمسألة الوصية من أربعة، فتبقى ثلاثة أسهم من ثلاثة، فقد صحت الفريضتان من مسألة الوصية.

ولو أوصى بثلث ماله، ومات عن أبوين، وبنتين.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=904 (http://alfaradi.com/upload/)


ففريضة الوصية من ثلاثة، وفريضة الميراث من ستة، فنخرج الوصية من فريضة الوصية، وهو سهم من ثلاثة، بقي سهمان لا ينقسمان على ستة، وبينهما موافقة بالنصف، فاضرب نصف الستة في فريضة الوصية، فتصير تسعة، فللموصى له ثلث المبلغ ولأهل الفرائض ستة.

م . احمد
01-06-2013, 08:51 AM
فلو خلّف أبوين، وابنين، وأوصى بربع ماله لواحد، وسدس ماله لآخر، فنذكر إجازة الوصية الزائدة على الثلث، ثم نذكر الرد.


فيديو : 1 : الوصية بالتنزيل / نهاية المطلب !! (http://youtu.be/RRYAdJhZ1UQ)



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=905 (http://alfaradi.com/upload/)


فإن أجاز الورثة الوصية بالزائد، فعلى الطريقة الأولى تصحح فريضة الميراث من ستة وفريضة الوصية من اثني عشر، فنعطي الوصيتين: لصاحب الربع ثلاثة ولصاحب السدس سهمان بقي سبعة، لا تنقسم على فريضة الميراث، ولا توافقها، فنضرب ستة في اثني عشر، فيرد اثنين وسبعين، فأعط صاحبَ الربع ثلاثة مضروبة في ستة، وهي ثمانية عشر، وصاحب السدس اثنين في ستة، وهو اثنا عشر.
بقي اثنان وأربعون سهماً، تنقسم على فريضة الميراث لا محالة.
وعلى طريقة النسبة نخرج للوصيتين خمسة، فبقي سبعة، فتنسب الخمسة إلى السبعة، فإذا هي خمسة الأسباع، فرد على فريضة الميراث خمسة أسباعها، وخمسةُ أسباعِ ستةٍ (1) ثلاثون سُبعاً، فنبسط الكل أسباعاً؛ تبلغ اثنين وسبعين، وتلتقي الطريقتان. هذا إذا أجاز الورثةُ الوصيةَ بالزائد على الثلث.

م . احمد
01-06-2013, 08:53 AM
فإن لم يجيزوا إلا الثلثَ، فاقسم الثلث بين صاحبي الوصيتين على قدر حقهما أخماساً، لأن الربع والسُدس خمسة من اثني عشر، فيضرِب صاحبُ الربع بثلاثة أسهم، وصاحب السدس بسهمين.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=906 (http://alfaradi.com/upload/)


وإن كان الثلث خمسة، فجميع المسألة خمسة عشر، وإذا أخرجنا الثلث بقي عشرة، لا تنقسم على فريضة الميراث وبينهما موافقة بالنصف، فاضرب نصف الستة، وهو ثلاثة في خمسة عشر، فتردّ خمسةً وأربعين للموصى له بالربع تسعة، وللموصى له بالسدس ستة، ويبقى للورثة ثلاثون، تنقسم على ستة.
وعلى طريقة النسبة عند الرد زِدْ على فريضة الميراث، وهي ستة مثلَ نصفها؛ لتكون الزيادة ثلث الجميع، وذلك تسعة، فاقسم تلك الزيادة بين صاحبي الوصيتين أخماساً، فثلاثةُ أخماس (ثلاثةٍ) تسعةُ أخماس، وهي واحد وأربعة أخماس، فهذا للموصى له بالربع، والباقي وهو ستة أخماس، وهي واحد وخُمس للموصى له بالسدس.
ثم ابسط الجميع وهو تسعة على مخرج الخُمس، فتصير خمسة وأربعين.

م . احمد
01-06-2013, 08:55 AM
صورة أخرى: أوصى لواحدٍ بالربع، ولآخر بالثلث، وفريضة الميراث، كما ذكرنا، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=908 (http://alfaradi.com/upload/)


فمسألة الوصية من اثني عشر، فنقول: قصارى الحساب يؤول إلى ستة في اثني عشر، فإنك إذا أخرجت الثلث من اثني عشر، وهو أربعة، وأخرجت الربع، وهو ثلاثة، فتبقى خمسة لا تستقيم على فريضة الميراث، ولا توافق، فنضرب ستة في اثني عشر، فيردّ اثنين وسبعين، فتصح الفريضتان.
وعلى الطريقة الثانية: أخرجنا من اثني عشر عند الإجازة أربعة وثلاثة، فالمجموع سبعة، والباقي خمسة، فننسب ما أعطينا إلى ما بقَّينا، فإذاً المخرَج مثلُ الباقي، ومثلُ خُمْسَيه، فزد على فريضة الميراث وهي ستة مثلَها، ومثل خمسيها، فمثلها ستة، ومثل خمسيها اثنان وخمسان، فذلك أربعةَ عشرَ وخمسان، فابسط ذلك على مخرج الخمس، فيبلغ اثنين وسبعين، فتلتقي الطريقتان.
وإن فرضنا الرد، لم يخفَ طردُ الطريقتين، وتقريرُهما على القياس الذي مهدناه، وهذا هيّن على من أحكم ما قدمناه من أصول الحساب في الفرائض.
هذا بيان الوصية بالجزءِ والجزأين والأجزاء، في صورة الانحصار في الثلث، والزيادة عليه، وفي حالتي الإجازة والرد إذا زادت الوصية.

م . احمد
01-06-2013, 09:07 AM
فإذا كان له ثلاث بنات، وعصبة، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=909 (http://alfaradi.com/upload/)


فأوصى لواحد بمثل نصيب إحدى بناته، ففريضة الميراث من غير وصية من تسعة، لكل واحدة من البنات سهمان، فتزيد على التسعة سهمين للموصى له، فتصير الفريضة الجامعة للنصيب والميراث من إحدى عشر.

ولو كان له بنت وثلاثة بنين، فأوصى لواحدٍ بمثل نصيب البنت، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=910 (http://alfaradi.com/upload/)


ففريضة الميراث من سبعة، للبنت سهم واحد، فنزيد للوصية سهماً آخر، فتقع الوصية من ثمانٍ، ونعيد القسمة من ثمانية: للوصية سهم، والباقي بين البنين والبنات للذكر مثل حظ الأنثيين.

م . احمد
01-06-2013, 09:10 AM
ولو أوصى لإنسان بمثل نصيب أحد الورثة، والفريضة مشتملة على أصناف من الورثة وحصصهم مختلفة، فالوصية منزّلة على أقل الأنصباء، وهذا من أقطاب كتاب الوصية، وسيأتي مشروحاً في المسائل.
فلو أوصى لإنسان بمثل نصيب أحد الورثة، وكان في المسألة: بنت، وعشر أخوات، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=911 (http://alfaradi.com/upload/)


فإنا نقيم فريضة الميراث من اثنين، ثم نصححها من عشرين، فنتبين أن نصيب كل أخت سهم من عشرين سهماً، فنقيم الفريضة الجامعة من أحد وعشرين.
ولو كانت له عشر بنات، وأخت، فأوصى لإنسان بنصيب إحدى بناته، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=912 (http://alfaradi.com/upload/)


ففريضة الميراث من ثلاثة، ثم بالتصحيح تبلغ خمسة عشر، لكل بنت منها سهم، فنزيد للوصية فيها سهماً آخر، ونجعل الفريضة الجامعة من ستة عشر، للوصية واحد، ولكل بنت واحد، وللأخت خمسة.
ولو كان للرجل أربع زوجات، وأولاد، فأوصى بمثل نصيب زوجة، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=913 (http://alfaradi.com/upload/)


فنقيم فريضة الميراث ونفُضّ الثمنَ فيها على أربع زوجات، ثم نزيد للوصية بمثل نصيب زوجة، ولا مبالاة بتقدير زوجة خامسة، وإن كان ذلك غيرَ سائغ تحقيقاً؛ فإن الوصايا تنزل على الأقدار، لا على حقائق الوقائع، وهذا بمثابة الوصية بمثل نصيب الأم، فالوجه تقدير أم مع الأم، وهذا لا يقع وجوداً، والوصية منزلة على تقديره.

م . احمد
01-06-2013, 09:15 AM
ولو ترك ابنين، وكان أوصى لزيد بمثل نصيب أحدهما، ولعمرو بمثل نصيب الثاني، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=918 (http://alfaradi.com/upload/)


فإن أجازا الوصية بالزائد على الثلث، فالمال يقع بينهم أرباعاً، وإن لم يجيزا وردّا الوصية بالزائد، انحصرت الوصيتان في الثلث، وأُشرك فيه زيدٌ وعمرٌو بالسوية، فلكل واحد منهما نصف الثلث، وهو السدس.

م . احمد
01-06-2013, 09:24 AM
فإن ترك ابناً وبنتاً، وأوصى بمثل نصيب الابن، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=919 (http://alfaradi.com/upload/)


فأجاز الابن دون البنت، فلو أجازا، لكانت الفريضة الجامعة خمسة: للموصى له سهمان، وللابن سهمان، وللبنت سهم.
ولو ردّا، لصحت الفريضة الجامعة من تسعة؛ فإنا كنا نقول: للموصى له الثلث، والباقي وهو سهمان بين الابن والبنت على ثلاثة، فنضرب ثلاثة في ثلاثة، فللموصى له من التسعة ثلاثة، وللابن أربعة، وللبنت سهمان.
ففريضة الإجازة خمسة، وفريضة الرد تسعة، ولا موافقة، فنضرب إحدى الفريضتين في الآخر: خمسة في تسعة، فيرُدُّ خمسةً وأربعين، فإذا أجاز الابن، ولم تُجز البنت، فللبنت سهامها من فريضة الرد، وهو اثنان، مضروبة في فريضة الإجازة وهي خمسة، فلها عشرة.
وندفع إلى الابن سهامه من فريضة الإجازة، وهو سهمان مضروبان في فريضة الرد وهي تسعة، فله ثمانيةَ عشرَ، والباقي للموصى له وهو سبعة عشرَ.
وإن شئت قلت: لو لم يجيزا، لكان للموصى له الثلث: خمسةَ عشرَ، وللابن عشرون، وللبنت عشرة.
ولو أجازا، لكان للابن ثمانية عشر، وللبنت تسعة، وللموصى له ثمانيةَ عشرَ، وقد أخذ خمسة عشر بغير إجازة، وبقي له إلى تمام حقه ثلاثة، يأخذ ثلثيها من يد الابن، وثلثها من البنت، فإذا ردت البنتُ، استردت سهماً ضمته إلى تسعتها، وإذا أجاز الابن فرد في يده سهمين مضمومين إلى الخمسةَ عشرَ.

6614 - ولو أوصى لرجل بمثل نصيب الابن، وللآخر بمثل نصيب البنت ؟؟.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=920 (http://alfaradi.com/upload/)


فإن أجازا، فالفريضة من ستة، للموصى له بمثل نصيب الابن سهمان، وللموصى له بمثل نصيب البنت سهم، وللابن سهمان، وللبنت سهم.
وإن لم يجيزا، فالفريضة من تسعة: ثلثها وهو ثلاثة للموصى لهما: لصاحب الابن سهمان، ولصاحب البنت سهم. والباقي من المال وهو ستة أسهم بين الولدين: للابن منها أربعة وللبنت سهمان.
وإن أجاز لهما الابن دون البنت، فالذي لا يسوغ غيره أن نقول: للموصى لهما الثلث بلا إجازة، وهو بينهما أثلاثاً، كما قدمنا، فقاعدة الفرض من تسعة، ثم لو أجازا جميعاً، فالفريضة من ستة، ولو ردا، فالفريضة من تسعة: للابن أربعة، وللبنت سهمان، ولصاحب الابن سهمان، ولصاحب البنت سهم.
فالآن إذا أجاز الابن، فله ثلث المال، كما كان له الثلث، لو أجازا، وثلث التسعة ثلاثة، فنردّ سهماً إلى الوصية، فللوصية أربعة أتساع، وهي مقسومة على صاحب الابن والبنت على ثلاثة أسهم، والأربعة تنكسر على الثلاثة، ولا توافق، فنضرب ثلاثة في تسعة [فتصير سبعة] (1) وعشرين: للابن ثلاثة مضروبة في ثلاثة، فهو تسعة.
وللبنت من فريضة الرد سهمان، مضروبان في ثلاثة تكون ستة، والوصية أربعة مضروبة في ثلاثة، فهو اثنا عشر: لصاحب الابن منها ثمانية، ولصاحب البنت منها أربعة.

م . احمد
01-06-2013, 04:53 PM
مثال تطبيقي



مات شخص وترك ما يساوي (25.000) ريال ، ومؤن تجهيزه تساوي (2500) ريال ، وعليه دين رهن يساوي (10.000) ريال ، وعليه دين قرض يساوي (5.000) ريال،
وأوصى بثلث ماله، فكيف يتم توزيع هذه التركة على مستحقيها؟
وكم قيمة الوصية فيها وكم قدر ما يبقى للورثة؟



مقطع فيديو يشرح المثال

فيديو : مثال تطبيقي على الحقوق المتعلقة بالتركة (http://youtu.be/Pl-plYHn8Xk)



http://im25.gulfup.com/Ci2D1.png

م . احمد
01-06-2013, 05:56 PM
أمثلة على الحقوق المتعلقة بالتركة

المثال الأول : هلك هالك وبقي من تركته 500 ليرة بعد سداد الحقوق المتعلقة بالتركة ومؤنة تجهيزه وعليه ديون 1000 ليرة (( لسعيد 200 ليره ولطارق 300 ليره وهاني 150 ليره أجرة عمله وعليه زكاة 350 ليرة )) ....
الحل : أجمع الديون فسوف تجد أنها 1000 ليرة أنسب الباقي من التركة 500 ليره للمجموع الكلي للديون ستجد أنه نصف {500/1000=1/2 } .
حصة سعيد= 200* 1/2=100 ليره .
حصة طارق = 300*1/2=150 ليره .
حصة هاني = 150*1/2=75 ليرة .
حصة الزكاة = 350*1/2= 175 ليرة .

وعلى هذا فقس , وهذا مبدأ المحاصة الذي ذكرناه سابقاً .


فيديو : المثال الأول : مبدأ المحاصة : "".1."" (http://youtu.be/fhW8POB2UWM)


المثال الثاني : يوضح كيف تقسم التركة حسب ترتيب الحقوق المتعلقة بها :
هلك هالك وبلغ ما يتعلق بتركته كالتالي :100 ليرة مؤن تجهيزه -100 ليرة دين موثق برهن -100 ليرة دين ليس فيه رهن -100 ليرة وصية جائزة – وهلك عن : زوج وأخت شقيقة .
فإذا خلف مائة ليرة صرفت في مؤن تجهيزه ،وترك الباقي عند الإمام احمد خلافا للجمهور فتصرف للدين الموثق برهن .
وإذا خلف مائتي ليرة فقط صرفت في مؤن تجهيزه والدين الموثق ، وترك الباقي .
وإذا خلف ثلاثمائة ليرة فقط صرفت في مؤن تجهيزه والدين الموثق والدين غير الموثق وترك الباقي .
وإذا خلف ستمائة ليرة صرفت منها ثلاثمائة فيما سبق ، ومائة ليرة في الوصية ومائة ليرة للزوج ، ومائة ليرة للأخت الشقيقة .


فيديو : مثال ثاني : تقسم التركة حسب ترتيب الحقوق : "".2."" (http://youtu.be/GogAK5tBlhs)


مثال ثالث : يوضح الترتيب بين الحقوق عند التزاحم.
خَلَّفَ شخص سيارة مرهونة قيمتها خمسة آلاف، مؤنة تجهيزه ألف، وعليه خمسة آلاف لمرتهن السيارة، وأربعة آلاف قرضا، وقد أوصى لشخص بألفين.
ففي هذه الحالة تؤخذ مؤنة التجهيز ألف (1000) والباقي أربعة آلاف (4000) لمرتهن السيارة على مذهب احمد وعند الجمهور تعطى الخمسة آلاف لمرتهن السيارة .
ولو كانت قيمة السيارة عشرة آلاف، أخذت مؤنة التجهيز (1000)، وأعطي المرتهن خمسة آلاف (5000) والباقي أربعة آلاف للمقرض.
ولو كانت قيمة السيارة ثلاثة عشر ألفا أخذت مؤنة التجهيز (1000) وأعطي المرتهن (5000) وأعطي المقرض (4000) وأعطي الموصى له (1000) والباقي (2000) للورثة .


فيديو : مثال ثالث :الحقوق عند التزاحم. "".3."" (http://youtu.be/1Fy9eXT6gbM)

م . احمد
01-06-2013, 06:01 PM
مثال عام والحل على المذاهب الأربعة


هلك هالك عن زوجة و ابن ؟؟

وعليه الحقوق التالية !!
1- اشترى سيارة وباقي من ثمنها 25000 ليرة ؟
2- مؤن التجهيز 10000 ليرة ؟
3- بدل حج 150000 ليرة ؟
4- زكاة في الذمة 50000 ليرة ؟
5- كفارة جماع في يوم من أيام رمضان ؟
6- نذر إن شفاه الله من مرض أن يتبرع لطلبة العلم 25000 ليرة وقد شفي من ذلك المرض ؟
7- أوصى بربع ماله الكامل لبناء مشفى ؟
ومات عن تركة تقدر 400000 ليرة سورية ؟؟

الحل ..

أولاً- على مذهب الأمام ابو حنيفة ؟؟

1- ندفع الدين الموثق برهن 400000-25000 = 375000 ليرة .
2- ندفع مؤن التجهيز 375000- 10000=365000 ليرة .
3- حقوق الله عز وجل لها حالتين في المذهب الحنفي
تسقط على مذهب الأمام إذا لم يوص و إذا أوصى نخرجها من الثلث ؟

الحل على الحالة الأولى إذا لم يوص ؟؟

فيديو : الحل على المذهب الحنفي : "".1."" (http://youtu.be/PAlcxRfKFMc)

4- فيكون بدل الحج و الكفارة و النذر و الزكاة خارج الحل !!
5- نحسب الوصية وهي ربع ماله الكامل 400000/4=100000 ليرة
6- نحسب ثلث ماله الباقي بعد سداد الحقوق المتعلقة بالتركة
365000/3=121666.66 ليرة .
ربع ماله اقل من مقدار الوصية الشرعية فنخرج 100000 ليرة وصيته الكاملة .
7- ماله الذي يوزع على الورثة : 365000-100000=265000ليرة
يوزع على الورثه فنعطي الزوجة الثمن والباقي للأبن ؟؟
ثمن الزوجة : 265000/8=33125 ليرة .
والباقي 265000-33125=231875 ليرة لابنه تعصيباً...

الحل على الحالة الثانية :

فيديو : الحالة الثانية : أوصى بديون الله : "".2."" (http://youtu.be/3IuIln1aBw8)

إذا أوصى بسداد ديون الله فيخرجها الأمام ابو حنيفة من الثلث ؟؟
الوصية الشرعية 365000/3=121666.67 ليرة
مجموع ديون الله عز وجل على الشكل التالي ؟؟
225000(بدل حج+زكاة+نذر)+10000(بدل اطعام 60 مسكين)=235000 ليرة.
بالنسبة لكفارة الجماع نخرجها طعام لستين مسكين و ليس مال وقدرتها بمال من أجل المسألة فقط ؟؟
وأوصى ب 100000 ليرة ربع ماله لبناء مسجد ؟؟
مجموع الوصية 235000+100000=335000 ليرة وهي اكبر من ثلث ماله الباقي فنخرج الثلث فقط ؟؟؟
أي نخرج 121666.67 ليرة ونوزع هذا المبلغ بالمحاصصة على الشكل التالي ؟؟
نسبة المحاصة : 121666.67/335000=0.363
بدل الحج : 150000*0.363=54450 ليرة ؟؟
زكاة في الذمة : 50000*0.363=18150 ليرة ؟؟
كفارة الجماع : 10000*0.363=3630 ليرة ؟؟
نذر : 25000*0.363=9075 ليرة ؟؟
الوصية : 100000*0.363=36300 ليرة ؟؟
المبلغ الذي يوزع على الورثة :
365000-121666.67=243334 ليرة .

ثانياً - على مذهب الأمام الشافعي ؟؟

فيديو : حل المسألة على المذهب الشافعي (http://youtu.be/1lCwrkf4Ocw)

هلك هالك عن زوجة و ابن ؟؟

وعليه الحقوق التالية !!
1- اشترى سيارة وباقي من ثمنها 25000 ليرة ؟
2- مؤن التجهيز 10000 ليرة ؟
3- دين في الذمة لسعيد 5000 ليرة ؟
4- ودين عادي لماهر 5000 ليرة ؟
5- بدل حج 150000 ليرة
6- زكاة في الذمة 50000 ليرة
7- كفارة جماع في يوم من أيام رمضان ؟
8- نذر إن شفاه الله من مرض أن يتبرع لطلبة العلم 25000 ليرة وقد شفي من ذلك المرض ؟
9- أوصى بربع ماله الكامل لبناء مشفى ؟
ومات عن تركة تقدر 400000 ليرة سورية ؟؟
الحل ..
على مذهب الأمام الشافعي ؟؟
1- ندفع الدين الموثق برهن 400000-25000 = 375000 ليرة .
2- ندفع مؤن التجهيز 375000- 10000=365000 ليرة .
3- حقوق الله عز وجل مقدمة على حقوق العباد في المذهب الشافعي !!
مجموع ديون الله عز وجل على الشكل التالي ؟؟
225000(بدل حج + زكاة + نذر ) + 10000( بدل اطعام 60 مسكين )=235000 ليرة.
بالنسبة لكفارة الجماع نخرجها طعام لستين مسكين و ليس مال وقدرتها بمال من أجل حل المسألة فقط ؟؟
365000 – 235000 = 130000 ليرة ..
130000 - الديون العادية 10000 = 120000 ليرة ..
الوصية الشرعية 120000/3 = 40000 ليرة ..
ربع ماله .. [مئة الف ] اكبرمن ثلث ماله الباقي ...
فننفق فقط 40000 ليرة لبناء المشفى ..
120000 – 40000= 80000 ليرة يوزع على الورثة ..

م . احمد
01-06-2013, 06:02 PM
مثال:
خَلَّفَ شخص سيارة مرهونة قيمتها خمسة آلاف، مؤونة تجهيزه ألف، وعليه خمسة آلاف لمرتهن السيارة، وأربعة آلاف قرضا، وقد أوصى لشخص بألفين.
ففي هذه الحالة تؤخذ مؤونة التجهيز ألف (1000) والباقي أربعة آلاف (4000) لمرتهن السيارة.
ولو كانت قيمة السيارة عشرة آلاف، أخذت مؤونة التجهيز، وأعطي المرتهن خمسة آلاف (5000) والباقي أربعة آلاف للمقرض.

ولو كانت قيمة السيارة ثلاثة عشر ألفا أخذت مؤونة التجهيز (1000) وأعطي المرتهن (5000) وأعطي المقرض (4000) وأعطي الموصى له (1000) والباقي (2000) للورثة.


السؤال الأول : أجب على أحد الأسئلة الآتية:
أ- مات شخص ووصى أن تقام على قبره قبّة، فما الحكم؟
لا اعتبار لوصية في معصية الله.
ب- مات شخص ووصى بأكثر من ثلث ماله،ووصى بمبلغ معين من ماله لأحد أبنائه ، فما الحكم؟
لا تنفذ الوصية إلا بإذن جميع الورثة.
فائدة:
وينفذ منها الثلث إن لم يجيز الورثة إن كان له مال ولا تنفذ أبدا إن لمن يكن له مال لأن الاضرار في الوصية محرم.
إذن الوصية بأكثر من الثلث غير صحيحة.
من شروط إنفاذ الوصية : وجود شاهدين عدلين.



السؤال الثاني : أجب على هذا السؤال
مات شخص وترك 8000 ريال وكلف تجهيزه 1000 ريال ، وعليه دين 1000 ريال ، وقد وصى بثلث ماله (حل المسألة بالتفصيل )
الحل بالترتيب:
مؤن التجهيز : 1000ريال،الباقي (8000-1000=7000 ريال)
الديون المطلقة : 1000 ريال،الباقي(7000-1000=6000 ريال )
الوصية :6000÷3=2000ريال،الباقي (6000-2000= 4000ريال)
ما يبقى للورثة: 4000ريال .

مساعدات

الوصية = المال الباقي (بعد تنفيذ الحقوق المتعلقة بالتركة بالترتيب ) ÷ 3 (أو حسب ما يوصي به إن كان أقل أو أكثر من الثلث).

الوصية = المال الباقي/3

مثال توضيحي‏:‏...
أن يموت ميت ويبلغ ما يتعلق بتركته كالتالي:ـــ
100 ريال مؤنة تجهيزه‏.‏
100 ريال دين موثق برهن‏.‏
100 ريال دين ليس فيه رهن‏.‏
100 ريال وصية جائزة‏.‏
وارث‏ :‏ زوج أخت شقيقة‏.‏
فإذا خلّف : 100 ريال صرفت في مؤنة تجهيزه، وترك الباقي‏.‏
وإذا خلّف : 200 ريال فقط صرفت في مؤنة تجهيزه ، والدين الموثق وترك الباقي‏.‏
وإذا خلّف : 300 ريال فقط صرفت في مؤنة تجهيزه والدين الموثق والدين غير الموثق وترك الباقي‏.‏
وإذا خلّف : 600 ريال صرفت منها: 300 فيما سبق، 100 ريال في الوصية، 100 ريال للزوج،
100 ريال للأخت الشقيقة‏.‏
فنحن نرى أن هذه الحقوق مرتبة لا يقدم بعضها على بعض، وأن الميراث هو أخر الحقوق المتعلقة بتركة الميت لقول الله تعالى : ( مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ ) [ سورة النساء: من الآية 12 ] .

تدريبات:
1- اشترت امرأة سيارة بثمن معين، وبقي من ثمنها 5000 مؤجل، واقترضت من صاحبةٍ لها مبلغاً وقدره 20 ألفاً، ثم توفيت عن زوج وأخ شقيق، وتركت هذه السيارة فقط، فكيف تقسم التركة ؟.
يُقدم صاحب السيارة الأصلي في قضاء دينه من ثمن السيارة، ثم الباقي من ثمنها يعطى لصاحبتها المُقرضة، فإن بقي شيء بعد سداد الديون فنصفه للزوج والنصف الباقي لأخيها الشقيق.

2- توفي رجل وعليه دين قدره (30 ألفاً)، وأوصى لخاله بـ (بربع ماله)، وخلَّف ابنًا، وتركةً قدرها (70 ألفاً)، فكيف تقسم التركة ؟.
يأخذ صاحب الدين حقه 30 ألفاً، ثم الخال ربع ما تبقى عشرة آلاف، والباقي للابن ثلاثين ألفاً.

3- توفي رجل ــ ليس هناك من يقوم بمؤن تجهيزه ــ وعليه دين قدره (5 آلاف) وأجرة تجهيزه قدرها (500)، وخلَّف تركة قدرها (5 آلاف)، فكيف تقسم التركة ؟.
يُجهز أولاً بالخمسمائة، ثُم الباقي للدائن.

4- نذر رجل لله أن يتصدق بـ (1000)، واقترض من شخص (4 آلاف)، ومن آخر (7 آلاف)، ثم توفي عن أبيه، وترك (3 آلاف)، فكيف تقسم التركة؟.
نسبة التركة إلى الديون = 3000 ÷ 12000 = الربع.
للصدقة مئتان وخمسون: 1000/4، ولصاحب الأربعة آلاف ألفاً (الربع:4000/4)، ولصاحب السبعة: ألف وسبعمائة وخمسون (7000/4).

م . احمد
01-06-2013, 06:05 PM
استخرج الحقوق المتعلقة بالتركة؟

1- توفي رجل وترك تركة قدرها 60000درهم، عليه دين يقدر ب 2500درهم، ولم يخرج زكاة ماله، وزوجته لم تأخذ منه وديعتها المقدرة 5000درهم، وجهز ب 1500درهم، و أوصى بخمس ماله لزوج أخته.

2- مات رجل مع زوجته في حادثة سير ، لم يعلم السابق من اللاحق و ترك: أخت شقيقة – أخت لأب – أم – ثلاث إخوة لأم و تركة قدرها 26.000 درهما . عليه دين 3000 درهم و وصية بالثلث و تكلف تجهيزه 1000 درهم.

3 -هلك هالك عن: زوجة و ربيبة و أب و أخ شقيق - . و خلف تركة قدرها 240.000 درهم . جهز بـ 1000 درهم و عليه دين 3000 درهم . أوصى بربع ماله.

4 - هلك هالك في حادثة هو و زوجته بعد نقلهــــا إلى المستشفى . و خلف أختا شقيقة و أختان لأب و ابن أخ شقيق و 4 إخوة لأم . و تركة قدرها 230.000 درهم و عليه دين 2000 درهم و وصية بـ 3/1 و تجهيز بـ 2500 درهم.

5- هلك هالك و خلف تركة قدرها 386.000 درهم و أوصى لابن بنته بربع ماله و قدر تجهيزه بـ 1000 درهم .و نصف ماله لزوجته حق سعايتها وكدها معه بمقتضى عقد عدلي بينهما . و ترك هذه الزوجة و بنتا و بنت ابن و أختا لأب و ابن أخ شقيق و عما .

6 -هلك هالك عن: زوجة و بنتين و ابن أخ شقيق و أختين لأم و أخوين لأم و أخت لأب و عم شقيق. و خلف تركة قدرها: 100.000 درهم ،لم يخرج زكاتها . أوصى بـ 6/1 ماله و عليه دين قدره 10.000 درهم

7 -هلك هالك عن: أم - أب- أخت ش- أخ لأب- بنت- بنت ابن- زوجة. و خلف تركة قدرها: 800000 درهما . عليه دين 4000 درهم، مؤخر صداق قدره 500 درهم- وصية بـ 5/1 ماله – زكاة ذلك الحول – و نصف ماله شركة مع احد أصدقائه.

8 - هلك هالك عن زوجة نصرانية و ابن مرتد و زوجة ثانية لم تأخذ مهرها بعد و قدره 10.000 درهم. عليه دين 20.000 درهم و مؤونة تجهيزه 5000 درهم . وخلق تركة قدرها: 800.000 درهم

9 - هلك رجل و زوجته معا في حادثة سير- و لم يعرف من مات منهما أولا- و ترك الرجل: عمة – بنتا – بنت ابن – أما – جدة . و خلف تركة قدرها 100.000 درهم.أوصى بثلثها و عليه زكاة . و دين مقداره 8000 درهم و جهز بـ 2000 درهم

10 -هلك هالك عن : أب و أم و بنت و أخ شقيق و عم لأب. و خلف تركة قدرها 400.000 – نصفها دين متعلق بذمته و ربع ماله وصية لابن عمته و ثمنها و ديعة عنده .و 1000 درهم لتجهيزه . و 40.000 درهم نذر نذره بشهادة عدلين.


حدد من يرث ومن لا يرث مع ذكر السبب؟
- حكم القاضي بتمويت السيد المحجوب الذي انقطعت أخباره منذ هجرته إلى أوربا سنوات الخمسينات، ترك زوجة طلقها قبل رحيله، وهي حامل بطفل مات قبل استهلاله، كما ترك أم – أب – 5أبناء- بنتات- أمه من الرضاعة- أخت ش- إخوة لأم

- امرأة توفي عنها زوجها قبل الدخول بها

- طلق رجل زوجته طلاقا رجعيا ومات عنها قبل انقضاء عدتها

- تعرض زوجان لحادثة سير، وكان هلاك الزوج قبل الزوجة بلحظات

- مات رجل عن امرأته بعد أن طلقها طلاقا بائنا في مرض موته

- أسفرت حادثة سير عن مقتل زوجين

- كان لامرأة ابن من زنى فمات

- تعمد أحد الأخوين قتل أخيه، وخلف القتيل زوجة حامل، فوضعت ابنا ميتا

- مات مسلم عن أخوين كافر ورقيق

م . احمد
01-06-2013, 06:32 PM
تمارين وحلول في الإرث

تمرين رقم 1

توفيت امرأة وتركت "زوجا" و "أما" و "ابنا"، وخلفت تركة قدرها 140 ألف درهم، وعليها دين مقداره 20 ألف درهم.
1- أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
أ- تحديد نصيب كل وارث.
ب- تأصيل الفريضة.
ج- تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة بعد تصفيتها من الحق المتعلق بها.
2- استدل على حالة ميراث الزوج في هذه المسألة بنص قرآنــــــي.

الحل :

تمرين رقم 1
1- أ و ب: تحديد الأنصبة وتأصيل الفريضة:
الزوج..............الأم...............ع صب الابن
4/1 ...............6/1 ..................ع .
3 ...................2 ....................7 .........أصل المسألة 12
ج- تصفية التركة:
140000درهم _ 20000 درهم= 120000 درهم
- تحديد مقدار نصيب كل وارث بالدرهم:
* نصيب الزوج: (120000÷12)×3=30000 درهم.
* نصيب الأم: (120000÷12)×2=20000 درهم.
* نصيب الابن: (120000÷12)×7=70000 درهم.

تمرين رقم 2
سألك أخوك "علي" عن تركة صهره "عثمان" الذي توفي مع ابنه "حمزة" في حادثة سير دون معرفة من مات منهما قبل الآخر. خلف " عثمان" : أمه " رحمة" وزوجته المسيحية "سارة" وبنته "حفصة" وبنتي ابنه حمزة: "شيماء" و "مريم" وأخته الشقيقة "فاطمة" وعمه "ابراهيم" .
* ترك: تركة قدرها 30000 درهما.
* أوصى في حياته لخاله بربع ماله.
* جهز بما قدره 1000 درهما.
* عليه دين ثابت في ذمته بلغ 5000 درهما.
حدد نصيب كل وارث بالدرهم .

الحل :


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=942 (http://alfaradi.com/upload/)


وصية الخال : 30000 ÷ 4 = 7500 درهم .الباقي بعد الوصية : 22500 درهم .
الباقي بعد التجهيز : 21500 درهم .
الباقي بعد الدين : 16500 درهم .

قيمة السهم : 16500 ÷ 12 = 1375 درهم .

نصيب رحمة : 1375 × 2 = 2750 درهم .
نصيب حفصة : 1375 × 6 = 8250 درهم .
نصيب شيماء : 1375 × 1 = 1375 درهم .
نصيب مريم : 1375 × 1 = 1375 درهم .
نصيب فاطمة : 1375 × 2 = 2750 درهم .

تمرين رقم 3
هلك هالك وترك بنتا وأبا وأما وأخا شقيقا وعما لأب، وخلف تركة قدرها 92 مليون درهم وعشرة آلاف درهم، وأوصى بثلث ماله، وعليه دين ثابت قدره مليوني درهم وقدر تجهيزه ودفنه ب 10 آلاف درهم.
أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
* تحديد نصيب كل وارث.
* تأصيل الفريضة.
* تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة بعد تصفيتها من
الحقوق المتعلق بها.

تمرين رقم 4
وقعت حادثة سير قتل فيها زوج وزوجته- ولا نعلم من سبقت وفاته- وخلف (الرجل) أختا شقيقة وأختا لأب وثلاث إخوة لأم وأما وترك مالا يقدر ب 23 ألف درهم وعليه دين قدره ألف درهم وقدر تجهيزه ودفنه بألف درهم.
أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
* تحديد من يحجب مع بيان نوع الحجب الذي لحقه.
* تحديد نصيب كل وارث.
* تأصيل الفريضة .
* العول.
* تصحيح الفريضة.
* تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة بعد تصفيتها من
الحقوق المتعلق بها.

تمرين رقم5
مات شخص عن زوجة و بنت وأم وأب، وخلف تركة تقدر ب 120 مليون درهم.
أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
* تحديد نصيب كل وارث.
* تأصيل الفريضة .
* تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة .

تمرين رقم 6
مات شخص عن زوجة و ثلاث بنات وأم وعم وخلّف تركة تقدّر ب 288 مليون درهم.
أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
* تحديد نصيب كل وارث.
* تأصيل الفريضة .
* تصحيح الفريضة.
* تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة.

تمرين رقم 7
هلكت هالكة وتركت زوجا وأختا شقيقة و أختين لأب، وخلّفت تركة
تقدّر ب 420 مليون درهم.
أنجز هذه المسألة مراعيا المراحل الآتية:
* تحديد نصيب كل وارث.
* تأصيل الفريضة .
* العول.
* تصحيح الفريضة.
* تحديد مقدار نصيب كل وارث (بالدرهم) من التركة

الحلول
تمرين رقم 1
1- أ و ب: تحديد الأنصبة وتأصيل الفريضة:
121/4الزوج31/6الأم2عاصبالابن7
ج- تصفية التركة:
140000درهم _ 20000 درهم= 120000 درهم
- تحديد مقدار نصيب كل وارث بالدرهم:
* نصيب الزوج: (120000÷12)×3=30000 درهم.
* نصيب الأم: (120000÷12)×2=20000 درهم.
* نصيب الابن: (120000÷12)×7=70000 درهم.

تمرين رقم 2
الورثة إرثهم التأصيل التصحيح النصيب بالدرهم61218000رحمة1/6123000 درهمحفصة1/2369000 درهم شيماء شريكتان
في 1/6111500 درهممريم11500 درهمفاطمةع123000 درهمابراهيمح0000حمزةلا شيء---سارة لا شيء…..

تمرين رقم 3
61/2بنت31/6+عأب21/6أم1حأخ شقيق00حعم لأب00تصفية التركة:
92 مليون و 10000 درهم -( 10000 درهم +2 مليون)=90 مليون.
ثلث (90مليون) هو 30 إذن نطرح 30 من 90 فيبقى لدينا
60مليون درهم.
- تحديد مقدار نصيب كل وارث بالدرهم:
* نصيب البنت : (60مليون÷6)×3= 30 مليون درهم.
* نصيب الأب: (60مليون÷6)×2=20 مليون درهم .
* نصيب الأم: (60مليون÷6)×1= 10 مليون درهم .

تمرين رقم 4
* المحجوب : الزوج والزوجة
* نوع الحجب : حجب بالوصف (مانع : الشك : عدم معرفة السابق من اللاحق )
67211/2 أخت شقيقة3391/6 أخت لأب1131/3أخ لأم222أخ لأم2أخ لأم21/6 أم113
تصفية التركة:
23000 -(1000+1000)=21000
21000÷21=1000 درهم.
- نصيب الأخت الشقيقة: 1000×9=9000 درهم.
- نصيب الأخت لأب: 1000×3=3000 درهم.
- نصيب كل أخ لأم على حدة: 1000×2=2000 درهم.
- نصيب الأم: 1000×3= 3000 درهم.

تمرين رقم5
24التركة بعد التصفية : 120 مليون درهم1/8 زوجة3(120 مليون درهم÷24)×3=15 مليون درهم1/2 بنت12(120 مليون درهم÷24)×12=60 مليون درهم1/6 أم4(120 مليون درهم÷24)×4=20 مليون درهم1/6+ع أب5(120 مليون درهم÷24)×5=25 مليون درهم

تمرين رقم 6
3التركة بعد التصفية : 288 مليون درهم 24721/8 زوجة39(288 مليون درهم÷72)×9=36 مليون درهم.2/3 بنت1616(288 مليون درهم÷72)×16=64 مليون درهم. بنت16(288 مليون درهم÷72)×16=64 مليون درهم. بنت16(288 مليون درهم÷72)×16=64 مليون درهم.1/6 أم412(288 مليون درهم÷72)×12=48 مليون درهم.ع عم13(288 مليون درهم÷72)×3=12 مليون درهم.

تمرين رقم 7
التركة بعد التصفية : 420 مليون درهم
1/2زوج336
(420 مليون درهم÷14)×6=180 مليون درهم
1/2أخت شقيقة336(420 مليون درهم÷14)×6=180 مليون درهم(2) 1/6أخت لأب111(420 مليون درهم÷14)×1=30 مليون درهم أخت لأب1(420 مليون درهم÷14)×1=30 مليون درهم


مثال 5 : زوجة، وبنتان، وثلاثة أبناء أخ شقيق.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1119 (http://alfaradi.com/upload/)



فمن توفي عن زوجة وابنتين وثلاثة أبناء أخ شقيق ولم يترك وارثا غيرهم، فإن لزوجته الثمن، لوجود الفرع الوارث، كما قال الله تعالى: فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ
{النساء : 12}. وللبنتين الثلثان، لقول الله تعالى: فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ {النساء : 11 }. وقد أعطى النبي صلى الله عليه وسلم ابنتي سعد بن الربيع الثلثين، كما في سنن أبي داود, والباقي لأبناء الأخ الشقيق تعصيبا ـ بينهم بالسوية ـ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فهو لأولى رجل ذكر. متفق عليه من حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما.
فتقسم التركة على ( 72 ) سهما، للزوجة ثمنها ( 9 ) أسهم، وللبنتين ثلثاها ( 48 ) لكل واحدة منهما أربعة وعشرون, ولكل ابن أخ شقيق ( 5 ) أسهم .

م . احمد
01-06-2013, 08:28 PM
[ أمثلة عامة على أصحاب الفروض ]


11 - توفيت امرأة عن: زوج، وبنت فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للبنت النصف فرضا والباقي ردا؛ لعدم وجود عاصب ولا من يرد عليه من أصحاب الفروض غيرها.
12- توفيت امرأة عن: زوج، وأب، وأختين شقيقتين فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأب الباقي وهو النصف تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأختين الشقيقتين لحجبهما بالأب.
13- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم، وعن أخوين لأم، وعن جد فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم السدس فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة، ويكون للجد الباقي تعصيبا؛لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخوين لأم؛ لحجبهما بالأصل المذكر وهو الجد.
14- توفي رجل عن: زوجة، وعن بنتين لابنه، وعن ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لأولاد الابن الباقي تعصيبا للذكر منهم مثل حظ الأنثيين؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
15- توفي رجل عن: زوجة، وعن بنت ابن، وعن أم، وعن ابن أخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنت الابن النصف فرضا؛ لعدم وجود البنت، وللأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولابن الأخ الشقيق الباقي بعد الثمن والنصف والسدس تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
16- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أخ شقيق، وعن أم، وعن أب فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج النصف فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم ثلث الباقي فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث ولا عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للأب الباقي بعد النصف وثلث الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخ الشقيق؛ لأنه محجوب بالأب الأقرب منه جهة، وهذه المسألة تسمى الغراوية وهذا إذا كان الحال كما ورد بالسؤال، ولم يكن هناك وارث آخر غير من ذكر .
17- توفي رجل عن: زوجة، وعن ابن، وعن أختين شقيقتين فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للابن الباقي تعصيبا، ولا شيء للأختين الشقيقتين لأنهما محجوبتان بالابن الفرع الوارث المذكر.
18- توفي رجل عن: أم، وعن أب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولا عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للأب الباقي بعد الثلث تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
19- توفي رجل عن: زوجة، وعن أختين شقيقتين، وعن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأختين الشقيقتين الثلثان فرضا مناصفة بينهما، ويكون للأخ لأب الباقي بعد الربع والثلثين تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
20- توفي رجل عن: زوجة، وعن أب، وعن ثلاث بنات، وعن ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الثمن فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للبنات الثلثان بالسوية بينهن فرضا، وللأب السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث المذكر، ولابن الابن الباقي بعد الثمن والثلثين والسدس تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.

م . احمد
01-06-2013, 08:40 PM
21- توفي رجل عن: زوجة، وعن إخوة أشقاء ذكورا وإناثا فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للإخوة الأشقاء الباقي بعد الربع للذكر منهم مثل حظ الأنثيين تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
22- توفي رجل عن زوجة، وعن أم، وعن أخوين شقيقين، وعن أب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم السدس فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة، ويكون للأب الباقي بعد الربع والسدس تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخوين الشقيقين لأنهما محجوبان بالأب الأقرب منهما جهة.
23- توفيت امرأة عن: زوج، وعن إخوة لأب، ذكورا وإناثا فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج النصف فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للإخوة لأب الباقي وهو النصف للذكر منهم ضعف الأنثى تعصيبا وذلك؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
24- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أم، وعن جد فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث ولا عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للجد الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
25- توفي رجل عن: زوجة، وعن أختين لأب، وعن ابن أخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأختيه لأب الثلثان مناصفة بينهما فرضا، ويكون لابن أخيه الشقيق الباقي بعد الربع والثلثين تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
26- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم, وعن جد فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة الربع فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود فرع وارث ولا عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للجد الباقي بعد الربع والثلث تعصيبا؛ لعدم وجود صاحب فرض آخر، ولا عاصب أقرب.
27- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أم، وعن أخت شقيقة، وعن أخ لأب قاتل فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط، يكون للزوج نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم الثلث فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولا عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للأخت الشقيقة النصف فرضا لانفرادها، ولا شيء للأخ لأب القاتل لحرمانه من الميراث بسبب القتل المانع من الميراث.
والمسألة فيها عول، وأصلها من ستة أسهم وتعول إلى ثمانية أسهم: للزوج ثلاثة أسهم، وللأم سهمان، وللأخت الشقيقة ثلاثة أسهم.
28- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أم، وعن أخوين لأم فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمها السدس فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للأخوين لأم ثلث تركتها فرضا بالسوية بينهما وذلك لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر.
29- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم، وعن أخ شقيق، وعن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة، ويكون لأخيه الشقيق الباقي بعد الربع والسدس تعصيبا، ولا شيء للأخ لأب؛ لأنه محجوب بالأخ الشقيق الأقوى منه قرابة.
30- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم، وعن أب، وعن أخوين لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لوالدته سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة، ويكون لوالده الباقي بعد الربع والسدس تعصيبا، ولا شيء للأخوين لأب؛ لأنهما محجوبان بالأب.

م . احمد
01-06-2013, 08:43 PM
31- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أم، وعن أخ لأم، وعن أخوين شقيقين رقيقين فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمها ثلث تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولعدم وجود جمع من الإخوة والأخوات، ويكون للأخ لأم سدس تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ولا شيء للأخوين الشقيقين الرقيقين؛ لأن الرق مانع من موانع الميراث فهما في حكم العدم.
32- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أم، وعن أب فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمها ثلث الباقي فرضا، ويكون للأب الباقي تعصيبا، وهذه المسألة تسمى الغراوية
33- توفيت سيدة عن: زوج وعن أم وعن بنتين وعن أب فقط.
بوفاة هذه السيدة عن المذكورين فقط يكون لزوجها ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لأمها سدس تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للبنتين ثلثا تركتها فرضا مناصفة بينهما، ويكون لوالدها سدس تركتها فرضا.
والمسألة فيها عول، وأصل المسألة اثنا عشر سهما وتعول إلى خمسة عشر سهما تنقسم إليها التركة: فيكون للزوج منها ثلاثة أسهم، ويكون لأمها منها سهمان، ويكون للبنتين منها ثمانية أسهم، ويكون للأب منها سهمان.
34- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم، وعن أخ لأم، وعن أخت لأم، وعن أخوين شقيقين،
وعن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للأخ لأم والأخت لأم الثلث بالتساوي بينهما؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ويكون للأخوين الشقيقين الباقي بعد الربع والسدس والثلث تعصيبا مناصفة بينهما؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخ لأب؛ لأنه محجوب بالأخوين الشقيقين الأقوى منه قرابة.
35- توفيت امرأة عن: أب، وعن أم، وعن بنت، وعن زوج فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنتها نصف تركتها فرضا لانفرادها، ويكون للأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للأب السدس فرضا.
والمسألة فيها عول، وأصل المسألة من اثني عشر سهما وتعول إلى ثلاثة عشر سهما تنقسم إليها التركة: فيكون للزوج منها ثلاثة أسهم، وللبنت منها ستة أسهم، وللأم سهمان، وللأب منها سهمان.
36- توفي رجل عن: أم، وعن أب، وعن بنت ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لبنت الابن النصف فرضا؛ لانفرادها، ويكون للأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون للأب الباقي بعد النصف والسدس تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
37- توفي رجل عن: زوجته، وعن أمه، وعن أبيه، وعن أخيه الشقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة ربع التركة فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون للأم ثلث الباقي فرضا، ويكون للأب الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخ الشقيق لأنه محجوب بالأب الأقرب منه جهة، وهذه المسألة تسمى ;الغراوية
38- توفي رجل عن: زوجة، وعن أم، وعن أب، وعن عم شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للزوجة ربع التركة فرضا؛ لعدم وجود الفرع
الوارث، ويكون للأم ثلث الباقي فرضا، ويكون للأب الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب
أقرب، ولا شيء للعم الشقيق؛ لأنه محجوب بالأب الأقرب منه جهة، وهذه المسألة تسمى
;الغراوية;.والله سبحانه وتعالى أعلم.
39- توفيت امرأة عن: زوج، وعن بنت، وعن بنتين لابنها، وعن أخ شقيق فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنتها نصف تركتها فرضا؛ لانفرادها، ويكون لبنتي ابنها السدس تكملة الثلثين مناصفة بينهما فرضا مع البنت، ويكون للأخ الشقيق الباقي بعد الربع والنصف والسدس تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
40- توفي رجل عن : زوجة، وعن أم، وعن أخوة لأم ذكورا وإناثا، وعن إخوة أشقاء ذكورا وإناثا فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ربع تركته فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ويكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة والأخوات، ويكون للإخوة لأم الثلث بالتساوي بينهم فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ويكون للإخوة الأشقاء الباقي بعد الربع والسدس والثلث للذكر منهم ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.

م . احمد
01-06-2013, 08:47 PM
41- توفي رجل عن: أم، وعن جد، وعن بنت ابن، وعن ثلاث بنات ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنت ابنه نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون لبنات ابن الابن السدس فرضا تكملة الثلثين، وللجد سدس تركته فرضا، وهو عاصب ولم يبق لجهة التعصيب شيء.
42- توفي رجل عن: زوجة، وعن بنت، وعن أم، وعن بنت ابن، وعن ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنته نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لأولاد الابنين الباقي بعد الثمن والنصف والسدس للذكر منهما ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
43- توفي رجل عن: أمه، وعن أخيه الشقيق، وعن أخوين لأمه فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأمه سدس تركته فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة، ويكون للأخوين لأمه ثلث تركته فرضا بالسوية بينهما؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ويكون للأخ الشقيق الباقي بعد السدس والثلث تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
44- توفي رجل عن: بنتين، وعن جد، وعن بنت ابن، وعن ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للبنتين الثلثان فرضا مناصفة بينهما، ويكون للجد السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث المذكر، ويكون لولدي ابنيهما الباقي بعد الثلثين والسدس للذكر منهما ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
45- توفي رجل عن: أختين شقيقتين، وعن أختين لأم، وعن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للأختين الشقيقتين ثلثا تركته فرضا مناصفة بينهما، ويكون للأختين لأم ثلث تركته فرضا بالتساوي بينهما، وذلك لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر , والأخ لأب عاصب وقد استغرق أصحاب الفروض جميع التركة ولم يبق له شيء.
46- توفي رجل عن: بنتين، وعن بنت ابن، وعن أخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط للبنتين الثلثان و لاشيء لبنت الابن والباقي تعصيبا للأخ الشقيق .
47- توفي رجل عن: أخت شقيقة، وعن إخوة لأم ذكورا وإناثا، وعن إخوة لأب ذكورا وإناثا فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأخته الشقيقة نصف تركته فرضا، ويكون لإخوته لأمه ثلث تركته فرضا بالسوية بينهم للذكر منهم مثل الأنثى؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ويكون لإخوته لأبيه الباقي تعصيبا للذكر منهم ضعف الأنثى؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
48- توفي رجل عن زوجة، وعن بنت، وعن أب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنته نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون للأب السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، والباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
49- توفي رجل عن بنت وعن بنت ابن، وعن ابن ابن ابن فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لبنته نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون لبنت ابنه السدس فرضا تكملة الثلثين، ويكون الباقي لابن ابن الابن تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
50- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أب، وعن ابن فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لأبيها سدس تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث المذكر، ويكون الباقي بعد الربع والسدس لابنها تعصيبا.

م . احمد
01-06-2013, 08:50 PM
51- توفيت امرأة عن: زوج، بنتين لابن، بنت وابن لابن ابن فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنتي ابنها ثلثا تركتها فرضا مناصفة بينهما، ويكون الباقي بعد الربع والثلثين لولدي ابن الابن تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب للذكر منهما ضعف الأنثى.
52- توفي رجل عن:
1- أخت شقيقة.
2- أخت لأب.
3- أخت لأم.
4- أم أم فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأخته الشقيقة نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون لأخته لأبيه السدس فرضا تكملة للثلثين، ويكون لأخته لأمه السدس فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر ويكون لأم أمه السدس فرضا.
53- توفي رجل عن:
1- زوجة.
2- بنت.
3- أب.
4- أم.
5- أم أم أب.
6- أم أم أم فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ويكون لبنته نصف تركته فرضا؛ لانفرادها، ويكون لأمه السدس فرضا لوجود الفرع الوارث، ويكون الباقي بعد الثمن والنصف والسدس للأب فرضا وتعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
ولا شيء للجدتين أم أم الأب وأم أم الأم لحجبهما بالأم.
54- توفي رجل عن:
1- بنت.
2- أب أب.
3- أم أم أم.
4- أم أم أب.
5- أم أب أب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لبنته نصف تركته فرضا لانفرادها، ولأم أم الأم وأم أم الأب السدس مناصفة بينهما فرضا، ويكون لأب الأب -الجد- الباقي فرضا وتعصيبا، ولا شيء للجدة أم أب الأب لحجبها بالجد.
55- توفي رجل عن:
1- بنت.
2- زوجة.
3- إخوة لأب ذكورا وإناثا فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لبنته نصف تركته فرضا لانفرادها، ويكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، وللإخوة لأب الباقي للذكر منهم ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
56- توفي رجل عن:
1- إخوة وأخوات أشقاء.
2- إخوة وأخوات لأب.
3- إخوة وأخوت لأم.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لإخوته وأخواته لأم ثلث تركته بالسوية بينهم للذكر منهم مثل الأنثى فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل المذكر، ولإخوته وأخواته الأشقاء الباقي تعصيبا للذكر منهم ضعف الأنثى، ولا شيء للإخوة والأخوات لأب؛ لحجبهم بالإخوة والأخوات الأشقاء الأقوى منهم قرابة.
57- توفي رجل عن:
1- أخت لأم.
2- أب.
3- أم أم أم.
4- أم أم أب.
5- أم أب أب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأم أم الأم وحدها سدس تركته فرضا، ويكون للأب الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب, ولا شيء للأخت لأم، ولا شيء كذلك للجدتين الأبويتين لحجبهما جميعا بالأب وهو الأصل المذكر.
58- توفي رجل عن:
1- أخت شقيقة.
2- أم أم.
3- أم أب.
4- ابن أخ شقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للأخت الشقيقة النصف فرضا؛ لانفرادها، ويكون لأم الأم وأم الأب السدس بالتساوي بينهما فرضا، ويكون لابن الأخ الشقيق الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب،
59- توفي رجل عن:
1- أخت شقيقة.
2- أخت لأب.
3- جدة.
4- أخ لأم فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للأخت الشقيقة النصف فرضا لانفرادها، ويكون للأخت لأب السدس تكملة للثلثين فرضا، ويكون للجدة السدس فرضا؛ لعدم وجود الأم، ويكون للأخ لأم السدس فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث أو الأصل الذكر.
60- توفيت امرأة عن:
1- زوج.
2- أم أم أم.
3- أم أم أب.
4- بنت.
5- عم لأب فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون للزوج الربع فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، وللبنت النصف فرضا لانفرادها، وللجدتين السدس فرضا بالسوية بينهما، وللعم لأب الباقي بعد الربع والنصف والسدس تعصيبا لعدم وجود عاصب أقرب.

م . احمد
01-06-2013, 08:52 PM
61- توفي رجل عن:
1- أم.
2- أختين شقيقتين.
3 - أخت لأب.
4- ابن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون للأم السدس فرضا لوجود عدد من الأخوات، وللأختين الشقيقتين الثلثان فرضا بالتساوي بينهما، ويكون لابن الأخ لأب الباقي بعد السدس والثلثين تعصيبا لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأخت لأب؛ لأنها محجوبة بالشقيقتين لاستغراقهما نصيب البنات.
62- توفي رجل عن زوجته، وعن ولديه ذكر وأنثى، وعن بنتي ابنه المتوفى قبله، وعن بنت بنته المتوفاة قبله كذلك.
للزوجة الثمن و للابن و البنت الباقي تعصيبا للذكر مثل حظ الأنثيين و لا شيء لبنتي ابنه لحجبهما بالابن و لاشيء لبنت بنته لأنها من ذوي الأرحام .
63- توفي رجل عن: أخت شقيقة، وعن أخت لأب، وعن أخت وأخ لأم، وعن بنت بنت توفيت أمها في حياة والدها فقط.
إذا كانت وفاة ذاك الرجل عن المذكورين فقط : لا شيء لبنت بنته المتوفاة والدتها في حياته لأنها من ذوي الأرحام , للأخت الشقيقة النصف فرضا، وللأخت لأب السدس تكملة للثلثين فرضا، وللأخ والأخت لأم الثلث للذكر مثل الأنثى أي بالسوية بينهما فرضا.
64- توفي رجل عن: بنت، وعن أخت شقيقة، وعن جد فقط.
بوفاة هذا الشخص عن المذكورين فقط يكون للبنت نصف تركته فرضا، والباقي وهو النصف يكون للجد والأخت الشقيقة للذكر منهما ضعف الأنثى تعصيبا؛ لعدم وجود صاحب فرض آخر ولا عاصب أقرب
65- توفيت امرأة عن زوجها، وعن بنتيها، وعن جدها، وعن أختيها شقيقتيها فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها ربع تركتها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنتيها ثلثاها بالسوية بينهما فرضا، ولجدها سدس تركتها فرضا.والمسألة من اثني عشر سهما وتعول إلى ثلاثة عشر سهما: للزوج ثلاثة أسهم فرضا، وللبنتين ثمانية أسهم لكل واحدة منهما أربعة أسهم، وللجد سهمان، ولا شيء للأختين الشقيقتين؛ لأن الجد مع الأختين عصبة، ولو قاسمت الأختان الجد لقل نصيبه عن السدس، وعلى ذلك يكون ميراث الجد عن طريق الفرض فيأخذ السدس، والأختان هنا تكونان عصبة ولم يبق لهما شيء لاستغراق أصحاب الفروض جميع التركة.
66- توفيت امرأة عن: زوج، وعن أخوين لأم، وأختين لأم، وعن أم، وعن أخوين شقيقين، وأختين
شقيقتين فقط.
بوفاة هذه المرأة عن المذكورين فقط يكون لزوجها نصف تركتها فرضا؛ لعدم وجود الفرع الوارث، ولإخوتها لأم جميعا ثلث تركتها بالسوية بينهم للذكر مثل ما للأنثى فرضا، وللأم السدس فرضا؛ لوجود عدد من الإخوة والأخوات، والأخوان الشقيقان والأختان الشقيقتان يشاركون الأخوين لأم والأختين لأم في الثلث بعدد الرؤوس يقسم بينهم بالتساوي.
67- توفي رجل عن: زوجته، وعن بنته، وعن بنت ابنه المتوفى قبله، وعن أخيه الشقيق فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنته نصفها فرضا لانفرادها، ولبنت ابنه المتوفى قبله السدس تكملة للثلثين فرضا، وللأخ الشقيق الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب.
68- توفي رجل عن: زوجته، وعن أمه، وعن بنته، وعن ولدي أخ شقيق ذكر وأنثى، وعن ابن أخ لأب فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لزوجته ثمن تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولأمه سدسها فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنته نصف تركته فرضا لانفرادها، وللذكر من ولدي أخيه الشقيق الباقي تعصيبا؛ لعدم وجود عاصب أقرب، ولا شيء للأنثى من ولدي أخيه الشقيق؛ لأنها من ذوي الأرحام المؤخرين في الميراث عن أصحاب الفروض و العصبات، ولا شيء لابن أخيه لأب لحجبه بابن أخيه الشقيق الأقوى منه قرابة.
69- توفي رجل عن: أب، وعن أم, وعن زوجة كتابية، وعن بنتين, وعن أخ لأم، وعن أخوين شقيقين فقط.
بوفاة هذا الرجل عن المذكورين فقط يكون لأبيه سدس تركته فرضا؛ لوجود الفرع الوارث وللأم السدس فرضا؛ لوجود الفرع الوارث، ولبنتيه الثلثان بالسوية بينهما فرضا، ولا شيء للزوجة الكتابية لاختلاف الدين، ولا شيء للأخ لأم، ولا شيء كذلك للأخوين الشقيقين ولا للأخ لأم لحجب الجميع بالأب.

م . احمد
03-06-2013, 12:16 PM
[ كيفية حل مسائل الميراث ]



قبل حل مسائل الميراث يجب أن نعلم أن هناك ثلاث فئات يجب التفريق بينهم للوصول إلى الحل الصحيح وهم كالتالي:
الفئة الأولى : أصحاب الفروض .
الفئة الثانية : العصبات .
الفئة الثالثة : ذوي الأرحام : وهم كل قريب للمتوفى ليس من أصحاب الفروض وليس من العصبات .
طريقة حل مسائل الميراث :
الخطوة الأولى : نقوم بتحديد الورثة من نص المسألة .
الخطوة الثانية : نعطي لكل وارث ما يستحقه وهي ما تسمي بـــ الأنصبة أو الفروض والباقي يعطى للعصبة .
الخطوة الثالثة : التعليل وهو ذكر السبب الذي من أجله وزعت هذه الأنصبة .
الخطوة الرابعة : نأتي بأصل المسألة .
الخطوة الخامسة: : نأتي بنصيب كل وارث ونصحح المسألة إذا احتاجت ذلك .
الخطوة السادسة : نأتي بقيمة السهم الواحد ومن ثمّ نضربه بأسهم كل وارث لمعرفة نصيبه .
مثال 1 توضيحي :
للميت ورثة من الرجال: (أخ شقيق) العدد 1، عم ( أخ للأب من الأب ) العدد 2 ,وورثة من النساء :
(أم )، (بنت) العدد2، (زوجة) العدد 1.وترك 48000 ليرة .
الإجابة:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=945 (http://alfaradi.com/upload/)


وإذا كان الورثة محصورين فيمن ذكر فإن للأم السدس لوجود الفرع الوارث، قال الله تعالى:
... وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ ... {النساء:11}. وللزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث، قال تعالى: فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ... {النساء:12}. وللبنتين الثلثان لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أعطى ابنتي سعد بن الربيع الثلثين. رواه أبو داود. والباقي للأخ الشقيق تعصيبا لقول النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: أَلْحِقُوا الْفَرَائِضَ بِأَهْلِهَا فَمَا بَقِيَ فَهُوَ لِأَوْلَى رَجُلٍ ذَكَرٍ .. متفق عليه. ولا شيء للعمين لكونهما محجوبين حجب حرمان بالأخ الشقيق.
فتقسم التركة على ( 24 ) سهما، للأم سدسها ( 4 ) أسهم. وللزوجة ثمنها ( 3 ) أسهم. وللبنتين ثلثاها ( 16 ) سهما بينهما مناصفة – أي لكل بنت ثمانية أسهم – وللأخ الشقيق الباقي وهو سهم واحد.
قيمة السهم الواحد = 48000/24=2000 ليرة .
نصيب الأم = 4*2000=8000 ليرة .
نصيب الزوجة = 3*2000=6000 ليرة
نصيب البنت = 8*2000=16000 ليرة
نصيب الشقيق = 1*2000=2000 ليرة

م . احمد
03-06-2013, 12:26 PM
مثال 2 نموذجي :

للميت ورثة من الرجال : (ابن) العدد 2، (أخ من الأب) العدد 1،عم ( شقيق للأب )العدد 1 و ورثة من النساء : (بنت) العدد5، (زوجة) العدد 2، (أخت شقيقة) العدد1
- معلومات عن ديون على الميت: لم يحج مع استطاعته مادياً ولم يحج عنه أحد.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=946 (http://alfaradi.com/upload/)


فإن كان ورثة الميت المذكور محصورين فيمن ذكر فإن الوارث منهم هم الأولاد ذكورا وإناثا والزوجتان، ولا شيء للإخوة والعم لأنهم محجوبون بالأبناء.

فبعد مؤن تجهيزه : 2000 درهم وقضاء ديونه : 10000 درهم .
تقسم التركة على النحو التالي: للزوجتين الثمن فرضا يقسم بينهما على السوية، وما بقي بعد فرض الزوجتين فهو للأولاد تعصيبا يقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين.
وبخصوص عدم حجه مع الاستطاعة المالية فقد اختلف أهل العلم في وجوب الحج عنه.
فقال أبو حنيفة ومالك: لا يحج عنه إلا إذا أوصى به، ويكون تطوعاً.
وقال الشافعي وأحمد: يجب الإحجاج عنه من تركته، سواء فاته الحج بتفريط أو بغير تفريط، وسواء أوصى به أم لا، وهذا المذهب الأخير هو الراجح إن شاء الله.
وذلك لما رواه البخاري وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت، أفأحج عنها؟.
قال: نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته؟
اقضوا الله، فالله أحق بالوفاء.
ولأن الحج حق استقر وجوبه عليه وتدخله النيابة، فلم يسقط بالموت كالدين، ويكون ما يحج به من جميع ماله لأنه دين مستقر، فكان من جميع المال كدين الآدمي.


فلو ترك ثروة تقدر : 39400 درهم .

الباقي بعد التجهيز : 38400 درهم .
الباقي بعد الدين : 28400 درهم .
الباقي بعد بدل الحج : 18400 درهم , قدرنا بدل الحج 10000 درهم ..
الباقي بعد الوصية : 14400 درهم , أوصى بـ 4000 درهم للفقراء و هي أقل من الثلث .

قيمة السهم : 14400 ÷ 144 = 100 درهم .
نصيب الزوجة الواحدة : 9 × 100 = 900 درهم .
نصيب الابن الواحد : 28 × 100 = 2800 درهم .
نصيب البنت الواحدة : 14 × 100 = 1400 درهم .

م . احمد
03-06-2013, 12:35 PM
مثال 3 :

فمن توفي عن أخت شقيقة، وثلاثة أبناء أخ شقيق. ولم يترك وارثا غيرهم.
فإن للأخت الشقيقة النصف لقول الله تعالى في الكلالة: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ ...{النساء: 176}، والباقي لأبناء الأخ الشقيق - تعصيبا - لقول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَلْحِقُوا الْفَرَائِضَ بِأَهْلِهَا، فَمَا بَقِيَ فَهُوَ لِأَوْلَى رَجُلٍ ذَكَرٍ. متفق عليه من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. فتقسم التركة على ستة أسهم، للأخت الشقيقة نصفها – ثلاثة أسهم – ولكل ابن أخ شقيق سهم واحد.


مثال 4 : هل ترث البنت ولها إخوة رجال من عمتها التي ماتت وليس لها زوج وليس لها أولاد وليس لها أخوات ولا أب ولا أم؟
فبنت الأخ لا ترث عمتها لأن بنت الأخ ليست من جملة الورثة من النساء بل هي من ذوي الأرحام، والوارثات من النساء سبع، وليس منهم بنت الأخ، اللهم إلا أن لا يكون للعمة المذكورة ورثة، فإن بنت أخيها حينئذ ترثها بالرحم مع باقي ذوي رحم العمة.

م . احمد
03-06-2013, 07:15 PM
ميراث ابن الملاعنة وولد الزنى عند زيد بن ثابت رضي الله عنه :
ابن الملاعنة وابن الزنا حكمهما واحد، لأن كل واحد منهما قد انقطع نسبه من أبيه وأُلحِقَ بأمّه وكان زيد بن ثابت لا يجعل أمّ ابنِ الملاعنة عصبةً له، ولا عصبتها عصبته، ولكنه كان يورث من ابن الملاعنة كما يورث من غير ابن الملاعنة ، فقد قضى رضي الله عنه في :
1 - ابن ملاعنة مات وترك أماً وخالاً ، أن لأمه الثلث ، والباقي في بيت مال المسلمين .
2 - وقضى في ابن ملاعنة مات ولم يترك إلا أمه ، أن الثلث لأمه ، وما بقي فهو لبيت المال .
وقضى في ابن ملاعنة وفي ولد الزنا ، ماتا وترك كل واحد منهما أمَّه ومولى أمه : أن لأمه الثلث والباقي لمولى الأم بالولاء .
3 - وقضى في ابن ملاعنة مات وترك أخاه وأمه : أن للأخ السدس – لأنه أخ من أم – ولأمه الثلث، وما بقي فلبيت المال .
4 - وقضى في ابن ملاعنة ترك جدته وإخوته لأمه، أن للجدة السدس، وللإخوة لأم الثلث وما بقي فلبيت المال .

م . احمد
03-06-2013, 07:40 PM
قضى عليّ رضي الله عنه في أخت شقيقة وأخت لأب وأخ لأب على الشكل التالي :

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=947 (http://alfaradi.com/upload/)

ويلاحظ في هذه المسألة أن الأخت لأب أصبحت عصبة مع أخيها ، وأخذت معه الباقي .

وقضى في أختين شقيقتين ، وأخت لأب وأخ لأب على الشكل التالي : .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=948 (http://alfaradi.com/upload/)

ويلاحظ في هذه المسألة أن الأخت لأب أصبحت عصبة بأخيها وأخذت معه الباقي رغم استكمال الأخوات الشقيقات الثلثين .


قضاء علي في المسألة المشتركة :

كان علي رضي الله عنه يقضي في المسألة المشتركة على الشكل التالي :

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=949 (http://alfaradi.com/upload/)

ويلاحظ فيها أن علياً لم يعط الإخوة الأشقاء شيئاً لأنهم عصبات ، ولم يبق لهم شيء رغم اشتراكهم مع الإخوة لأم في الأم ، وهذا ما دعا زيد بن ثابت رضي الله عنه إلى أن يشركهم معهم في الثلث .

م . احمد
03-06-2013, 07:57 PM
ج*- ولا يرث أولاد الابن شيئاً مع البنتين فأكثر إلا أن يكون مع بنات الابن ابنُ ابنٍ بدرجتهن أو أسفل منهن ، فإن أولاد الابن يأخذون الباقي بعد أخذ أصحاب الفرائض فرائضهم ، وقد قضى رضي الله عنه في رجل ترك ابنتيه وبني ابنه رجالاً ونساء ، أن لابنتيه الثلثين ، وما بقي فلأولاد الابن للذكر مثل حظ الأنثيين .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=950 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
03-06-2013, 08:13 PM
قال زيد بن ثابت : وإذا اجتمع في المسألة إخوة أشقاء وإخوة لأم، ولم يبق للأشقاء شيء بعد أخذ أصحاب الفروض فروضهم، شارك الأشقاءُ الإخوةَ لأم في نصيبهم، لاشتراكهم في الأم، فقد قضى زيد في زوج، وأم وإخوة لأم وإخوة أشقاء : أن للزوج النصف، وللأم السدس، وللإخوة الأشقاء والأخوة لأم الباقي، يقسم بينهم بالسويَّة للذكر مثل ما للأنثى، لأن أولاد الأم سَاوَوْا الإخوة الأشقاء في القرابة التي يرثون بها، فوجب أن يساووهم في الميراث .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=951 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
04-06-2013, 09:46 AM
المسأله
الرجاء حساب الميراث بناء على المعلومات التالية :
-للميت ورثة من الرجال: (أخ شقيق) العدد 1، عم ( أخ للأب من الأب ) العدد 2.
-للميت ورثة من النساء : (أم )، (بنت) العدد2، (زوجة) العدد 1.
- معلومات عن ديون على الميت : (ديون)


الاجابه:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقبل قسمة التركة على الورثة يجب سداد الديون التي على الميت من التركة، لأن الدين مقدم على حق الورثة في المال .
ثم بعد سداد الدين تقسم بقية التركة على الورثة.
وإذا كان الورثة محصورين فيمن ذكر فإن :


للأم السدس لوجود الفرع الوارث، قال الله تعالى: ... وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ ... {النساء:11}.



وللزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث، قال تعالى: فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ ... {النساء:12}.



وللبنتين الثلثان لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أعطى ابنتي سعد بن الربيع الثلثين. رواه أبو داود.



والباقي للأخ الشقيق تعصيبا لقول النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: أَلْحِقُوا الْفَرَائِضَ بِأَهْلِهَا فَمَا بَقِيَ فَهُوَ لِأَوْلَى رَجُلٍ ذَكَرٍ .. متفق عليه.



ولا شيء للعمين لكونهما محجوبين حجب حرمان بالأخ الشقيق.
فتقسم التركة على ( 24 ) سهما، للأم سدسها ( 4 ) أسهم.

وللزوجة ثمنها ( 3 ) أسهم.

وللبنتين ثلثاها ( 16 ) سهما بينهما مناصفة – أي لكل بنت ثمانية أسهم – وللأخ الشقيق الباقي وهو سهم واحد.

م . احمد
05-06-2013, 08:45 AM
[ 1 ] مسائل على الزوج ؟؟!!


مسألة 1 : ماتت امرأة عن : زوج ، وبنت .
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث للزوجة و للبنت النصف لأنفرادها و عدم وجود من يعصبها .

مسألة 2 : ماتت امرأة عن : زوج ، وبنت ابن ؟؟
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث ولبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث .
.
مسألة 3 : ماتت امرأة عن : زوج ، وبنت ، وبنت ابن ؟؟
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث ، وللبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين .
.
مسألة 4 : ماتت امرأة عن : زوج ، وبنت بنت ، وأخ شقيق غير مسلم ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، ولاترث بنت البنت لأنها ليست من الوارثين ، وكذلك الأخ شقيق غير مسلم لا يرث لمانع اختلاف الدين .
.
مسألة 5 : ماتت امرأة عن : زوج ، وابن بنت ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث .
.
مسألة 6 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخت شقيقة ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور .
.
مسألة 7 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخ لأب ، وعم شقيق رقيق ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، ولأخ لأب الباقي ، والعم الشقيق لا يرث لمانع الرق .
.
مسألة 8 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخت شقيقة ، وأخ لأب ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، والأخ لأب له الباقي تعصيباً .
.
مسألة 9 : ماتت امرأة عن : زوج ، وابن أخ شقيق ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، وابن أخ الشقيق له الباقي تعصيبا .
.
مسألة 10 : ماتت امرأة عن : زوج ، وابن ؟؟
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث وللابن الباقي تعصيباً .
.
مسألة 11 : ماتت امرأة عن : زوج ، وابن ، وبنت ؟؟
للزوج النصف لوجود الفرع الوارث والباقي للابن والبنت ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .
.
مسألة 12 : ماتت امرأة عن : زوج ، وابن ابن رقيق ، وابن عم شقيق ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، وابن ابن رقيق فلا يرث شيئا لمانع الرق ، وابن عم شقيق له الباقي تعصيبا .

م . احمد
05-06-2013, 08:53 AM
[ 2 ] مسائل على البنت الصلبية

مسألة 1 : مات رجل عن : بنت ، وأخت شقيقة ؟؟
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، وللأخت الشقيقة الباقي تعصيباً .


مسألة 2 : مات رجل عن : بنت ، وبنت ابن ؟؟
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين ؛ لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث .
.
مسألة 3 : ماتت امرأة عن : بنت ، وابنين ؟؟
لهم المال كله ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .
.
مسألة 4 : ماتت امرأة عن : بنت ، وابن ؟؟
وهنا كذلك ( للذكر مثل حظ الأنثيين.)

مسألة 5 : ماتت امرأة عن : بنت ، وابن ابن ؟؟
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك والباقي لابن الابن تعصيباً .
.
مسألة 6 : ماتت امرأة عن : بنتين ، وابن ؟؟
( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .

مسألة 7 : ماتت امرأة عن : بنتين ، وابنين ؟؟
( للذكر مثل حظ الأنثيين )

مسألة 8 : ماتت امرأة عن : بنت ، وأخت لأب ؟؟
النصف للبنت لعدم المعصب وعدم المشارك ، والباقي لأخت لأب تعصيبا .
.
مسألة 9 : ماتت امرأة عن : بنت ، وزوج ؟؟
للبنت النصف لعدم وجود المعصب وعدم المشارك ، وللزوج الربع لوجود الفرع الوارث .
.
مسألة 10 : مات رجل عن : بنت ، وزوجة ؟؟
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وللزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث .
.
مسألة 11 : ماتت امرأة عن : بنت ، وابن قاتل ، وأخ شقيق ؟؟
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، وابن قاتل لايرث لمانع القتل ، وللأخ شقيق الباقي تعصيبا .
.
مسألة 12 : ماتت امرأة عن : بنت غير مسلمة ، وزوج ، وأخ لأب رقيق ؟؟
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، والبنت والأخ لأب لا يرثان لمانع الرق واختلاف الدين .

م . احمد
05-06-2013, 09:01 AM
[ 3 ] مسائل على بنت الابن

مسألة 1 : مات رجل عن : بنت ابن ، وأخت لأب
لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث والباقي لأخت لأب .
.
مسألة 2 : مات رجل عن : بنت ابن ، وبنت ابن ابن
لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ،وبنت ابن ابن لها السدس تكملة الثلثين .
.
مسألة 3 : مات رجل عن : بنت ابن ، وابن ابن
المال بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين .
.
مسألة 4 : مات رجل عن : ثلاث بنات ابن ، وبنت ابن ابن
لبنات الابن الثلثين أكثر من و احدة و غير محجوبات و لا معصبات ، وليس لبنت ابن الابن شيئاً محجوبات ببنات الأبن الأعلى منهن درجة.
.
مسألة 5 : مات رجل عن : بنت ابن ، وابن ابن ابن
النصف لبنت الابن لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث والباقي لابن ابن الابن .
.
مسألة 6 : مات رجل عن : بنت ، وبنت ابن
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين .
.
مسألة 7 : ماتت امرأة عن : بنت ابن ، وبنتي ابن ابن
لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ، ولبنتي الأبن السدس تكملة للثلثين .
.
مسألة 8 : ماتت امرأة عن : بنتي ابن ، وابن ابن
المال بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين .
.
مسألة 9 : ماتت امرأة عن : بنت ، وبنتي ابن ، وابني ابن
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، والباقي للابنتي ابن وابني ابن ( للذكر مثل حظ الانثيين ) .
.
مسألة 10 : ماتت امرأة عن : بنت ابن ، وابن ابن قاتل ، وأخ شقيق
بنت الابن لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، ولا يرث ابن ابن قاتل لمانع القتل ، والباقي للأخ الشقيق .
.
مسألة 11 : ماتت امرأة عن : بنت ابن ، وبنت ابن قاتلة
لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ، وبنت الابن لا ترث لمانع القتل .

مسألة 12 : ماتت امرأة عن : بنت ابن غير مسلمة ، وزوج .
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، وبنت الابن لا ترث لمانع اختلاف الدين .

م . احمد
05-06-2013, 11:28 AM
4 ] مسائل على الأخت الشقيقة

مسألة 1 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وأخت لأب
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور و الأخت لأب لها السدس تكملة الثلثين.
.
مسألة 2 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخت شقيقة
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، وللأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ، وعدم الأصل الوارث من الذكور .
.
مسألة 3 : مات رجل عن : زوجة ، وأخت شقيقة
للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث ، وللأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور .
.
مسألة 4 : مات رجل عن : أخ شقيق ، وأخت شقيقة
للذكر مثل حظ الأنثيين
.
مسألة 5 : مات رجل عن : أخ شقيق ، وأختين شقيقتين
للذكر مثل حظ الأنثيين
.
مسألة 6 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وأم
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، وللأم الثلث لعدم الجمع من الاخوة ولعدم الفرع الوارث .
.
مسألة 7 : ماتت امرأة عن : أخت شقيقة ، وجدة
الأخت الشقيقة لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، وللجدة السدس لعدم وجود الأم .
.
مسألة 8 : ماتت امرأة عن : أخ شقيق ، وخمس أخوات شقيقات
للذكر مثل حظ الأنثيين .
.
مسألة 9 : ماتت امرأة عن : بنت، وأخت شقيقة
للبنت النصف لعدم المعصب والمشارك ، والباقي للأخت الشقيقة .
.
مسألة 10 : ماتت امرأة عن : بنت ابن ، وأخت شقيقة
لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث والباقي للأخت الشقيقة تعصيبا .
.
مسألة 11 : ماتت امرأة عن : بنت ، وبنت ابن ، وأخت شقيقة .
للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين و للأخت الشقيقة الباقي تعصيباً .

مسألة 12 : ماتت امرأة عن : أب ، وأم ، وأخت شقيقة .
للأم الثلث ، وللأب الباقي ..

مسألة 13 : مات رجل عن : أب ، وبنت ، وأخت شقيقة ، وأختين لأب
للأب السدس فرضا وتعصيبا ، وللبنت النصف لعدم وجود المعصب وعدم المشارك ، و الأختين محجوبات بالأب..
.
مسألة 14 : مات رجل عن : أب ، أم ، بنت ، شقيق ، أخت شقيقة
السدس للأم لوجود الفرع الوارث ، و للأب السدس و العصبة ، النصف للبنت لعدم المعصب وعدم المشارك .
.
مسألة 15 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وبنت بنت
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ولا ترث بنت البنت لأنها ليست ممن يرثنَ .
.
مسألة 16 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وجد لأم
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، و الجد رحم لا يرث .
.
مسألة 17 : مات رجل عن : أخت شقيقة غير مسلمة ، وأخت لأب ، وعم
الأخت لأب لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل ا لوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق ، وللعم الباقي تعصيبا ، ولا ترث الأخت الشقيقة لمانع اختلاف الدين .

مسألة 18 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وأخ شقيق رقيق ، وأخ لأب
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، والأخ الشقيق لايرث لمانع الرق ، وللأخ لأب الباقي تعصيبا .
.
مسألة 19 : ماتت امرأة عن : أخت شقيقة ، وابن قاتل
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ، والابن لا يرث لمانع القتل .

مسألة 20 : ماتت امرأة عن : أخت شقيقة ، وبنت ابن غير مسلمة
للأخت الشقيقة النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ، وعدم الأصل الوارث من الذكور ، ولا ترث بنت الابن لمانع اختلاف الدين .

م . احمد
07-06-2013, 08:04 AM
مثال: مات عن: زوجة، أم، ابن مفقود، أخ لأب،؟؟
- مقدار التركة: 4560 هكتاراً.

أ- على فرض حياة المفقود:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=307 (http://alfaradi.com/upload/)


ب- على فرض وفاة المفقود:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=308 (http://alfaradi.com/upload/)


- نصيب السهم الواحد 4560 ÷ 12 = 380 ﻫ.
- يحفظ للابن المفقود نصيبه، فإذا ظهر حيًّا استأثر به، وإذا صار ميّتا حقيقة أو حكما آل ذلك النصيب إلى الأخ لأب.
- تورث الزوجة والأم بأقل النصيبين:الزوجة: 570ﻫ، الأم: 760ﻫ.

م . احمد
07-06-2013, 08:27 AM
مثال ذلك:
أربع زوجات، وثلاث جدات، وست أخوات لأبٍ ، والتركة خمسة وستون ديناراً.
وأصل المسألة من اثني عشر وتعول إلى ثلاثة عشرَ، وتصح من مائة وستة وخمسين.
فنقول: حصة كل زوجة من العدد الذي صحت المسألة منه تسعة، فاضرب تسعة في التركة، وهي خمسة وستون، فبلغ خمسمائة وخمسة وثمانين، فنقسمها على الأصل الذي تصح المسألة منه وهو مائة وستة وخمسون، فنخرج ثلاثة دنانير وثلاثة أرباع دينار، [فهو نصيب كل واحدة من الزوجات من جملة هذه التركة] (1).
وكان نصيب كل جدة من الأصل ثمانية، فاضربها في التركة، فما بلغ فاقسمه على الأصل، فيخرج لكل واحدة منهن ثلاثة دنانير وثلث، فهو نصيب كل جدة.
وكان لكل أخت من الأصل ستة عشر، فاضربها في التركة، واقسم ما بلغ على الأصل، فيخرج لكل واحدة منهن ستة دنانير، وثلثان.

م . احمد
07-06-2013, 12:42 PM
ومسائل الجد مع الأخوة لغير أم على مذهب علي و ابن مسعود وزيد رضي الله عنهم أجمعين ؟؟

أخ وجد.
فالمال بينهما نصفان.

أخوان، وجد.
المال بينهما أثلاث.

ثلاثة إخوة، وجد.
في قول علي: المال بينهم أرباع.
وفي قول زيد وابن مسعود: للجد الثلث، والباقي للإخوة: أصلها من ثلاثة، وتصح من تسعة.

خمسة إخوة، وجد.
في قول علي: المال أسداس.
وفي قول زيد، وابن مسعود: [للجدّ] (1) الثلث، والباقي [للإخوة]: أصلها من ثلاثة وتصح من خمسةَ عشرَ.

ستة إخوة، وجَد.
في قول علي: للجد السدس، والباقي للإخوة: أصلها من ستة، وتصح من ستة وثلاثين.
وفي قول زيد، وابن مسعود: [للجد] الثلث، والباقي [للإخوة]: أصلها من ثلاثة، وتصح من تسعة.

أخ، وأخت، وجدّ.
للذكر مثل حظ الأنثيين على خمسة في قولهم.

أخ وأختان وجدّ.
المال بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين على ستة.

أخٌ، وثلاث أخوات، وجدّ.
في قول علي: المالُ بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين على سبعة.
وفي قول زيد وابن مسعود: للجد الثلث، والباقي بين الأخ والأخواتِ للذكر مثل حظ الأنثيين: أصلها من ثلاثة وتصح من خمسةَ عشرَ.
وعلى هذا البابُ وقياسه

م . احمد
07-06-2013, 12:51 PM
مسائل
جدّ، وجدة، وأخ، وأختان.
للجدة السدس، والباقي بين الجد والأخ والأختين على ستة أسهم للذكر مثل حظ الأنثيين، أصلها من ستة، وتصح من ستة وثلاثين.

جدّة، وجد، وأخوان، وأخت.
في قول علي: للجدة السدس، والباقي بين الأخوين، والأخت، والجد،على سبعة.
أصلها من ستة وتصح من اثنين وأربعين.
وفي قول زيد وابن مسعود: للجدّة السدس، وللجد ثلث ما يبقى، والباقي للأخوين، والأخت على خمسة، أصلها من ثمانية عشر. ومنها تصح.

جدّة، وجد، وثلاث أخوات، وثلاثة إخوة.
في قول علي: للجدّة السدس، وللجد السدس، والباقي بين الإخوة، والأخوات، على تسعة: أصلها من ستة، وتصح من أربعة وخمسين.
وفي قول زيد وابن مسعود: للجدة السدس وللجد ثلث الباقي، والباقي بين الإخوة، والأخوات على تسعة.
أصلها من ثمانية عشر، وتصح من مائة واثنين وستين.

زوجة، وجد، وأخ، وأخت.
للمرأة الربع، والباقي بين الجد والأخ والأخت على خمسة. أصلها من أربعة، وتصح من عشرين.

زوجة، وجد، وأخ، وأختان.
للمرأة الربع والباقي بين الجد، والأخ، والأختين على ستة. أصلها من أربعة وتصح من ثمانية.

امرأة، وجد، وأخوان، وثلاث أخوات.
في قول علي: للمرأة الربع، والباقي بين الجدّ والأخوين والأخوات على تسعة.
وفي قول زيدٍ وابن مسعود: للمرأة الربع، وللجد ثلث ما يبقى، والباقي بين الأخوين والأخوات، على سبعة. أصلها من أربعة، وتصح من ثمانية وعشرين.

زوج، وأخت، وأخ، وجد.
للزوج النصف، والباقي بين الجد والأخ والأخت على خمسة. أصلها من اثنين وتصح من عشرة (1).

زوج، وجد، وأخ، وأختان.
للزوج النصف، والباقي بين الجد، والأخ، والأختين، على ستة. أصلها من اثنين، وتصح من اثنا عشر (2).

زوج، وجد، وأخوان، وأخت.
للزوج النصف، وللجد السدس، وهو مثل ثلث الباقي، والباقي بين الأخوين والأخت، على خمسة. أصلها من ستة، وتصح من ثلاثين (3).

جد، وجدة، وزوج، وأخ.
للجدّة السدس، وللزوج النصف، والباقي بين الجدّ والأخ (4).

جد، وجدّة، وزوج، وأخوان.
للجدة السدس، وللزوج النصف، وللجد السدس، والباقي للأخوين، أصلها من ستة، وتصح من اثني عشر.

م . احمد
07-06-2013, 12:58 PM
مسائل

جدّ، وأخت.
في قول علي، وعبد الله بن مسعود: للأخت النصف، والباقي للجد، وتصح من اثنين.
وفي قول زيد: المال بينهما: للذكر مثل حظ الأنثيين، على ثلاثة.

جد، وأختان.
في قول علي وعبد الله: للأختين الثلثان، والباقي للجد. من ثلاثة.
وفي قول زيد: المال بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين، على أربعة.

جدّ، وخمس أخوات.
في قول علي وعبد اللهِ: للأخوات الثلثان، والباقي للجدّ.
وفي قول زيدٍ: للجدّ الثلث، والباقي للأخوات. والقولان يرجعان إلى معنىً واحد، ويختلفان في التقدير.

جد، وجدة، وأخت.
في قول علي وعبد الله: للجدة السدس، وللأخت النصف، والباقي للجدّ.
وفي قول زيد: للجدة السدس، والباقى بين الجدّ والأخت على ثلاثة.
أصلها من ستة، وتصح من ثمانية عشر.

جد، وجدة، وخمس أخوات.
في قول علي وعبد الله: الجدة السدس، وللأخوات الثلثان، والباقي للجد.
وفي قول زيد: للجدة السدس، وللجد ثلث الباقي، والباقي للأخوات.
أصلها من ثمانية عشر ومنها تصح.

امرأة، وجد، وأختان.
في قول علي وعبد الله: للمرأة الربع، وللأختين الثلثان، وللجد السدس.
أصلها من اثني عشر، وتعول إلى ثلاثة عشر.
وفي قول زيد: للمرأة الربع، والباقي بين الجد والأختين على أربعة. أصلها من أربعة وتصح من ستة عشر.

زوج، وأختان، وجد.
في قول علي وعبد الله: للزوج النصف وللأختين الثلثان، وللجد السدس. أصلها من ستة، وتعول إلى ثمانية.
وفي قول زيد: للزوج النصف، والباقي بين الجدّ والأختين، على أربعة.
أصلها من اثنين، وتصح من ثمانية.

م . احمد
07-06-2013, 01:15 PM
مسائل
بنت، وأخ، وجد.
في قول علي: للبنت النصف، وللجد السدس، والباقي للأخ.
وفي قول زيد وابن مسعود: للبنت النصف، والباقي بين الجد والأخ نصفين، وتصح من أربعة.

بنت، وأخوان، وجد.
في قول علي: للبنت النصف، وللجد السدس، والباقي بين الأخوين.
وفي قول زيد وابن مسعود: للبنت النصف والباقي بين الجد والأخوين أثلاثاً.

بنت، وثلاثة إخوة، وجد.
في قول الثلاثة علي وابن مسعود وزيد: للبنت النصف، وللجد السدس، وهو مثل ثلث الباقي، وما بقي للإخوة. أصلها من ستة، وتصح من ثمانية عشر.

بنت، وأخ، وأخت، وجد.
في قول علي: للبنت النصف، وللجد السدس، والباقي بين الأخ والأخت للذكر مثل حظ الأنثيين.
وفي قول زيد وابن مسعود: للبنت النصف، والباقي بين الجد والأخ، والأخت، على خمسة. أصلها من اثنين وتصح من عشرة.

بنت، وأخت، وجد.
في قول علي: للبنت النصف، وللجد السدس، والباقي للأخت، وتصح من ستة.
وفي قول زيد: للبنت النصف والباقي بين الجدّ والأخت للذكر مثل حظ الأنثيين.
وفي قول ابن مسعود: للبنت النصف، والباقي بين الجد والأخت نصفين.
وهذه إحدى مربعاته.
وإنما وقع له هذا، لأنه لا يعصّب الأخت بالجد، ولا يمكنه أن يعطيها الفرض، لمكان البنت، فربَّع المسألة لذلك، وجعل الأخت أخاً؛ لأنها عصبة مع البنت، كما أن الجد عصبة.

بنت أو بنت ابن، وخمس أخوات، وجد.
في قول الثلاثة: للبنت النصف وللجد السدس، وهو مثل ثلث الباقي، والباقي للأخوات.

امرأة، وبنت، وأخ، وأخت، وجدّ.
في قول الثلاثة: للمرأة الثمن، وللبنت النصف، وللجد السدس، والباقي بين الأخ والأخت، للذكر مثل حظ الأنثيين.
فإن أسقطت الأخت منها، ففي قول علي: للمرأة الثمن، وللبنت النصف، وللجد السدس، والباقي للأخ.
وفي قول زيد، وابن مسعود: للمرأة الثمن وللبنت النصف، والباقي بين الأخ، والجد، نصفين، أصلها من ثمانية وتصح من ستة عشر.

جدّة، وبنتان، وجد، وأخ.
للجدة السدس، وللبنتين الثلثان، وللجد السدس، ويسقط الأخ في قول الجميع.

زوج، وبنت، وأخت، وجد.
للزوج الربع، وللبنت النصف، وللجد السدس، والباقي للأخت في قول الثلاثة.

زوج، وأم، وبنتان، وأخت، وجد.
للزوج الربع، وللأم السدس، وللبنتين الثلثان، وللجد السدس، تعول المسألة من اثني عشر إلى خمسةَ عشرَ، وتسقط الأخت في قول الثلاثة.

زوجة، وأم، وبنتان، وأخت، وجد.
للزوجة الثمن، وللأم السدس، وللبنتين الثلثان، وللجد السدس، والمسألة تعول من أربعة وعشرين إلى سبعة وعشرين، وتسقط الأخت في قول الجميع.

م . احمد
07-06-2013, 01:23 PM
مسائل
زوج، وأم، وأخ، وجد.
في قول علي وزيد: للزوج النصف، وللأم الثلث، وللجد السدس، ويسقط الأخ.
وفي قول عمر وعبد الله: للزوج النصف، وللأم ثلث ما بقي وهو السدس، والباقي بين الأخ والجد نصفين.

زوج، وأم، وأخت وجد.
وهي مسألة الأكدرية.
في قول ابن مسعود: للزوج النصف، وللأم ثلث ما بقي، وهو السدس، وللأخت النصف، وللجد السدس، تعول من ستة إلى ثمانية.
وفي قول علي: للزوج النصف، وللأم الثلث، وللأخت النصف، وللجد السدس، تعول من ستة إلى تسعة. وهذا مذهب زيد في وضع المسألة، في الرواية المشهورة رواها خارجة (1) بن زيد إلا أنه يجمع بين نصيب الجد والأخت، فيقسم بينهما على ثلاثة، وتصبح من سبعة وعشرين.
وعلى رواية قَبيصة، للزوج النصف وللأم الثلث، وللجد السدس، وتسقط الأخت.

امرأة، وأم، وأخت، وجد.
في قول عمر وعبد الله: للمرأة الربع، وللأم السدس وللأخت النصف، وللجد السدس. تعول المسألة من اثني عشر إلى ثلاثةَ عشرَ.
في قول علي للمرأة الربع، وللأم الثلث، وللأخت النصف، وللجد السدس. تعول من اثني عشر إلى خمسةَ عشرَ.
وفي قول زيد: للمرأة الربع، وللأم الثلث، والباقي بين الجد والأخت، للذكر مثل حظ الأنثيين. أصلها من اثني عشر، وتصح من ستة وثلاثين.

أم، وأخت، وجد.
هذه مسألة الخرقاء، وقد بيّنا الخلافَ فيها قبل هذا.
فإن عثمان قسم المال فيها بينهم بالسويّة، وسميَّت المسألة مثلثة عثمان.
وقال زيد: للأم الثلث، والباقي بين الجد والأخت للذكر مثل حظ الأنثيين، أصلها من ثلاثة، وتصح من تسعة.
وقال علي: للأم الثلث، وللأخت النصف، وللجد السدس.
وقال عمر: للأخت النصف، وللأم ثلث ما بقي، والباقي للجدِّ.
وهذه رواية عن ابن مسعود.
وروي عن ابن مسعود رواية أخرى، أنه قال: للأخت النصف، والباقي يقسم بين الأم والجدّ نصفين، ولذلك تصير المسألة من مربعاته.
ومن جعل الجدّ أباً يقول: للأم الثلث، والباقي للجدّ.
وسميت المسألة الخرقاء لتخرّق المذاهب فيها (1).

امرأة، وأم، وجد، وأخ.
في قول علي وزيد: للمرأة الربع، وللأم ثلث المال، والباقي بين الأخ والجد نصفين.
وفي قول عمر وعبد الله: للمرأة الربع، وللأم ثلث ما بقي، والباقي بين الجدّ والأخ نصفين، وهذه إحدى مربعات ابن مسعود، وله أربعُ مربعات نجمعها:
إحداها - مسألة الخرقاء، وصورتها:
أخت، وجدّ، وأمّ.
للأخت النصف، والباقي بين الأم والجد نصفين، فكانت الفريضة مربعة عنده.
والثانية:
زوج، وأخت، وجد.
فعند ابن مسعود: للزوج النصف، وللأخت الربع، وللجد الربع، فهذه مربعته الثانية.
والثالثة:
بنت، وأخت، وجد.
للبنت عنده النصف، وللأخت الرّبع، وللجد الربع.
الرابعة:
زوج، وأم، وأخت، وجد.
فعند ابن مسعود: للزوجة الربع، وللأم ثلث ما تبقّى، وهو ربع المال، وللأخت الربع، وللجدّ الربع.
فهذه مربعاته.
ومذهبه مختلطٌ فيها.

م . احمد
07-06-2013, 01:27 PM
مسائله:
جدّ، وأخ من أبٍ وأم، وأخ من أب.
في قول علي وعبد الله: المال بين الأخ من الأب والأم، وبين الجد نصفين.
وفي قول زيد: المال بين الجدّ والأخ من الأب والأم، والأخ من الأب على ثلاثة، ثم يرُدّ الأخ من الأب ما في يده على الأخ من الأب والأم، فيصير للأخ من الأب والأم ثلثا المال، وللجد الثلث.

جدٌّ، وأخٌ وأخت لأب وأم، وأخ لأبٍ.
في قول علي وعبد الله: المال بين الجد والأخ والأخت من الأب والأم على خمسة.
وفي قول زيد: للجدّ الثلث، والباقي بين الأخ والأخت من الأبوين على ثلاثة. أصلها من ثلاثة وتصح من تسعة.

زوجٌ، وجد، وأخ من أبٍ وأمٍ، وأخ من أب.
في قول علي وعبد الله: للزوج النصف، والباقي بين الجد والأخ من الأب والأم نصفين.
وفي قول زيد: للزوج النصف، والباقي بين الجد، والأخ من الأب والأم، والأخ من الأب، على ثلاثة، وتستوي فيها القسمة والسدس، وثلث الباقي، ثم يردُّ الأخُ من الأب سهمَه على الأخ من الأب والأم.

امرأة، وجد، وأخ من أبٍ وأم، وأخ من أب.
في قول علي وعبد الله: للمرأة الربع، والباقي بين الجد والأخ من الأب والأم. وفي قول زيد: للمرأة الربع، والباقي بين الجد والأخ من الأب والأم والأخ من الأب، على ثلاثة. ثم يردُّ الأخ من الأب ما في يده على الأخ من الأب والأم، فيكمل للأخ من الأب والأم نصف المال. وللجد الربع، وتصير من أربعة.

م . احمد
07-06-2013, 01:30 PM
مسائل

جدّ، وأخ لأبٍ وأمٍ، وأخت لأبٍ.
في قول علي وعبد الله: المال بين الجدّ والأخ نصفين.
وفي قول زيد: المال بين الجميع على خمسة، ثم تَردُّ الأختُ سهمَها على الأخ من الأب والأم، فيصير للجدّ سهمان، وللأخ ثلاثة.

جدّ، وأخ لأبٍ وأم، وأختان لأب.
في قول علي وعبد الله: المال بين الجد والأخ نصفين.
وفي قول زيد: المال بينهم على ستة، ثم تَردُّ الأختان سهمَهما على الأخ من الأب والأم، فيصير للجد سهمان، وللأخ أربعة.

جد، وأخ وأخت لأبٍ وأمٍ، وأخت لأبٍ.
في قول علي وعبد الله: المال بين الجد والأخ والأخت من الأب والأم، على خمسة.
وفي قول زيد: المال بين الجميع على ستة، ثم ترد الأخت من الأب سهمَها على الأخ من الأبِ والأم، بينهما على ثلاثة. أصلها من ستة وتصحُّ من ثمانيةَ عشرَ.

امرأة، وجد، وأخ من أبٍ وأمٍ، وأخت من أب.
في قول علي وعبد الله: للمرأة الربع، والباقي بين الجد والأخ من الأب والأم نصفين، أصلها من أربعة، وتصحّ من ثمانية.
وفي قول زيدٍ: للمرأة الربع، والباقي بين الجد، والأخ والأخت على خمسة أصلها من أربعة، وتصحّ من عشرين. ثم تَردّ الأختُ ما في يدها على الأخ من الأب والأم.

م . احمد
07-06-2013, 02:32 PM
مسائل
جد، وأخت لأبٍ وأمٍ، وأخ لأب.
في قول علي: للأخت النصف، والباقي بين الجد والأخ نصفين.
وفي قول ابن مسعود: للأخت النصف، والباقي للجدّ.
وفي قول زيد: المال بين الجميع، على خمسة، ثم يرد الأخُ من الأب على الأخت تمامَ النصف، فتصحّ من عشرة، للجدّ من أول القسمة أربعة، وللأخ من الأب أربعة، وللأخت من الأب والأم سهمان، ثم يردُّ الأخ من الأب على الأخت من الأب والأم ثلاثة؛ تكملة النصف، فيفضل له سهمٌ واحد.

أخت لأبٍ وأم، وأخوان لأب، وجدّ.
في قول علي: للأخت النصف، والباقي بين الجد والأخوين على ثلاثة، وتصح من ستة.
وفي قول عبد الله: للأخت النصف، والباقي للجد.
وفي قول زيد للجدّ الثلث، [ونجعل] (1) للأخت النصف، والباقي للأخوين، وتصح من اثني عشر.

أخت لأبٍ وأمٍ، وأخ، وأخت لأبٍ، وجد.
في قول علي: للأخت من الأب والأم النصف، والباقي بين الجد، والأخ، والأخت من الأب: على خمسة، وتصح من عشرة.
وفي قول عبد الله: للأخت من الأب والأم النصفُ، والباقي للجد، وصار الأخ مشؤوماً على الأخت من الأب.
وفي قول زيد: المال بينهم على ستة، ثم يرد ولد [الأب] (2) على الأختِ من الأبِ والأم تمامَ النصف، فيبقى مع ولد الأب سهمٌ بينهما: على ثلاثة. أصلها من ستة، وتصح من ثمانية عشر.

جدّ، وجدة، وأخت لأبٍ وأمٍ، وأخ لأب.
في قول علي: للجدة السدس، وللأخت من الأب والأم النصف، والباقي بين الجد والأخ نصفين.
وفي قول عبد الله: للجدة السدس، وللأخت من الأب والأم النصف، والباقي للجدّ خاصة.
وفي قول زيد: للجدة السدس، والباقي بين الجد، والأخ، والأخت على خمسة، ثم يردّ الأخُ من الأب على الأخت من الأبِ والأم ما في يده ليكمل لها النصف، وتصحّ من ستة.

أم، وجد، وأخت لأبٍ وأمٍ، وأخ، وأخت لأب.
في قول علي: للأم السدس، وللأخت النصف، وللجد السدس، والباقي بين الأخ والأخت من الأب على ثلاثة، وتصح من ثمانية عشر.
وفي قول عبد الله: للأم السدس، وللأخت من الأبِ والأمِ النصف، والباقي للجد.
وفي قول زيدٍ: للأم السدس، والباقي بين الجد، والأخت من الأب والأم، والأخ والأخت من الأب على ستة، يستوي فيها القسمة، وثلثُ ما تبقّى، وهما خير من السدس، ويرد فيها ولدُ الأب على الأخت من الأب والأم تمام النصف، فيبقى في يد ولد الأب سهم، بينهما على ثلاثة، وتصح المسألة من أربعة وخمسين.

امرأة، وجد، وأخت من أبٍ وأمٍ، وأخ لأب.
في قول علي: للمرأة الربع، وللأخت النصف، وللجد السدس، والباقي للأخ.
وفي قول عبد الله: للمرأة الربع، وللأخت النصف، والباقي للجد.
وفي قول زيد: للمرأة الربع، والباقي بين الجد، والأخ، والأخت، على خمسة، ثم يردّ الأخ ما في يده على الأخت من الأبِ والأمِّ، وتصح من عشرين.

أختان لأبٍ وأم، وأخ لأب، وجد.
في قول علي: للأختين الثلثان، والباقي بين الجد والأخ [من الأب] (1) نصفين.
وفي قول عبد الله: للأختين الثلثان، والباقي للجد.
وفي قول زيد المال بينهم على ستة، ثم يرد الأخ من الأب جميعَ ما في يده على الأختين من الأبوين ليكْمَل لهما الثلثان.

م . احمد
07-06-2013, 02:37 PM
مسائل
جد، وأخت لأب وأم، وأخت لأب.
في قول علي وعبد الله: للأخت من الأب والأم النصفُ، وللأخت من الأب السدس، والباقي للجد. وتصحّ من ستة.
وفي قول زيد: المال بين الجد والأختين على أربعة، ثم تردّ الأخت من الأب على الأخت من الأب والأم [ما في يدها] (1) لتكمل لها النصف، فيصير المال بين الجد والأخت من الأب والأم نصفين.

أختٌ لأبٍ وأمٍّ، وأختان لأبٍ، وجد.
في قول علي وعبد الله: للأخت من الأب والأم النصف، وللأختين من الأب السدس، والباقي للجد.
وفي قول زيد: المال بينهم: للذكر مثلُ حظ الأنثيين، على خمسة، ثم يرد الأختان من الأب، على الأخت من الأب والأم مقدارَ سهمٍ ونصفٍ ليكمل لها النصف، ويبقى للأختين [من الأب] (2) نصفُ سهم بينهما، فنضرب أربعةً في خمسة، فتردّ عشرين، فمنها تصح.

أخت لأبٍ وأمٍ، وأربع أخوات لأبٍ، وجد.
في قول علي وعبد الله: للأخت من الأبِ والأم النصف، وللأخوات من الأب السدس، والباقي للجد.
وفي قول زيد: للجدِّ الثلث، وللأخت من الأب والأمَّ النصف، والباقي للأخواتِ من الأبِ.

جد، وأختان لأبٍ وأم، وأخت لأب.
في قول علي وعبد الله: للأختين من الأب والأم الثلثان، والباقي للجد.
وفي قول زيد: المال بينهم على خمسة ثم ترد الأخت من الأب، ما في يدها على الأختين من الأب والأم.

جد، وأم، وأخت من أبٍ وأمٍّ، وثلاث أخوات لأب.
في قول علي وعبد الله: للأم السدس، وللأخت من الأب والأم النصف، وللأخوات من الأب السدس، والباقي للجد.
وفي قول زيدٍ: للأم السدس، والباقي بين الجد والأخوات على ستة، تستوي المقاسمة وثلث ما يبقى، وهما خيرٌ من السدس، ثم يرد ولد الأب على الأخت من الأب والأم تمامَ النصف.

جد وجدّة، وأخت لأب وأم، وأربع أخوات لأب.
في قول علي وعبد الله: للجدة السدس، وللأخت من الأب والأم النصف، وللأخوات من الأب السدس، والباقي للجد، وهو السدس.
وفي قول زيد: للجدة السدس، وللجد ثلث الباقي، وللأخت من الأب والأم النصف، والباقي للأخواتِ من الأب: أصلها من ثمانيةَ عشر، وتصح من اثنين وسبعين.

زوج، وجد، وأخت لأبٍ وأمٍّ، وأخت لأب.
في قول علي وعبد الله: للزوج النصف، وللأخت من الأب والأم النصف، وللأخت من الأب السدس، وللجد السدس، وتعول المسألة من ستة إلى ثمانية.
وفي قول زيد: للزوج النصف، والباقي بين الجد والأختين على أربعة، ثم تردُّ الأختُ من الأب ما في يدها على الأخت من الأب والأم، فيكون الباقي بعد نصيب الزوج بين الجد والأخت من الأب والأم نصفين.

زوج، وأختان لأبٍ وأمً، وأختان لأبٍ، وجد.
في قول علي وعبد الله: للزوج النصف، وللأختين من الأب والأم الثلثان، وللجد السدس، وتعول من ستة إلى ثمانية.
وفي قول زيد: للزوج النصف، والباقي بين الجد والأخوات على ستة، ثم تردّ الأختان من الأب ما في أيديهما على الأختين من الأب والأم.

م . احمد
08-06-2013, 09:07 AM
[ أمثلة عامة ]

1- بنت ابن وأختين وأخ شقيق .




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1120 (http://alfaradi.com/upload/)








الحل: بنت الابن لها النصف فرضا لانفرادها وعدم وجود المعصب وعدم وجود البنت أو الابن .
الأختين لم يحدد نوعهما فإن كانتا شقيقتين فلهما مع الأخ الشقيق الباقي،وإن كانتا لأب حجبا بالأخ الشقيق لأنه أقوى قرابة ،وإن كانت لأم حجبا بالفرع الوارث المؤنث(بنت الابن)
ويكون أصل المسألة من 2لبنت الابن سهم وللأخ الشقيق منفردا سهم(على اعتبار أن الأختين ليستا شقيقتين)فإن كانت شقيقتين فلهما مع الأخ الباقي وفى هذه الحالة السهم لا يجوز أن يقسم على أربعة وهنا يجب تصحيح المسألة , المسألة أصلها من 2وعدد رؤوس الإخوة 4 بين الواحد وهو عدد سهامهم والأربعة تباين نضرب أصل المسألة بعدد الرؤوس فتصح المسألة من ثمانية .

2- توفيت عن:ابن ابن وأبى الأب وزوج .




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1121 (http://alfaradi.com/upload/)



الحل: ابن ابن له الباقي تعصيبا وأبى الأب له السدس فرضا لوجود الفرع الوارث المذكر والزوج له الربع فرضا لوجود الفرع الوارث ويكون أصل المسألة من 12للزوج 3أسهم ولأبي الأب سهمان وما بقى فهو لابن الابن.


3- توفيت عن: أبى الأب وأم وزوج .




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1122 (http://alfaradi.com/upload/)








الحل: أبى الأب له الباقي لعدم وجود الفرع الوارث والأم لها ثلث المال لعدم وجود فرع وارث أو اثنان فأكثر من الإخوة والأخوات و الزوج له النصف فرضا لعدم وجود فرع وارث
أصل المسألة من 6للأم سهمان وللزوج 3أسهم ويتبقى سهم لأبى الأب.

م . احمد
08-06-2013, 09:43 AM
وقال عبد الله بن مسعود: " إذا استكملت بناتُ الصلب الثلثين، فلا شيء لبنات الابن " (1)؛ فإن كان معهن ذكر في درجتهن، أو أسفل منهن، فالباقي مصروفٌ إلى الذكر، وليس لبنات الابن شيء. قال: لأنهن لا يستحققن دون الغلام، فالغلام لا يُثبت لهن ميراثاً.
وعبّر عن هذا فقال: " ليس لإناث أولاد البنين [بعد الثلثين] (2) شيء ".

وقال عبد الله أيضاً: إذا كان في الصلب بنت واحدة، فلها النصف، ولبنات الابن لو انفردن السدس، فلو كان معهن ذكر يعصبهن، فلهن [الأضرُّ من السدس أو المقاسمة، فإن كان السدس أضرَّ بهن، فالسدس لهن] (1) والباقي لابن الابن، وإلا فالمقاسمة.

6238 - وطريق (2) إيضاح مذهبه أن نقول: إن لم يكن في الفريضة صاحب فرضٍ غيرُ الأولاد والأحفاد، اطرد في معرفة الأضر مسلك واحد، وهو أن نقول: إن كان عدد الذكور والإناث سواء بالرؤوس، لا بتقدير ذكر أنثيين [عدداً] (3)، فالسدس، والمقاسمة سواء، وإن كان عدد الإناث أكثر، فالسدسُ شِرْكُهن (4) وأضرٌّ بهن، وإن كان عدد الذكور أكثر، فالمقاسمة شِركُهن.

وبيانه: بنت صلب، وبنت ابن، وابن ابن، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=731 (http://alfaradi.com/upload/)


فالاستواء محقق، فيستوي السدس والمقاسمة. والمسألة في تقدير المقاسمة من اثنين: لبنت الصلب النصف سهم واحد من اثنين والباقي لهما وهو سهم منكسر على ثلاثة؛ فإنا نقسمه للذكر مثل حظ الأنثيين، فنضرب ثلاثة في اثنين، فتصير ستة: لبنت الصلب منها ثلاثة، ولبنت الابن مما بقي الثلث وهو سهم واحد من ستة، وهو السدس بعينه.

ولو كان في المسألة ابنا ابن وبنت ابن، فالسدس خير لها.
بيانه: بنت صلب، وابنا ابن، وبنت ابن. ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=732 (http://alfaradi.com/upload/)


المسألة من اثنين في المقاسمة، وينكسر سهمٌ على خمسة، فنضرب الخمسة في اثنين [فتصير عشرة] (5)، للبنت من العشرة خمسة، ولبنت الابن سهم واحد، فقد خصها بالمقاسمة عشر المال.

وإن كان في المسألة مع بنت الصلب بنتا ابن، وابن ابن ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=733 (http://alfaradi.com/upload/)


فالمسألة من اثنين، فينكسر بينهم على أربعة، فنضرب أربعة في اثنين فترد ثمانية. للبنت منها أربعة، ولبنتي الابن سهمان، فقد خصهما بالمقاسمة ربعُ جميع المال، فهو خير لهما من السدس (1).

6239 - وهذا الاعتبار (2) كافٍ إذا لم يكن في المسألة صاحبُ فرضٍ غيرُهن، فإن كان في المسألة صاحبُ فرض، فلا يستقيم هذا الاعتبار.
وبيان اضطرابه أنه لو كان في المسالة زوج، وبنت صلب، وابن ابن، وبنت ابن، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=734 (http://alfaradi.com/upload/)


فالمسألة من أربعة: للزوج الربع سهمٌ، ولبنت الصلب سهمان.
يبقى سهمٌ واحد لا ينقسم عليهما، فنضرب ثلاثة في أربعة، فللزوج ثلاثة من اثني عشر، والبنتُ ستة، يبقى ثلاثة: لبنت الابن سهم واحد؛ فقد خصها بالمقاسمة نصف السدس، مع الاستواء في [العدد] (3)، فينبغي أن نأخذ في اعتبارٍ آخر.

6240 - وقد أكثر الفرضيون في ذلك.
ونحن نرتاد من جملة ما ذكروه طريقين: إحداهما - أن نقول: إذا أردت أن تعرف هل في المسألة خلاف مع عبد الله رضي الله عنه، فأعط بنتَ الصلب ومن معها من ذوي الفروض فروضَهم، ثم انظر: فإن كان الباقي من المال سدساً، أو أقلَّ، فلا خلاف ولا وجه إلا المقاسمة.

وإن كان الباقي أكثر من السدس، فاعزل منه السدس، وخذ نصف الباقي، وانسبه إلى السدس، وانسب عددَ بني الابن إلى عدد بنات الابن، فإن كانت نسبة عدد بني الابن بالرؤوس إلى عدد بنات الابن مثل نسبة نصف الباقي إلى السدس، أو أكثر فلا خلاف، ولا وجه إلا المقاسمة.
وإن كانت نسبة الذكور إلى الإناث أقل من تلك النسبة، فهي مسألة الخلاف مع ابن مسعود، فإنه يثبت السدس للإناث، وغيرُه يثبتون المقاسمة.

ونُوضح الطريقةَ بثلانة أمثلة:
المثال الأول - بنت، وابنا ابن، وبنتا ابن، وجدة. ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=735 (http://alfaradi.com/upload/)

فللجدة السدس، وللبنت النصف، ويبقى من المال الثلث، فنعزل منه السدس، فيبقى منه السدس، فننسب نصفه إلى السدس، ثم ننسب عدد الذكور إلى الإناث باعتبار الرؤوس، فنرى الذكور مثل الإناث، فهذه النسبة أكثر من نسبة نصف السدس إلى السدس، فلا خلاف إذاً، والمقاسمة أضرُّ.

ولو فرضنا بنتاً وجدة، وابن ابن، وبنتي ابن،؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=736 (http://alfaradi.com/upload/)

فنحط النصف والسدس، كما تقدم، فيبقى الثلث، ونعزل منه السدس، وننسب نصفَ ما بقي إلى السدس، فيقع نصفَه، ثم ننسب الذكر إلى الإناث، فيقعُ نصفَ الإناث، فقد استوت النسبتان، فلا خلاف.

وإن كان في المسألة ثلاثُ بنات ابن، وابن ابن، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=737 (http://alfaradi.com/upload/)

و [طردنا] (1) الطريقة، على النسق الذي ذكرناه، فتقع نسبة الذكر إلى الإناث أقلَّ من نسبة [نصف] (2) الباقي إلى السدس المعزول، فهو صورة الخلاف؛ فإن السدسَ أضرُّ بالإناث من المقاسمة.

والطريقة كما تجري مع الفرض تجري من غير فرض، غيرَ أنها من غير فرض تطّرد على استواء.
ويختلف عدد الذكور والإناث، فإذا كان في المسألة بنت وابنا ابن وبنتا ابن ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=738 (http://alfaradi.com/upload/)

فنعطي البنت نصفها، ونعزل من النصف الباقي السدس، ثم ننسب نصف ما بقي بعد السدس إلى السدس، والباقي بعد السدس ثلث ونصفه سدس، فهو مثل السدس المعزول، ونسبة رؤوس الذكور إلى الإناث بالمثل أيضاً، فقد استوت النسبتان، فلا خلاف.
ولا يعسر طرد الطريقة في الصور كلِّها مع فرضٍ، ومن غير فرضٍ.

م . احمد
09-06-2013, 08:38 PM
بيان المجمع على توريثهم بأحد أسباب الإرث الثلاثة العامة


والمجمعُ على توريثهم من الذكور خمسة عشر:
اثنان من أعلى النسب وهما: الأبُ، والجدُّ أبوه وإن علا بخلاف الجدِّ أبي الأم، ومن يدلي بأنثى.
واثنان من أسفله وهما: الابنُ، وابنُه وإن سَفَل.
وتسعةٌ من حواشيه وهم- الأخُ الشقيق، والأخُ من الأب والأخُ من الأم، وابنُ الأخِ الشقيق، وابنُ الأخ من الأب، والعمُّ الشقيق، والعمُّ من الأب، وابنُ العم الشقيق، وابنُ العم من الأب وإن نزل ابنُ الأخ، وابنُ العم، وسواء عمومة الميت، أو عمومة أبيه أو جده وإن علا.
فهؤلاء ثلاثةَ عشر يرثون بالنسب.
واثنان يرثان بغير النسب وهما: الزوجُ، وذو الولاء ويدخل في هذا الأخير المعتِق وعصبتُه بنسب أو ولاء.

والمجمعُ على توريثهم من النساء عشرٌ: ثلاثٌ من الأعلى، وهنَّ: الأمُّ، والجدةُ من قبل الأم، والجدةُ من قبل الأب، وثنتان من الأسفل وهما: البنتُ، وبنتُ الابن وإن سَفَل أبوها.
وثلاثٌ من الحاشية وهن: الأختُ من الأبوين، والأختُ من الأب، والأختُ من الأم فهؤلاء الثمانية يرثن بالنسب.
وثنتان بغير النسب وهما: الزوجةُ، وذاتُ الولاء وهي المعتِقَة، ومعتِقَة المعتِق.

أولاً - إذا اجتمع كلُّ الذكور فقط كان الميتُ أُنثى قطعاً لأنَّ منهم الزوجَ، ولا يرث منهم إلاّ ثلاثة: الزوجُ، والأبُ، والابنُ وباقيهم محجوبون [بالابن، والأب] .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1125 (http://alfaradi.com/upload/)



ثانياً - أو اجتمع كلُّ الإناث فقط كان الميتُ ذكراً قطعاً؛ لأنَّ منهنَّ الزوجة.
ويرث منهنَّ خمسٌ: الزوجةُ، والأمُّ، والبنتُ، وبنتُ الابن، والشقيقةُ.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1126 (http://alfaradi.com/upload/)



ثالثاً - أو اجتمع كلُّ الذكور الخمسةَ عشر وبقيةُ الإناث العشر، غير الزوجة؛ لأنها الميتة أو بالعكس [أي] اجتمع كل الإناث العشر، وبقية الذكور [وهم] الخمسة عشر، غير الزوج؛ لأنه الميت ورِث منهم في الصورتين خمسةٌ فقط الأبوان، والابنُ، والبنتُ، وأحدُ الزوجين فللأبوين السدسان.
ولأحد الزوجين الربع، أو الثمن.
وللابن والبنت الباقي أثلاثاً.
وأولادُ الابن محجوبون بالابن، والجدتان محجوبتان بالأم، والجدُّ محجوب بالأب، وباقيهم محجوب بكلٍّ من الأب والابن.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1127 (http://alfaradi.com/upload/)



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1128 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
09-06-2013, 09:46 PM
فإذا قيل [لك] اجتمع الخمسةُ والعشرون؟
فقل: لم يمت أحد؛ لأن منهم الزوجَ، والزوجة، ولا يمكن أن يجتمعا في فريضة [واحدة] فيستحيل اجتماعُ جميع الصنفين.

احتمال غريب لا يخطر على بال ؟؟!!
ولو أقام رجلٌ بيِّنةً على ميت ملفوف في كفن أنه امرأته، وهؤلاء أولادي منها، وأقامت امرأةٌ بيِّنة على الميت الملفوف أنه زوجها، وهؤلاء أولادها منه فكُشِفَ عنه فإذا هو خنثى له الآلتان فعن النصِّ أن المالَ يقسم بينهما فهذه صورة اجتمع فيها الجميع وهذا النص غريب نقلاً.

وخالف الأستاذُ أبو طاهر هذا النصَّ وقدَّم بيِّنةَ الرجل، لأن ولادتها صحت بطريق المشاهدة، والإلحاق بالأب أمرٌ حكمي، والمشاهدةُ أقوى [وعلى] هذا فلا تَرِد هذه الصورة.

قال البَلْقِينيُّ: ولعلّ ما ذكر عن النص على القول باستعمال البيِّنتين بالقسمة، فأمَّا إذا فرّعنا على إبطالهما،أو الترجيح فلا [يقسم] .
والأرجح ترجيح بيِّنة الرجل، كما قاله الأستاذ. انتهى.

وعلى النصِّ فللأبوين السدسان على كل حال.
ومقتضى بيَّنة الرجل أن له الربع، والباقي [بعد الربع والسدسين] 4 وهو ربع وسدس لأولاده.
ومقتضى بيِّنة المرأة أن لها الثمن، والباقي بعد الثمن والسدسين وهو نصف وثلث ثمن لأولادها.

فربع الزوجية وهو ثمنان لا يستقلّ به الزوج، بل تنازعه الزوجة في ثمن [منهما] 5 فيقسم الثمن بينهما، وينازعه أولادها في الثمن الآخر؛ لأنه يدّعيه تكملة ربعه وهم يدّعونه لأنه من جملة الباقي بعد الفروض.
بمقتضى بيِّنة أمهم؛ فيقسم الثمن الآخر نصفين، نصفه له، ونصفه لأولادها، ثم الباقي بعد الربع والسدسين يقسم بين الأولاد من الجهتين [الذكور] والإناث من الصنفين للذكر مثل حظ الأُنثيين.





وفي تدريب البلقيني- رحمه الله- هنا في كيفية القسمة [وقفه] فينزّل على ما قلناه.
وعلى هذا لو كان المخلَّف عن هذا الخنثى زوجين، وأبوين، وخمسة بنين من الزوجة. وخمس بنات من الزوج ؟؟
فيحتمل في [تأصيلها] أن يقال فيها: ربع للزوجية، وسدسان للأبوين، وما بقي للأولاد؛ فيكون أصلها اثني عشر.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1032 (http://alfaradi.com/upload/)




ويحتمل أن يقال فيها: ربعٌ للزوج، وثمن للزوجة، وسدسان للأبوين، فيكون أصلها من أربعة وعشرين وهذا أظهر.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1033 (http://alfaradi.com/upload/)




فعلى المعتمد الوارث في الصورة المذكورة: الأبوان، والزوج، والبنات الخمس، فأصلها من اثني عشر، وتعول إلى خمسة عشر، للزوج الربع، وللأبوين السدسان، وللبنات الخمس الثلثان وهما ثمانية تباين عددهن [فاضرب] خمسة في خمسة عشر، فتصح من خمسة وسبعين.




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1034 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
09-06-2013, 11:12 PM
5] مسائل على الأخت لأب


مسألة 1 : مات رجل عن : أم ، وأخت لأب
الأم لها الثلث لعدم الفرع الوارث وعدم الجمع من الاخوة والأخت لأب لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق .


مسألة 2 : مات رجل عن : زوجة ، وأخت لأب
للزوجة الربع لعدم الفرع الوارث ، ولأخت لأب النِّصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم
الأشقاء والشقائق .



مسألة 3 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخت لأب

للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ولأخت لأب النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم وجود الفرع الوارث ولعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق .



مسألة 4 : مات رجل عن : أخ لأب ، وأخت لأب

للذكر مثل حظ الأنثيين.



مسألة 5 : مات رجل عن : أخ شقيق ، وأخت لأب

يرث الأخ الشقيق وتُحجب الأخت لأب .



مسألة 6 : مات رجل عن : أخت شقيقة ، وأخت لأب

الأخت الشقيقة لها نصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ،والأخت لأب لها السدس لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق .



مسألة 7 : ماتت امرأة عن : أختين لأب ، وأم

الأختين لأب لهما ثلثان لعدم المعصب ووجود المشارك وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الفرع الوارث وعدم الأشقاء والشقائق ، والأم لها السدس لوجود الجمع بين الاخوة .



مسألة 8 : ماتت امرأة عن : أختين لأب ، وأخوين لأب

للذكر مثل حظ الأنثيين.



مسألة 9 : ماتت امرأة عن : بنت ، وأخت لأب

للبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك والباقي لأخت لأب .



مسألة 10 : ماتت امرأة عن : بنت ابن ، وأخت لأب

لبنت الابن النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وأخت لأب لها الباقي .



مسألة 11 : ماتت امرأة عن : بنت ، وبنت ابن ، وأخت لأب

البنت لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك ، وبنت الابن لها السدس تكملة الثلثين والباقي للأخت لأب تعصيباً .



مسألة 12 : ماتت امرأة عن : أخت لأب ، وابن بنت

الأخت لأب لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور عدم الأشقاء والشقائق ، وابن البنت لا ترث .



مسألة 13 : مات رجل عن : أخت لأب ، وبنت بنت

الأخت لأب النصف لعدم المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق ، ولا شيء لبنت البنت لأنها ليست من الوارثات .



مسألة 14 : مات رجل عن : أخت لأب ، وجدة

الأخت لأب لها النصف لعدم وجود المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الأشقاء والشقائق وللجدة السدس لعدم وجود الأم .

م . احمد
09-06-2013, 11:22 PM
[ 6 ] مسائل على الزوجة



مسألة 1 : مات رجل عن : زوجة ، وأخت شقيقة ، وابن عم

الزوجة لها الربع لعدم الفرع الوارث ، والأخت الشقيقة لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك
وعدم الأصل الوارث من الذكور وعدم الفرع الوارث ، وابن العم له الباقي تعصيبا .


.
مسألة 2 : مات رجل عن : زوجة ، وأخت لأب ، وأخ لأب

الربع للزوجة لعدم وجود الفرع الوارث

والباقي للأخ وأخت لأب (للذكر مثل حظ الأنثيين ) .

.


مسألة 3 : مات رجل عن : زوجة ، وأخ شقيق ، وأخ لأب

للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث

والباقي للأخ الشقيق ، والأخ لأب يُحجَبُ بهِ .

.


مسألة 4 : مات رجل عن : زوجة ، وابن عم شقيق ، وابن عم لأب

للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث ، ولابن عم الشقيق الباقي تعصيبا

ويحجب ابن العم لأب .

.


مسألة 5 : مات رجل عن : زوجة ، وابن عم لأب ، وابن ابن عم

للربع الزوجة لعدم وجود الفرع الوارث ، والباقي لابن عم تعصيبا

ويُحجب ابن ابن العم .

.


مسألة 6 : مات رجل عن : زوجتين ، وأب ، وأم

الربع للزوجتين لعدم وجود الفرع الوارث ، وثلث الباقي للأم والباقي للأب .
.


مسألة 7 : مات رجل عن : أربع زوجات ، وبنت

للأربع الزوجات الثمن لوجود الفرع الوارث

والبنت لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك
.
مسألة 8 : مات رجل عن : ثلاث زوجات ، وابن ابن

ثلاث الزوجات لهن الثمن والباقي لابن الابن تعصيبا .
.


مسألة 9 : مات رجل عن : زوجة غير مسلمة ، وأخت شقيقة

النصف للأخت الشقيقة لعدم المعصب وعدم المشارك

وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور ولا ترث الزوجة
لمانع اختلاف الدين .

.


مسألة 10 : مات رجل عن : زوجة ، وبنت غير مسلمة

الربع للزوجة لعدم وجود الفرع الوارث ، و لا ترث البنت
لمانع اختلاف الدين .

م . احمد
09-06-2013, 11:28 PM
7 ] مسائل على الأم

مسألة 1 : مات رجل عن : أم ، وأخ شقيق

الثلث للأم لعدم وجود الفرع ولعدم الجمع بين الاخوة

والباقي للأخ الشقيق .

.


مسألة 2 : مات رجل عن : أم ، وأخ لأب

الثلث للأم لعدم الفرع الوارث والجمع بين الاخوة والباقي للأخ لأب .
.


مسألة 3 : مات رجل عن : أم ، وأخت شقيقة

للأم الثلث لعدم الفرع الوارث والجمع بين الاخوة

والأخت الشقيقة لها النصف لعدم المعصب وعدم المشارك
وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث من الذكور .

.


مسألة 4 : مات رجل عن : أم ، وبنت

للأم السدس لوجود الفرع الوارث

وللبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك .

.


مسألة 5 : مات رجل عن : أم ، وبنت ابن ، وجدة

للأم السدس لوجود الفرع الوارث ، ولبنت الابن النصف لعدم

المعصب وعدم المشارك وعدم الفرع الوارث ، وتُحجب الجدة لوجود الأم .

.


مسألة 6 : مات رجل عن : أم ، وبنت ، وابن

السدس للأم لوجود الفرع الوارث ، والباقي

للابن والبنت ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .

.


مسألة 7 : ماتت امرأة عن : أم ، وبنت ، وبنت ابن

السدس للأم لوجود الفرع الوارث ، وللبنت النصف لعدم المعصب وعدم المشارك

، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين .

.


مسألة 8 : ماتت امرأة عن : أم ، وابن ، وابن ابن

السدس للأم لوجود الفرع الوارث ، وللابن الباقي

ويحجب ابن ابن بالابن .

.


مسألة 9 : ماتت امرأة عن : أم ، وأخ شقيق ، وأخ لأب

الثلث للأم لعدم الفرع الوارث والجمع بين الاخوة ، والباقي للأخ الشقيق

، ويُحجب الأخ لأب .

.


مسألة 10 : ماتت امرأة عن : أم ، وأخ شقيق ، وأخت شقيقة

السدس للأم لوجود الجمع بين الاخوة ، والباقي للأخ وللأخت ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .
.


مسألة 11 : ماتت امرأة عن : أم ، وأخت لأب ، وأخ لأب

السدس للأم لوجود الجمع بين الاخوة ، والباقي للاخوة ( للذكر مثل حظ الأنثيين ) .
.


مسألة 12 : ماتت امرأة عن : أم ، وبنت بنت ابن ، وابن بنت

الأم السدس لوجود الفرع الوارث ، والنصف لبنت بنت الابن لعدم المعصب وعدم المشارك


وعدم الفرع الوارث ، ولا ترث ابن البنت ..

.


مسألة 13 : مات رجل عن : أم ، وابن أخ شقيق ، وابن أخ لأب

الثلث للأم لعدم الفرع الوارث وعدم الجمع بين الاخوة ، والباقي لابن الأخ الشقيق .
.


مسألة 14 : مات رجل عن : أم ، وابن ، وأخ لأب

للأم السدس لوجود الفرع الوارث ، الباقي للابن ، ويحجب الأخ لأب .
.


مسألة 15 : مات رجل عن : أم ، وابن ابن ، وأخ شقيق ، وأخت شقيقة ، وأخ لأب

السدس للأم لوجود الفرع الوارث ، والباقي للابن ، والبقية محجوبين ..
.


مسألة 16 : مات رجل عن : أم ، وبنت بنت ، وابن بنت ، وأم أم ، وأم أب

الثلث للأم لعدم وجود الفرع الوارث ، والبقية محجوبين ..
.


مسألة 17 : مات رجل عن : أم ، وابني أخ

الثلث للأم لعدم وجود الفرع الوارث ، والجمع بين الاخوة

الباقي لابني أخ .

.


مسألة 18 : مات رجل عن : أم ، وابن ، وأخ شقيق

للأم السدس لوجود الفرع الوارث والباقي للابن ، والأخ الشقيق يحجب .
.


مسألة 19 : ماتت امرأة عن : أم ، وابن ابن ، وأخ شقيق ، وأخت شقيقة

الام لها السدس لوجود الفرع الوارث ، والابن الابن له الباقي

وكُلَّاً مِن الأخ والأخت لهم حُكم الحجب .

.


مسألة 20 : ماتت امرأة عن : أم ، وأخ شقيق ، وابن أخ شقيق ، وابن أخ لأب

الثلث للأم لعدم وجود الفرع الوارث وعدم الجمع بين الاخوة

والباقي للأخ الشقيق ، وابن الأخ الشقيق وابن الأخ لأب كلاهما محجوبين..

.


مسألة 21 (العمرية أو الغراوية) : ماتت امرأة عن : زوج ، وأب ، وأم
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، وللأم الثلث الباقي ، وللأب الباقي .
.
مسألة 22 (العمرية أو الغراوية) : مات رجل عن : زوجة ، وأب ، وأم
للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث ، وللأم ثلث الباقي ، وللأب الباقي .

م . احمد
10-06-2013, 07:04 AM
فإن قيل: ثلاث أخوات متفرقات، قلنا: هن : أخت لأب وأم، وأختٌ لأب، وأختٌ لأم.
فللأخت للأب والأم النصف، وللأخت للأب السدس، تكملة الثلثين، وللأخت للأم السدس. والباقي للعصبة.

وإن قيل: ثلاثة إخوة متفرقين، قلنا: هم: أخ لأب وأم، وأخ لأب، وأخ لأم.
فللأخ لأم السدس، والباقي للأخ للأب والأم.

فإن قيل: ثلاثة إخوة متفرقين، وثلاث أخوات متفرقات، .
قلنا: هم أخ، وأخت لأب وأم، وأخ وأخت لأب، وأخ وأخت لأم.
فللأخ والأخت من الأم الثلث، بينهما بالسّوية، والباقي للأخ والأخت من الأب والأم للذكر مثل حظ الأنثيين.
المسألة من ثلاثة وتصح من ثمانية عشر.

فإن قيل: ثلاث أخوات متفرقات، مع كل واحدة أختها لأبيها وأمها.
قلنا: هنّ : أختان لأب وأم، وأختان لأب، وأختان لأم بالنسبة إلى المتوفى الموروث.

فإن قيل: مع كل واحدة أختها لأبيها.
قلنا: هن : أخت لأب وأمّ، وثلاث أخوات لأبٍ. واحدة هي الأصليّة في الذِّكْر الأول، وواحدةٌ هي التي معها، وواحدة هي التي مع الأخت من الأب والأم، وأختٌ لأم.
فأمّا أخت الأخت للأم من الأب، فليست بوارثةٍ؛ لأنها ربيبة [أبيها] .

فإن قيل: ثلاث أخواتٍ متفرقاتٍ، مع كل واحدة أختها لأمها.
قلنا: هن أخت لأب وأم، وثلاث أخوات لأم، وأخت لأب.
فأمّا أخت الأخت للأب من الأم، فليست بوارثة، لأنها ربيبة أبيها.

فإن قيل: ثلاث أخوات متفرقات مع كل واحدة ثلاث أخوات متفرقات .
قلنا: هنّ : أختان لأبٍ وأمٍّ، وأربع أخوات لأبٍ، وأربع أخواتٍ لأمّ.
وعددهن ثنتا عشرة، والوارثات منهن هذه العشر؛ لأن أخت الأخت للأم من الأب لا تكون وارثة، وكذلك أخت الأخت للأبِ من الأم، لا تكون وارثة من الميت.
ثم لا ترث العشر أيضاً؛ فإنّ أخوات الأب يسقطن لاستغراق أولاد الأبِ والأم الثلثين.
ولكن ذلك حجبٌ، والغرض أن العَشْرَ من قبيل الوارثات.
فإن قيل: أختان لأبٍ، مع كل واحدةٍ منهما أختٌ لأبٍ وأم، قلنا: هن أربع أخوات لأبٍ في حق الموروث.
فإن قيل: مع كل واحدة منهما أختان لأبٍ، وأختان لأبٍ وأم، قلنا: هن ست أخوات لأب.

م . احمد
10-06-2013, 08:04 AM
زوج، وأختان لأبٍ.
في قول أصحاب العول: للزوج النصف، وللأختين الثلثان، والفرضان عائلان. أصلها من ستة، وتعول إلى سبعة.
وعلى قول ابن عباس: للزوج النصف، والباقي للأختين. أصلها من اثنين، وتصح من أربعة.

زوج، وأخت لأب وأم، وأخت لأب.
للزوج النصف عائلاً، وللأخت من الأب والأم النصفُ، وللأخت من الأب السدسُ: تكملةَ الثلثين، والنقص داخلٌ على الفرائض. المسألة من ستة، وتعول إلى سبعة.
وعلى قول ابن عباس: للزوج النصف، وكذلك للأخت من الأب والأم، وتسقط الأخت من الأب.

أم، وأختان لأم، وأختان لأبٍ وأمٍ.
في قول علي وزيد وابن مسعود، ومن تبعهم: للأم السدس، وللأختين من الأم الثلثُ، وللأختين من الأب والأم الثلثان. أصلها من ستة، وتعول إلى سبعة.
وفي قول معاذ بن جبل: للأم الثلث، ولولدي الأب والأم الثلثان، ولولدي الأم الثلث. المسألة عنده من ثلاثة، وتعول إلى أربعة. فإنه لا يرى الحجب بالأخوات، وإن كثرن، ما لم يكن فيهن ذكر.
وفي قول ابن عباسٍ: للأم السدس، وللأختين من الأم الثلث، والباقي للأختين من الأب والأم، أصلها من ستة، وتصح من اثني عشر.

زوج، وأم، وأختان لأبٍ وأمٍ.
في قول علي، وزيد، وابن مسعود: تعول من ستة إلى ثمانية.
وفي قول معاذ تعول إلى تسعة.
وفي قول ابن عباس: للأم الثلث، وللزوج النصف، والباقي للأختين.

زوج، وأم، وثلاث أخوات مفترقات.
في قول علي وزيد وابن مسعود تعول من ستة إلى تسعة.
وفي قول معاذ: تعول إلى عشرة.
وفي قول ابن عباس: للزوج النصف، وللأم السدس، وللأخت من الأم السدس وفي الباقي عنه روايتان: إحداهما - أنه للأخت من الأب والأم خاصة.
والثانية - أن الباقي بين الأخت من الأب والأم، والأخت من الأب، على أربعة أسهم: ثلاثة منها للأخت من الأب والأم، وواحدٌ للأخت من الأب.

زوج، وأم، وأختان لأب، وأختان لأم، .
في قول علي، وزيد، وابن مسعود: للزوج النصف، وللأم السدس، وللأختين من الأب الثلثان، وللأختين من الأم الثلث. المسألة من ستة، وتعول إلى عشرة.
وفي قول معاذ: للأم الثلث، فتعول إلى أحد عشرة.

فهذه الأمثلة في عول الستة. وليس في الأصول أكثر عولاً منها؛ فإنها تعول عند الجمهور بثلثيها وعند معاذ بخمسة أسداسها.

م . احمد
10-06-2013, 08:14 AM
امرأة، وجدة، وأختان لأب وأم.
فللمرأة الربع، وللجدة السدس، وللأختين الثلثان. أصلها من اثني عشر، وتعول إلى ثلاثة عشر.
وفي قول ابن عباس: الباقي بعد الربع، والسدس، للأختين.

امرأة، وأم، وأختان لأب.
فعلى قول علي، وزيد، وابن مسعود: جوابها كالجواب في التي قبل هذه؛ لأن نصيب الأم كنصيب الجدة في تلك.
وفي قول معاذ: تعول إلى خمسة عشر؛ لأنه يفرض للأم فيها الثلث.
وفي قول ابن عباس: للمرأة الربع، وللأم الثلث، والباقي للأختين.

امرأة، وأختان لأم، وأختان لأبٍ.
في قول أهل العول تعُول المسألة من اثني عشر إلى خمسةَ عشرَ.
وفي قول ابن عباسٍ: للمرأة الربع، وللأختين من الأم الثلث، والباقي للأختين من الأب.
ولو كان فيهما بدل الأختين من الأب أخت لأب وأم، وأخت لأب، وباقي المسألة على حالها، فلا يخفى جواب من يُعيلُ.
وفي الباقي روايتان عن ابن عباس: إحداهما - أن الباقي بعد الربع، والثلث، للأخت من الأب والأم، والرواية الثانية - أن الباقي بين الأخت من الأب والأم، والأخت من الأب، على أربعة أسهم. كما تكرّر.

امرأة، وأم، وأختان لأم، وأختان لأب:
في قول علي وزيد وابن مسعود: للمرأة الربع وللأم السدس، وللأختين من الأم الثلث، وللأختين من الأب الثلثان، وتعول إلى سبعة عشر.
وفي قول معاذٍ: للأم الثلث، فتعول إلى تسعة عشر، وفي قول ابن عباس: للمرأة الربع، وللأم السدس، وللأختين من الأم الثلث، والباقي للأختين من الأب.
ولو فرضنا بدل الأختين من الأب أختاً من أب وأم، وأختاً من أب، لكان الجواب على ما مضى إلا أن الرواية تختلف عن ابن عباس فيما يبقى بين الأخت من الأب والأم، والأخت من الأب، كما تكرر.

6344 - وأما أمثلة الأربعة والعشرين:
امرأة، وأبوان، وبنتان.
في قول أهل العول: للمرأة الثمن، وللأبوين السدسان، وللبنتين الثلثان.
أصل المسألة من أربعة وعشرين وتعول إلى سبعةٍ وعشرين.
وكذلك لو كان بدل الأبوين فيها أب، وجدة.
وكذلك لو كان بدل الأبوين أم، وجدّ.
وكذلك لو كان بدل الابنتين بنتا ابن.
وفي قول ابن عباس: يكون الباقي بعد الثمن والسدسين للبنتين.
فإن كان بدلهما بنت وبنت ابن، لكان للبنت النصف كاملاً، والباقي لبنت الابن، وهو أقل من السدس.

وأما مثال العول إلى أحدٍ وثلاثين في قول ابن مسعود، فهو فريضة فيها.
امرأة، وأم، وأختان لأم، وأختان لأب وأم.
وولدٌ كافر، أو قاتل، أو رقيق.
والتفريع على أن المحجوب بهذه الأسباب يحجب حجب النقصان، ولا يحجب حجب الإسقاط، فيحجب الابن المرأة من الربع إلى الثمن، ولا يحجب الأخوات، فإنه لا يحجب حجب الحرمان، على هذه الرواية التي عليها التفريع.
فللأم السدس: أربعة، وللزوجة الثمن؛ ثلاثة، وللأختين من الأم والأب الثلثان: ستة عشر، وللأختين من الأم الثلث: ثمانية فتبلغ المسألة إحدى وثلاثين.

م . احمد
10-06-2013, 11:35 AM
6350 - صورة أخرى:
أربع بنات نصف كل واحدة حر
فعلى طريقة أبي يوسف، ومحمد، ومن تبعهما: نجمع أجزاء الحرية فتكون حرية بنتين كاملتين، فلهن الثلثان، والباقي للعصبة.
وهذا فيه خبطٌ؛ من جهة أنهن لو كن حرائر، لما ورثن أكثر من الثلثين، فإذاً الرق لم ينقصهن شيئاً، وقد يتجه لهم أن يقولوا: الثلثان يكملان لبنتين حرتين، ثم لا يزيد بزيادتهن، فلو كن أربع حرائر، فلا حاجة إلى عدّتهن لاستحقاق الثلثين.
وأما على طريقة سفيان، فنقول: لو كن حرائر، لكان لهن الثلثان، لكل واحدة منهن السدس.
فنقول: لكل واحدة السدس لو كانت حرة، فإذا كان النصف منهما رقيقاً، نقصها الرقُّ نصفَ ما كانت تستحق لو كانت حرة، فلهن إذاً ثلثُ المال، لكل واحدةٍ منهن نصفُ السدس، والباقي للعصبة.
وعبر البصريون فقالوا: جزء الحرية نصفٌ، فنقسم النصف بينهن وبين العصبة، ثلثين وثلثاً، فلهن ثلثا النصف، وهو ثلث المال، وباقي النصف مع النصف الآخر مصروفٌ إلى العصبات.

م . احمد
10-06-2013, 11:41 AM
6351 - صورة أخرى:
ثلاث بناتٍ ثلثُ كل واحدة حرّ.
فعلى طريق أبي يوسف ومحمد: نجمع الحريةَ فتكون حريةً كاملة (1)، لهن بذلك النصف، لكل واحدة ثلث النصف.
وعلى طريقة سفيان لو كن حرائر، لكان لهن الثلثان، وإذا قسمنا على ثلاثة، تقع القسمة بالأتْساع لكل واحدة منهن تسعان لو كانت حرة، فلكل واحدة منهن ثلث التسعَين، والباقي للعصبة.
والبصريون يقولون: جزء الحرية ثلث، فنأخذ ثلث المال ونقسمه بينهن وبين العصبة على تسعة، لهن ثلثاها، وهو ستة أسهم، والباقي من الثلث مع ثلثي المال للعصبة. وهذا مذهب سفيان.

م . احمد
10-06-2013, 06:34 PM
هالكة عن : زوج - أختين شقيقتين - أختين لأم - أم ----- و التركة : 70 فدان؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1129 (http://alfaradi.com/upload/)

الفريضة عالت من الستة الى العشرة

قيمة السهم الواحد = 70 ÷ 10 = 7 فدان .

نصيب الزوج = 7 × 3 = 21 فدان .
نصيب الأختين الشقيقتين = 7 × 4 = 28 فدان ، لكل أخت 14 فدان .
نصيب الأختين لأم = 7 × 2 = 14 فدان ، لكل أخت 7 فدان .
نصيب الأم = 7 × 1 = 7 فدان .

م . احمد
10-06-2013, 08:14 PM
باب الرّدّ وبيانُ الخلاف فيه

6402 - ولو كان في المسألة: أم، وبنت ؟؟
فالمال بينهما على أربعة أسهم: للأم الربع فرضاً وردَّاً، وللبنت ثلاثة أرباع فرضاً وردّاً.
وكذلك الأم وبنت الابن.

أخٌ لأمٍ، وأخت لأب وأم
المال بينهما على أربعة، على مذاهبهم: للأخ من الأم سهم، وللأخت من الأب والأم ثلاثة أسهم.

بنت وبنت ابن
في قول علي، وابن عباس: المال مقسوم بينهما على أربعة، كما ذكرنا رُبْعُه لبنت الابن، وثلاثة أرباعه لبنت الصلب.
وفي قول ابن مسعود: لبنت الصلب النصف، ولبنت الابن السدس، والباقي لبنت الصلب خاصّة.
وإن اختصرت، قلت: لبنت الابن السدس، والباقي للبنت فرضاً ورداً.

زوج ، وجدة، وبنت
في قول علي للزّوج الربع، وللجدة السدس، وللبنت النصف، والباقي مردود على الجدة والبنت: بينهما على أربعة أسهم.
وإن اختصرت قلت: للزوج الربع والباقي بين الجدة والبنت على أربعة: رُبْعُه للجدة وثلاثة أرباعه للبنت، وتصح القسمة من ستة عشر.
وعن ابن مسعود: للزوج الربع، وللجدة السدس، والباقي للبنت فرضاً ورداً.

جدة، وبنت، وبنت ابن
في قول علي: المال بينهم على خمسة بالفرض والردّ، للجدة سهم، وللبنت ثلاثة أسهم، ولبنت الابن سهم.
وفي قول ابن عباسٍ: للجدة السدس، والباقي بين البنت وبنت الابن على أربعة.
وفي قول ابن مسعود: للجدة السدس ولبنت الابن سدس، والباقي لبنت الصلب فرضاً ورداً.

أم، وبنت، وبنت ابن
في قول علي وابن عباسٍ المال بينهن على خمسة، للأم سهم، ولبنت الابن سهم، ولبنت الصلب ثلاثةُ أسهم.
وفي قول ابن مسعود : لبنت الابن السدس، والباقي بين الأم والبنت على أربعة.
ولا يصح الرد قط عند ابن مسعود على ثلاثة أصناف، وإنما يصح ذلك على أصل علي وابن عباس .

أم، وأخت لأم، وأخت لأب
في قول علي: المال بينهن على خمسةٍ فرضاً ورداً: للأم سهم، وللأخت من الأم سهم، وللأخت من الأب ثلاثة أسهم.
وفي قول ابن عباس: للأم الثلث، وللأخت من [لأم] السدس، وللأخت من الأب النصف. وليست من مسائل الردّ.
وفي قول ابن مسعود: للأخت من الأم السدس، والباقي بين الأم، والأخت من الأب على أربعة.

زوجة، وجدة، وبنت، وبنت ابن
في قول علي للزوجة الثمن، وللجدة السدس وللبنت النصف، ولبنت الابن السدس، والباقي مردود على الجدة، والبنت، وبنت الابن، على خمسة، فإن اختصرت قلتَ للزوجة الثمن، والباقي بعد الثمن بين الجدة والبنت، وبنت الابن على خمسة. وتصح من أربعين.
وفي قول ابن عباس: للزوجة الثمن، وللجدة السدس، والباقي بين البنت وبنت الابن على أربعة.
وفي قول ابن مسعود: للزوجة الثمن، وللجدة السدس، ولبنت الابن السدس، والباقي للبنت.

وإن أردنا استيعاب المذاهب قلنا في قول زيد ومن تبعه: الباقي بعد الفروض لبيت المال.
فقد وقع الرد على ثلاثة أجناس في المسألة على مذهب علي.
وعلى جنسين على مذهب ابن عباس.
وعلى صنفٍ واحد على مذهب ابن مسعود.

م . احمد
10-06-2013, 08:48 PM
هالكة عن : زوج - 3 أخوات شقيقات - 5 أخوات لأم - أم ------ والتركة 80 فدان ؟؟



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1130 (http://alfaradi.com/upload/)


الفريضة عالت من الستة الى العشرة ، و صحت من 150 بعد العول !!
80 فدان × 24 = 1920 قيراط .
قيمة السهم الواحد = 1920 ÷ 150 = 12.8 قيراط .

نصيب الزوج = 12.8 × 45 = 576 قيراط .
نصيب الأخوات الشقيقات = 12.8 × 60 = 768 قيراط ، لكل أخت 256 قيراط .
نصيب الأخوات لأم = 12.8 × 30 = 384 قيراط ، لكل أخت 76.8 قيراط .
نصيب الأم = 12.8 × 15 = 192 قيراط .

م . احمد
10-06-2013, 09:35 PM
مسائل ميراث ذوي الأرحام:


بنت بنت، وثلاث بنات بنت أخرى ؟؟

على قول أهل القرابة: يقسم المال بينهم أرباعاً، لا غير.
ولو قدّر محمد هذا العدد في الأصلين، لكان الجواب هكذا.
وعلى قول أهل التنزيل: نقسم المال بين بنتي الصلب تقديراً نصفين فرضاً وردّاً، ثم نجعل نصيب كل بنت لولدها، فيخص بنت البنت الفردة نصفٌ ويخصّ بنات البنت الأخرى نصف.


ابن بنت مع أخته وبنت بنتٍ بهذه الصورة ؟؟

فعلى قول أهل القرابة المال بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين على أربعة،فيعتبرون ذوي الأرحام بأنفسهم في هذه الصورة.
ومحمد يوافق أصحابه لأن أصولهم ورثة، وهو إنما يعتبر تعديدَ الأصول بعدد الأولاد إذا كانوا أرحاماً، ولهذا [قيدنا] (1) الكلامَ، وقلنا: ننظر إلى البطن الأعلى الذي فيه الخلاف، وأردنا البطنَ الأول من الأرحام.
ومذهب جمهور المنزِّلين أن النصف لبنت البنت المفردة، والنصف لولدي البنت الأخرى: بينهما للذكر مثل حظ الأثثيين.
وعلى قول أبي عبيد وإسحاق: النصف الذي لولدي البنت بينهما بالسوية.


ابن بنت، وبنت بنت أخرى، وثلاث بنات بنت ثالثةٍ:؟؟
بنت ........ بنت ............... بنت
..........ابن.............بنت............ بنت**بنت**بنت


على قول أهل القرابة: المال بينهم: للذكر مثل حظ الأنثيين، كما تقدم.
وعلى قول المنزِّلين: لولد كل بنتٍ الثلث، ويقسم الثلث الذي يصيب البنت الثالثة بينهن على ثلاثة.


بنت بنت وبنت بنت ابن ؟؟

أهل القرابة يقولون: المال لبنت البنت لقربها في الدرجة.
وفي التنزيل: المال بينهما على أربعة بالفرض والرد، كما يكون كذلك بين بنت الصلب وبنت الابن.


بنت ابن بنت وبنت بنت ابن ؟؟

ْفالمال لبنت بنت الابن عند الفريقين؛ لأنها أسبق إلى الوارث، مع استواء الدرجتين؛ فإن المنزّلين يعتبرون السبق إلى الوارث، ولا يعتبرون الدرجة قربت، أو بعدت، وأهل القرابة يعتبرون السبق إلى الوارث عند استواء الدرجتين، فلا خلاف بين الفريقين إذاً: نعني أهل التنزيل وأهل القرابة.
وأما نوح وحُبَيش ومن تابعهما من المورثين بالرحم المطلق، يسوّون بين القريب والبعيد، والسابق إلى الوارث والمسبوق، ويقولون: المال بينهما نصفين. وهذا المذهب يجري في كل صورة، ولكنا نذكره عند اتفاق الفريقين، حتى يتبين خلافهم لهما، ويحصل بتكرير ذكرهم إبانة مذهبهم.


بنت ابن بنت، وبنت بنت بنت ؟؟
بهذه الصورة
بنت ...... بنت
ابن ....... بنت
بنت ...... بنت


فعلى قول المنزِّلين المال بينهما بالسوية، وتعليله بيّن؛ فإنهم يقسمون المال نصفين، بين بنتي الصلب، ثم يحطّون النصفين إلى الواسطة، ثم منهما إلى الدرجة التي نتكلم فيها، وهذا مذهب أبي يوسف من أصحاب القرابة؛ فإنه ينظر إلى صفة من يقسم عليه.
وعلى قول محمد: يقسّم المال في الدرجة الوسطى التي فيها الخلاف؛ فإن أهل الدرجة الوسطى أرحام، فللذكر مثل حظ الأنثيين على ثلاثة، فإن ما أصاب الذكر، وهو الثلثان يسلّم إلى ولده، وهي بنت ابن البنت، وما أصاب بنت البنت في الواسطة، وهو الثلث يسلّم إلى ولدها، وهي بنت بنت البنت.

م . احمد
11-06-2013, 08:33 AM
تمارين ميراث ذوي الأرحام ؟؟


بنتا بنت بنت، وثلاث بنات ابن بنت أخرى ؟؟

بهذه الصورة
... بنت ................ بنت
... بنت ................ ابن
بنت**بنت ....... بنت**بنت**بنت


فعلى التنزيل: النصف بين بنتي بنت البنت بالسويّة، والنصف الآخر بين بنات ابن البنت الأخرى على ثلاثة بالسوية.
وعلى قول أبي يوسف: المال بينهن على خمسة بالسوية، فإنه ينظر إلى أعداد من يقسم عليهم وصفاتهم، وهي خمسة.
وعلى قول محمد: نجعل الذكر الذي في الوسط ثلاثة ذكور بعدد أولاده ونجعل الأنثى التي في الدرجة الوسطى اثنتين بعدد أولادها فنقسم المال في الدرجة الوسطى بين ثلاثة ذكور وأنثيين على ثمانية، فنصيب الذكر ستة، فتدفع إلى أولاده، لكل واحدة منهن سهمان.
ونصيب الأنثى سهمان يكون ذلك لولديها لكل واحدةٍ منهما سهم.
وقد اتضح الآن مذهب محمد بن الحسن للناظر، وسيزداد وضوحاً، إن شاء الله عز وجل.


بنتا بنت بنت، وابن، وثلاث بنات ابن بنت ؟؟

بهذه الصورة
... بنت ................. بنت
... بنت .................. ابن
بنت** بنت ... | ابن **بنت**بنت**بنت


فعلى قول المنزلين نسلّم نصفاً إلى أولاد ابن البنت، وهم أربعة ثلاثة إناث، وواحد ذكر، والنصف مقسوم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين، والنصف الآخر لبنتي بنت البنت بينهما بالسوية.
وعند أبي يوسف من المقرِّبين: المال مقسومٌ بين الذين نورّثهم للذكر مثل حظ الأنثيين على سبعة أسهم، ولا نظر إلى من قبله.
وعلى قول محمد نجعل الذكر الذي في الوسط بمنزلة أربعة ذكور، والأنثى التي في الوسط بمنزلة الأنثيين، ويقسم المال في الدرجة الوسطى، بين أربعة ذكور وأنثيين: على عشرة، فيصيب الذكر ثمانية، والأنثى اثنان، والنصيبان [يتفقان] (1) بالنصف (2)، فنرد كلَّ واحدٍ منهما إلى نصفه اختصاراً، فتعود المسألة على خمسة للذكر أربعة، وللأنثى سهم، فالأربعة التي هي نصيب الذكر بين أولاده: للذكر مثل حظ الأنثيين، على خمسة والأربعة لا تصح عليها، ولا توافق الواحد الذي هو نصيب الأنثى بين ولديها: ينكسر على اثنين، ولا يصح، ولا يوافق، وليس بين الاثنين والخمسة موافقة، فنضرب اثنين في خمسة يكون عشرة، ثم نضرب العشرة في الخمسة التي أردنا قسمتها فيكون خمسين منه تصح المسألة وهذا تمامُ بيان مذهب محمد في هذا الباب.

م . احمد
11-06-2013, 09:28 AM
تمارين ميراث ذوي الأرحام ؟؟

بنت أخت، وابنا أختٍ أخرى.
في قول المنزّلين: لولد كلّ أختٍ النصفُ، ثم أحد النصفين بين ابني الأخت نصفين، والنصف الآخر لبنت الأخت الأخرى.
وعلى قول أهل القرابة المال بين بنت الأخت وابني الأخت الأخرى: للذكر مثل حظ الأنثيين على خمسة.
والأختان من جهة واحدة: إما من أبٍ وأم، أو من أب.

ثلاث بنات ثلاثة إخوة مفترقين ؟؟
على قول أبي حنيفة، وأبي يوسف: السدس (2) لبنت الأخ من الأم، وهو نصيب أبيها لو كان هو الوارث، والباقي لبنت الأخ من الأب والأم؛ وذلك أن الأخ من الأب يَسقُط بالأخ من الأب والأم، فكذلك يسقط ولدُه.
هذا حكم التنزيل، وهذا بعينه مذهبُ محمد بن الحسن.

ثلاث بنات ثلاث أخوات متفرقات ؟؟
في قول أبي حنيفة وأبي يوسف: المال لبنت الأخت من الأب والأم.
وفي قول المنزِّلين وقول محمد بن الحسن: المال بينهن على خمسة، كما يكون بين أمهاتهن كذلك، بالفرض والرّد.
وكذلك الجواب في : ثلاثة بني ثلاث أخوات مفترقات عند الفريقين.

ثلاثة بنين، وثلاث بنات ثلاث أخواتٍ مفترقات ؟؟
مذهب أبي حنيفة وأبي يوسف: أن المال بين ولدي الأخت من الأب والأم: للذكر مثل حظ الأنثيين.
وفي قول محمد نجعل كأنه خلَّف ست أخوات مفترقات، فأخذ العدد من الأولاد، والحكم من الأصول.
وهذا موضع التنبيه الموعود؛ فإنا [ذكرنا] (1) من أصله في باب أولاد البنات أنه يأخذ في هذا الاعتبار من الدرجة الأولى التي فيها الخلاف، وهي أعلى الدرجات من الأرحام، ولا يعتبر هذا في الأصول الوارثين.
وفي هذا الباب اعتبر في العدد الأصول في الصفة، وأقام كلَّ أصل على عدد أولاده، حيث قال: نجعل كأنّ في المسألة ست أخواتٍ مفترقات، فإذاً للأخت من الأم الثلث بتقديرها أختين، وللأخت من الأب والأم الثلثان؛ لأنها بمنزلة الأختين لأب وأم، ثم الثلث الذي أضيف إلى الأخت من الأم يكون بين ولديها نصفين، والثلثان الذي قدرناه للأخت من الأب والأم بين ولديها: للذكر مثل حظ الأنثيين على ثلاثة.
ومذهب المنزلين: أن المال يقدّر بين أمهاتهن على خمسة، فما أصاب الأختَ من الأم، وهو سهمٌ من خمسة، فهو بين ولديها: بالسوية لما مهدناه من التسوية بين أولاد الأخ من الأم، والسهم الذي يصيب الأخت من الأب بين ولديها: للذكر مثل حظ الأنثيين. والثلاثة التي للأخت من الأب والأم بين ولديها: للذكر مثل حظ الأنثيين. ولا يكاد يخفى طريق التصحيح.
وعلى قول أبي عبيد وإسحاق: نقسم المال بين الأمهات، كما ذكرناه على خمسة، وما أصاب كلّ واحدة منهن بين ولديها: نصفين من غير تفضيل ذكر على أنثى.

ابن أخت لأم معه أخته، وابن ابن أخت لأبٍ وأم ؟؟
فالمال لولدي الأخت من الأم بينهما نصفين على قول الفريقين.
وفي قول نوح وحُبيش (1): المال بين الثلاثة بالسويّه.

بنتا أخٍ، وخمس بنات أخٍ آخر ؟؟
عند أهل القرابة: المال بينهن على سبعة، وهذا مذهب محمد أيضاً؛ فإنه إذا نقل عددَ الأولاد إلى الأخوين، وقعت القسمة كذلك.
وعند المنزِّلين يقدّر لكل أخٍ نصف المال، ثم يقسم نصفٌ على اثنين، ونصفٌ على خمسة، ولا يخفى التصحيح.

ابنا أخٍ لأمٍ، وبنتُ أخت لأبٍ:؟؟
في قول أبي حنيفة، وأبي يوسف: المال لبنت الأخ من الأب.
وقال محمد بن الحسن: المال بينهم على خمسة، فإنه يقدر الأخ من الأم على عدد الأولاد، ففي المسالة على هذا التقدير: أخت لأبٍ، وأخوان لأم، فتقع القسمة من خمسة.
وعلى قول المنزلين: يقسم المال بينهم على أربعة، ويقدر في المسألة أخٌ لأم، وأخت لأبٍ.
ولو كانا، لقسمنا المال بينهما بالفرض والرد على هذه النسبة.
ثم الربع الذي يقع لولدي الأخ من الأم بينهما نصفين.

ابنا أختٍ لأبٍ، وبنت أخت لأبٍ وأم ؟؟
في قول أبي حنيفة وأبي يوسف المال لبنت الأخت من الأب والأم.
وفي قول محمد كانه خلف أختاً لأبٍ وأم، وأختاً لأبٍ، فالمال على هذا التقدير بينهن على أربعة بالفرض والرد، فما أصاب الأختَ من الأب -وهو سهم- لولديها نصفين.
وهذا مذهبُ المنزِّلين.
وقد أجرينا بعضَ الصور المقدمة على قول علي في الرد؛ فإنه رضي الله عنه يرد المال على الأخت من الأب والأم، والأخت من الأب على آربعة. ومن قال بقول ابن مسعود، فإنه يجعل السدس لولدي الأخت من الأب، والباقي لولد الأخت من الأب والأم؛ فإنه لا يرى الردَّ على الأخت من الأب [مع الأخت من الأب] (1) والأم.
فهذا اعتبار الباب، وبيان أصول العلماء بالمسائل، وضرب الأمثلة.
...

م . احمد
11-06-2013, 12:10 PM
ميراث ذوي الأرحام ؟؟

ثلاث خالات مفترقاتٍ ؟؟
في قول أهل القرابة: المال للخالة من الأب والأم.
ومذهب المنزّلين أن المال بينهن على حسب استحقاقهن من أم الميت، لو كانت هي الميتة، ثم الصحيح مذهبُ عليّ في الرّد، فالمال إذن بين الخالات على خمسة كما لو ورثن أمَّ الميت بالفرض والرد.
وعلى أصل ابن مسعود في الرد: السدس للخالة من الأم، والباقي بين الخالة من الأب والأم، والخالة من الأب على أربعة.

ثلاثة أخوال مفترقين.؟؟
عند أهل القرابة: المال للخال من الأب والأمّ.
وعلى رأي المُنَزِّلين: المالُ بين الخال من الأم، والخال من الأب والأم على ستة: للذي هو من الأم السدس، والباقي للخال من الأب والأم، على قياس توريثهم من أم الميت.

ثلاثة أخوال مفترقين، وثلاث خالات مفترقات ؟؟
مذهب المُقَرِّبين: أن المال بين الخال والخالة من الأب والأم: للذكر مثل حظ الأنثيين.
[وعند المُنَزِّلين: الثلث بين الخال والخالة من الأم للذكر مثل حظ الأنثيين] (1).
6424 - وهذا مشكل بالإضافة إلى ما قدمناه في أولاد الأخوات؛ فإنّا جعلنا المال بين أولاد الأخ من الأم مقسوماً بالسوية على الذكور والإناث، وهاهنا فضلنا الذكر على الأنثى في أُخُوَّة الأم من قبل أمهما، وإن كانوا يرثونها لو ماتت بالسوية؛ ومبنى التنزيل في هذه الأبواب على اعتبار الإرث من الأم لو كانت هي الميتة، والذي يحقق ذلك أنا قدرنا الثلث للخال والخالة من الأم، وما ذلك إلا لاعتبار التوريث من الأم، فيجب اعتبار قياس التوريث منها.
وقال المُنَزِّلون: الباقي بعد هذا الثلث للخال والخالة من الأب والأم: للذكر مثل حظ الأنثيين، وهذا سديد في إخوة الأم من أبيها وأمها؛ فإنهم على هذا القياس يرثونها لو ماتت.
وعند أبي عبيدٍ ومن تابعه: الثلث بين الخال والخالة من الأم نصفين، والثلثان بين الخال والخالة من الأب والأم نصفين، وهذا أصله المطّرد في التسوية بين الذكور والإناث.

6425 - ثلاث عماتٍ مفترقات ؟؟
عند أهل القرابة: المال بين العمة من الأب والأم .
وعند المنزلين: تختلف المسالك، فمن نزل العمات منزلة الأعمام، جعل العمة من الأب والأم أولى، كما ذهب إليه المقربون.
ومَنْ نزلهن منزلة الأب، قسم المال بينهن، كما يرثن من الأب لو كان هو الميت، فعلى أصل عليٍّ في الرّدّ: المال مقسوم على خمسة، وعلى أصل ابن مسعود في الرد (1) السدس للعمة من الأب، والباقي بين العمة من الأب والأم، والعمة من الأم على أربعة.

خالة لأم، وعمة لأب ؟؟
على مذهب القرابة في الرواية المشهورة: الثلث للخالة، والثلثان للعمة.
وعلى رواية ابن سماعة عن أبي يوسف: المال كله للعمة من الأب، فإن الجهتين قد اختلفتا، وروايته أن الجهتين إذا اختلفتا، قدمت [أقواهما] (2).
وعلى مذهب المنزلين: الثلث للخالة، والثلثان للعمة، وتنزلان منزلة الأم والأب.

خالة لأب وأم، وعمة لأب ؟؟
فمذهب الجمهور من المقرّبين: أن المال بينهما على ثلاثة، كما ذكرنا: [الثلث للخالة من الأب والأم، والثلثان للعمة.
وعلى رواية ابن سماعة المال للخالة.

ثلاثة أخوال مفترقين، وثلاث عمات مفترقات ؟؟
عند أهل القرابة] (3) الثلث للخال من الأب والأم، والثلثان للعمة من الأب والأم.
وعلى قول المنزِّلين: الثلث، بين الخال من الأم، والخال من الأب والأم، على ستة: للخال من الأم سهم، وللخال من الأب والأم [خمسة] (1)، والثلثان الذي للعمات يخرّج على اختلاف المنزّلين في تنزيل العمات، فمن نزل العمات منزلةَ الأعمام جعل الثلثين للعمة من الأب والأم.
ومن نزلهن منزلة الأب، قسم الثلثين بين العمات على خمسة في قول علي، كما يرثن الأب كذلك، لو كان هو الميت، فأمَّا على أصل ابن مسعود في الردّ، فسدس الثلثين للعمة من الأب، والباقي بين العمة من الأب والأم، والعمة من الأم، على أربعة: رُبْعُه للعمة من الأم، وثلاثة أرباعه للعمة من الأب والأم (2).

عمتان من أبٍ، وعمّ وعمّةٌ من أم، وخالة من أب وخالة من أم ؟؟
في قول أهل القرابة: الثلث للخالة من الأب، والثلثان للعمتين من الأب.
وعلى قول المنزلين: الثلث بين الخالة من الأم، والخالة من الأب على أربعة أسهم للخالة من الأم الربع، وللخالة من الأب ثلاثة أرباع المال.
وللعمتين من الأب ثلثا الثلثين، وللعمّ والعمة من الأم الثلث من الثلثين بينهما نصفين.
وهذا الآن يخالف ما قدمناه، من قسمة المال، والحصة بين الخال والخالة من الأم للذكر مثل حظ الأنثيين، كما نبهنا عليه في أثناء الباب.
فإن صح ذلك الذي تقدم نقلاً، فيجب هاهنا قسمة ثلث الثلثين بين العم والعمة من الأم، للذكر مثل حظ الأنثيين، وإن صح قسمة ثلث الثلثين بين العم والعمة نصفين، وهذا هو القياس المنطبق على أصل التنزيل، وجب على مقتضاه لا محالة قسمة المال والحصة بين الخال والخالة من الأم نصفين بالسوية. ومن نزّل العمات بمنزلة الأعمام، جعل الثلثين كلَّه للعمتين من الأب.
فهذا ما نقلناه على ثَبَتٍ من كتاب الأستاذ أبي منصور رحمه الله.
***

م . احمد
12-06-2013, 05:53 AM
[ 8 ] مسائل على الإخوة والأخوات لأم


مسألة 1 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخوين لأم

للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث

ولأخوين لأم الثلث لوجود الجمع بين الاخوة
وعدم الفرع الوارث وعدم الأصل الوارث .
.


مسألة 2 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخ لأم ، وأخت لأم

للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث
وللاخوة لأم الثلث للجمع بين الاخوة ولعدم الفرع
الوارث ولعدم الأصل الوارث .



مسألة 3 : مات رجل عن : زوجة ، وأخ لأم ، وأخت لأم

للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث وللاخوة لأم

الثلث لوجود الجمع ولعدم وجود الفرع الوارث والأصل الوارث .



مسألة 4 : مات رجل عن : أم ، وثلاث إخوة لأم

للأم السدس لوجود الجمع بين الاخوة

والاخوة لأم لهم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث
والأصل الوارث من الذكور ولوجود الجمع بين الاخوة .



مسألة 5 : مات رجل عن : جدتين ، وأربع أخوات لأم

للجدتين السدس ، والثلث لأربع الأخوات لأم لوجود الجمع ولعدم الفرع
الوارث ولعدم الأصل الوارث .



مسألة 6 : مات رجل عن : أب ، وأخوين لأم
المال للأب تعصيبا و لا شئ للأخوين لأم .



مسألة 7 : ماتت امرأة عن : جدة ، وثلاث أخوات لأم
السدس للجدة ، والثلث للأخوات لأم لوجود الجمع بين الاخوة
ولعدم الفرع الوارث ، ولعدم الأصل الوارث من الذكور .

مسألة 8 : ماتت امرأة عن : زوج ، وبنت ، وأخوين لأم

الزوج له الربع لعدم وجود الفرع الوارث
النصف للبنت لعدم المعصب وعدم المشارك
والأخوين لأم محجوبون .
.


مسألة 9 : مات رجل عن : زوجة ، وبنت ابن ، وابن ابن ،وأربع إخوة لأم

الزوجة لها الثمن لوجود الفرع الوارث، والباقي لبنت ابن والابن الابن

( للذكر مثل حظ الأنثيين ) والأربع الأخوات لأم يُحجبون .



مسألة 10 : ماتت امرأة عن : ابن ، وأخوين لأم ، وابن أخ لأم ، وبنت أخ لأم .
المال كله للأبن تعصيبا .
ويسقط البقية لأنهم محجوبون بالأبن .





مسألة 11 : ماتت امرأة عن : ابني ابن ، وأختين لأم

لابني ابن المال كله تعصيباً ، ويحجب الأختين .
.


مسألة 12 : ماتت امرأة عن : بنتي بنت ، وأختين لأم

الثلث لأختين لأم لوجود الجمع ولعدم الفرع الوارث والأصل الوارث من الذكور

ولا شي لبنتي البنت .



مسألة 13 : مات رجل عن : أختين لأم ، وأختين شقيقتين

الثلث للاخوة لأم لوجود الجمع ولعدم الفرع الوارث والأصل الوارث من الذكور

و الثلثان للأختين الشقيقتين لعدم المعصب ووجود المشارك وعدم الأصل الوارث
وعدم الفرع الوارث .



مسألة 14 : مات رجل عن : ثلاث إخوة لأم ، وثلاث أخوات لأب

الثلث لاخوة لأم لوجود الجمع ولعدم الفرع الوارث ولعدم الأصل الوارث

، والثلاث الأخوات لأب الثلثين فرضا .

مسألة 15 : مات رجل عن : أخوين لأم ، وأختين لأم ،وأخوين شقيقين ، وأخوين لأب

الثلث لاخوة لأم لوجود الجمع ولعدم وجود الفرع الوارث والأصل الوارث
و الباقي للاخوين الشقيقين ، ويُحجب الأخوين لأب .



مسألة 16 : ماتت امرأة عن : زوج ، وأخ لأم ، وابن أخ لأم
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث ، والسدس للأخ لأم ولا شي للابن ..

مسألة 17 : مات رجل عن : زوجة ، وأخت لأم

الربع للزوجة لعدم وجود الفرع الوارث ، والأخت للأم لها السدس ..


.

مسألة 18 : مات رجل عن : جد ، وأخ لأم

للجد السدس ، والأخ لأم يٌحجَبُ .

م . احمد
13-06-2013, 09:47 AM
1- توفى عن: أخوين لأم وأخ لأب .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1149 (http://alfaradi.com/upload/)





الحل: الأخوين لأم لهما الثلث فرضا بالتسوية والأخ لأب له الباقي تعصيبا وأصل المسألة من ثلاثة للأخوين لأم سهم وللأخ لأب سهمين ويجب تصحيح المسألة لأن عدد رؤوس الأخوين لأم 2وسهامهم 1بينهما تباين فيجب ضرب عدد الرؤوس فى أصل المسألة (2×3)ينتج 6وهذا ما تصح منه المسألة .


2- توفى عن:أب وأم الأب وأختين شقيقتين .
الحل:الأب له كل التركة لأن أم الأب محجوبة بالأب والأختين الشقيقتين محجوبتين بالأب أيضا .


3- ماتت عن: أم وأختين شقيقتين وأخ لأب .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1150 (http://alfaradi.com/upload/)



الحل: الأم لها السدس فرضا لوجود عدد من الإخوة والأختين الشقيقتين لهما الثلثان فرضا والأخ لأب له الباقي تعصيبا وأصل المسألة من 6 للأم سهم وللأختين 4أسهم لكل أخت سهمان ويتبقى سهم للأخ لأب وهذه مسألة عادلة لا عول فيها ولا رد.

4- توفى عن:بنت ابن وأب وجد لأب .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1151 (http://alfaradi.com/upload/)


الحل: بنت الابن لها النصف فرضا وللأب السدس فرضا مضاف إليه الباقي تعصيبا لوجود الفرع الوارث المؤنث والجد محجوب بالأب وأصل المسألة من 6لبنت الابن 3أسهم وللأب الباقي .

م . احمد
13-06-2013, 09:56 AM
1- مات عن زوجة وبنت صلبية وأخت شقيقة وأخ لأب .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1152 (http://alfaradi.com/upload/)



الحل: للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث المؤنث وللبنت النصف فرضا وللأخت الشقيقة الباقي تعصيبا مع الغير لوجود البنت الصلبية ، أما الأخ لأب فمحجوب لأن الأخت الشقيقة المعصبة مع الغير فى قوة الأخ الشقيق , وأصل المسألة من 8للزوجة سهم وللبنت 4أسهم وما بقى فهو للأخت الشقيقة .


2- مات عن أخت شقيقة وأختين لأم وأخ لأب .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1153 (http://alfaradi.com/upload/)


الحل: الأخت الشقيقة لها النصف فرضا والأختين لأم لهما الثلث فرضا بالتسوية والأخ لأب له الباقي تعصيبا وأصل المسألة من 6 للأخت الشقيقة 3أسهم وللأختين لأم سهمين وما بقى فهو للأخ لأب .


3- توفى عن: بنت صلبية وبنت ابن وابن ابن ابن وزوجة .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1154 (http://alfaradi.com/upload/)



الحل: البنت الصلبية لها النصف فرضا، وبنت الابن لها السدس تكملة للثلثين مع البنت الصلبية، وابن ابن الابن له الباقي تعصيبا، والزوجة لها الثمن فرضا لوجود الفرع الوارث. وأصل المسألة من 24للبنت 12 سهم ولبنت الابن 4أسهم والزوجة لها 3أسهم والباقي 5 أسهم لابن ابن الابن .


4- توفى عن :بنت ابن وأخت لأب وأخ شقيق قاتل .
الحل:بنت ابن لها النصف فرضا وللأخت لأب الباقي تعصيبا مع الغير,أما الأخ القاتل فمحروم لا شئ له وأصل المسألة من 2 .

م . احمد
13-06-2013, 11:20 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1155 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 11:29 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1156 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 11:34 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1157 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 11:39 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1158 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 11:43 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1159 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 11:46 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1160 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
13-06-2013, 01:21 PM
سؤال يتعلق بالمواريث وهو كالتالي:

توفى رجل له 3 أبناء (ولد وبنتان) والثلاثة متزوجين، مات منهم ولد وبنت أثناء حياته وبقيت بنت واحدة على قيد لحياة.

الابن المتوفى له 5 أبناء (ولدان وثلاثة بنات) .
والبنت المتوفاة لها 5 أبناء (4 أولاد وبنت)، والبنت الباقية على قيد الحياة لها 4 أبناء.

كيف توزع التركة بين أبناء المتوفى خاصة ما يتعلق بأبناء الذين توفاهم الله أثناء حياة أبيهم والابنة التي لا تزال على قيد الحياة.
علماً بأن الأم متوفاة منذ مدة بعيدة؟

الجواب :

للبنت التي ما زالت على قيد الحياة النصف لأنها و احدة و لا يوجد من يعصبها .
والباقي لأولاد الأبن خاصة وهم ابنين و ثلاثة بنات للذكر مثل حظ الأنثيين .

وتصح الفريضة من 14 للبنت النصف 7 أسهم و1 سهم لكل بنت ابن و سهمين لكل ابن ابن .

م . احمد
13-06-2013, 09:26 PM
من الذي له حق قبول الوصية ؟
ـ ينبغي لنا ـ لبيان مذاهب الفقهاء فيمن له حق قبول الوصية ـ أن نشير ـ بادئ ذى بدء ـ إلى أن الموصى له يأخذ أحوالاً ثلاثة :
الحالة الأولى: أن يكون معيناً ، كما هو الحال لو أوصى شخص لخالد مثلاً ـ أو لأولاده .
الحالة الثانية: أن يكون جهة ، كما لو أوصى لأحد المساجد المعينة ، أو لإحدى الجامعات أو المستشفيات.
الحالة الثالثة: أن يكون أفراداً لا يحصون عادة ، كما لو أوصى للفقراء أو للمساكين، أو لطلاب العلم .

وسوف نحدد ـ فيما يلى ـ من له حق القبول فى كل حالة .
الحالة الأولى: الموصى له معين :
35 ـ إذا كان الموصى له معيناً ـ على نحو ما أشرنا ـ فيجب أن نفـرق بين الفروض الثـلاثة التالية :
1ـ أن يكون الموصى له كامل الأهلية : وفى هذا الفرض لا خلاف بين الفقهاء فى أن للموصى له الحق فى قبول الوصية ، أو ردّها، لأنه يتمتع بالولاية الكاملة على نفسه، ولا فرق بين أن يكون الموصى له واحداً أو أكثر.
2ـ أن يكون الموصى له ناقص الأهلية، كالصبى المميز: وقد اختلف الفقهاء فيمن يصح له قبول الوصية على هذا الفرض، فذهب الحنفية إلى أن قبول الوصية يكون من حق ناقص الأهلية .
لأن الوصية من التصرفات النافعة نفعاً محضاً. ولكن لا يجوز له ردها، لأن الرد تصرف ضار ، وهو لا يملك إبرام التصرفات الضارة .
وذهب فقهاء الحنابلة إلى أن قبول الوصية فى هذا الفرض ليس من حق ناقص الأهلية، بل هو من حق وليه ، فللولى الحق فى قبولها أو ردّها ، بشرط أن يراعى فى القبول أو الرد مصلحة المولى عليه فإذا لم يراع هذه المصلحة فلا عبرة بقبوله ولا رده .
وقد أخذ قانون الوصية فى ذلك بمسلك فقهاء الحنابلة ، فأعطى للولى الحق فى قبول الوصية أو ردها .
واشترط عليه الحصول على إذن من المجلس الحسبى : ضماناً لتحقيق مصلحة القاضى، فقد جاء فى المادة العشرين من هذا القانون : " فإذا كان جنيناً أو قاصراً أو محجوراً عليه يكون قبول الوصية أو ردها ممن له الولاية عليه بعد إذن المجلس الحسبى".
3ـ أن يكون الموصى له عديم الأهلية، كالمجنون والصبى غير المميز: وقبول الوصية فى هذا الفرض لا يكون من حق الموصى له لأن عبارته لا قيمة لها فى نظر الشارع، ولا يترتب عليها أى أثر، وإنما يكون هذا الحق لوليه الذى يقوم على رعاية شئونه .
وقد اختلف الفقهاء فى اشتراط قبول الوصية عن الجنين ، فرأى الأحناف(21) أنه لا يشترط، لأن الجنين ـ عندهم ـ لا يجوز إقامة ولى له ، ورأى الشافعية (22) والحنابلة(23) أنه يشترط قبول الوصية عن الجنين .
وأن الذى يقبل عنه هو من سيكون ولياً بعد ولادته، فإذا لم يقبل لم تتم الوصية .
وقد مال قانون الوصية إلى الأخذ بما ذهب إليه الشافعية والحنابلة ، فنص فى المادة العشرين منه على أنه : " تلزم الوصية بقبولها من الموصى له صراحة ودلالة بعد وفاة الموصى ، فإذا كان جنيناً ، أو قاصراً ، أو محجوراً عليه ، يكون قبول الوصية ممن له الولاية على ماله بعد إذن المجلس الحسبى".

الحالة الثانية : الموصى له جهة :
36 ـ أما إذا كان الموصى له جهة من الجهات الخيرية ، كالمستشفى والجامعة ، فقد ذهب الشافعية إلى أنه إن كان لها ممثل خاص فلابد من قبوله الوصية ، وإن لم يكن لها ممثل تمت الوصية شرعاً بمجرد موت الموصى دون حاجة إلى قبول من أحد .
وخالف فى ذلك الإمامية (24) فذهبوا إلى أن قبـول الوصية شرط بالنسبة للجهة مطلقاً، أى سواء أكان لها ممثل خاص أم لا، وذلك لأن الحاكم يمثل الجهات التى ليس لها ممثل خاص ، فعليه القبول أو الرد بالنسبة لهذه الجهات.
وقد أخذ قانون الوصية برأى الشافعية ، فنص فى المادة العشرين منه على أنه : "يكون القبول عن الجهات والمؤسسات والمنشآت ممن يمثلها قانوناً".
فإن لم يكن لها من يمثلها لزمت الوصية بدون توقف على القبول.
الحالة الثالثة : الموصى له أفراد غير محصورين :
37 ـ وأما إذا كان الموصى له أفرادا غير محصورين ـ كالفقراء والمساكين ـ فقد ذهب الشافعية إلى أنه إن كان لهم من يمثلهم لم تنعقد الوصية إلا بقبوله ، وإن لم يكن لهم ممثل تمت الوصية دون توقف على قبول من أحد لتعذر الحصول على قبول الوصية منهم جميعـاً (25).

م . احمد
13-06-2013, 09:33 PM
ما هي أدلة مشروعية الوقف من السنة و المعقول ؟
• مشروعية الوقف :
5ـ ذهب جمهور الفقهاء إلى جواز الوقف ، واستندوا فى ذلك إلى الحديث والأثر والمعقول:
1- أما الحديث فما روى من أن عمر بن الخطاب ـ رضى الله عنه ـ أصاب أرضاً من أرض خيبر،2- فقال : يا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصبت أرضاً بخيبر لم أصب مالاً قط أنفس عندى منه ،3- فما تأمرنى ؟ فقال : إن شئت حبست أصلها ،4- وتصدقت بها ،5- فتصدق بها عمر ،6- على ألا تباع ،7- ولا توهب ،8- ولا تورث ،9- فى الفقراء وذى القربى والرقاب والضعيف وابن السبيل ،10- لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف ،11- ويطعم غير متمول(4).

وما روى عن أبى هريرة ـ رضى الله عنه ـ أن النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثة ، صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له" (5) ، وقد فسرت الصدقة الجارية بالوقف .

وما روى عن عثمان ـ رضى الله عنه ـ أن النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ قدم المدينة ، وليس بها ماء يستعذب غير بئر رومة فقال : " من يشترى بئر رومة ، فيجعل فيها دلوه مع دلاء المسلمين بخير له منها فى الجنة، فاشتريتها من صلب مالى " (6).
12- وأما الآثار فهى كثيرة ومتعددة منها : ما روى عن الزبير أنه حبس دوره فجعلها على بنيه ،13- لا تباع ولا تورث ولا توهب ،14- وأن للمردودة من بناته أن تسكن غير مضرة ،15- ولا مضرة بها،16- فإن استغنت بزوج فليس لها حق .
وما روى عن زيد بن ثابت أنه حبس داره على ولده ، وعلى أعقابهم ، لا تباع ولا توهب ولا تورث (7).
ومـن الصحابة الـذين وقفوا أموالهم غير هؤلاء : أبو بكر وعلى وعمرو بن العاص ، وأنس بن مالك ، وحكيم بن حزام ( .
17- وأما المعقول فهو أن جميع فقهاء الشريعة اتفقوا على أن وقف قطعة من الأرض لبنائها مسجداً جائز ،18- فيجوز ـ بطريق القياس ـ وقف غير المسجد .
6ـ وذهب قلة من الفقهـاء ـ منهم أبو حنيفة فى رواية غير مشهورة عنه ـ أن وقف غير المسجد لا يجوز .

واحتج هؤلاء لما ذهبوا إليه بما ورد عن النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال لما نزلت آية الفرائض : " لا حبس بعد سورة النساء " (9) ، أى لا يصح الوقف بعد أن بين الله فى آيات المواريث نصيب كل وارث .

وقد ناقش العلماء الاستدلال بهذا الحديث من وجوه :

الأول: أن فى إسناد ابن لهيعة ، وهو راو لا يحتج بمثله .

الثاني: أن المراد بالحبس : حبس الجاهلين للسائبة والوصيلة والحام(10).

الثالث: أنه على فرض التسليم بأن المراد بالحبس هنا الشامل للوقف ، لكونه نكرة فى سياق النفى فإنه يمكن القول بأن هذا الحديث مخصص بالأحاديث التى ذكرناهـا فى أدلة الجمهور .
7ـ وقد اتضح مما سبق أن أدلة الجمهور على جواز الوقف هى التى يجب التعويل عليها ، ولذا فالقول بأن الوقف مشروع هو القول المعتمد شرعاً، المقبول عقلاً ، قال الترمذى : لا نعلم بين الصحابة والمتقدمين من أهل العلم خلافاً فى جواز وقف الأرضين ، وقال القرطبى : راد الوقف مخالف للإجماع، فلا يلتفت إليه (11).

م . احمد
13-06-2013, 09:48 PM
فريضة :

1 - أوصى شخص لجامعة القاهرة بمثل نصيب ابنه, ثم مات عن زوجة, و أب, و أبن, و ترك 246 ألف جنيه. فما هو نصيب كل مستحق فى هذه التركة؟

------------------------------



2 ـ أوصى شخص لمستشفى القوات المسلحة بالمعادى بمثل نصيب ابنه ، ثم مات عن زوجة ، وأب، وابن ، وترك 1230 جنيها .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1161 (http://alfaradi.com/upload/)


مجموع السهام = 3 + 4 + 17 + 17 = 41
وقيمة السهم = 1230 ÷ 41 = 30 جنيهاً
ونسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 17 : 41
ولما كان هذا المقدار يزيد على ثلث التركة ، فإن الزيادة لا تكون نافذة إلا بإجازة الورثة، فإن أجازوها نفذت الوصية، واستحق الموصى له بمثل نصيب الابن 30 × 17 = 510 جنيهات.
وإن لم يجيزوها لم تنفذ الوصية فى القدر الزائد على الثلث ، واقتصر حق الموصى له بمثل نصيب الابن على الثلث فقط 1230 × 3/1= 410 جنيه ، وكانت الزيادة للورثة.

.............................

م . احمد
13-06-2013, 09:53 PM
س - يشترط فى صيغة الوقف عدم اقترانها بما يفيد التوقيت. اشرح هذا الشرط ؟
• ألا تقترن الصيغة بما يفيد التأقيت:
29ـ ويشترط فى صيغة الوقف أن تفيد التأبيد ، فلو اقترنت بما يفيد التأقيت بطل الوقف، إذ المقصود بشرعية الوقف هو التصدق الدائم، وهذا لا يتأتى إلا إذا كان الوقف على سبيل التأبيد لا التأقيت .
30ـ هذا وقد قسم القانون رقم 48 لسنة 1946 الوقف باعتبار التأبيد والتأقيت إلى ثلاثة أنواع :
1ـ وقف لا يصح إلا على سبيل التأبيد ، وهو وقف المسجد ، فلو وقف أرضاً لبنائها مسجداً، أو وقف عيناً على خدمة المسجد على سبيل التأقيت ـ كعشر سنين ـ لم يصح الوقف
2ـ وقف لا يصح إلا على سبيل التأقيت ، وهو الوقف الأهلى ، ويجب ألا تزيد المدة فيه عن ستين سنة إذا كان التأقيت بالسنين ، كما يجب ألا تزيد عن طبقتين بعد موت الواقف إذا كان التأقيت بالطبقات .
3ـ وقف يجوز فيه التأبيد والتأقيت وهو الوقف على غير المسجد من جهات الخير والبر كالمدارس والجامعات والمستشفيات .
وإذا خلت صيغة الوقف من التأبيد والتأقيت كان الوقف مؤبداً ، لأن الأصل فى الوقف أنه صدقة دائمة .
1/1/3 اشتراط توثيق الوقف فى القانون :
31ـ هذا ، وقد اشترط القانون لصحة الوقف أن يصدر به إشهار رسمى من الواقـف لدى إحدى المحاكم الشرعية ، حتى يغلق الباب أمام الذين يدعون ـ زوراً ـ على بعض الناس أنهم أقروا بإنشاء الوقف ، فى حين أنهم لم يقروا ـ حقيقة بذلك ، وأيضاً فإن عدم وجود إشهار رسمى للوقف قد يؤدى إلى جحوده أو امتداد يد بعض الطامعين إليه (6).
32ـ وهذا الشرط ـ وإن لم ينص الفقهاء عليه ـ إلا أنه مقبول شرعاً ، لما يترتب عليه من دفع كثير من المفاسد .

م . احمد
13-06-2013, 10:05 PM
س - يشترط فى الموصى له إذا كان جهة أن تكون جهة خير و بر.... اشرح هذا الشرط ؟؟.

• ألا يكون الموصى له جهة معصيـة:
103ـ لاشك أن الوصية شرعت ـ أساساً ـ بقصد التقرب إلى الله تعالى ، تداركاً لما فات الإنسان من أعمال الخير والبر ، أو بقصد ترسيخ صلة المحبة والمودة بين الناس ، فإذا لم تلاحظ فى الوصية هذه المعانى، أو تلك الغايات، كانت مخالفة لما شرعت من أجلـه .
104ـ وبناء على هذا ، فلو أن شخصاً أوصى لشىء محرم فى جميع الأديان السماوية، فإن الوصية لا تكون صحيحة ، لا فرق فى ذلك بين أن يكون الموصى مسلماً أم غير مسلم ، ومثال ذلك الوصية لدور الفسق ، وأندية القمار ، ونشر كتب الإلحاد والزندقة .
وعلى خلاف ذلك تماماً إذا أوصى شخص لجهة من جهات الخير والقربة فى جميع الأديان السماوية ، فإن الوصية لها تكون صحيحة ، بلا خلاف بين الفقهاء ، وسواء فى ذلك أن يكون الموصى مسلماً أم غير مسلم ، ومن أمثلتها: الوصية للفقراء والمساكين ، أو لبناء دور العلم ، أو لإقامة المستشفيات ، فالوصية لهذه الجهات ، وما ماثلها ، من الأعمال التى يتقرب بها إلى الله تعالى فى جميع الشرائع السماوية، ولذلك كانت صحيحة باتفـاق .
105ـ أما إذا أوصى الشخص لجهة لا تعد جهة خير وقربة فى جميع الديانات السماوية ، بل كانت تعد جهة خير وقربة فى بعضها، ولا تعد كذلك فى بعضها الآخر، فإنه يجب التفريق فى الحكم بين حالتين أساسيتين :
• الحالة الأولى : أن تكون الوصية صادرة من مسلم : وفى هذه الحالة يشترط لصحة الوصية ألا تكون الجهة الموصى لها محرمة فى الشريعة الإسلامية ،
• وعلى هذا فإذا أوصى المسلم بتشييد مسجد ،• أو ببناء دار لتعليم القرآن الكريم،• صحت وصيته،• أما لو أوصى ببناء كنيسة ،• أو بيعة ،• فإنها تكون باطلة باتفاق الفقهاء .

• الحالة الثانية: أن تكون الوصية صادرة من غير مسلم (11) : وقد اختلف الفقهاء فى هذه الحالة ،• فذهب الإمام أبو حنيفة إلى صحة الوصية ،• ولو كانت الجهة الموصى لها ليست جهة قربة فى الشريعة الإسلامية ،• فيجوز لغير المسلم الوصية ببناء كنيسة ،• أو بيعة،• لأن ذلك قربة فى دياناتهم ،• وقد أمرنا من جهة الشارع بأن نتركهم وما يدينون .

وذهب أبو يوسف ومحمد ـ من أصحاب أبى حنيفة ـ إلى عدم صحة وصية غير المسلم إذا كانت الجهة التى أوصى لها ليست جهة قربة فى الشريعة الإسلامية ، فلا تصح وصيته لبناء الكنيسة أو البيعة ، لأن الوصية بذلك وصية بمعصية فى الشريعة الإسلامية ، والمقرر أنه لا تصح الوصية بما هو معصية .
وقد اتفق مع صاحبى أبى حنيفة فى ذلك الشافعية (12) ، والحنابلة (13) فى الأصح عندهم.
أما وصية غير المسلم بما هو قربة فى الشريعة الإسلامية، وليس قربة فى شريعته، مثل وصيته ببناء مسجد، فهى وصية غير صحيحة عند الأحناف، لأن شريعة غير المسلم لا تجيز مثل هذه الوصية ، ولا تعتبرها قربة ، فهى إذن وصية يقصد بها الاستهزاء ، ويظهر فيها طابع الهزل ، والهزل يمنع صحة الوصية ويبطلها .
106ـ هذا وقد اشترط قانون الوصية فى الموصى له ألا يكون جهة معصية، واتفق هذا القانون مع الأحناف فيما قرروه بهذا الصدد ، غير أنه خالفهم فى حالة واحدة ، وهى حالة وصية غير المسلم بما هو قربة فى الشريعة الإسلامية ، وليس قربة فى شريعته ، مثل وصيته ببناء مسجد ، فنص على أن هذه الوصية صحيحة ، وقد أخذ القانون هذا الحكم من مذهبى الشافعية والحنابلة .

• 3/1/6 الباعث غير المشروع على الوصيـة:
107ـ وكما أن الوصية تبطل إذا كان الموصى له جهة معصية ، فإنها تبطل أيضاً ـ طبقاً لقانون الوصيـة ـ إذا كان الباعـث عليها غيـر مشروع (14) ، فلو أوصى رجل لامرأة بغرض استمرار المعاشرة غير الشرعية بينهما كانت هذه الوصية باطلة لمنافاتها للغرض الذى شرعت الوصية من أجله ، وهو التقرب إلى الله بأعمال الخير والبر ، وتدعيم أواصر المحبة والتآلف بين الناس .

ولا يشترط لبطلان الوصية بالباعث غير المشروع أن يظهر هذا الباعث فى صيغة الوصية ، بل إنها تكون باطلة ولو عرف هذا الباعث من الأدلة والقرائن الأخرى .
108ـ ويعتمد قانون الوصية فى ذلك على مذهبى المالكية والحنابلة اللذين يقولان ببطلان العقود بالباعث غير المشروع ، ولو لم يعرف ذلك من صيغ العقود بل من الأدلة الأخـرى (15) .

ويخالف الشافعية ومعهم الأحناف فى ذلك ، فيرون أن العقود والتصرفات لا تبطل بالباعث غير المشروع ، ولو قامت الأدلة والقرائن عليه ، لأنه أمر خفـى، وأحكـام الشـرع إنما تبنى عندهم على الظاهر من الأمور لا على ما خفى منها (16) .

توفى شخص عن: زوجة, و أخوين لأم, و ولدى بنت توفيت فى حياة أبيها و ترك 900 ألف جنيه. فما هو نصيب كل مستحق فى هذه التركة؟
هناك مسألة مشابهة لهذه المسألة يمكن التطبيق عليهاصـ220 من الكتاب ومثالها ما يلي:

م . احمد
13-06-2013, 10:27 PM
1 - توفى شخص عن: زوجة, و أخوين لأم, و ولدى بنت توفيت فى حياة أبيها و ترك 900 ألف جنيه. فما هو نصيب كل مستحق فى هذه التركة؟

2 - توفى شخص عن : زوجة ، وأخوين لأم ، وولدى بنت توفيت فى حياة أبيها (ذكر وأنثى) وكانت التركة 6000 جنيه .

الحل : أولاً : نفرض البنت المتوفاة موجودة لنعرف مقدار الوصية ، ثم نقسم التركة على فرض وجودها .
وتكون الفريضة هالك عن : زوجة و أخوين لأم و بنت .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1162 (http://alfaradi.com/upload/)



للزوجة الثمن و الباقى للبنت فرضاً ورداً ، و الأخوين لأم محجوبين لوجود الفرع المفترض الوارث للميت و هو البنت .
ومعنى هذا أن نصيب البنت المتوفاة يساوى سبعة أثمان التركة ، وهو أكثر من الثلث ، فتكون الوصية الواجبة ثلث التركة فقط .

ثانياً : نخرج الوصية الواجبة لولدى البنت المتوفاة ، للذكر ضعف الأنثى، وهو 2000 جنيه ، فيكون الباقى 4000 جنيه .

ثالثاً: نقسم الباقى بعد إخراج الوصية على الورثة الموجودين وقت وفاة المورث هكـذا : الزوجة و الأخوين لأم .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1164 (http://alfaradi.com/upload/)


للزوجة الربع فرضاً لعدم وجود الفرع الوارث والباقى فرضاً و رداً للأخوين لأم .

نصيب الزوجة 4000 × 4/1 = 1000 جنيه

نصيب الأخوين لأم 4000 - 1000 = 3000 جنيه

نصيب كل أخ 3000 ÷ 2 = 1500 جنيه

م . احمد
13-06-2013, 10:36 PM
س - مات شخص عن : ابنين ، وبنتين ، وترك 360 فدان ، وكان قد أوصى بـ 144 فدان لإحدى الجهات الخيرية ، ثم أجاز الوصية الزائدة عن الثلث أحد الابنين ، وإحدى البنتين ، وردها الاثنان الآخران .

الإجابة :

يجب حل المسألة على النحو التالي :

أولا : تقسيم التركة على فرض الإجازة من جميع الورثة :
تعطي الجهة الخيرية كل المقدار الذي أوصى به لها وهو 144 فدان، فيكون الباقي من التركة بعد إخراج الوصية : 360 – 144 = 216 فدان .
الورثة / ابنان / بنتان
السهام / 2+2 / 1+1 = 6 وهو أصل المسألة
قيمة السهم = 216 ÷ 6 = 36 فدانا .
نصيب كل ابن = 36 × 2 = 72 فدانا .
نصيب كل بنت = 36 × 1 = 36 فدانا .

ثانيا : تقسيم التركة على فرض عدم الإجازة من جميع الورثة :
مقدار الوصية = 360 × 3/1 = 120 فدان.
الباقي من التركة بعد إخراج الوصية 360 – 120 = 240 فدانا
الورثة / ابنان / بنتان
السهام / 2+2 / 1+1 / أصل المسألة 6.
قيمة السهم : 240 ÷ 6 = 40 فدانا .
نصيب كل ابن : 40 × 2 = 80 فدانا .
نصيب كل بنت : 40×1 = 40 فدانا .

وعلى أساس هذين الحلين يمكن إعطاء من أجاز الوصية نصيبه على فرض الإجازة ، وإعطاء من لم يجز نصيبه على فرض عدم الإجازة .
هكذا :
للابن الذي أجاز : 72 فدانا .
وللبنت التي أجازت : 36 فدانا .

للابن الذي لم يجز : 80 فدانا .
للبنت التي لم تجز : 40 فدانا .

مجموع أنصبة الورثة : 228 فدانا .

مقدار الوصية : 360 – 228 = 132 فدانا .

م . احمد
13-06-2013, 10:40 PM
س 2 : أوصى لخالد وعمرو ومستشفى القوات المسلحة بالمعادي وفقراء مدينة القاهرة : بعشرة ألاف جنيه .
كيف تقسم هذه الوصية بين مستحقيها ؟
الإجابة :
يجب في هذه الحالة أن تقسم الوصية إلى أربعة أسهم يعطي منها لكل من خالد وعمرو سهم ، لأنهما معينان ، ويعطي للمستشفى سهم لأنها جهة ويعطي للفقراء سهم ، لأنهم جماعة غير محصورة .
ومعنى هذا أن نصيب كل من خالد وعمرو في الوصية 2500 جنيها وأن نصيب المستشفى 2500 جنيها وأن نصيب الفقراء 2500 جنيها .

م . احمد
13-06-2013, 10:49 PM
س 1 - أوصى لبكر وعلي ولأولاد خالد وكانوا خمسة ومسجد بلده ، وكان مقدر الوصية 800 جنيه .
ما نصيب كل مستحق في هذه الوصية ؟
الإجابة :
يجب أن تقسم هذه الوصية على ثمانية أسهم يعطي منها لكل من بكر وعلى سهم لأنهما معينان بالاسم ويعطي لكل من أولاد خالد سهم لأنهم جماعة محصورة ويعطي للمسجد سهم لأنه جهة .

ومعنى هذا أن لبكر 100 جنيه و علي 100 جنيه و كلا من أولاد خالد الخمسة سيأخذ 100 جنيه وأن نصيب المسجد 100 جنيه .

---------------------------------

س 2 : أوصى لأولاد أخيه وكان عددهم ثلاثة ولمكتبة كلية الحقوق بجامعة القاهرة ولمرضى محافظة الجيزة وكان مقدار الوصية 5000 جنيه .
ما نصيب كل ما مستحق في الوصية ؟
الإجابة :
يجب أن تقسم الوصية على خمسة أسهم لكل من أولاد أخي الموصي سهم ،لأنهم جماعة محصورة ، ولمكتبة حقوق القاهرة سهم ، لأنها جهة ولمرضى محافظة الجيزة سهم لأنهم جماعة غير محصورة .
ومعنى هذا أن كلا من أولاد أخ الموصي سيأخذ 1000 جنيه وأن نصيب المكتبة 1000 جنيه ونصيب المرضى 1000 جنيه أيضا .

------------------------------------

س 3 : قسم الوصية بين المستحقين فيما يلي :
أوصى لجامعة القاهرة ولطلبة جامعة الأزهر وللكلية الحربية وكان مقدار الوصية 9000 جنيه .
الإجابة :
تقسم الوصية على ثلاثة أسهم، لجامعة القاهرة سهم ، وللكلية الحربية سهم، لأنهما جهتان ، ولطلبة الأزهر سهم ، لأنهم جماعة غير محصورة .
فتأخذ جامعة القاهرة 3000 جنيه والكلية الحربية 3000 جنيه وطلبة جامعة الأزهر 3000 جنيه .

م . احمد
13-06-2013, 11:01 PM
س 1 : أوصى شخص لعمه بمثل نصيب ابنه ، ثم مات الموصي عن ابنين وبنتين ، وترك 4000 جنيه ...... فما هو مقدار الوصية للعم ؟
الإجابة :

الابنان : 2 + 2 / البنتان : 1 + 1 / الموصي له بمثل نصيب الابن : 2 .
لكل ابن سهمان ولكل بنت سهم ، ومجموع السهام = 4 + 2 + 2 = 8 .
وقيمة السهم = 4000 ÷ 8 = 500
ونسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 2 : 8 أي 1 : 4
ولما كان هذا المقدار لا يزيد على الثلث ، فإن الوصية تكون نافذة دون حاجة إلى إجازة الابنين والبنتين .
فيستحق الموصي له : 2 × 500 = 1000 جنيه دون توقف على إجازة الورثة .




----------------------------------


س 2 : أوصى شخص لخالته بمثل نصيب ابنه ثم مات عن ابن واحد وترك 300 فدان فما هو مقدار الوصية ؟
الإجابة :



الابن : 1 / الموصى له بمثل نصيب الابن : 1 .

ومجموع السهام = 1 + 1 = 2

وقيمة السهم = 300 ÷2 = 150 فدان
نسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 1 : 2
ولما كان هذا المقدار يزيد على الثلث فإن الزيادة لا تكون نافذة إلا بإجازة الابن .

فإن أجازها نفذت واستحق الموصى له نصف التركة (150 فدان) .

وإن لم يجزها لم يستحق الموصى له إلا ثلث التركة فقط (100 فدان) وصار باقي التركة للابن (200 فدان) .

م . احمد
13-06-2013, 11:12 PM
س - أوصى شخص لمستشفى القوات المسلحة بالمعادي بمثل نصيب ابنه ، ثم مات عن زوجة و أب ، وابن وترك 1230 جنيه ....... فما هو مقدار الوصية التي تستحقها المستشفى ؟

الإجابة :




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1165 (http://alfaradi.com/upload/)


الزوجة : الثمن : 3 / الأب : السدس : 4 / الابن : الباقي : 17 / الموصى له بمثل نصيب الابن : 17


مجموع السهام = 3 + 4 + 17 + 17 = 41

وقيمة السهم = 1230 ÷ 41 = 30 جنيها .

ونسبة الموصى به إلى مجموع السهام =41:17

ولما كان هذا المقدار يزيد عن ثلث التركة ، فإن الزيادة لا تكون نافذة إلا بإجازة الورثة ، فإن أجاوزها نفذت الوصية ، واستحق الموصى له بمثل نصيب الابن 30×17 = 510 جنيه .
وإن لم يجيزوها لم تنفذ الوصية في القدر الزائد على الثلث واقتصر حق الموصى له بمثل نصيب الابن على الثلث فقط 1230 × 3/1 = 410 ، وكانت الزيادة للورثة .

م . احمد
14-06-2013, 10:59 AM
س 9 : أوصى خالد لمستشفى المواساة بنصيب وارث من ورثته أو بمثل نصيبه، ثم مات عن ثلاث بنات ، وترك 400 فدان فما مقدار الوصية ؟
الإجابة :
ثلاث بنات موصى له بنصيب وارث، أصل المسألة 3، لكل بنت سهم، وعدد جميع الأسهم = 3 + 1 = 4
وقيمة السهم = 400 ÷ 4 = 100
ومقدار الوصية = 100 × 1 = 100
ونسبة الموصى به إلى مجموع السهام = 1 : 4 أي الربع ولما كان هذا المقدار أقل من الثلث فإن الوصية تكون صحيحة دون توقف على إجازة الورثة .

م . احمد
14-06-2013, 11:07 AM
س 10 : أوصى شخص لعمته بمثل نصيب وارث من ورثته ثم مات عن : أب ، وأم ، وأربع بنات وترك 350 فدان استخرج الوصية في هذه المسألة ؟
الإجابة :

أب وأم وأربع بنات موصى له بمثل نصيب وارث ، فنعطيه نصيب أقل وارث وهو هنا نصيب بنت اي سهم و تصبح اصل المسألة من سبعة .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1183 (http://alfaradi.com/upload/)


ومجموع الأسهم = 1 + 1 + 4 + 1 = 7
وقيمة السهم = 350 ÷ 7 = 50 فدانا
ومقدار الوصية = 50 × 1 = 50 فدانا
ونسبة الموصى به إلى مجموع إلى مجموع السهام = 1 : 7 أي السبع ، وهذا المقدار ، كما هو واضح – أقل من الثلث ، فالوصية فيه نافذة ، دون توقف على إجازة الورثة .

م . احمد
14-06-2013, 11:13 AM
س11 - أوصى شخص لجمعية المحافظة على القرآن الكريم في بلده بمثل نصيب وارث ،÷ ثم مات عن أم،÷ وزوجة،÷ وأخوين شقيقين.

وترك 140فدان .فما هو مقدار الوصية في هذه المسألة .

أم وزوجة وأخوين شقيقين موصى له بمثل نصيب وارث.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1184 (http://alfaradi.com/upload/)


ومجموع السهام =2+3+7+2=14

وقيمة السهام =140÷14= 10أفدنة .

وقيمة الوصية =10×2=20فداناً
ونسبة الموصى به إلي مجموع السهام 14:2 أي السبع ،وعليه فالوصية صحيحة دون توقف علي إجازة الورثة .لأنها لم تزد علي الثلث.

م . احمد
14-06-2013, 11:25 AM
س 12 : أوصى شخص لعمته بثلث تركته وأوصى لخالته بمثل نصيب ابنته ،÷ ثم مات عن : أم ،÷ وبنتين ،÷ وأخت شقيقة ،÷ وترك 126 فدان.

كيف تستخرج الوصية في هذه المسألة لكل من العمة والخالة ؟
الإجابة :
أم و بنتين و أخت شقيقة موصى له بمثل نصيب البنت .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1185 (http://alfaradi.com/upload/)


ومجموع الأسهم = 6 + 2= 8
ونسبة الوصية بنصيب الوارث = 2 : 8 أي الربع.
- ومجموع الوصيتين =4/1 + 3/1 اكبر من الثلث .
وواضح أن هذا المجموع يزيد على الثلث ، فإذا أجاز الورثة الوصية في القدر الزائد؟؟
كان نصيب الموصى له بالثلث هو : 126 × 3/1 = 42 فدانا .
ونصيب الموصى له بمثل نصيب البنت : 126 × 4/1 = 31.5 فدان .
وكان مجموع الوصيتين = 42 + 31.5 = 73.5فدان .
وكان الباقي = 126 - 73.5 = 52.5فدان .
ويقسم هذا الباقي بين الورثة بنسبة سهامهم .

أما إذا رد الورثة الوصية فيما زاد على الثلث ، فإنه يجب أن يقسم الثلث بين الوصيتين بنسبة كل منهما أي بنسبة 3 : 4 وباقي التركة – وهو الثلثان – يقسم على الورثة بنسبة أنصبتهم طبقا لقواعد الميراث المعروفة .

ثلث التركة : 126 × 3/1 = 42 فدان .
ثلث العمة : 42 فدان .
ربع الخالة : 31.5 فدان .
نسبة المحاصة = 42 ÷ ( 42 + 31.5 ) = 42 ÷ 73.5 = 0.57 .
نصيب العمة : 42 × 0.57 = 24 فدان .
نصيب الخالة : 21.5 × 0.57 = 18 فدان .

الباقي من التركة : 126 - 42 = 84 فدان ، يوزع على الورثة .

م . احمد
14-06-2013, 11:40 AM
س 13 : ما نصيب كل مستحق في المسألة التالية :؟؟
توفيت امرأة عن : أب ، وزوج ، وبنت بنت ماتت أمها في حياة المورثة وتركت 900 جنيه .
الإجابة :

أولا : نفترض أن البنت التي توفيت في حياة المورثة موجودة ثم نقسم التركة لمعرفة نصيبها على النحو التالي :
زوج : 4/1 فرضا و بنت : 2/1 فرضا و أب : 6/1 فرضا و الباقي تعصياً .

أصل المسألة : 12 : للزوج 3 سهم و للبنت 6 سهام و للأب 2 سهمين فرضا و 1سهم تعصيباً ..

ثانيا : نطرح نصيب الأصل الذي مات في حياة المورث من التركة إذا كان في حدود الثلث فإن زاد طرحنا الثلث وواضح ان النصيب هنا يزيد عن الثلث لأنه : النصف اكبر من الثلث ..
فنطرح الثلث وهو 300 جنيه والباقي وهو 600 يقسم بين الورثة قسمة الميراث .

ثالثا : نقسم باقي التركة على الورثة الموجودين وقت وفاة المورث .
فيأخذ الزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث 600 × 2/1 = 300 جنيه
ويأخذ الأب الباقي تعصبيا = 600 – 300 = 300 جنيه

م . احمد
14-06-2013, 11:47 AM
س 14 : توفى شخص عن زوجة ، ولدي بنت توفيت في حياة أبيها (ذكر وأنثى) وكانت التركة 6000 جنيه فما هو نصيب كل مستحق في هذه التركة ؟

الإجابة :

نعطي الزوجة الربع : 6000 × 4/1 = 1500 جنيه .
والباقي للرحم ولدي البنت يوزع عليهم للذكر مثل حظ الأنثيين .
6000 - 1500 = 4500 جنيه .
نصيب ابن البنت : 3000 جنيه .
نصيب بنت البنت : 1500 جنية .

م . احمد
14-06-2013, 12:18 PM
س - ماتت عن زوج ، وأم ، وابن بنت ماتت في حياة المورثة ، وبنت بنت ماتت هي الأخرى في حياة المورثة وتركت 7800 جنيه وكانت قد أوصت لابن بنتها بمبلغ 2000 جنيه فما نصيب كل مستحق في هذه التركة بطريقة الميراث والوصية ؟
الإجابة :
أولا : نفترض أن البنتين اللتين ماتتا في حياة المورث موجودتان :زوج و أم و بنتان ؟؟
أصل المسألة 12 ثم عالت إلى 13 :للزوج الربع : 3 سهام .
الأم السدس : 2 سهم .
للبنتان الثلثان : 8 سهام لكل بنت 4 سهام .
ويتضح من هذا أن نصيب البنتين وهو أكثر من الثلث فتكون الوصية بمقدار الثلث فقط 7800 × 3/1 = 2600 جنيه.
ثانيا: نخرج مقدار الوصية من أصل التركة 7800 – 2600 فيكون الباقي 5200 تركة جديدة تقسم على الورثة الموجودين وقت وفاة المورث .
ثالثا : يقسم هذا الباقي على الورثة المذكورين :
الزوج : النصف فرضا :

الأم : الثلث فرضا و الباقي رداً .

نصيب الزوج = 5200 × 2/1 = 2600 جنيه
نصيب الأم فرضا وردا = 5200 – 2600 = 2600 جنيه .

وتقسم الوصية الواجبة (2600 جنيه) بين ابن البنت وبنت البنت مناصفة لكل منهما 1300 جنيه لأن كلا منهما يستحق ما كان يرثه أصله لو كان حيا والبنتان لا تختلفان في هذا الاستحقاق .

ولا يخفي أننا لو ضممنا إلى الوصية الواجبة الوصية الاختيارية لابن البنت بمبلغ 2000 جنيه لتبين أن المجموع يزيد عن الثلث وحينئذ يجب أن تقدم الوصية الواجبة على الاختيارية فيأخذ ابن البنت وصيته الواجبة ومقدارها 1300 وتأخذ بنت البنت وصيتها الواجبة ومقدارها 1300 جنيه والفرق بين الوصية الاختيارية وهذه الوصية :
2000 – 1300 = 700 يكون وصية اختيارية تنفذ إذا أجازها الورثة ولا تنفذ عند عدم الإجازة .

م . احمد
14-06-2013, 12:41 PM
س 16 : ماتت عن : زوج ، وأب ، وأم ، وبنت ، وبنت ابن ، وبنت ابن ابن مات أبوها وجدها في حياة المورثة والتركة 3600 جنيه فما هو مقار الوصية الواجبة في هذه المسألة ؟
الإجابة :

أولا : نفترض وجود الأصل الذي مات في حياة المورث وهو الابن : زوج و أب و أم وبنت و ابن و بنت ابن .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1186 (http://alfaradi.com/upload/)

ويتضح من هذا أن نصيب الابن المتوفى وهو أقل من الثلث فيكون مقدار الوصية

3600 × ( 10 ÷ 36 ) = 1000 جنيه .

ثانيا : نطرح مقدار الوصية من أصل التركة 3600 – 1000 فالباقي وهو 2600 تركة جديدة تقسم على الورثة الموجودين وقت وفاة المورث .

ثالثا : تقسم الباقي بعد استخراج الوصية على الورثة :




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1187 (http://alfaradi.com/upload/)


أصل المسألة 12 ثم عالت إلى 15
ثم تقسم التركة ومقدارها 260 على عدد السهام 15 ثم نضرب الناتج في عدد سهام كل وارث ، فالناتج هو نصيب كل وارث في المسألة .

م . احمد
14-06-2013, 01:03 PM
س17: استخرج الوصية وبين نصيب كل مستحق في التركة في المسألة التالية:
توفي شخص عن: أب، وأم، وابن، وبنتين، وبنت أبن توفي أبوها في حياة المورثة وترك 270 فدان.

الحل

أولاً: نفترض أن من مات علي قيد الحياة، فالمستحقون للتركة إذن هم:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1188 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم = 270 ÷ 6 = 45 فدانا

نصيب الأب = 45 × 1 = 45 فدانا

نصيب الأم = 45 × 1 = 45 فدانا

نصيب الابنين والبنتين = 45 × 4 = 180 فدان.
يقسم هذا المبلغ علي الابنين والبنتين- فلكل بنت 30 فدانا ولكل ابن 60 فدانا.
وحيث أن بنت الابن تستحق نصيبها بطريق الوصية الواجبة وكان 60 أقل من ثلث التركة (لأن ثلث التركة 90 فدانا)
إذن تستحق بنت الابن هذا النصيب دو إجازة- الورثة.
ثانياً: نخرج مقدار الوصية من أصل التركة 270- 60 = 210



ثالثاً: يقسم هذا الباقي علي الورثة الموجودين وقت وفاة المورث:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1189 (http://alfaradi.com/upload/)


قيمة السهم = 210 ÷ 6 = 35 فدان

نصيب الأب = 35 × 1 = 35 فدان

نصيب الأم = 35 × 1 = 35 فدان

نصيب الابن والبنتين = 35 × 4 = 140

يقسم هذا المبلغ بين الابن والبنتين للذكر مثل حظ الاثنين، فلكل بنت 35 وللابن 70 فدان.

م . احمد
14-06-2013, 01:08 PM
تطبيقات
أولا : ميراث البنات
1 - توفيت امرأة عن زوج ، وبنت ، وأخ شقيق.
الحــــل للزوج الربع لوجود الفرع الوارث ، وللبنت النصف ، وللأخ الشقيق الباقي تعصيباً.

2 - توفى رجل عن زوجة ، وبنتين ، وعم شقيق.
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث ، وللبنتين الثلثان ، وللعم الشقيق الباقي تعصيباً.

3 - توفى عن 3 بنات ، وابن ابن.
الحــــل
للبنات الثلثان، ولابن الابن الباقي تعصيباً.

4 - توفيت عن زوج وبنت ابن وابن أخ شقيق.
الحــــل
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث ، ولبنت الابن النصف ، ولابن الأخ الباقي تعصيباً.

5 - توفيت عن زوج ، و4 بنات ، وابن عم شقيق.
الحــــل
للزوج الربع ، ولبنات الابن (الأربع) الثلثان، ولابن العم الباقي تعصيباً.

6 - توفى عن زوجة ، وبنت ، وبنتي ابن ، وابن ابن ابن .
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث ، وللبنت النصف لانفرادها، ولبنتي الابن السدس تكملة الثلثين ، ولابن ابن الابن الباقي تعصيباً.

7 - توفى عن زوجة و3 بنات وبنت ابن وابن ابن ابن
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث، وللبنات الثلاث ثلثا التركة، ولبنت الابن وابن ابن الابن الباقي تعصيباً, وقد ورثت بنت ابن مع الفرع المذكر الذي هو أنزل منها درجة لأنها محتاجة إليه، إذ بدونه لا ترث بالفرض ولا بالتعصيب.

م . احمد
14-06-2013, 01:11 PM
ثانيا : ميراث الأب


1 - توفى عن أب ، وثلاثة أبناء.
الحــــل
للأب السدس فرضاً لوجود الفرع الوارث المذكر ، وللأبناء الثلاثة الباقي تعصيبا.

2 - توفيت عن أب ، وأخوين شقيقين ، وأختين شقيقتين ، وجد.
الحــــل
الأب يستحق التركة كلها تعصيباً لأنه يحجب الإخوة جميعاً " ويحجب الجد أيضاً".

3 - توفى عن أب، وبنت، وبنت ابن ، وأم أب
الحــــل
الأب يستحق السدس فرضاً " والباقي تعصيباً" لوجود الفرع الوارث المؤنث ، وللبنت النصف ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين ، وأما أم الأب فهي محجوبة بالأب.

4 - توفيت عن زوج وبنتين وأم وأب.
الحــــل
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث، وللأم السدس لوجود الفرع الوارث، وللبنتين الثلثان لتعددهما ولعدم وجود عاصب معهما، أما الأب فالأصل أنه يرث السدس فرضاً " والباقي تعصيباً" لوجود الفرع الوارث المؤنث غير أنه فى مثل هذه الصورة لن يبقى له شيء يرثه بطريق التعصيب نظراً لكثرة أصحاب الفروض، ولزيادة أنصبتهم المستحقة لهم، فيقتصر نصيب الأب على السدس فقط.

م . احمد
14-06-2013, 01:12 PM
ثالثا : ميراث الجد

توفى عن أب، وابن ، وجد
الحــــل
الجد محجوب بالأب وللأب السدس فرضاً " لوجود الفرع الوارث المذكر وللابن الباقي تعصيباً.

توفى عن جد ، وابن ابن ، وأخ لأم.
الحــــل
للجد السدس فرضاً " لوجود الفرع الوارث المذكر ولابن الابن الباقي تعصيباً والأخ لأم محجوب بالجد وبالفرع الوارث.

توفيت عن زوج ، وجد، وأم .
الحــــل
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث ولعدم تعدد الإخوة وللجد الباقي تعصيباً".

توفى عن بنت ، وبنت ابن ، وجد ، وأختين لأم.
الحــــل
للبنت النصف لانفرادها ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين ، وللجد السدس فرضاً" والباقي تعصيباً" أما الأختان لأم فلا شيء لأنهما محجوبتان بالجد.

توفى عن جد ، وأخوين شقيقين.
الحــــل
تقسم التركة بينهما أثلاثاً.

توفى عن جد، وأخ شقيق، وأربع أخوات شقيقات ، والتركة 800 جنيهاً.
الحــــل
على مذهب علي رضي الله عنه و القانون : تقسم التركة بينهم للذكر مثل حظ الاثنين للجد سهمان وللأخ مثله ولكل أخت سهم واحد فيكون نصيب الجد 200 جنيهاً ، ونصيب الأخ 200 جنيهاً ونصيب كل أخت 100 جنيه.

توفيت عن بنت ابن ، وأخت لأب ، وجد.
الحــــل
على مذهب علي رضي الله عنه و القانون : لبنت الابن النصف ويقسم الباقي بين الجد والأخت للذكر مثل حظ الاثنين.

توفى عن جد، وأخت شقيقة ، وأم.
الحــــل
على مذهب علي رضي الله عنه و القانون : للشقيقة النصف وللأم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث ولعدم تعدد الإخوة وللجد الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وأخت لأب ، وأم ، وجد.
الحــــل
على مذهب علي رضي الله عنه و القانون : للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث وللأم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث ولعدم تعدد الأخوة وللأخت لأب النصف لانفرادها وللجد السدس فرضاً.

توفى عن جد، وأخت شقيقة ، وأخت لأب ، وأخ لأب ، وأخوين لأم.
الحــــل
على مذهب علي رضي الله عنه و القانون : الأخوان لأم محجوبان بالجد وللأخت الشقيقة النصف فرضاً " والباقي يقسم بين الجد والأخت لأب والأخ لأب للذكر مثل حظ الأنثيين.
فلو أن التركة 50 فدان " لكان لشقيقه 25 ف داناً" وللجد 10 أفدنة ومثل ذلك للأخ لأب أما الأخت لأب فلها 5 أفدنة.

م . احمد
14-06-2013, 01:24 PM
رابعاً: ميراث الأم


توفى عن بنت ابن، وأم ، وأب ، وجد.
الحــــل
الجد محجوب بالأب وبنت الابن لها النصف لانفرداها وللأم السدس لوجود الفرع الوارث وللأب السدس فرضاً" والباقي تعصيباً: لوجود الفرع الوارث المؤنث.

توفى عن أب ، وأم ، وابن ابن
الحــــل
للأب السدس فرضاً" لوجود الفرع الوارث المذكر وللأم السدس لوجود الفرع الوارث وابن الابن يرث الباقي تعصيباً.

توفى عن أب، وأم ، وأخ لأم ، وأخت شقيقة.
الحــــل
الأخ لأم والأخت الشقيقة محجوبان بالأب والأم ترث السدس فرضاً " لتعدد الأخوة وللأب الباقي تعصيباً" ، ورغم أن الأخ والأخت – فى هذه المسألة- لم يأخذا شيئاً إلا أنهما أثراً فى نصيب الأم بالإنقاص من الثلث إلى السدس.

توفيت عن زوج، وأم ، وأخ لأب مخالف فى الدين ، وأخت لأم.
الحــــل
الأخ المخالف فى الدين ممنوع من الميراث فلا شيء له ولا أثر له وللزوج النصف لعدم الفرع الوارث وللأم الثلث لعدم الفرع الوارث ولعدم تعدد الإخوة وللأخت لأم السدس فرضاً.

توفى عن أب ، وأم ، وزوجة .
الحــــل
للزوجة الربع لعدم الولد وللأم ثلث الباقي (بعد نصيب الزوجة) لانحصار الإرث بينهما وبين الأب والزوجة وللأب الباقي تعصيباً.


توفيت عن زوج ، وأم ، وجد.
الحــــل
للزوج النصف وللأم الثلث لعدم الفرع الوارث ولعدم تعدد الإخوة وللجد الباقي تعصيباً.

م . احمد
14-06-2013, 01:28 PM
خامسا : ميراث الجدة
توفى عن أم أم ، وجد ،م وأخ شقيق,
الحــــل
للجدة (أم أم ) السدس فرضاً والجد والأخ الشقيق يقتسمان الباقي تعصيباً.

توفى عن بنت ، وبنت ابن ، وأم أم ، وأم أب ، وابن عم
الحــــل
للبنت النصف، ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين ، ولأم أم وأم أب السدس بينهما مناصفة ولابن العم الباقي تعصيباً.

توفى عن أم ، وزوجة ، وأم أم ، وأم أب ، وأخ شقيق، وأخت شقيقة
الحــــل
أم الأم وأم الأب محجوبتان بالأم ونصيب الأم فى هذه التركة هو السدس لتعدد الأخوة ولزوجة الربع لعدم الفرع الوارث وللأخ الشقيق والأخت الشقيقة الباقي تعصيباً.

توفى عن أب ، وجد ، وأم أب ، وأم أم أم
الحــــل
الجد محجوب بالأب وأم الأب محجوبة أيضاً " بالأب وأم أم أم محجوبة بأم أب لان القربى تحجب البعدي وإن كانت محجوبة وعلى ذلك فالتركة كلها من نصيب الأب.

توفى عن أب أب ، وأم أب الأب ، وبنت ابن ، وأخت شقيقة
الحــــل
أم أب الأب محجوبة بأب الأب لأنها تنتسب الى الميت عن طريقه ولبنت الابن النصف فرضاً ، والباقي يقسم بين الجد (أب أب) وبين الأخت الشقيقة للذكر مثل حظ الأنثيين.

توفى عن زوجة ، وبنت ، وأب أب ، وأم أب أب هى أم أم أم.
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث وللجدة السدس فرضاً لأن الجد وإن حجبها من جهة أنها جدة أبوية غير أنه لا يحجبها باعتبار أنها جدة أمية وللبنت النصف فرضاً وللجد السدس فرضاً " والباقي تعصيباً".

م . احمد
14-06-2013, 01:34 PM
سادساً : ميراث الزوج والزوجة

توفيت عن زوج ، وابن ، وبنت.
الحــــل
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث وللابن والبنت الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج ، وابن أخ شقيق، وابن مخالف فى الدين ، وبنت بنت
الحــــل
الابن المخالف فى الدين ممنوع من الميراث فلا شيء له بل ولا اعتبار لوجوده وبنت البنت أيضاً من ذوي الأرحام فلا يعتبر هى الأخرى فرعاً " وارثاُ، وعلى ذلك فإن الزوج يستحق نصف التركة فرضاً/ لعدم وجود الفرع الوارث أما الباقي تعصيباً فيكون لابن الأخ الشقيق,

توفى عن زوجة وبنت ابن وعم شقيق.
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث ولبنت الابن النصف لانفرادها ، وللعم الشقيق الباقي تعصيباً.

توفى عن أب ، وأم ، وزوجة ، وبنت ابن ، وجدة هى أم أب.
الحــــل
الجدة محجوبة بالأم، وللأب السدس فرضاً، والباقي تعصيباً لوجود الفرع الوارث المؤنث وللزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث وللأم السدس للفرع الوارث ولبنت الابن النصف فرضاً.

توفى عن زوجتين ، وبنت ، وأختين لأب، وجد.
الحــــل
للزوجتين الثمن بينهما مناصفة وللبنت النصف فرضاً لانفرادها والباقي يقسم بين الأختين والجد للذكر مثل حظ الأنثيين.

توفيت عن زوج ، وأم ، وأب، وابن ابن.
الحــــل
للزوج الربع وللأم السدس للفرع الوارث وللأب السدس للفرع الوارث المذكر ولابن الابن الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة وبنت ابن ، وأم ، وأب ، وأخ شقيق، وأخ لأب.
الحــــل
الأخ الشقيق والأخ لأب محجوبان بالأب ، للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث ولبنت الابن النصف لانفرادها وعدم وجود من يعصبها وللأم السدس فرضاً لوجود الفرع الوارث ولتعدد الإخوة وللأب السدس فرضاً ، والباقي تعصيباً لوجود الفرع الوارث المؤنث.

م . احمد
14-06-2013, 01:35 PM
سابعاً : الإخوة والأخوات
توفى عن زوجة ، وأم ، وأخ لأم ، وأخ شقيق.
الحــــل
للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث وللأم السدس لتعدد الإخوة وللأخ لأم السدس لانفراده وللأخ الشقيق الباقي تعصيباً,

توفيت عن زوج ، وأم ، وأخوين لأم ، وأختين لأم.
الحــــل
للزوج النصف لعدم الفرع الوارث وللأم السدس لتعدد الإخوة وللأخوين لأم وللأختين لأم الثلث يقتسمونه جميعاً بالسوية بينهم لا فرق بين ذكر وأنثى.

توفيت عن أب، وأخ لأم ، وأختين لأم، وجدة هى أم أم .
الحــــل
الأخ لأم والأختان لأم محجوبان جميعاً بالأب وللجدة أم أم السدس فرضاً وللأب الباقي تعصيباً.

توفيت عن جد ، وأم ، وأخوين لأم ، وأخت شقيقة.
الحــــل
الأخوان لأم محجوبان بالجد وللأم السدس فرضاً لتعدد الإخوة وللأخت الشقيقة النصف فرضاً لانفرادها وللجد الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وبنت ابن ، وأخت لأم ، وأخوين لأم ، وعم.
الحــــل
أولاد الأم محجوبون بالفرع الوارث وللزوجة الثمن للفرع الوارث ولبنت الابن النصف لانفرادها وللعم الباقي تعصيباً.

م . احمد
14-06-2013, 01:39 PM
ثامناً : الأخت الشقيقة
المسألة المشتركة : توفيت امرأة عن زوج، وأم ( أو جدة ) ، وأخ لأم ، وأخت لأم (اثنان فأكثر) ، وأخ شقيق، وأخت شقيقة ( المهم وجود الأخ الشقيق) . وتركت . 480 جنيهاً.
الحــــل
للزوج النصف 240 جنيهاً وللأم السدس لتعدد الأخوة 80 جنيهاً ولأخ لأم والأخت لأم الثلث يقسم بينهما بالسوية ولكن لما لم يبق للإخوة الأشقاء شيء لأن أنصبة أصحاب الفروض استغرقت التركة كلها ( النصف ، والسدس والثلث = 1 ) فإنه – تبعاً لما أخذ به قانون المواريث المصري – يجب اشتراك الأخ الشقيق والأخت الشقيقة مع الأخوة لأم فى الثلث ، فيقسم بينهم جميعاً بالتساوي لا فرق بين ذكر وأنثى .
ولما كان عددهم فى هذه القضية – أربعة أفراد فإن ثلث التركة وهو 160 جنيهاً يوزع عليهم. فيكون نصيب الأخ الشقيق 40 جنيهاً ، والأخت الشقيقة 40 جنيهاً ، والأخ لأم 40 جنيهاً . والأخت لأم 40 جنيهاً.

توفى عن أخت شقيقة ، وزوجة ، وجد.
الحــــل
للشقيقة النصف لانفرادها وللزوجة الربع لعد الفرع الوارث والجد الباقي تعصيباً.

توفى عن أم ، وأختين شقيقتين ، وابن عم
الحــــل
للأم السدس لتعدد الإخوة وللأختين الثلثان فرضاً ولابن العم الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج وأخ شقيق ، وأخت شقيقة.
الحــــل
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأخ الشقيق والأخت الشقيقة الباقي تعصيباً للذكر مثل حظ الأنثيين.

توفيت عن بنت ، وبنت ابن ، وأخت شقيقة.
الحــــل
للبنت النصف ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين وللأخت الشقيقة الباقي تعصيباً.

توفيت عن بنتي اين ، وأم ، وعم.
الحــــل
لبنتي الابن الثلثان وللأم السدس وللأختين الشقيقتين الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وابن ، وثلاث أخوات شقيقات.
الحــــل
للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث وللابن الباقي تعصيباً أما الأخوات فهن محجوبات بالفرع الوارث المذكر.

توفيت عن زوج ، وأب ، وخمس أخوات شقيقات ، وأربعة أخوة أشقاء.
الحــــل
الإخوة والأخوات الأشقاء جميعاً محجوبون بالأب وللزوج النصف لعدم الفرع الوارث وللأب الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وأم ، وأخ لأم ، وأخ شقيق، وابن مخالف فى الدين .
الحــــل
الابن المخالف فى الدين ممنوع من الميراث فلا أثر لوجوده مطلقاً، أما الزوجة فلها الربع لعدم وجود الفرع الوارث والأم لها السدس فرضاً لتعدد الأخوة وللأخ لأم السدس فرضاً لانفراده وللأخ الشقيق الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج ، وأخ لأم ، وأخ لأب ، وأخت لأب.
الحــــل
للزوج النصف لعدم الفرع الوارث وللأخ لأم والأخت لأم الثلث مناصفة بينهما وأما الأخ لأب والأخت لأب فيرثان الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج ، وجدة ، وأختين لأم ، وأختين شقيقتين ، وأخ شقيق.
الحــــل
للزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللجدة السدس فرضاً وللأختين لأم الثلث والأصل أن الأشقاء يأخذون الباقي تعصيباً ولكن نظراً لاستغراق الفروض كل التركة ونظراً لأن الأشقاء والأختين لأم كلهم اولاد أم واحدة وطبقاً لما أخذ به قانون المواريث المصري فإن الأشقاء يشتركون مع الأختين لأم فى الثلث المفروض لهم فيقسم بينهم جميعاً لا فرق بين الذكر والأنثى.

م . احمد
14-06-2013, 01:39 PM
تاسعاً : ميراث الأخت لأب

توفيت عن أخت لأب ، و أم ، وابن عم.
الحــــل
للأخت لأب النصف فرضاً لانفرادها وللأم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث وعدم تعدد الإخوة ولابن العم الباقي تعصيباً.

توفيت عن أختين لأب، وجدة ، وابن أخ شقيق.
الحــــل
للأختين لأب الثلثان وللجدة السدس ولابن الأخ الشقيق الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وأخت شقيقة ، وثلاث أخوات لأب، وعم شقيق.
الحــــل
للزوجة الربع لعدم الفرع الوارث وللأخت الشقيقة النصف لانفرادها وللأخوات لأب السدس تكملة الثلثين وللعم الشقيق الباقي تعصيباً,

توفى عن زوجة ، وجد ، وأخ لأب ، وأخت لأب.
الحــــل
للزوجة الربع لعدم الفرع الوارث والباقي تعصيباً يقسم بين الجد والأخ لأب والأخت لأب للذكر مثل حظ الأنثيين.

توفى عن بنت ، وبنت ابن ، وأربع أخوات شقيقات.
الحــــل
للبنت النصف لانفرادها ولبنت الابن السدس تكملة الثلثين وللأخوات لأب الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج ، وبنت ابن ، وجد ، وأختين لأب.
الحــــل
للزوج الربع لوجود الفرع الوارث ولبنت الابن النصف لانفرادها ، ولو قسمنا الباقي بين الجد والأختين لأب للذكر مثل حظ الأنثيين لأدى ذلك إلى إنقاص نصب الجد عن السدس ولذلك فإن الجد هنا يرث السدس فرضاً ويكون الباقي للأختين لأب يرثانه بطريق التعصيب.

توفى عن أب ، وأم ، وزوجة ، وأخوين لأب، وأختين لأب.
الحــــل
الإخوة لأب ذكوراً وإناثاُ محجوبون بالأب وللأم السدس فرضاً لتعدد الإخوة وللزوجة الربع لعدم وجود فرع وارث وللأب الباقي تعصيباً.

توفى عن ابن ، وجدة ، وأم ، وأخ لأب ، وأخت لأب.
الحــــل
الجدة محجوبة بالأم، والأخ لأب، والأخت لأب محجوبان بالابن وللأم السدس فرضاً للفرع الوارث ولتعدد الإخوة وللابن الباقي تعصيباً.

توفيت عن زوج ، وأخ شقيق، وأختين لأب ، وأخ لأم.
الحــــل
الأختان لأب محجوبتان بالأخ الشقيق وللزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأخ لأم السدس فرضاً لانفراده وللأخ الشقيق الباقي تعصيبا.ً

توفى عن أم ، وأختين شقيقتين ، وثلاث أخوات لأب، وابن عم شقيق.
الحــــل
الأخوات لأب محجوبات بالأختين الشقيقتين ولعدم وجود من يعصبهن وللأم السدس فرضاً لتعدد الأخوات وللأختين الشقيقتين الثلثان فرضاَ ولابن العم الباقي تعصيباً.

توفى عن بنت ابن ، وأخت شقيقة ، وأخ لأب ، وأخت لأب.
الحــــل
الأخ لأب والأخت لأب محجوبان بالأخت الشقيقة لأنهما عصبة مع الغير (الفرع الوارث المؤنث) فتأخذ قوة الأخ الشقيق وتحجب من يحجبه ولبنت الابن النصف لانفرادها ولعدم وجود من يعصبها وللأخت الشقيقة الباقي تعصيباً.

م . احمد
14-06-2013, 03:09 PM
مسائل متنوعة

توفيت عن زوج ، وأم ، وجدة ، وأخ لأم ، وجد.
الحــــل
الجدة محجوبة بالأم والأخ لأم محجوب بالجد وللزوج النصف لعدم وجود الفرع الوارث وللأم الثلث لعدم وجود الفرع الوارث وعدم تعدد الإخوة وللجد الباقي تعصيباً,

توفى عن أخت شقيقة ، وأختين لأب، وأختين لأم.
الحــــل
للأخت الشقيقة النصف لانفرادها وللأختين لأب السدس تكملة الثلثين وللأختين لأم الثلث.

توفى عن زوج ، وبنت ، وأخت لأب، وأم ، وجدة هى أم أم ، وأخوين لأم.
الحــــل
الجدة محجوبة بالأم والأخوان لأم محجوبان بالفرع الوارث وللزوج الربع لوجود الفرع الوارث وللأم السدس فرضاً لتعدد الأخوة وللبنت النصف لانفرادها ولعدم وجود من يعصبها وللأخت لأب الباقي تعصيباً.

توفى عن بنت ، وثلاث بنات ابن ، وأختين لأم وابن أخ لأب.
الحــــل
الأختان لأم محجوبتان بالفرع الوارث وللبنت النصف لانفرادها ولعدم وجود من يعصبها ولبنات الابن السدس تكملة الثلثين ولابن الأخ لأب الباقي تعصيباً.

توفى عن زوجة ، وبنت، وأب وأخوين شقيقين ، وأم أب، وأختين لأم، وأم أم أم.
الحــــل
الأخوان الشقيقان والأختان لأم كلهم محجوبون بالأب وأم الأب محجوبة كذلك بالأب وأم أم الأم محجوبة بأم الأب لأن الجدة القريبة تحجب البعيدة وإن كانت محجوبة للزوجة الثمن لوجود الفرع الوارث وللبنت النصف لانفرادها وعدم وجود من يعصبها وللأب السدس فرضاً " والباقي تعصيباً لوجود الفرع الوارث المؤنث.

توفيت عن أم ، وبنت ابن وثلاث بنات ابن ابن ، وابن عم لأب.
الحــــل
للأم السدس فرضاً لوجود الفرع الوارث ولبنت الابن النصف لانفرادها ولعدم وجود من يعصبها ولبنات ابن الابن السدس تكملة الثلثين ولابن العم لأب الباقي تعصيباً.

م . احمد
14-06-2013, 03:23 PM
مسائل فى العول

** مثال ما يعول إلى (7)
توفيت عن أختين شقيقتين ، وزوج والتركة 14 فداناً.
الحــــل
الورثة :
أصل المسألة : 6 : وتعول 7 .
أختان شقيقتان : 3/2 الثلثان : 4 سهام .
زوج : 2/1 النصف : 3 سهام .
الأسهم : 4 + 3 = 7 .
مجموع الأسهم : 7
يلغي اعتبار العدد الأول (6) ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو (7) فتقسم التركة على أساس أن للأختين 4 من 7 وللزوج 3 من 7 فإذا قسمن مقدار التركة على مجموع الأسهم أنتج هذا قيمة السهم وأمكن بعد ذلك معرفة نصيب كل وارث على النحو الآتي:-

قيمة السهم = 14 ÷ 7 = 2

نصيب الأختين = 2 × 4 = 8 ف لكل أخت 4 أفدنة.

نصيب الزوج = 2 × 3 = 6 ف
وبهذا نكون قد أدخلنا النقص على أنصبة الورثة جميعاً بحيث يتحمل كل منهم النقص بنسبة نصيبه.

** مثال ما يعول إلى العدد ( 8 )

توفيت عن زوج ، وأختين لأب، وجدة والتركة 16 فداناً.

الحــــل
الورثة :
زوج ..........أختان لأب ..............جدة

2/1 ...............3/2 .................6/1
3.....................4....................1
أصل المسألة : 6

الأسهم : 3+ 4+ 1

مجموع الأسهم : 8

يلغي اعتبار العدد (6) ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 8 فتقسم التركة على أساس ان للزوج 3 من 8 وأن للأختين 4 من 8 وللجدة 1 من 8.

قيمة السهم = 16 ÷ 8 = 2

نصيب الأختين = 2 × 4 = 8ف لكل أخت 4 أفدنة.

نصيب الزوج = 2 × 3 = 6ف .

نصيب الجدة = 2× 1 = 2ف

** مثال ما يعول إلى العدد (9)

توفيت عن أختين شقيقتين، وزوج ، وأخوين لأم والتركة 45 فداناً.

الحــــل
الورثة :
زوج ..........أختان شقيقتان ...............أخوان لأم

2/1 ................3/2........................ 3/1

أصل المسألة : 6

الأسهم : 3 + 4+ 2

مجموع الأسهم : 9

يلغي اعتبار العدد (6) ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 9 فتقسم التركة على اساس ان للزوج 3 من 9 وأن للأختين 4 من 9 وللأخوين 2 من 9.

قيمة السهم = 45 ÷ 9 = 5

نصيب الأختين = 5× 4 = 20 لكل أخت 10ف
نصيب الزوج = 5 × 3 = 15 ف
نصيب الأخوين لأم = 5 × 2 = 10 ف لكل أخ5 ف

** مثال ما يعول إلى العدد (10)

توفيت عن أختين شقيقتين ، وزوج ، وأخوين لأم ، وأم والتركة 30 فداناً.

الحــــل
الورثة :
زوج ............أختان شقيقتان ...........أخوان لأم ..............أم

2/1................. 3/2...................... 3/1 ..............6/1

أصل المسألة : 6

الأسهم : 3+ 4+ 2+ 1

مجموع الأسهم : 10

قيمة السهم = 30 ÷ 10 = 3ف
نصيب الأختين = 3 × 4 = 12 لكل أخت 6ف
نصيب الزوج = 3 × 3 = 9 ف
نصيب الأخوين لأم = 3 × 2 = 6 ف لكل أخ 3 ف
نصيب الأم = 3 × 1 = 3 ف

** أما العدد 12 فإنه يعول إلى 13 ، 15 ، 17

مثال ما يعول إلى العدد (13)

توفى عن أختين شقيقتين ، وزوجة ، وأخ لأم والتركة 2600 جنيهاً.

الحــــل
الورثة :
زوجة .........أختان شقيقتان .........أخ لأم

4/1................ 3/2................ 6/1

أصل المسألة : 12

الأسهم : 3 8 2

مجموع الأسهم : 13

يلغي اعتبار العدد 12 ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 13

قيمة السهم = 2600 ÷ 13 = 200 ج
نصيب الأختين = 200 × 8= 1600ج لكل أخت 800 ج
نصيب الزوجة = 200 × 3 = 600ج
نصيب الأخ لأم = 200× 2 = 400ج


** مثال ما يعول إلى العدد (15)

توفيت عن أختين لأب، وزوجة ، وأخوين لأم والتركة 45 فداناً.

الحــــل
الورثة :
زوجة .........أختان لأب ..........أخوين لأم

4/1............. 3/2................. 3/1

أصل المسألة : 12

الأسهم : 3 8 4

مجموع الأسهم : 15

يلغي اعتبار العدد 12 ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 15

قيمة السهم = 45 ÷ 15 = 3ف
نصيب الأختين = 3 × 8 = 24 ف لكل اخت 12 ف
نصيب الزوجة = 3 × 3 = 9 ف
نصيب الأخوين لأم = 3 × 4 = 12 ف لكل أخ 6 ف

** مثال ما يعول إلى العدد (17)

توفى عن أختين شقيقين ، وزوجة ، وأختان لأم ، وأم والتركة 34 فداناً.

الحــــل
الورثة :
زوجة .........اختان شقيقتان......... أخت لأم2 ............أم

4/1............... 3/2 ................3/1 .............6/1

أصل المسألة : 12

الأسهم : 3 8 4 2

مجموع الأسهم : 17

يلغي اعتبار العدد الأول 12 ويعتمد العدد الثاني الذي هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 17

قيمة السهم = 34 ÷ 17 = 2ف
نصيب الأختين ش = 2 × 8 = 16ف لكل أخت 8 ف
نصيب الزوجة = 2 × 3 = 6ف
نصيب الأختين لأم = 2 × 4 = 8 ف لكل أخت 4 ف
نصيب الأم = 2 × 2 = 4 ف

**أما العدد 24 فإنه يعول إلى 27 فقط

مثال ما يعول إلى العدد (27)

توفى عن زوجة ، وأب ، وأم وبنتين ، وترك 540 جنيهاً.

الحــــل
الورثة :
زوجة ..........بنتان ...........أب..................... أم

8/1........... 3/2......... 6/1والباقي تعصيباً....... 6/1

أًصل المسألة : 24

الأسهم : 3 16 4 4

مجموع الأسهم : 27

يلغي اعتبار العدد الأول 24 ويعتمد العدد الثاني هو قيمة عدد الأسهم الفعلية وهو 27.

قيمة السهم = 540 ÷ 27 = 20ج
نصيب الزوجة = 20 × 3 = 60ج
نصيب البنتين = 20 × 16 = 320ج لكل بنت 160ج
نصيب الأب = 20× 4 = 80ج
نصيب الأم = 20 × 4 = 80ج
وهذه المسألة الأخيرة تسمى المسألة المنبرية ، لأنه يروي أن الإمام علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – سئل عنها وهو على المنبر فقال صار ثمنها – بضم الثاء – تسعاً ، أي أنه بسبب العول صار ثمن الزوجة3 من 24 بحسب الأصل الأول تسعاً وهو حسب مجموع الأسهم 3 من 27 كما هو ظاهر نتيجة العول ، إذ تحمل كل وارث النقص الطارئ بنسبة نصيبه فى التركة.

م . احمد
14-06-2013, 06:53 PM
مســـائل

توفى عن زوجة ، وأب ، وابن ، وجد ، وأخوين شقيقين ، وعم لأب والتركة 480 جنيهاً.

الحــــل
المحجوبون : الجد محجوب بالأب والأخوان والعم محجوبون بالأب وبالابن أيضاً
الورثة :

الزوجة ........الأب .........الابن

8/1.......... 6/1 .........الباقي تعصيباً
3 ..............4..............17

لوجود الفرع الوارث ..لوجود الفرع الوارث المذكر


أصل المسألة : 24

الأسهم : 3 4 17

قيمة السهم : 480 ÷ 24 = 20

نصيب الزوجة : 20 × 3 = 60

نصيب الأب : 20 × 4 = 80

نصيب الابن : 20 × 17 = 340

---------------------


توفيت عن زوج ، وأم ، وأخ لأم ،وجدة ، وأخ شقيق ، وأخوين لأب والتركة 24 فداناً.

الحــــل
المحجوبون : الجدة محجوبة بالأم والأخوان لأب محجوبان بالأخ الشقيق.

الورثة :

الزوج ....الأم..... أخ لأم .........الأخ الشقيق

2/1 ......6/1...... 6/1 .......الباقي تعصبياً


أصل المسألة 6

الأسهم 3 1 1 1

قيمة السهم 24 ÷ 6 = 4

نصيب الزوج 4 × 3= 12

نصيب الأم 4× 1= 4

نصيب الأخ لأم 4 × 1= 4

نصيب الأخ ش 4 × 1= 4


--------------------------


توفى عن زوجة ، وابن مخالف فى الدين وأخت لأم وأخ لأب والتركة 1200 جنيهاً.

الحــــل
الابن المخالف فى الدين ممنوع من الميراث فلا أثر لوجوده مطلقاً.

الورثة :

الزوجة .........أخت لأم......... أخ لأب

4/1 .............6/1 ..........الباقي تعصيباً
لعدم وجود الفرع الوارث لانفرادها
أصل المسألة 12

الأسهم : 3 2 7

قيمة السهم 1200 ÷ 12 = 100

نصيب الزوجة 100 × 3 = 300

نصيب الأب 100 × 2 = 200

نصيب الابن 100 × 7 = 700

م . احمد
14-06-2013, 06:56 PM
توفيت عن زوج ، وأب ، وابن ، وأم أب ، وأم أم أم ، وأخ شقيق ، وعم لأب والتركة 36 فداناً.

الحــــل
المحجوبون : أم الأب محجوبة بالأب وأم أم أم محجوبة بأم الأب لأن الجدة القريبة تحجب الجدة البعيدة ولو كانت محجوبة ولو كانت محجوبة والعم الشقيق محجوب بالأب وبالابن أيضاً.

الورثة :

زوج .......أب .........ابن

4/1 .......6/1 .......الباقي تعصيباً



أصل المسألة 12

الأسهم : 3 2 7

قيمة السهم : 36 ÷ 12 = 3

نصيب الزوج : 3 × 3 = 9

نصب الأب : 3 × 2 = 6

نصيب الابن : 3 × 7 = 21

م . احمد
14-06-2013, 06:57 PM
توفيت عن زوج ، وبنت ، وأم ، وأخوين لأم ، وأختين لأب والتركة 650 جنيهاً.

الحــــل


المحجوبون : الأختان لأب محجوبتان بالأب والأخوان لأم محجوبتان بالأب وبالفرع الوارث
الورثة :

زوج ........بنت .........الأم ..............الأب

4/1 ........2/1 .......6/1............ 6/1 والباقي تعصيباً
لوجود الفرع الوارث لانفرادها لوجود الفرع الوارث لوجود البنت
أصل المسألة 12

الأسهم 3 6 2 2

مجموع الأسهم 13

قيمة السهم 650 ÷ 13 = 5

نصيب الزوج 5× 3 = 15

نصيب البنت 5× 6 = 30

نصيب الأم 5 × 2 = 10

نصيب الأب 5 × 2 = 10

م . احمد
14-06-2013, 06:59 PM
توفى عن بنت ، وبنت ابن وابن ابن ابن ،وأب ، وابن أخ شقيق، وعم لأب وترك 48 فداناً.

الحــــل


المحجوبون : ابن الأخ الشقيق والعم لأب بالفرع الوارث وبالأب وترك 48 فداناً.

الورثة :

بنت ......بنت ابن .........أب ............ابن ابن ابن
2/1 ......6/1 ..........6/1 ............الباقي تعصيباً
لانفرادها تكملة الثلثين لوجود الفرع الوارث
أصل المسألة 6

الأسهم 3 1 1 1

قيمة السهم 48 ÷ 6 = 8

نصيب البنت 8 × 3 = 24

نصيب بنت الابن 8 × 1 = 8

نصيب الأب 8 × 1 = 8

نصيب الابن 8 × 1 =8

م . احمد
14-06-2013, 07:01 PM
توفى عن زوجة ، وبنتين ، وبنت ابن ، وابن ابن، وأخوين شقيقين ، وأخوين لأب ، وعم لأب ، وابن عم شقيق والتركة 7200 جنيهاً.

الحــــل
المحجوبون : الإخوة جميعاً أشقاء أو لأب والعم وابن العم كلهم محجوبون بالفرع الوارث المذكر.

الورثة :

زوجة .......بنتان ..........بنت ابن ابن ابن

8/1 ........3/2 .............الباقي تعصيباً
لوجود الفرع الوارث لتعددهما
أصل المسألة 24

الأسهم 3 16 5

قيمة السهم 7200 ÷ 24 = 300

نصيب الزوجة 300 × 3 = 900

نصيب البنتين 300 × 16=4800 لكل بنت 2400

نصيب بنت الابن وابن الابن 300 × 5 = 1500 تقسم للذكر مثل حظ الأنثيين فيكون لابن الابن 1000ج ولبنت الابن 500ج مسائل أخرى

م . احمد
14-06-2013, 07:03 PM
توفى عن زوجة ، وبنت ، وجدة ، وأخ شقيق، وأخ لأب، أختين لأم وترك 48 فداناً.

الحــــل


المحجوبون : الأخ لأب محجوب بالأخ الشقيق والأختان لأم محجوبتان بالفرع الوارث
الورثة :

زوجة .......... بنت ..............جدة ..................أخ شقيق

8/1 ..........2/1 ................6/1 ................والباقي تعصيباً
لوجود الفرع الوارث لانفرادها
أصل المسألة 24

الأسهم 3 12 4 5

قيمة الأسهم 48 ÷ 24 = 2

نصيب الزوجة 2× 3 = 6

نصيب البنت 2 × 12 = 24

نصيب الجدة 2× 4 = 8

نصيب الاخ الشقيق 2× 5 = 10

م . احمد
14-06-2013, 07:05 PM
توفيت عن زوج ، وأب ، وأم ، وابن ، وجدة ، وأخوين شقيقين ، والتركة 240 جنيهاً.
الحــــل
المحجوبون : الجدة محجوبة بالأم والأخوان محجوبان بالأب والابن أيضاً.

الورثة :

زوج .........أب............ أم............... الابن

4/1 ........6/1 .........6/1 ..............الباقي تعصيباً
لوجود الفرع الوارث لوجود الابن لوجود الفرع الوارث


أصل المسألة 12

الأسهم 3 2 2 5

قيمة السهم 240 ÷ 12 = 20

نصيب الزوج 20 × 3 = 60

نصيب الأب 20 × 2= 40

نصيب الأم 20× 2= 40

نصيب الابن 20 × 5= 100

م . احمد
14-06-2013, 07:06 PM
توفيت عن أم ، وجد ، أم أم ، وأختين لأب ، أخوين لأم وترك 36 فداناً
الحــــل
المحجوبون : الاخوان لأم محجوبان بالجد وأم أم محجوبة بالأم
الورثة :

أختان لأب ........أم .............جد

3/2............ 6/1 ..........والباقي تعصيباً

لتعددهما لتعدد الإخوة
أصل المسألة 6

الأسهم 4 1 1

قيمة السهم 36 ÷ 6 = 6

نصيب الأختين لأب 6 × 4 = 24

نصيب الأم 6 × 1 = 6

نصيب الجد 6 × 1= 6

م . احمد
14-06-2013, 07:08 PM
توفيت عن زوج ، وبنت ابن ، ابن ابن مخالف فى الدين ، وجد ، وأخ شقيق، وأخ لأب ، وعم شقيق والتركة 24فداناً.

الحــــل


ابن الابن المخالف فى الدين ممنوع من الميراث فلا أثر لوجوده مطلقاً والأخ لأب والعم الشقيق محجوبان بالأخ الشقيق.

الورثة :

زوج............... بنت الابن ...........جد ................الأخ الشقيق

4/1.............. 2/1 ................6/1 .....................الباقي تعصيباً
لوجود الفرع الوارث لانفرادها لأن المقاسمة ستنقصه عن السدس
أصل المسألة 12

الأسهم 3 6 2 1

قيمة السهم 24 ÷ 12 = 2

نصيب الزوج : 2 × 3 = 6

نصيب بنت الابن : 2 × 6 = 12

نصيب الجد : 2 × 2 = 4

نصيب الأخ ش : 2 × 1= 2
" تم بحمد الله وتوفيقه"

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

م . احمد
15-06-2013, 01:02 PM
مسالة :
تجب مؤنة تجهيز الميت من ماله , فان لم يكن له مال وجبت على من تلزمه نفقته في حال الحياة , كالابن إذا مات وليس له مال فمؤنة تجهيزه على والده , لان نفقته تلزمه في الحياة , فكذلك بعد الممات , فان لم يوجد له قريب , أو وجد وكان معسرا , فمؤنة تجهيزه من بيت مال المسلمين , إن كان الميت مسلما , وإلا فعلى من علم حاله من المسلمين الموسرين , لان تكفين الميت , ودفنه من فروض الكفاية التي إذا قام بها من يكفي سقط الإثم عن المسلمين , وان لم يقم بها احد أثموا جميعا .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى -: ( ومن ظن أن غيره لا يقوم بأمر الميت تعين عليه )

م . احمد
15-06-2013, 01:05 PM
مسالة :
هل تلزم الزوج مؤنة تجهيز زوجته ؟
الجواب : اختلف العلماء في هذه المسالة على أربعة أقوال :
الأول : تلزم الزوج مطلقا – موسرا كان أو معسرا , وسواء كانت الزوجة غنية أو فقيرة – و إليه ذهب الحنفية , وبعض المالكية , والحنابلة في قول .
الثاني : تلزم الزوج إن كان موسرا ,فان كان معسرا فلا تلزمه, واليه ذهب الشافعية , والحنابلة في قول .
الثالث :لا يلزم الزوج ذلك مطلقا , بل هي واجبة في مال الزوجـــة , لان ما للزوجـــة من حقــوق على الزوج قد انقطع بموتها , فان لم يكن للزوجة مال فتجهيزها على من تلزمه نفقتها حال الحياة إن لم تكن ذات زوج , واليه ذهب بعض المالكية , والشافعية في احد الوجهين , وهو المذهب عند الحنابلة .
الرابع : إن كانت الزوجة موسرة فلا تلزم الزوج مؤنة تجهيزها بل يكون ذلك من مالها , وان كانت معسرة وجبت مؤنة التجهيز على الزوج إن كان موسرا, فان لم يكن موسرا لم تلزمه . واليه ذهب الإمام مالك , وهو قول في مذهب الحنابلة .

م . احمد
15-06-2013, 07:37 PM
ديون الميت:
تقسم إلى خمسة أنواع:
ديون الله تعالى: كالزكاة و الكفارات و النذور التي مات قبل أدائها وتسقط بالوفاة إلا إذا أوصى بأدائها في الوصية.
ديون مرهونة: هي التي تتعلق بعين من أعيان التركة قبل وفاة المدين كدين البائع إذا باع عين لشخص ومات المشتري قبل أن يستلم المبيع و دفع الثمن.
ديون شخصية: هي التي تتعلق بذمة المدين لا بعين من الأعيان وتسمى بالديون المطلقة أو الديون المرسلة.
ديون مستغرقة: في هذه الحالة يقل الباقي من التركة عن الوفاء بالديون كلها وإذا كان الدائن واحدا اخذ كل الباقي وان كان الدائنون متعددون و تساوت الديون في القوة اخذ كل دائن بنسبة دينه وهذا يعني تقسيم باقي التركة بين الدائنين قسمة تناسبية أو قسمة غرماء.
مثال:
إذا كان الباقي من التركة 30000 ريال ويوجد ثلاثة دائنين الأول له 60000 ريال والثاني 40000 ريال والثالث 20000 ريال يوزع باقي التركة بينهم حسب الأتي:
ــ نصيب الأول = 30,000 × { 60,000 / 120,000 } = 15,000 ريال.

ــ نصيب الثاني = 30,000 × { 40,000 / 120,000 } = 10,000 ريال.

ــ نصيب الثالث = 30,000 ×{ 20,000 / 120,000 } = 5,000 ريال.

إذا كانت التركة مستغرقة وبعض من هذه الديون فترة المرض أو من ديون المرض, قدمت ديون الصحة على ديون المرض في أدائها من التركة,وإن بقي شيئا من التركة بعد أداء ديون الصحة أعطى لأرباب ديون المرض ويقتسمون بينهم الباقي قسمة تناسبية, وان كان الباقي من التركة بعد التجهيز يفي بديون الصحة فقط أو لم يف بها فلا شئ لأصحاب المرض.
ولذلك فان الشريعة الإسلامية تحافظ على مصالح الدائنين والورثة من أن يمس المريض مرض الموت حقا من حقوقهم أثناء مرضه وجعلت لهم حق نقض كل تصرف مالي يؤدى إلى نقص رأس ماله بما يمس حقوقهم..

م . احمد
15-06-2013, 07:41 PM
الإجراءات المتبعة في محاسبة الفرائض والمواريث.
1- حصر أصول التركة وخصومها في تاريخ الوفاة ويتم ذلك بإعداد قائمة تفصيلية بكل مكونات أصول التركة وخصومها من أموال ثابتة ومنقولة وحقوق مالية والتزامات وديون ..
ويتم التثبت من حقيقة هذه الأصول والخصوم والتأكد من صحتها وفقا للمعايير والقواعد المتفق عليها في علم المراجعة.
2- تقويم أصول التركة وخصومها يتم تقويم جميع أصول التركة وخصومها بالقيمة السوقية ( البيعية) في تاريخ الوفاة.
3- الوفاء بخصوم التركة يتولى مصفي التركة أو الشخص الذي سيعهد إليه عملية توزيع التركة بالوفاء بخصوم التركة ويتم ذلك وفقا للترتيب التالي:
• مصاريف تجهيز الميت ودفنه.
• ديون الله سبحانه وتعالى مثل ( الزكاة, الكفارات, النذور ).
• مرتبات العاملين لدى المورث حتى تاريخ الوفاة ومعها أتعاب مصفي التركة.
• ديون الحكومة ( الدولة ).
• الديون المسجلة والمرهونة.
• الديون الشخصية والديون الأخرى وفي مقدمتها صداق الزوجة.

• الوصية.
4- تحديد قيمة صافي التركة أي ما تبقى من التركة بعد الوفاء بجميع خصومها وإذا استغرقت الخصوم كل أصول التركة فلا يكون هناك تركة وتسقط ديون المتوفى المتبقية دون سداد إذا لم تكفي أصول التركة على انه يمكن للورثة وخاصة الأبناء القيام بسداد الديون .
5- توزيع صافي التركة على الورثة يتم توزيع قيمة صافي التركة على الورثة وفقا للترتيب الموجود في المنهج الإسلامي، حسب استحقاقاتهم..

م . احمد
16-06-2013, 04:42 AM
فصل في التأصيل

هالك عن : ثلاثة أبناء ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1223

هالك عن : خمسة أشقاء ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1224

هالك عن : عشرة أعمام ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1225


هالك عن : ثلاثة بنين وأربع بنات، ؟؟


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1226

م . احمد
16-06-2013, 04:57 AM
فصل في التأصيل

هالك عن : زوج و أخ ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1228



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1229


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1230


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1231


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1232


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1233


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1234


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1235


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1236


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1237


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1238

م . احمد
16-06-2013, 05:08 AM
فصل في التأصيل

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1239



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1241



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1240


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1246



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1247



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1248



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1249


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1250



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1251


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1252


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1253


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1254


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1255

م . احمد
16-06-2013, 11:47 AM
مسائل الرد والتصحيح




فائدة: لا يخلو أهل الرد من حالين:

إحداهما: أن لا يكون معهم أحد من الزوجين.

الثانية: أن يكون معهم أحد الزوجين.

ففي الحال الأولى : إن كان المردود عليه واحداً أخذ جميع المال فرضاً ورداً، وإن كان أكثر من واحد وهم من جنس واحد فأصل مسألتهم من عدد رؤوسهم.

وإن كان أكثر من واحد وهم جنسان فأكثر فأصل مسائلهم من ستة، وترجع بالرد إلى العدد الذي تنتهي به فروضها.

وأما في الحال الثانية: وهي أن يكون معهم أحد الزوجين فنعمل مسألة الزوجية من مخرج فرضها ونصححها إن احتاجت للتصحيح، ثم إن كان صاحب الرد واحداً أخذ الباقي بعد فرض الزوجية فرضاً ورداً.

وإذا أردت القسم فقل من له شيء من مسألة الزوجية أخذه مضروباً في مسألة الرد عند التباين أو وفقها عند التوافق أو بواحد عند الانقسام ومن له شيء من مسألة الرد أخذه مضروباً في الفاضل بعد فرض الزوجية عند التباين أو وفقه عند التوافق أو بالخارج بقسمة الباقي بعد فرض الزوجية على مسألة الرد عند الانقسام.

وإليكم مثال ذلك:

المسألة : هلك هالك عن جدة وأخت لأم ما هو أصل المسألة بعد الرد ؟
الجواب:الجدة لها السدس فرضاً
الأخت لأم السدس فرضاً
فقد دخل في هذه المسألة الرد فأصلها من ستة أسهم وترجع بالرد إلى اثنين للجدة منها سهم واحد والأخت للأم منها سهم واحد والله أعلم .

المسألة : هلك هالك عن أم و بنت ما هو أصل المسألة بعد الرد ؟

الجواب:البنت لها النصف ثلاثة وللأم السدس واحد وترجع بالرد إلى أربعة

هلك هالك عن جدتين و ثلاثة إخوة لأم ما أصل المسألة بعدالردثم التصحيح؟
الجواب:الجدتان لهما السدس واحد والإخوةلأم لهم الثلث اثنان وترجع بالرد إلى ثلاثة .
للجدتان السدس يشتركان فيه ويباين (1) إلى عدد الرؤوس(2)
للأخوة لأم الثلث يشتركون فيه ويباين(2)إلى عدد الرؤوس(3)
فنضرب (2) في (3) للمباينة ثم في أصل المسألة بعد الرد(3)فيكون أصل المسألة بعد الرد والتصحيح هو18 .

المسألة :توفي رجل عن ثلاث شقيقات و أربع أخوات لأم ما نصيب كل منهم ؟

الجواب:أصل المسألة 3
ثلاث شقيقات لهن الثلثين يشتركن فيه ويباين (2) إلى عدد الرؤوس (3).
و أربع أخوات لأم لهن الثلث يشتركن فيه ويباين (1) إلى عدد الرؤوس (4).
نضرب (3) في (4) للمباينة ثم في أصل المسألة (3) فينتج (36) ومنه تصح فيكون للشقيقات 24 لكل واحدة 8
ولأخوات الأم 12لكل واحدة 3

المسألة:هلك هالك عن زوجة وأم و عشرة إخوة لأم

إذا علمت أن الجامعة لهذه المسألة (أي بعد الرد و التصحيح) هو 20 ، فنصيب الأم هو :

أصل المسألة بعد الرد ثم التصحيح هو :

ملاحظة :الجواب على رأي من يرد الباقي على الورثة غير الزوجين .

الجواب: يرد الباقي على الورثة غير الزوجين على مذهب عمر وعلي وجمهور الصحابة و التابعين، وهو مذهب أبي حنيفة وأحمد في المشهور عنه، فأما مذهب مالك والشافعي يكون ماله لبيت مال المسلمين. والمعتمد عند الشافعية وبعض أصحاب مالك عند فساد بيت المال يكون الباقي للورثة غير الزوجين .
نبدأ بمسألة الزوجية، الزوجة ترث هنا الربع لعدم وجود الفرع الوارث، وأصل مسألتها أربعة، فيكون لها واحد.

ثم ننتقل إلى مسألة الرد، وفيها الوارثون بالنسب، فالأم لها السدس لوجود جمع من الأخوة ؛ والأخوة لأم لهم الثلث، فللأم سدس الستة واحد، والأخوة لأم لهم اثنان,فنرد أصل المسألة من ستة إلى ثلاثة. ثم ننتقل إلى المسألة الجامعة:

الأم لها السدس (1) إلى عدد الرؤوس (1).
الأخوة لأم لهم الثلث يشتركون فيه (2) إلى عدد الرؤوس (10).
فنقسم (10) على (2) للموافقة فيكون وفق مسألة الرد (5) ثم نضربه في أصل مسألة الزوجية (4) فينتج (20) ومنه تصح .

نصيب الزوجة تقسم العشرين على الأربعة، ثم نضرب ناتج القسمة -الذي هو الخمسة- في أسهم مسألةالرد. فنضربه في واحد -الذي هو سهم الأم- فينتج خمسة، ثم نضربه في اثنين -الذي هوسهم الأخوة لأم_ والناتج عشرة لكل أخ واحد ، ثم نجمع الأسهم فتكون 20 .

م . احمد
16-06-2013, 12:02 PM
" مسائل بسيطة " :



المسألة: توفي رجل عن ابن واحد كم يرث ؟


الجواب: له كل المال تعصيباً .





المسألة :توفي رجل عن ابنة واحدة كم ترث ؟


الجواب : لها كل المال فرضا و ردا .





المسألة :توفي رجل عن ابن وابنة ما نصيب كل منهما ؟


الجواب: الابنة لها الثلث .


الابن ما بقي تعصيباً .





المسألة :توفي رجل عن (ابن) و(ابن ابن)) ما نصيب كل منهما ؟



الجواب:الابن له كل المال تعصيباً.


ابن الابن ليس له شيء ; لأن الابن يحجب عن ابن


الابن .





المسألة: توفي رجل عن زوجة و ابن ما نصيب كل منهما ؟


الجواب:الزوجة لها الثمن فرضاً.
الابن له ما بقي تعصيباً.

م . احمد
16-06-2013, 12:05 PM
(معرفة أصل المسألة )


فائدة : أصل المسألة ( يعني أصغر عدد ينقسم عليه نصيب الورثة دون كسر).
المسألة: توفي رجل عن زوجة و أخت شقيقة وعم ما أصل المسألة ؟
الجواب: الزوجة لها الربع فرضاً
والأخت لها النصف فرضاً
العم ما بقي من المال تعصيباً
وأصل المسألة 4 والله أعلم


المسألة : هلك هالك عن أم وأخت لأم وأخ شقيق ما أصل المسألة ؟


الجواب: الأم لها السدس فرضاً لوجود الأخ الشقيق و الأخت لأم تعدد ؟
الأخت لأم لها السدس فرضاً
والأخ الشقيق له ما بقي تعصيباً
وأصل المسألة 6 والله أعلم .





المسألة :هلك هالك عن زوج و أب وابن ما أصل المسألة ؟


الجواب : الزوج له الربع فرضاً
الأب له السدس فرضاً
الابن ما بقي تعصيباً
وأصل المسألة 12 والله أعلم .





المسألة :توفي رجل عن بنت و أخ شقيق ما أصل المسألة ؟


الجواب : البنت النصف فرضاً
الأخ الشقيق ما بقي تعصيباً
وأصل المسألة 2 والله أعلم





فائدة : لا تخلو فروض المسألة بالنسبة إلى أصلها من أحد ثلاثة أمور:
أحدها: أن تكون زائدة على أصل المسألة.
الثاني: أن تكون ناقصة عن أصل المسألة.
الثالث: أن تكون بقدر أصل المسألة من غير زيادة ولا نقص.
فالأول وهو زيادة الفروض على أصل المسألة يسمى (العول)
والثاني وهو نقص الفروض عن أصل المسألة يسمى (النقص)
والثالث وهو كون الفروض بقدر أصل المسألة من غير زيادة ولا نقص يسمى (العدل)





المسألة :توفيت امرأة عن زوج وأم وأخت شقيقة ما عول هذه المسألة ؟
الجواب : للزوج النصف فرضاً لعدم وجود الفرع الوارث
وللأم الثلث فرضاً .
وللأخت الشقيقة النصف فرضاً.
فقد دخل في هذه المسألة العول فأصلها من ستة أسهم وعالت إلى ثمانية أسهم للزوج منها ثلاثة أسهم وللأم منها سهمان وللأخت الشقيقة منها ثلاثة والله أعلم .


المسألة :توفيت امرأة عن زوج وبنتين وأم و أب ما عول هذه المسألة ؟


الجواب : الزوج له الربع فرضاً لوجود البنتين
البنتين لهما الثلثين فرضاً
الأم لها السدس فرضاً
الأب له السدس فرضاً
فقد دخل في هذه المسألة العول فأصلها من اثني عشر سهم وعالت إلى خمسة عشر سهم للزوج منها ثلاثة أسهم وللأم منها سهمان وللأب سهمان وللبنتين منها ثمانية أسهم والله أعلم .

م . احمد
16-06-2013, 12:21 PM
بعض المسائل




1) المسألة الاولى :
** توفي شخص عن اب, وابن ابن , فما يأخذ كل واحد من قسمته من الميراث ؟؟

** الحل:
للأب : السدس فرضا , لوجود ابن الابن
ولابن الابن : الباقي تعصيبا.

2) المسألة الثانية:
** مات شخص عن ابن , وبنت ؟؟
الحل: المال بينهما تعصيبا, (( للذكر مثل حظ الانثيين )) ,
بمعنى ان المال بينهما اثلاثا: للابن ثلثاه , وللبنت : ثلثه .
* يمكن ان نحسب ان الابن عن بنتين, فتسهل العملية الحسابية ..

3) المسألة الثالثة:
** مات عن ابن ابن , وبنتي ابن ؟
الحل
المال كله لهم تعصيبا (( للذكر مثل حظ الانثيين )) ,
فللذكر : نصف المال
وللانثيين : نصفه ايضا .

4) المسألة الرابعة :
** مات عن بنتين واخ شقيق :
الحل
(( فان كن نساءً فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك ))
فللبنتين: الثلثان فرضا .
وللاخ الشقيق : الباقي تعصيبا ( ق.ع ) .

5) المسألة الخامسة :
** مات عن ثلاث بنات ابن , وعم
الحل
لبنات الابن: الثلثان فرضا .
وللعم: الباقي تعصيبا (ق.ع ) .

6) المسألة السادسة :
** مات عن اب, ام , وابن ؟
الحل:
للاب : السدس فرضا, لوجود الابن
وللام : السدس فرضا, لوجود الابن .
وللابن: الباقي تعصيبا ( ق.ع )

م . احمد
16-06-2013, 12:24 PM
مسائل اخرى :

مات شخص عن اب وام واخ شقيق واخ لاب واخ لام :

الحل:
الام: 1/6 فرضا لوجود الاخوة
الاب: الباقي تعصيبا
والاخوة الثلاثة : محجوبون بالاب , ( ومع ذلك حجبوا الام من الثلث الى السدس )


** ماتت زوجة عن زوج واب :
الحل :
زوج : 1/2 فرضا لعدم وجود فرع وارث للميت
الاب: الباقي تعصيبا .

** زوج واخت شقيقة :
الحل:
الزوج: 1/2 فرضا لعدم وجود فرع وارث للمتوفى .
الاخت الشقيقة : 1/2 فرضا , لانفرادها .

** زوج , ام , اخ لاب :
الحل:
الزوج: 1/2 فرضا ؛ لعدم وجود فرع وارث للميت .
الام: 1/3 فرضا , لعدم وجود فرع وارث للميت , او جمع من الاخوة .
الاخ لاب : الباقي تعصيبا .

** زوج وابن : الحل:
زوج: 1/4 فرضا لوجود فرع وارث للميت
الابن: الباقي تعصيبا .

** زوج , بنت ابن , واخ شقيق :
الحل:
الزوج: 1/4 فرضا لوجود فرع وارث للمتوفى .
بنت الابن: 1/2 فرضا لانفرادها .
الاخ الشقيق : الباقي تعصيبا .

م . احمد
16-06-2013, 12:32 PM
مدخل إلى حساب الفرائض

الأصل في اللغة:ما يبنى عليه غيره

تأصيل الفرائض

تأصيل الفرائض هو: البحث عن أقل عدد تستخرج منه فروض المسألة ليكون أصلا لها.

وتختلف طرقة استخراج أصل المسألة باختلاف الورثة،لأن
الورثة إما عصبة أو أصحاب فروض،
فإن كانوا عصبة ذكورا،فأصل المسألة هو عدد رؤوسهم،
وإن كانوا ذكورا وإناثا،فأصل المسألة هو عدد رؤوسهم مع فرض كل ذكر باثنين.

وإن كانوا أصحاب فروض،أو أصحاب فروض وعصبة،فمعرفة أصل
مسألتهم يتوقف على معرفة الفروض المقدرة لذوي الفروض منهم ، ومعلوم أن الفروض التي
فرضها الشارع هي: النصف والربع والثمن،والثلثان والثلث والسدس،فإذا وجد في
المسألة صاحب فرض واحد فمقام فرضه هو أصل المسألة،وإن كان صاحبا فرض فأكثر،
فيتعين النظر بين المقامين أوالمقامات بالأنظار الأربعة.

م . احمد
16-06-2013, 12:57 PM
التماثل

هو مساواة مقام فرض لمقام فرض آخركنصف ونصف، وثلث وثلث
وحكمه: هو أخذ أحد المقامين وجعله أصلا للمسألة.

التداخل

يكون المقامان متداخلان، إذا كانا عبارة عن عددان أكبر
وأصغر، إذا كرر الأصغر منهما مرتين أو ثلاث، ساوى الأكبر، وإذا طرح الأصغر من
الأكبر مرة أو مرتين. أفناه كالإثنين مع الأربعة والإثنين والستة .
أصل المسألة في هذه الحالة : هوأكبر المقامين .

التوافق

إذا اتفق المقامين في أقل نسبة وكان بينهما قاسم مشترك،مثل الثمن والسدس،
فبينهما قاسم مشترك هو إثنان،
والنسبة التي توافقا فيها هي: النصف.
للحصول على أصل المسألة نضرب وفق أحد المقامين في كامل الآخر، والخارج
نضعه أصلا للمسألة.

التباين

إذا لم يكن المقامان متماثلين ولامتداخلين
ولامتوافقين، فذالك هما المقامان المتباينان.
وللحصول على أصل المسألة في هذه الحالة نضرب أحد
المقامين في الآخر،والخارج نجعله أصلا للمسألة.

م . احمد
16-06-2013, 01:08 PM
تصحيح المسائل

التصحيح لغة من الصحة،ضد السقم، والمراد بالتصحيح
هنا؛إزالة الانكسار من أنصباء الورثة وتصحيح سهامهم ، يتم ذلك باستخراج أقل عدد
يمكن الحصول منه على نصيب كل من استحق نصيبا في فريضة ما،انكسرت بعض سهامه.
طريقته: نقوم بتضعيف الفريضة بحسب الذين انكسرت عليهم
سهامهم،حتى تنتهي إلى أقل عدد يكون منقسما على الورثة بدون كسر.

الانكسار على حيز واحد


طريقة التصحيح : أن ننظر بين الحيز وبين سهمه، بنظري
التوافق والتباين ، فإن توافقا في أقل نسبة نأخذ وفق الحيز ،ونضعه فوق أصل
الفريضة أو فوق عولها إن كانت عائلة ،والخارج هو ما تصح منه الفريضة نضعه في
جامعة ثانية، ثم نضرب ما بيد كل فريق من الورثة فيما ضربنا فيه أصل الفريضة.


أما إذا كانت النسبة بين الحيز وسهمه التخالف أي
التباين ،فنأخذ جميع الحيز ،ونضعه فوق أصل المسألة ونضربه فيها، والخارج نضعه في
جامعة ثانية. ثم نضرب ما بيد كل وارث فيما ضربنا فيه أصل المسألة .


الانكسار على حيزين


هوأن يوجد فريقان من الورثة لا تنقسم عليهما سهامهما ،
وتصحح مسائل هذا النوع : بالنظر بين أسهم الفريق الأول وحيزه بنظري التوافق
والتباين، ثم النظر بين أسهم الفرق الثاني وحيزه كذلك ،وما يتحصل من النظر نضعه
وراء الحيز، وتلك الأعداد تسمى الرواجع ،لأنه يرجع إليها لمعرفة العدد الذي يضرب
فيه أصل المسألة .

ثم ننظر بين هذين الراجعين بالأنظار الأربعة ، فإن
تماثلا ضربنا أحدهما في أصل المسألة وسهامها .

وإن تداخلا ضربنا أكبرهما في أصل المسألة وفي سهامها .

وإن توافقا أخذنا وفق أحدهما وضربناه في كامل الآخر،
والناتج نضربه في أصل المسألة وفي سهامها .

وإن تباينا ضربنا أحدهما في الآخر والحاصل ضربناه في
أصل المسألة وفي سهامها.


الانكسار على ثلاثة أحياز

هو أن يوجد ثلاث فرق من الورثة لاتنقسم عليهم سهامهم
.وتصحح هذه المسائل بالنظر في كل فريق بين السهم والحيز بنظري التوافق والتباين
،والعدد الحاصل من النظر يوضع خلف حيوه ،ثم يتم النظر بين الرواجع بالأنظار
الأربعة ،حيث يبدأ بالنظر بين عددين منهما وما يتحصل يتم النظر بينه وبين الراجع
الثالث ،وما يتحصل يوضع فوق أصل الفريضة ويضرب فيه ،للحصول على جامعة التصحيح ،
ثم يضرب ما بيد كل فريق من الورثة فيما ضرب فيه أصل الفريضة .

م . احمد
16-06-2013, 01:17 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=597

م . احمد
16-06-2013, 02:25 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=598

م . احمد
16-06-2013, 02:26 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=599

م . احمد
16-06-2013, 02:26 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=600

م . احمد
16-06-2013, 02:27 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=601

م . احمد
16-06-2013, 02:27 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=602

م . احمد
16-06-2013, 02:28 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=603 (http://alfaradi.com/upload/)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=604 (http://alfaradi.com/upload/)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=605 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 02:29 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=606

م . احمد
16-06-2013, 02:31 PM
أمثلة لما تقدم :




مثال - 1/ ماتت امرأة عن زوج وأم وأخ شقيق .




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=607 (http://alfaradi.com/upload/)



مثال - 2/ مات رجل عن زوجة وأخت شقيقة وعم .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=608 (http://alfaradi.com/upload/)


مثال - 3/ مات رجل عن زوجة وأختين شقيقتين وعم .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=609 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 02:34 PM
مثال / توفى شخص عن أب وأم وبنت وبنت ابن .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=610 (http://alfaradi.com/upload/)


مثال/ توفى شخص عن ثلاث أخوات مختلفات ( أي : أخت شقيقة وأخت لأب وأخت لأم ) وجدة



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=612 (http://alfaradi.com/upload/)






مثال/ توفى شخص عن ثلاث أخوات مختلفات ( أي : أخت شقيقة وأخت لأب وأخت لأم ) وجدة



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=612 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 02:35 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=616

م . احمد
16-06-2013, 02:35 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=621

م . احمد
16-06-2013, 02:42 PM
أ*. الأعداد والعوامل



العدد الأولي: هو العدد الذي لايقبل القسمة الصحيحة إلا على ( نفسه أو العدد واحد ) فقط .
مثل / الأعداد ( 2، 3 ، 5 ، 7 ، 11 ، ..... الخ . )


العوامل: هي الأعداد الأولية التي تقسم عدداً معيناً بدون باقِي .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=626 (http://alfaradi.com/upload/)


مثل / اوجد مجموعة عوامل العدد (6)الناتج / مجموعة عوامل العدد (6) هي ( 2،3)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=627 (http://alfaradi.com/upload/)



المضاعف المشترك البسيط لعددين ( م.م.ب)


: هو أصغر عدد يقبل القسمة على كُلٍ من العددين بدون باقي .


مثل / ( م.م.ب) للعددين ( 6،4)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=628 (http://alfaradi.com/upload/)




ففي المثال السابق

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=629 (http://alfaradi.com/upload/)


فائدة
ü العامل المشترك هو الذي يقسم العددين معاً ( قسمة صحيحة ، بدون باقي ) .
ü العامل غير المشترك هو الذي يقسم احد العددين ، ولا يقسم العدد الآخر .


القاسم المشترك الأعظم ( ق.م. أ)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=630 (http://alfaradi.com/upload/)



: هو أكبر عدد يقبل كُلٌ من العددين القسمةَ عليهِ بدون باقي .
مثل / ( ق.م.أ )للعددين ( 6، 4)
هو / العدد (2)

ü ويتم إيجاده بتحليل العددين ، ثم ضرب العوامل المشتركة ( فقط ) ببعضها.

ففي المثال السابق


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=631 (http://alfaradi.com/upload/)



لاحظ إنه :
( لا يوجد بين العددين في هذا المثال إلا عامل مشترك واحد ، هو العدد (2) فقط ).
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ


أمثلةاوجد ( ق.م.أ )و( م.م.ب)
1- للعددين ( 6،8) 2- للأعداد ( 4، 8،12) 3- للعددين ( 9، 15)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=632 (http://alfaradi.com/upload/)





ب*. العلاقة بين الأعداد



تمهيد : - عند النظر بين أي عددين ، نلاحظ بينهما واحدةً من هذه النسب الأربعة :


1. إما التماثل ( وهو معلوم ) مثل / 3،3
ومثل / 5،5


2. أو التباين ( وهو عدم وجود قاسم مشترك بين العددين )[1] (http://alfaradi.com/#_ftn1)
مثل / 3،5
ومثل / 3،8

3. أو التوافق ( وهو وجود قاسم مشترك بين العددين – ليس بأحدهما )
- أي إن القاسم المشترك عدد ثالث .
مثل / 4،6 ( والقاسم لهما هو 2 )
ومثل / 6،9 ( والقاسم لهما هو 3 )


4. أو التداخل ( وهو أن يكون احد العددين هو القاسم المشترك لهما )
- أي إن احدهما يقسم الآخر قسمة تامة .
مثل / 6،3 ( والقاسم لهما هو 3 )
ومثل / 2،6 ( والقاسم لهما هو 2 )
لاحظ ان التداخل هو حالة خاصة من التوافق . وعليه يمكن اختزال العلاقات المتقدمة بقولنا :

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=633 (http://alfaradi.com/upload/)




v في حالة التوافق – فان لكل من العددين وفقه الخاص به ،
و يمكن استخراج وفق كل عدد منهما بموجب المعادلة التالية :


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=634 (http://alfaradi.com/upload/)



مثل / العددين ( 4،6 )
( ق.م.أ ) لهما = 2 وعليه فان :
Ø وفق الأول ( أي : العدد 6 ) =2/6 = 3
Ø ووفق الثاني ( أي: العدد 4 ) = 2/4= 2

مثل آخر / العددين ( 12،10 )
( ق.م.أ ) لهما = 2 وعليه فان :


وفق الأول = 2/12 = 6 ، وفق الثاني = 2/10 = 5

م . احمد
16-06-2013, 02:47 PM
أصول المسائل


بعد تحديد الورثة في المسألة ومعرفة فروضهم ونسب حصصهم يتم استخراج أصل المسألة.

أصل المسألة: هو اصغر عدد لأسهم التركة بحيث يمكن لكل صنف من الوارثين أخذ نصيبه منه بدون كسر .

كيفية تحديد أصل المسألة :



1. أذا كان بين الورثة صاحب فرض واحد فقط ،







http://alfaradi.com/upload/do.php?img=635 (http://alfaradi.com/upload/)

مثال/ مسألة فيها زوج وابن .
الحل / للزوج فيها (1/4) ، وللابن ( الباقي ) لأنه عصبة .
عليه فأن أصل المسألة =4 ( وهو مقام الكسر – المذكور ) .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=636 (http://alfaradi.com/upload/)


2. أذا كان بين الورثة أكثر من صاحب فرض ،



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=637 (http://alfaradi.com/upload/)




مثال/ مسألة فيها زوج وأم وابن.

الحل / للزوج فيها (1/4) ، وللأم (1/6) وللابن ( الباقي ) لأنه عصبة .
وحيث إن الأعداد ( 4، 6) هي مقامات الكسور (1/4)،(1/6) ، لذا تصح المسألة من (12).


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=638 (http://alfaradi.com/upload/)


3. أذا لم يكن بين الورثة صاحب فرض ، ( بمعنى إن الأرث منحصر في العصبة فقط )



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=639 (http://alfaradi.com/upload/)





أ*. إن كان الورثة من جنس واحد ( ولاتفاضل بينهم ) / ( ذكور فقط أو إناث فقط )
فيكون /

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=640 (http://alfaradi.com/upload/)






مثال/ مسألة فيها خمسة أبناء .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=654 (http://alfaradi.com/upload/)


ب*. إن كان الورثة من جنسين ( متفاضلين ) / ( ذكور و إناث معاً )
فيكون /


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=642 (http://alfaradi.com/upload/)






مثال/ مسألة فيها ابن وبنت .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=643 (http://alfaradi.com/upload/)


تمارين محلولة ( مع الشرح )

مثال - 1/ توفى رجل عن زوجة وبنت وأم وأخ شقيق .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=644 (http://alfaradi.com/upload/)

ü أصل المسألة هو ( م.م.ب ) للأعداد ( 2، 6،8) = 24
ü للزوجة ثمنها (3) أسهم ( باعتبار 24÷8=3 )
ü للبنت نصفها (12) سهم ( باعتبار 24÷2=12)
ü للأم سدسها (4) أسهم ( باعتبار 24÷6=4 )
ü للأخ الشقيق - الباقي (5) أسهم ( باعتبار 24-19=5 )
لاحظ إن مجموع الفروض = 19 وهو حاصل ( 3+12+4= 19)

مثال - 2/ مات رجل عن زوجة وأخت شقيقة وأخ لام وأخ لأب.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=645 (http://alfaradi.com/upload/)

ü أصل المسألة هو ( م.م.ب ) للأعداد ( 2، 4،6) = 12
ü للزوجة (الربع - ثلاثة أسهم )، ( باعتبار 12÷4=3)
ü وللشقيقة ( النصف – ستة أسهم )، ( باعتبار 12÷2=6 )
ü وللأخ لأم ( السدس - سهمان )، ( باعتبار 12÷6=2 )
ü ويبقى ( سهم واحد) يأخذه الأخ لأب، باعتباره عصبة.

مثال - 3/ مات رجل عن بنت وأم وأب.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=646 (http://alfaradi.com/upload/)

ü أصل المسألة هو ( م.م.ب ) للأعداد ( 2، 6) = 6
ü للبنت نصفها ( ثلاثة أ سهم ) ، ( باعتبار 6÷2=3)
ü وللأم سدسها ( سهم واحد ) ، ( باعتبار 6÷6=1 )
ü وللأب السدس ( سهم واحد )
ü ويبقى ( سهم واحد) يأخذه الأب أيضا، باعتباره عصبة ، ليصبح نصيبه النهائي ( سهمان ) .

مثال - 4/ توفى شخص عن بنتيه ووالديه

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=647 (http://alfaradi.com/upload/)

ü أصل المسألة هو ( م.م.ب ) للأعداد (3،6) = 6
ü للبنات الثلثان - وهو أربعة أسهم، ( لأن الثلث هو سهمان، والثلثان ضعفه، أي: أربعة أسهم )
ü وللأم سدسها (سهم واحد )
ü وللأب السدس ( سهم واحد )
ü ولم يبقَ للأب شئٌ يأخذه بالتعصيب لاستغراق الفروض سهام التركة .

مثال - 5/

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=648 (http://alfaradi.com/upload/)

مثال - 6/

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=649 (http://alfaradi.com/upload/)

مثال - 7/

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=650 (http://alfaradi.com/upload/)


مثال - 8/

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=651 (http://alfaradi.com/upload/)

أ*. ملاحظات مهمة

Ø عند تحديد صلة الوارث ، يجب مراعاة أن تكون النسبة في ذلك إلى المتوفى حصراً .
Ø فلا ننسب وارثاً إلى وارث آخر مُطلقاً ( لأن ذلك يُسبب إرباكاً في التصور وخطأً في النتائج )
o فلو توفى رجل عن ( زوجة وأبناء ) فلا يصح أن نقول تُوفىَ عن ( أم وأبناء ) ، مُعدِّينَ إنها أُم الأبناء ( أو معبرين عن صلتها بالأبناء ) .
o ولكن الصحيح أن نقول عنها ( زوجة ) – لأن الذي يهمنا هو نسبتها من المتوفى .
أي إن:



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=652 (http://alfaradi.com/upload/)






ب*. ملاحظات مفيدة
عند ترتيب الورثة في جدول حل المسألة :
· نقدم الورثة الذين يرثون بالفرض ( أو إن غالب إرثهم بالفرض )
· ثم الورثة الذين يرثون بالتعصيب
وعلى ذلك نقدم
أولاً ( الزوج أو الزوجة ) إن وجدوا
ثمَّ ( الأم أو الجدات ) إن وجدت أو وجدنَّ
ثمَّ ( البنات أو الأخوات ) إلا إذا وجد ( المعصب ) لهنَّ فيلحقون بهِ ، ويدرجنَّ بعده في ترتيب الجدول .
ثمَّ ( الأب أو الجد ) إن وجدوا
ثمَّ ( الأبناء ) إن وجدوا
ثمَّ ( الإخوة ) ويقدم منهم ( الإخوة لأم ) لأنهم لايرثون إلا بالفرض
ثمَّ باقي العصبات ( الأعمام وأبناءهم ) .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=653 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 02:55 PM
الـــــــــــــرد : ضد العول .

( فالرد )/ هو زيادة في أنصباء الورثة ونقصان في السهام .
( بخلاف العول الذي هو زيادة في السهام ونقصان في الأنصباء )

فعندما لا يستغرق أصحاب الفروض التركة ، ولم يكن فيهم عصبة يأخذ ما فضل عنهم ، رد الباقي على أصحاب الفروض ( عدا الزوجين ) بنسبة فروضهم .
ودليل ذلك ، قوله تعالى :( وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ)[1] (http://alfaradi.com/#_ftn1)
فما فضل على الفرض يرد عليهم بنسبة فروضهم ، عدا الزوجين لأنهم ليسوا من أولي الأرحام ( من حيث الزوجية ) .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

[1] (http://alfaradi.com/#_ftnref1) - سورة الأنفال ( من الآية -75 ) .




مثال - 1 /




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=662 (http://alfaradi.com/upload/)






Ø لما كان أصل المسالة = ( 6 ) ، ومجموع سهام أصحاب الفروض = (4 ) ،
Ø فيفضل سهمان لا صاحب لهما ،
Ø وحيث إن جميع الورثة في المسألة يمكن أن يرد عليهم .
Ø فيرد الفاضل على أصحاب الفروض بنسبة فروضهم ،
Ø ويتحقق ذلك بجعل ( مجموع السهام ) هو ( أصل المسألة الجديد )


Ø فنقول إن أصل المسألة ( 6 ) وترد إلى ( 4 )



لتصبح المسألة هكذا/




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=663 (http://alfaradi.com/upload/)


مثال - 2 /

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=664 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 03:00 PM
تصحيح المسائل

التصحيح: هو مضاعفة أصل المسألة بالمقدار الذي يحقق إعطاء نصيب كلِ وارثٍ بعددٍ صحيح ( ومن دون كسور ) . والعدد الذي يضاعف به أصل المسألة يسمى بـ ( جزء السهم ) .

وطريقة التصحيح :

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=665 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=666 (http://alfaradi.com/upload/)

أصل المسألة( 6)، وتصحمن (6) – أي : من أصلها تصح


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=667 (http://alfaradi.com/upload/)


*أ) الانكسار على فريق واحد:

في حالة وجود انكسار على فريق واحد من الورثة فنتبع ما يأتي:

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=668 (http://alfaradi.com/upload/)



1. فإن كان بينهما مباينة ،فإن /




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=669 (http://alfaradi.com/upload/)





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=670 (http://alfaradi.com/upload/)





أصل المسألة( 6)وجزء سهمها ( 4) وتصحمن (24) .



1. وأما إن كان بينهما موافقة[1] (http://alfaradi.com/#_ftn1) ،فإن /




[1] (http://alfaradi.com/#_ftnref1) - أي : بين سهام الفريق المنكسر وعدد رؤوسه .





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=671 (http://alfaradi.com/upload/)




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=672 (http://alfaradi.com/upload/)




وهكذا فإن أصل المسألة ( 4) وجزء سهمها ( 3) وتصح من ( 12) .

*أ) الانكسار على فريقين ( أو أكثر ) :



إذا وقع الانكسار على أكثر من فريق من الورثة فنتبع ما يأتي:


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=673 (http://alfaradi.com/upload/)






http://alfaradi.com/upload/do.php?img=674 (http://alfaradi.com/upload/)







http://alfaradi.com/upload/do.php?img=675 (http://alfaradi.com/upload/)








http://alfaradi.com/upload/do.php?img=682 (http://alfaradi.com/upload/)



· فتصح المسألة من (36) ، وهو حاصل ضرب ( 6×6 )

· حصة الأم = 1×6 = 6

· حصة الإخوة لام = 2×6=12 ، حصة كل واحد منهم = 12÷ 3=4

· حصة الأعمام = 3×6=18 ، حصة كل واحد منهم = 18÷ 6= 3

· وهكذا فإن أصل المسألة ( 6) وجزء سهمها ( 6)

وتصح من ( 36) سهماً

أمثلة محلولة متنوعة :





مثال - 1/ توفت امرأة عن زوج وست شقيقات




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=683 (http://alfaradi.com/upload/)





مثال - 2/ ماتت امرأة عن زوج وثلاث بنات ابن وأخ شقيق.




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=684 (http://alfaradi.com/upload/)



مثال - 3/ ماتت رجل عن زوجتين وأربع إخوة أشقاء


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=685 (http://alfaradi.com/upload/)



مثال - 4/ مات شخص عن أربع بنات وثلاث أخوات شقيقات


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=686 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:42 PM
المناسخات



المناسخة( لغةً )/ الإزالة أو النقل ( ومنه نسخت الكتاب إذا نقلت ما فيه )
( اصطلاحاً )/ أن يموت إنسان ، فلم تقسم تركته حتى يموت من ورثته وارث أو أكثر ، فينتقل المال من وارث إلى وارث آخر .
فإذا مات شخص وترك ورثة ، ثم مات احدهم قبل قسمة التركة الأصلية ، فينتقل نصيبه إلى من يرثه منه ، وسميت هذه العملية الانتقالية ( مناسخة ) لان كلاً من مسألة الميت الأول والثاني تنسخ وتزول بالأخرى ، فتتكون منهما مسالة واحدة تسمى ( الجامعة ) .

وطريقة الحل : أن نصحح كل مسالة على حده ، ثم :

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=688 (http://alfaradi.com/upload/)



وسنبين فيما يأتي طريقة حل كل حال من هذه الأحوال :

التصحيح النهائي ( الجامعة )


إذا كانت سهام المتوفى الثاني منقسمة على مسألته

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=689 (http://alfaradi.com/upload/)



· إذا كانت سهام المتوفى الثاني غير منقسمة على مسألته



1. إذا كان بين سهام المتوفى الثاني و مسألته ( مباينة )







http://alfaradi.com/upload/do.php?img=690 (http://alfaradi.com/upload/)








http://alfaradi.com/upload/do.php?img=691 (http://alfaradi.com/upload/)








« فتصح المسالة الجامعة ( النهائية ) من 24 سهما (وهو حاصل ضرب ( 6×4))
« لاحظ إننا ضربنا جميع حصص الورثة في المسالة الأولى (×4) فيكون
§ نصيب الأم منها (8) وهو حاصل ضرب ( 2×4)
§ ونصيب العم منها ( 4) وهو حاصل ضرب ( 1×4)
« وكذلك ضرب جميع حصص الورثة في المسالة الثانية (×3) فيكون
· نصيب البنت (6) وهو حاصل ضرب ( 2×3)

· ونصيب كل أخ ( 3) وهو حاصل ضرب ( 1×3)



1. إذا كان بين سهام المتوفى الثاني و مسألته ( موافقة )


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=692 (http://alfaradi.com/upload/)




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=693 (http://alfaradi.com/upload/)








« فتصح المسالة الجامعة ( النهائية ) من 12 سهما (وهو حاصل ضرب ( 6×2))
« لاحظ إننا وضعنا
§ ( وفق مسألته ) وهو العدد (2) فوق المسالة الأولى،
§ و ( وفق سهامه ) وهو العدد (1) فوق المسالة الثانية.
« لاحظ إن نصيب الأم أصبح (4) أسهم، وهو حاصل ضرب ( 2×2)
§ ونصيب العم أصبح ( سهمان) وهو حاصل ضرب ( 1×2)
§ وبقيت أسهم الورثة في المسالة الثانية من دون تغير لأنها ضربت بالعدد (1) .



نموذج لقسام شرعي /




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=694 (http://alfaradi.com/upload/)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=695 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:46 PM
قسمة التركات



تعرف المقادير الحاصلة من تصحيح المسالة وسهام كل وارثِ فيها ( بالقسام الشرعي ) ، ولتوزيع تركة معينة بموجب القسام الشرعي ،
Ø نقسم مقدار التركة على العدد الذي صحت المسالة منه ، ويسمى الحاصل بـ ( الحصة الواحدة ) ،
Ø ثم نضرب بها ( أي: الحصة الواحدة )سهام كل وارث لمعرفة نصيبه من التركة.

أي إنَّ:



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=697 (http://alfaradi.com/upload/)




مثال /
توفت امرأة عن زوج وابن وبنت واحدة، وتركت مبلغاً قدره ( 600 ) ألف دينار، فما نصيب كلٍ منهم من التركة.

الحل/



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=698 (http://alfaradi.com/upload/)






مثال آخر/
توفى رجل عن زوجة وأم وابنين وبنتاً واحدة، وتركةً قدرها ( 6 ) مليون دينار، فما نصيب كلٍ منهم من التركة.

الحل/



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=699 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:47 PM
المُشرَكَةِ ( أو المسالة المُشتَرَكَة )


أي: المسالة المشترك فيها بين العصبة الشقيق وبين أولاد الأم،
وصورتها: أن تخلف امرأة، زوجاً وأماً وعدداً من أولاد الأم ( اثنين فأكثر ) ومن الإخوة الأشقاء أخاً واحداً فأكثر ( سواءً كان معه أو معهم أختا شقيقة أو أكثر، أو لم يكن ) .




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=702 (http://alfaradi.com/upload/)






Ø ( أي يُجعلوا كلهم أولاد أم ) لاشتراكهم في الإدلاء بالأم.

وتلغى قرابة الأب في حق العصبة الشقيق ( واحداً كان أو أكثر ) حتى لا يسقط.

Ø ويقسم ثلث التركة ( الذي هو فرض أولاد الأم ) عليهم وعلى الأشقاء ، على عدد رؤوسهم
( يستوي فيه الذكور والإناث من الفريقين – على اعتبار إن الجميع أصبحوا أولاد أم ).
لتصبح المسالة هكذا :



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=703 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:49 PM
ميراث الجد والأُخوة

بعد أن بينا في الفصول السابقة حكم الجد منفرداً عن الأخوة، وحكم الأخوة منفردين عن الجد، آن لنا أن نبين حكمهم حالة الاجتماع.
فاعلم إن الجد والأخوة لم يرد فيهم شئ من الكتاب ولا من السنة ، وإنما ثبت حكمهم باجتهاد الصحابة ( رضي الله عنهم أجمعين ) ، بحسب الأحوال التالية :-



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=704 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=705 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=706 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=707 (http://alfaradi.com/upload/)





مثال 1/ توفى شخص عن أم جد وأخ.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=708 (http://alfaradi.com/upload/)




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=709 (http://alfaradi.com/upload/)






مثال 3/ توفت امرأة عن زوج وبنتين جد وأخ.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=710 (http://alfaradi.com/upload/)







ملاحظات مهمة :
1) اعلم إن سبب مقاسمة الجد للإخوة، ذلك انه يساويهم في درجة الإدلاء بالميت
· فالجد هو ( أب أب الميت )
· والأخ هو ( ابن أب الميت ) – سواءً كان الأخ شقيقاً أو لأب.
ü فلا يحجب الجد الإخوة ولكنه يفضُلُ عليهم بمالهُ من فرضٍ ثابت .
ü عدا ( الإخوة لام ) فان الجد يحجبهم - كما تقدم في موضوع الحجب .
ولا يشتركون مع الجد وباقي الإخوة ، لأنهم لا يشاركونهم في الإدلاء بالأب .
2) عند وجود الأخوات مع الجد فان الجد يعصبهم (كالأخ ) ، فيأخذ ضعف نصيب الأخت ( سواءً كانت شقيقة أو لأب ) .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=711 (http://alfaradi.com/upload/)






1) عند اجتماع إخوة مختلفين ( إخوة أشقاء وإخوة لأب ) مع الجد في مسالة واحدة .

ü فيحسب جميع الإخوة على الجد ، عند تحديد نصيبه ،

ü وبعد إعطاء الجد نصيبه، نحكم على الإخوة كما لو لم يكن الجد معهم ،

Ø فيحجب الأشقاء الإخوة لأب

Ø وتأخذ الشقيقة فرضها ، إن لم يكن معها معصب .

وتسمى هذه المسائل ( بمسائل المعادَّة )
(http://alfaradi.com/#_ftn1)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=712 (http://alfaradi.com/upload/)

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=713 (http://alfaradi.com/upload/)
_____________________




[1] (http://alfaradi.com/#_ftnref1) - المعادة : أي المسائل التي تعد فيها على الجد الإخوة لأب مع الإخوة الأشقاء.

م . احمد
16-06-2013, 04:51 PM
المسالة الأكدرية




وهي من المسائل المشهورة ، وقيل إنها سميت بذلك لأنها كدرت على زيد بن ثابت ( رضي الله عنه )مذهبه .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=714 (http://alfaradi.com/upload/)




Ø أصل المسالة من ستة أسهم للزوج نصفها ( ثلاثة أسهم ) وللأم ثلثها ( سهمان ) ، ويبقى سهم واحد ( للجد والأخت ) ، وهو يعادل ( السدس ) فيأخذه الجد باعتباره فرضاً له ( وذلك لان السدس خيرٌ للجد من المقاسمة ومن ثلث الباقي – أو بعبارة أخرى نقول : إن نصيب الجد لا يمكن أن يقل عن السدس بأي حال من الأحوال ) .
Ø ولما بطلت عصوبة الأخت بالجد ( لتركه المقاسمة ) ولا حاجب يحجب الأخت فإنها تستحق فرضها وهو النصف ( أي : ثلاثة أسهم ) ، فتعول المسالة إلى ( 9 )

Ø Øثم يعود الجد إلى المقاسمة ، ليصبح مجموع سهامهما ( أربعة ) ، لا تنقسم عليهم ، فنضرب جميع المسالة بعدد رؤوسهم وهو ( 3 ) ، فتصح المسالة من (27) سهماً ، كما مبين .

م . احمد
16-06-2013, 04:52 PM
مسائل الرد
( التي فيها احد الزوجين وكان من يرد عليهم أكثر من صنف واحد )

ذكرنا فيما سبق من موضوع ( الرد ) حال اجتماع احد الزوجين مع صنف واحد يردُ عليه ، ولم نذكر حال اجتماعهم مع أكثر من صنف ، وذلك لما يتطلبه من إجراءات التصحيح ( التي لم نكن قد تعرضنا لها بعد ).
وطريقة حل المسائل التي يرد فيها ذلك ، بأن :-
v ننظم مسالتين ،
§ تسمى الأولى بمسالة الزوجية ( أو مسالة من لا يرد عليهم ) .
§ وتسمى الأخرى بمسالة الرد ( أو مسالة من يرد عليهم ) .
Ø فتصح الأولى من مخرج فرض الزوجية فقط ،
( باعتبار إن بقية أصحاب الفروض فريقاً واحداً ).
Ø وتُرَد الثانية بعد تصحيحها من الفروض الباقية ( عدا الزوجين ).

v ثم ننظر بين تصحيح مسالة من يرد عليهم ( بعد الرد ) وسهامهم من المسالة الأولى،
ونجري نفس الخطوات التي أجريناها في تصحيح مسائل المناسخات .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=717 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=718 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:54 PM
ميراث الخنثى المُشكِل




إذا مات إنسان وخلف ورثة فيهم خنثى مُشكل ظاهر الإشكال ، فيعامل هو ومن معه من الورثة بالأضر من ذكورة الخنثى وأنوثته ، فيعطى كُل واحدٍ الأقل المتيقن عملاً باليقين ، ويوقف الباقي إلى اتضاح حال المُشكل فيعمل بحسبه ، أو إلى أن يصطلحوا .
وطريقة حل المسائل التي يرد فيها ذلك ، بأن :-
v ننظم مسالتين ،
§ تسمى الأولى بمسالة ذكورته ( أو بتقدير الخنثى ذكراً ) .
§ وتسمى الأخرى بمسالة أنوثته ( أو بتقديره أنثى ).

v ثم نوحد المسالتين في مسالة جامعة واحدة أصلها هو الـ ( م.م.ب ) لهما .
v


متمم كل مسالة =


نضرب كل مسالة بمتممها إلى التصحيح النهائي للمسالة الجامعة .

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=721 (http://alfaradi.com/upload/)



Ø يعطى كل وارث النصيب الأقل من التقديرين :

ü فالابن يقدر له في الأولى (3) أسهم، وفي الثانية (4) أسهم / يأخذ اقلها وهو (3)

ü والخنثى يقدر له في الأولى (3) أسهم ، وفي الثانية (سهمان) / يأخذ اقلها وهو (2)

Ø وتبقى حصة موقوفةقدرها ( سهم واحد ) ليتضح الحال . فإما أن يعطى السهم الموقوف للابن إن ظهر إن الخنثى ( أنثى ) ، وإما أن يعطى للخنثى إن اتضح انه ( ذكر ) .


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=722 (http://alfaradi.com/upload/)



إيضاحات:
1. الخنثى المشكل قسمان : قسم له آلة الرجال وآلة النساء جميعاً . وقسم له ثقبه يخرج منها البول لا تشبه آلة من الآلتين. وهذا الثاني مُشكل ، لا يتضح ما دام صبياً ، فإذا بلغ أمكن اتضاحه ، وأما الأول فقد يتضح وان كان صبياً ،ولإشكالهما واتضاحهما علامات من البول والشهوة وغيرها . ( وتفاصيل ذلك في كتب الفقه ) والذي يهمنا هنا ما ذكر من ارث المشكل، وارث من معه من الورثة حال إشكاله.
2. لا يتصور أن يكون المشكل زوجا ً ولا زوجة ، لعدم صحة مناكحته ،ولا أبا ولا جداً ولا أما ولا جدة ، لأنه لو كان واحداً مما ذكر لكان واضحاً وليس بمُشكل .

م . احمد
16-06-2013, 04:56 PM
ميراث المفقود




إذا مات إنسان وبعض ورثته مفقود، بان غاب عن وطنه أو اسر وطالت غيبته وجهل حاله، فلا يدرى: احيٌ هو أم ميت ؟
فاحكم على هذا المفقود بالحكم الذي حكمت به على الخنثى ، وهو : أن تقسم المال بين الحاضرين على الأقل المتيقن ، وذلك بان تقدر حياته وتنظر فيها ، وتقدر موته وتنظر فيه ، فمن اختلف نصيبه بموت المفقود أو حياته أعطه اقل النصيبين ، ومن لا يختلف نصيبه يُعطاه في الحال كاملاً . ومن يرث بتقدير دون تقدير لا يُعطى شيئاً . ولا يعطى لورثته المفقود شئٌ لاحتمال حياته ، عملاً باليقين في الكل ، ويوقف الباقي إلى أن تظهر حاله أو يحكم قاضٍ بموته اجتهاداً.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=724 (http://alfaradi.com/upload/)





· للابن الحاضر / سهم واحد

· ويبقى سهم موقوفلاحتمال حياة المفقود ،
Ø فان ظهر حياً أخذه ،
Ø وان تحقق موته قبل مورثه أو حكم القاضي بموته فالسهم الموقوف للابن الحاضر.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=725 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:57 PM
ميراث الحمل




إذا ترك الميت زوجةً حامل أو امرأة صاحبة حمل يحتمل ارثه [1] (http://alfaradi.com/#_ftn1)، فَإن حَملهنَّ حكمهُ حُكم المفقود ، فيوقف نصيب الحمل حتى يظهر حاله بانفصاله حياً أو ميتاً ، أو عدم انفصاله . ويعامل باقي الورثة بالأضر ( من تقادير : عدم الحمل ووجوده ، وموته وحياته ، وذكورته وأنوثته ، وإفراده وتعدده ) فيعطى كل واحدٍ من الورثة اليقين ، ويوقف الباقي إلى ظهور حال الحمل .



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=727 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 04:57 PM
ميراث الحرقى والهدمى والغرقى



إذا مات قوم (اثنان فأكثر ) بحادث عميم كحرق أو غرق أو طاعون أو غير ذلك ، وكان بينهم سبب توارث ، فان علم السابق منهم فالحكم ظاهر ، وان لم يعلم السابق ، أو علم ونُسي ، فلا توارث بينهم لفقد شرط الإرث ( وهو تحقق حياة الوارث بعد موت المورث ) ومال كل واحد لورثته الأحياء .
فلو غرق أخوان وترك احدهما زوجة وبنتاً وترك الآخر بنتين ، ولهما عماً فتعطى زوجة الأول الثمن ، والبنت النصف والعم الباقي ، ولبنتي الثاني الثلثان ، والثلث الباقي للعم . .
مثال : زوج وزوجة وثلاثة بنين لهما ، غرق الخمسة جميعاً ، أو ماتوا معاً ، ولم يعلم السابق منهم ، وترك كل منهم مالاً ، وللزوج زوجة أخرى ، وابن منها ، وللزوجة الغريقة ابن من غيره ،
الجواب: لا يرث واحد من الزوجين ولا من الأولاد الثلاثة شيئاً من الأخوين. بل مال الزوج ثمنه لزوجته الحية ، وباقيه لابنه منها ، ومال الزوجة الغريقة لولدها من غيره ، ومال كل واحد من البنين الثلاثة : سدسه لأخيه لامه ، وهو ولد الزوجة الغريقة من غير أبيهم الغريق ، وباقي ماله لأخيه من أبيه .

م . احمد
16-06-2013, 06:10 PM
مسائل محلولة في المناسخات

المسألة الأولى:
مات عن: زوجة وبنت من غير هذه الزوجة وعم,
وقبل قسمة التركة ماتت البنت عن: زوج وابن.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1269 (http://alfaradi.com/upload/)

المسألة الثانية:
مات عن: زوجة وأم وأخت شقيقة وبنت,
وقبل قسمة التركة ماتت الزوجة عن: الموجودين وابن و زوج,
وقبل قسمة التركة ماتت الأخت الشقيقة عن: الموجودين و زوج وابن.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1270 (http://alfaradi.com/upload/)



المسألة الثالثة:
ماتت عن: أم و زوج وابن وبنت منه,
وقبل قسمة التركة مات الابن عن: الموجودين وزوجة وابن.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1271 (http://alfaradi.com/upload/)



المسألة الرابعة:
وهذه المسألة في آخرها اختصار للجامعة

مات عن: زوجة وابن وبنت,
وقبل قسمة التركة ماتت البنت عن: الموجودين فقط.

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1272 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 06:24 PM
مسألة فيها وصية واجبة


الحل هنا بحسب أحكام قانون الأحوال الشخصية السوري فقط، لأن المذهب الحنفي والمذاهب الفقهية جميعاً لا تأخذ بمبدأ الوصية الواجبة هذا على النحو الذي اتجه إليه القانون السوري.
رجل توفي عن: أربع زوجات، وأم، وبنتين، وثلاث بنات ابن واحد، وأخت الأم، وأخت شقيقة.
بعد أن تحسب حصة الابن المتوفى، نضع له مسألة جانبية نحسب فيها حصة بناته الثلاث بين باقي ورثته، فنعطيهم إياها ثم نوزع ما بقى من التركة على سائر الورثة بحسب حصصهم فيها.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1273 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1275 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 06:45 PM
حساب الفرائض: هو تأصيل المسائل وتصحيحها.
تأصيل المسائل: هو استخراج أقل عدد يخرج منه فرض المسألة أو فروضها بلا كسر
تصحيح المسائل: هو استخراج أقل عدد ينقسم على الورثة بلا كسر
النسب الأربع:أي عددين لابد أن تكون العلاقة بينهما علاقة من بين أربع علاقات:
·المماثلة: أن يتساوى العددان في المقدار (نأخذ مقام أحدهما ليكون أصل المسألة)
·المداخلة: ومن معناها أن هناك تداخلاً بين العددين يعني أن يكون الأكبر من مضاعفات الأصغر.( أن يكون احد المقامين هو القاسم المشترك لهما - نأخذ المقام الأكبر)
·الموافقة:أن لا يقبل العددان القسمة على بعضهما بلا كسر، لكن يقبلان القسمة على عدد آخر غير الواحد بلا كسر(وجود قاسم مشترك بين العددين ليس بأحدهما-نحلل احد العددين بالعامل المشترك والناتج نضربه في المقام الآخر)
·المباينة:أن لا يقبل العددان القسمة على عدد آخر غير الواحد بلا كسر (نضرب أحدهما بالآخر)
العامل المشترك: هو الذي يقسم العددين معاً ( قسمة صحيحة ، بدون باقي )
الوفق: بفتح فسكون من الموافقة بين الشيئين (من خارج الشرح)
العَول "في اللغة: هو "الزيادة " العَول "
العول في الإصطلاح: زيادة السهام عن أصل المسألة.
1 - "مسألة ناقصة ": وهي السهام أقل من أصل المسألة.
2 - "مسألة عادلة ": وهي أن تكون السهام مُساوية لأصل المسألة.
3 - "مسألةٌ عائلةٌ": وهي أن تكون السهام أكثر من أصل المسألة.
المسألة المُلزمة: وهي : مسألة فيها ؛ "زوج "، و "أم "، و "أختين لأم ".
أصول المسائل ؛ سبعة:(2,3,4,6,8,12,24) تم التصحيح
الأصول التي "تعول "هي: (6,12,24)
ضابط الأصول التي تعول:هي التي "تتساوى "أجزاؤه الصحيحة معه، أو "تزيد عليه " وأيضا ما يمكن أن يُخرج من هذه الأعداد "سُدُس"صحيح. تعول
الأجزاء الصحيحة هي: 1 - "النصف" 2 - "الثُلُث" 3 - "الربع" 4 - "السُدُس" 5 - الثُمُن".
أصل ( 6 ): يعول إلى ( 7 ) وإلى ( 8 ) وإلى ( 9 ) وإلى ( 10 ) فقط.
أصل ( 12 ): يعول إلى ( 13 ) وإلى ( 15 ) وإلى ( 17 ) فقط.
أصل ( 24 ): يعول إلى ( 27 ) فقط.
تقسيم المسألة: اعطاء أصحاب الفروض نصيبهم
تأصيل المسألة: استخراج أقل عدد يخرج منه فرض المسألة أو فروضها بلا كسر
استخراج السهام: استخراج نصيب الوارث فرضا من الأصل رقما
جمع السهام: جمع السهام المقابلة لكل وارث
استبدال أصل المسألة بـ "عولها:عند جمع السهام وزيادتها عن أصل المسألة نستبدل الأصل بالعول
الانكسار: أن يكون مجموع السهام لا ينقسم على عدد رؤوس الورثة
تصحيح الانكسار: هواستخراج أقل عدد ينقسم على الورثة بلا كسر
تعريف جزء السهم: هو حاصل النظر بين سهام الفريق ورؤوسه.
مصح المسألة: هو: حاصل ضرب جزء السهم في أصل المسألة، أو عولها.
"المُثبت":هو ........
النسخ في اللغة: يطلق على الإزالة ويطلق على النقل أيضا. وكلا المعنيين مراد هنا..
المناسخات اصطلاحًا عند أهل الفرائض:هي أن يموتَ ميتٌ وقبل قسمة تركته يموت من ورثته ميت فأكثر.
قسمة التركات:
القسمة: حل المقسوم إلى أجزاء متساوية
والتركة: هي ما خلفه الميت
أنواع التركات:
الأول ما يمكن قسمته:وهو ما كان مستوي الأجزاء.
الثاني ما لا يمكن قسمته: لأنه غير مستوي الأجزاء.
طريقة النسبة: وهي أن أنسب السهم إلى أصل المسألة
طريقة القيراط:والقيراط هو ثلث الثمن,أقل عدد ممكن أن يخرج منه ثلث ثمن صحيح هو 24.

م . احمد
16-06-2013, 06:55 PM
حل مسائل الخنثى



تقدم أن الخنثى غير المشكل يمشي في إرثه على الغالب من أمره ذكراً أو أنثى، أما المشكل فإنه يعطي أقل نصيبيه على اعتبار ذكورته أو أنوثته، وذلك بفرضه ذكراً مرة وأنثى مرة وإعطائه الأقل من حظيه فيهما، وإعطاء باقي الورثة حصصهم على هذا الاعتبار، وذلك كالآتي:


1 ـ توفيت امرأة عن: ابن، وبنت، وولد خنثى مشكل.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1276 (http://alfaradi.com/upload/)








2 ـ توفي رجل عن: بنتين، وأم، وولد ابن خنثى.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1277 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 07:04 PM
حل مسائل الحمل



تقدم أن الحمل يوقف له أفضل حظيه، على تقدير الذكورة والأنوثة، فإذا ولد حياً مستحقاً لما وقف له، أخذ ما وقف، وإن ولد ميتاً رد ما وقف له على باقي الورثة، فإن استحق أكثر مما وقف له بأن كان توأمين مثلاً، أخذا ما وقف لهما، وعادا على باقي الورثة بما نقصهما، كل منهم على قدر حصته، فإن زاد ما وقف له عن استحقاقه، رد الباقي إلى باقي الورثة، وحساب ذلك أن نحل مسألته، فيجعل أنثى مرة، وذكراً مرة أخرى، ثم تجمع مسألتاه بأصل موحد ليعلم الأحظ له، ثم يعطى باقي الورثة الأقل من حظهم، ويوقف له الباقي، وذلك على النحو التالي:



1 ـ رجل توفي عن: زوجة حامل، وأب، وأم، وبنت.





http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1278 (http://alfaradi.com/upload/) 2

2 ـ رجل توفي عن: زوجة، وأم، وبنت، وزوجة ابن حامل.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1279 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 07:37 PM
مسائل ذوي الأرحام


الحل هنا وفقاً لمنهج قانون الأحوال الشخصية السوري، وهو موافق بالجملة لمذهب الإمام أبي يوسف من الحنفية.
1 ـ رجل توفي عن: ابن بنت، وجد لأم، التركة كلها للأول دون الثاني لأنه من الصنف الأول، أما الثاني فهو من الصنف الثاني.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1280 (http://alfaradi.com/upload/)

2 ـ امرأة توفيت عن: جدة غير ثابتة، وبنت أخ شقيق. التركة كلها للجدة لأنها من الصنف الثاني دون بنت الأخ، لأنها من الصنف الثالث.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1281 (http://alfaradi.com/upload/)

3 ـ توفي رجل عن: ابن بنت ابن، وبنت بنت، وابن بنت، التركة كلها للأخيرين، للذكر مثل حظ الأنثيين، دون ابن بنت الابن، لأنه أدنى منهما درجة، رغم اتحادهما في الصنف.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1282 (http://alfaradi.com/upload/)



4 ـ امرأة توفيت عن: بنت بنت أخ لأم، وعمة شقيقة. التركة كلها لبنت بنت الأخ لأم، ولا شيء للعمة، لأنها أبعد منها في الصنف.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1283 (http://alfaradi.com/upload/)


5 ـ رجل مات عن: ابن بنت ابن، وابن بنت بنت، فالتركة كلها للأول، لأنه يدلي بوارث، دون الثاني، مع اتحادهما في الصنف والدرجة.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1284 (http://alfaradi.com/upload/)



6 ـ امرأة مات عن: بنت بنت، وبنت بنت ابن، التركة كلها للأولى دون الثانية، لأنها أقرب درجة منها، مع اتحادهما في الصنف.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1285 (http://alfaradi.com/upload/)

7 ـ رجل توفي عن: جد (أب أم)، وجدة (أم أب أم)، التركة كلها للجد دون الجدة، لقرب درجته عنها مع اتحادهما في الصنف.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1286 (http://alfaradi.com/upload/)


8 ـ رجل توفي عن: جد (أب أم أم أم)، وجد (أب أم أب أم)، التركة كلها للأول دون الثاني لأنه يدلي بصاحبة فرض دونه، مع اتحادهما في الصنف والدرجة.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1287 (http://alfaradi.com/upload/)

9 ـ امرأة توفيت عن: جدة (أم أب أم أب) وجد (أب أب أب أم)، كان للجدة هنا الثلثان، وللجد الثلث، لأنها من جهة الأب، وهو من جهة الأم، مع اتحادهما في الصنف والدرجة والإدلاء بذي رحم.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1288 (http://alfaradi.com/upload/)

10 ـ رجل مات عن: بنت أخ شقيق، وابن ابن أخت شقيقة، التركة كلها لبنت الأخ، دون ابن ابن الأخت لقرب درجته عنها مع اتحادهما في الصنف.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1289 (http://alfaradi.com/upload/)

11 ـ امرأة توفيت عن: بنت ابن أخ شقيق، وبنت ابن أخ لأم، التركة كلها للأولى دون الثانية، لإدلائها بوارث دونها، مع اتحادهما في الصنف والدرجة.



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1290 (http://alfaradi.com/upload/)


12 ـ رجل توفي عن: بنت ابن أخ شقيق، وبنت ابن أخ لأب، التركة كلها للأولى دون الثانية، لقوة قرابتها عنها، مع اتحادهما في الصنف والدرجة.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1291 (http://alfaradi.com/upload/)

13 ـ امرأة توفيت عن: عمة شقيقة، وعمة لأب، التركة كلها للأولى دون الثانية، لقوة قرابتها عنها، مع اتحادهما في الصنف والدرجة.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1292 (http://alfaradi.com/upload/)

14 ـ رجل توفي عن: عم لأم، وعمة لأم، التركة بينهما أثلاثاً، للذكر مثل حظ الأنثيين، لاستوائهما في الصنف والدرجة وقوة القرابة.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1293 (http://alfaradi.com/upload/)


15 ـ رجل توفي عن: عمة لأم، وعمة شقيقة، وخال لأم، وخالة الأب.
للعمة الشقيقة الثلثان، وللخالة لأب الثلث، ولا شيء للعمة للأم والخال للأم. وذلك لاستواء الجميع في الصنف والدرجة وتقدم العمة الشقيقة، والخالة لأب، بقوة القرابة، ثم كان الثلثان للعمة لأنها من جهة الأب.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1294 (http://alfaradi.com/upload/)



16 ـ امرأة ماتت عن: عمة لأم، وخال شقيق، وخالة شقيقة.
للعمة الثلثان، وللخال والخالة الثلث بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين، لأنهم من صنف واحد وطبقة واحدة، والعمة من جهة الأب فلها الثلثان، أما الخال والخالة فهما من جهة الأم فلهما الثلث، وبما أنهما من درجة واحدة وقرابة واحدة يكون المال بينهما أثلاثاً.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1295 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
16-06-2013, 09:16 PM
س ـ تكلم بنبذة موجزة عن مشروعية الإرث في الإسلام ؟؟



فرض الله جلّ وعلا المواريث بحكمته وعلمه ، وقسمها بين أهلها أحسن قسم وأتمَّه ؛ فجاءت آيات المواريث شاملةً لكلّ ما يُمكن وقوعه .
وكذا رسوله r بيَّن ما أُنزل إليه من ربِّه أتمَّ بيان ، وأمر بإلحاق الفرائض بأهلها ، سواء منهم الإناث والذكران .
وقد كان أهل الجاهلية في جاهليتهم لا يُورّثون النساء ولا الصبيان ، فأبطل الله حكمهم المبني على الجهل والطغيان ، وجعل الإناث يُشاركن الذكور بحسب
ما تقتضيه حاجتهنّ ؛ فجعل للمرأة نصف ما للرجل من جنسها دون زيادة ولا نقصان ، ولم يحرمها كما فعل أهل الجاهلية ، ولا سوَّاها بالرجل كما فعل بعض من انحرف عن مقتضى العقل والفطرة السوية ؛ فقال عزّ من قائل : ) آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيُّهم أقرب لكم نفعاً فريضة من الله إنَّ الله كان عليماً حكيماً( [النساء : 11] ، وقال في آية أُخرى : ) وصيةً من الله والله عليم حليم * تلك حدود الله ومن يُطع الله ورسوله يُدخله جنَّات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم * ومن يعص الله ورسوله ويتعدّ حدوده يُدخله ناراً خالداً فيها وله عذابٌ مهين ( [النساء : 12-14] ، وقال في آية ثالثة : ) يُبيِّن الله لكم أن تضلُّوا والله بكلّ شيءٍ عليمٌ( [النساء : 176] .
" فبيَّن الله تعالى أنَّه فرض المواريث بحسب علمه وما تقتضيه حكمته ، وأنَّ ذلك فرضٌ منه لازمٌ لا يحلّ تجاوزه ولا النقص منه ، ووعد من أطاعه في
هذه الحدود وتمشّى فيها على ما حدَّه وفرضه جنَّاتٍ تجري من تحتها الأنهار خالداً فيها مع الذين أنعم الله عليهم من النبيِّين والصديقين والشهداء والصالحين ، وتوعَّد من خالفه وتعدَّى حدوده بأن يُدخله ناراً خالداً فيها وله عذابٌ مهينٌ . كما امتنّ بفضله علينا بالبيان التامّ حتى لا نضلّ ولا نهلك ، فلله الحمد رب العالمين " .

فالشريعة الإسلامية ـ إذاً ـ قد وضعت نظام التوريث على أحسن النظم المالية .
والقرآن الكريم بيَّن أحكـام المواريث ، وأحوال كلّ وارث بياناً شاملاً شافياً ، لا يدع مجالاً لأحدٍ من البشر أن يقسم أو يُحدِّد شيئاً من ذلك .

س ـ ما حكمة مشروعية الإرث ؟؟
الإنسان في هذه الحياة أكرم مخلوقاتها ، وهو مستخلف في الأرض ، ومحتاج إلى ما يضمن له بقاء هذا الاستخلاف .
والمال وسيلة لتحقيق ذلك ، يحتاج إليه الإنسان ما دام على قيد الحياة ، فإذا مات انقطعت حاجتـه ، فكـان من الضروري أن يخلفه في ماله مالكٌ جديدٌ .
فلو جُعل ذلك المالك الجديد أولَ شخص يحوز المال ويستولي عليه ، لأدَّى هذا إلى التشاحن والتنازع بين الناس ، وتغدو الملكية حينها تابعة للقوة
والبطش .
من أجـل ذلك جعلت الشريعة المالَ لأقارب الميت ، كي يطمئنّ الناس على مصير أموالهم ؛ إذ هم مجبولون على إيصال النفع لمن تربطهم بهم رابطة قوية من قرابة أو سبب .
فـإذا مات الشخص ، وترك مالاً ، فإنّ الإسلام يجعل هذا المال مقسَّماً على قرابته ؛ الأقرب فالأقرب ، ممن يُعتبر شخصه امتداداً في الوجود لشخص الميت ؛كالأولاد ، والأب ، ومن يليهما في درجة القرابة .

س - ما الحكمة في تفضيل الذكر على الأنثى في الميراث ؟؟
قد يتساءل البعض عن الحكمة التي لأجلها يُعطى الذكر من الميراث أكثر ممّا تُعطاه الأنثى ، والجواب على هذا التساؤل يظهر بتأمّل وظيفة كلّ من الذكر
والأنثى في الحياة ؛
(1)- فالذكر أحوج إلى المال من الأنثى ؛ إذ الرجال قوّامون على النساء ، والمرأة مكفيَّة المؤنة والحاجة ؛ فنفقتها واجبة على ابنها ، أو أبيها ، أو أخيها ، أو غيرهم من قرابتها . والقائم على غيره ، المنفِق مالِه عليه ، مترقِّبٌ للنقص دائماً ، ومكفيُّ المؤنة والحاجة يترقَّب الزيادة دائماً .
والحكمة في إيثار مترقِّب النقص على مترقِّب الزيادة جبراً لنقصه المترقب ظاهرة جداً .
(2)- المرأة لا تُكلَّف بالإنفاق على أحد ، بخلاف الرجل ؛ فإنَّه مكلَّف بالإنفاق على الأهل والأقرباء وغيرهم ممَّن تجب عليه نفقتهم .
(3)- الرجل يدفع مهراً لزوجته ، ويُكلَّف بنفقة السكن ، والمطعم ، والملبس لزوجه وأولاده . وكذا أجور التعليم ، وتكاليف العلاج ، وثمن الدواء ، وغير
ذلك ممَّا يدفعه الرجل دون المرأة .
فحين كانت النفقات عليه أكثر ، والالتزامات عليه أكبر ، استحق أن يكون نصيبه أكثر وأوفر .
وهكذا لا تجد المرأة نفسها في حاجة إلى المال في نظام الإسلام ؛ فما تأخذه من نصيبها في الميراث ، ومهرها من الزوج ، يكون مالاً محفوظاً لا يتعرَّض
للنقصان .
ولذا كان من الطبيعي أن تأخذ نصف نصيب الرجل . بل إنّ في إعطائها هذه النسبة ـ وهي لا تكلَّف بتكاليف مادية ـ محاباة لها على الرجل ، يقصد
الإسلام من وراء ذلك إكرامها ، وإعزازها ، وصيانتها من الفاقة والحرمان .

س ـ ما هي الأسس الشرعية التي يقوم عليها فقه المواريث ،وتميُّز الإسلام عن غيره في ذلك ؟؟
يقوم نظام الإرث في الشريعة الإسلامية ، على مجموعة من الأسس ، يتميَّز بها عن سائر الأنظمة الأخرى . ومن هذه الأسس :

(1)- وقف الإسلام موقفاً وسطاً بين الاشتراكية الشيوعيّة ، وبين الرأسماليّة والمذاهب التي تقول بالحرية الشخصيَّة في التملك ؛ فالاشتراكية الشيوعية ـ كما وضعها كارل ماركس ـ تُنكر مبدأ الإرث وتعتبره ظلماً يتنافى مع مبادئ العدالة ؛ فلا تُعطي أبناء الميت وأقرباءه شيئاً مطلقاً ؛ والرأسمالية وما يُشابهها من المذاهب الاقتصادية تترك مطلق الحرية للمورِّث في التصرف بماله كيف شاء ؛ فله أن يحرم أقرباءه كلَّهم من ميراثه ، ويُوصي به إلى غريب ؛ من صديق أو خادم .
وكثيراً ما يُوصي الرجل أو المرأة ـ في المجتمعات الغربية ـ بكلّ ثرواتهم أو بعضها لكلبٍ ، أو قطةٍ ، أو ما أشبه ذلك من الوصايا العجيبة الغريبة .

(2)- الإرث في النظام الإسلاميّ واجبٌ بالنسبة إلى الوارث والمورِّث ؛ فلا يملك المورث أن يمنع أحد ورثته من الإرث . وكذا الوارث يملك نصيبه جبراً من غير اختيارٍ منه ، ولا حكمٍ من قاض ؛ فليس له أن يردّ إرثه ، أو شيئاً منه .
بينما نجد الأنظمة الأخرى لا تُوجب شيئاً من ذلك . بل نجد القانون الفرنسي لا يُثبت الإرث إلاَّ بعد حكم القضاء ؛ فهو اختياريّ عندهم لا إجباريّ .

(3)- النظام الإسلاميّ جعل الميراث في دائرة الأسرة لا يتعدَّاها ؛ فلا بُدّ من نسبٍ صحيحٍ ، أو زوجية ـ والولاء يُشبه صلة النسب ، فكان ملحقاً به ـ . وبذلك لا يرث الولد المتبنَّى، ولا ولد الزنى ، ولا المولود من نكاح باطل أو فاسد. وفي دائرة الأسرة يُفضِّل الإسلام الأقربَ فالأقربَ إلى المتوفّى؛ ممن يُعتبر شخصه امتداداً في الوجود لشخص الميت؛ كالأولاد والأب ومن يليهما في درجة القرابة .

بينما نجد الحال في الأنظمة الأخرى مخالفاً للنظام الإسلامي تماماً ؛ فعنـد اليهود يرث الأولاد الذكور ، ويُعطى للولد البكر نصيب اثنين من إخوته ، دون تفريق بين المولود من نكاح صحيح ، أو غير صحيح . ولا يُحرم الولد البكر من نصيبه بسبب كونه من نكاح غير شرعيّ .
وفي الأنظمة الغربية يمكن للغريب ؛ من صديق ، أو خادم أن يرث ، ويمكن للولد اللقيط ، وولد الزنى أن يرث ، بل يرث عندهم من لا علاقةَ قرابة له بالميت ، بل وحتى الحيوانات كما قدَّمنا .
ذكر الدكتور مصطفى السباعي ـ رحمه الله ـ أنّ أحد الأثرياء في إحدى الدول الغربية كتب في وصيته التي قُرئت بعد موته : أنه ترك كلّ أملاكه ؛ وهي منزل ريفي كامل ، وعقار ، ومكتبه الخاص ، وسيارته ، وخمسين ألف جنيه في البنوك، لسكرتيرته الحسناء، ولم يترك لزوجته قرشاً واحداً، وقال في تلك الوصية : إني لم أترك لزوجتي شيئاً ؛ لأنها كانت سبب شقائي وآلامي المستمرة ، ولا تستحق إلا الفقر والموت ، وإنني أترك كل أموالي لسكرتيرتي التي أحببتها ، وأخلصت لها ، وإليها يرجع الفضل في التغلُّب على نكد زوجتي .
(4)- النظام الإسلامي قدَّر نصيب الوارثين ـ عدا العصبات ـ بالفروض ؛ كالربع ، والثمن ، والسدس ، والنصف ، والثلث ، والثلثان . ولا مثيل لهذا في سائر الأنظمة والشرائع القديمة والحديثة .
(5)- إنَّ توزيع الإرث بالسهام المقدَّرة يؤدّي إلى تفتيت الثروة وتوزيعها ؛ فلا يبقى المال دولةً بين الأغنياء . بخلاف بقية الأنظمة التي تحصر الثروة في شخص واحد قد لا يمتّ للميت بصلة ، وتحرم أقرباءه من أقلّ حقوقهم .
(6)- جعل النظام الإسلاميّ للولد الصغير نصيباً من ميراث أبيه يُساوي نصيب أخيه الكبير ؛ فلم يُفرِّق بين الحمل في بطن أمه ، وبين الولد الكبير في العائلة الكبيرة . كما أنَّ النظام الإسلامي لم يُفرِّق بين الولد البكر وغيره من الأولاد ـ كما هو واقع الحال في شريعة اليهود المحرّفة ، وفي القانون البريطاني ـ ؛ وذلك لأنّ الصغار قد يكونون أحوج إلى مال يصون معيشتهم من إخوانهم الكبار الذين عملوا وجمعوا لأنفسهم ثروة خاصة بهم ، مستقلة عن ثروة أبيهم .
فالولد البكر عند اليهود يأخذ نصيب اثنين من إخوته .
ولقد كان العرب في الجاهلية قبل الإسلام يمنعون الصغير من الذكور ـ فضلاً عن الإناث ـ من إرث أبيه ، ويقولون : لا يُعطى إلا من قاتل ، وحاز الغنيمة .
(7)- جعل النظام الإسلامي للمرأة نصيباً من الإرث ؛ فالأم ، والزوجة ، والبنت ، وبنت الابن ، والأخت ، وأمثالهنّ ، لهنّ نصيبٌ من مال الميت يضمن لهنّ حياة كريمة خالية من هوان الفاقة ، ومذلَّة الفقر .
بخلاف بعض الأنظمة التي حرمت المرأة من ذلك تماماً ؛ فالقانون الفرنسيّ حرم الزوجة من الميراث ، ولم يُعطها شيئاً من ذلك .
والمرأة ـ أماً كانت ، أو زوجة ، أو بنتاً ـ قبل أن تبزغ شمس الإسلام كانت لا تُعطى شيئاً من الإرث، بحجة أنها لا تقاتل، ولا تدافع عن حمى العشيرة .
وكـان العـربي يقول : "كيف نعطي المال من لا يركب فرساً ، ولا يحمـل سيفاً، ولا يقاتل عدواً"؛ فكانوا يمنعونهـا من الإرث ، كما يمنعون الوليد الصغير .
وكذا اليهود يُعطى الميراث عندهم للولد الذكر ، فإذا تعدّد الذكور ، كان للولد البكر نصيب اثنين من إخوته . وأما الأنثى فلا ميراث لها عندهم .
(http://illiweb.com/fa/i/smiles/icon_cool.gif- جعل النظام الإسلامي الحاجة أساسَ التفاضل في الميراث ؛ فأبناء الميت أحوج إلى ماله من أبيه ؛ لأنَّ مطالب الحياة قد لا ترهق جدّهم ، كما ترهقهم وهم شباب في مقتبل أعمارهم .
وكذا مطالب الابن الذكر في الحياة ، وفي نظام الإسلام نفسه أكثر من مطالب أخته ؛ فهو الذي يُكلَّف بإعالة نفسه متى بلغ سنّ الرشد ، وهو المكلَّف بدفع المهر لزوجته ، وبنفقة الزوجية ، ونفقة الأولاد ؛ من تعليم ، وتطبيب ، وكساء ، وغير ذلك . ثمّ هو المكلَّف بإعالة أبيه أو أقربائه إذا كانوا فقراء .
أمَّــا البنت فلا تكلَّف بشيءٍ من ذلك ؛ فنفقتها على أبيها ما دامت في بيتـه ، ثمّ إذا انتقلت إلى بيت الزوجية كانت نفقتها على زوجها .
فإذا فارقت الزوج بطلاق أو موت ، انتقل واجب الإنفاق عليها إلى أبيها ، ثمّ إلى من بعده ، بحسب الترتيب الوارد في نظام النفقات .

س ـ عرف علم الفرائض والمواريث ؟؟
الفرائض : جمع فريضة ؛ وهي مأخوذة من الفرض الذي له عدة معان لغوية ؛ منها : التقدير ؛ كما في قوله تعالى : ) وقد فرضتم لهنّ فريضة فنصف ما فرضتم( [البقرة : 137] ؛ أي قدَّرتم .
ومنها : التبيين ؛ كما في قوله تعالى : ) قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم( [التحريم : 2] ؛ أي بيَّن .
ومنها : التنزيل ؛ كما في قوله تعالى : ) إنّ الذي فرض عليك القرآن لرادّك إلى معاد( [القصص : 85] .
ومنها الإحلال ؛ كما في قوله سبحانه : ) ما كان على النبيّ من حرجٍ فيما فرض الله له( [الأحزاب : 38] .
وهـذه المعاني اللغوية كلّها موجودة في الميراث ؛ لأنّ سهام الوارثين فيه مقدَّرة ، قد بيَّنها الله تعالى ، وأنزلها في كتابه ، وأحلَّها للوارثين .
والمواريث : جمع ميراث .
ولفظ ميراث في اللغة مصدر من : وَرِثَ يَرِثُ إِرْثاً وميراثاً .
وهويطلق في اللغة على معنيين ؛ أحدهما : البقاء . ومنه اسم الله تعالى
"الوارث" ؛ فإنّ معناه الباقي بعد فناء خلقه .

والمعنى الثاني : انتقـال الشـيء من شخصٍ إلى شخصٍ آخر ، أو من قومٍ إلى قومٍ آخرين ، حسياً كان ؛ كانتقــال المال إلى
وارث موجود حقيقة ، أو حكماً ـ كانتقـالـه إلى الحمل قبل ولادتـه ـ ؛ أو معنـويـاً ؛ كانتقال العلم والخلق . ومن ذلك قوله r : "العلماء ورثة الأنبياء" .
فهو أعمّ من أن يكون بالمال ، أو بالعلم ، أو بالمجد والشرف .
والمراد بعلم الفرائض ، أو علم المواريث في الشريعة الإسلامية : التركة التي خلَّفها الميت وورَّثَهــا غيرَه .
أو استحقاق الإنسان لشيء بعد موت مالكه بسبب مخصوص وشروط مخصوصة .
أو انتقال الملكية من الميت إلى ورثته الأحياء ، سواء كان المتروك مالاً ، أو عقاراً ، أو نحوه .
والميت : مورِّث . وذاك الغير : وارث . والتركة : موروثة .
وعلم المواريث : هو علمٌ بقواعد فقهية وحسابية ، يُتوصَّل بها إلى معرفة
الحقوق المتعلقة بالتركة ، ونصيب كل وارث منها . وهو علمٌ مستمدٌ من الكتاب
والسنة والإجماع .

س ـ ما أهمية علم الفرائض ومكانته في الإسلام ؟؟
لعلم الفرائض مكانةٌ خاصَّةٌ في الإسلام ؛ لما له من علاقة ظاهرة بكل فردٍ في المجتمع .
ومما يدلّك على أهميته من كتاب الله تعالى : أنّ الله عزّ وجلّ تولّى تقدير الفرائض بنفسه ، ولم يُفوَّض ذلك إلى أحدٍ من خلقه ، ووعد من أطاعه في هذه الحدود وتمشّى فيها على ما حدَّه وفرضه جنَّاتٍ تجري من تحتها الأنهار ، وتوعَّد من خالفه وتعدَّى حدوده بأن يُدخله ناراً خالداً فيها وله عذابٌ مهينٌ .
وكذا جاءت السنة المطهرة شارحة لأحكام الميراث ، ومبينة لفضله ؛ فقال r : "ألحقوا الفرائض بأهلها ، فما بقي فهو لأولى رجل ذكر" .
ولقد رغَّب النبيّ r في تعلّم هذا العلم الشريف وتعليمه ؛ كيلا يجهل النّاس نظاماً شديد الصلة بحياتهم العائلية ، وعلائقهم المالية .
فقد أخرج الإمام الترمذي في سننه من حديث أبي هريرة t قال : قال رسول الله r: "تعلَّموا القرآن والفرائض وعلِّموا النَّاس فإنِّي مقبوض" .
وأخرج الإمام ابن ماجه عن أبي هريرة نحوه ، وفيه قوله r : "يا أبا هريرة تعلَّموا الفرائض وعلِّموها فإنه نصف العلم وهو يُنسى، وهو أول شيء يُنزع من أمَّتي" .
وأخرج الإمامان أبو داود ، وابن ماجه في السنن من حديث عبدالله بن عمرو ابن العاص رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله r : "العلم ثلاثة ، وما سوى ذلك فضل : آية محكمة ، أو سنة قائمة ، أو فريضة عادلة" .
وأخرج الإمام الدارمي في سننه من حديث عبدالله بن مَسْعُودٍ قال : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "تَعَلَّمُوا الْعِلْمَ وَعَلِّمُوهُ النَّاسَ تَعَلَّمُوا الْفَرَائِضَ وَعَلِّمُوهُ النَّاسَ تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ وَعَلِّمُوهُ النَّاسَ فَإِنِّي امْرُؤٌ مَقْبُوضٌ وَالْعِلْمُ سَيُقْبَضُ وَتَظْهَرُ
الْفِتَنُ حَتَّى يَخْتَلِفَ اثْنَانِ فِي فَرِيضَةٍ لا يَجِدَانِ أَحَدًا يَفْصِلُ بَيْنَهُمَا" .
ولعلّ من الحكمة في الحثّ على تعلّمه : ما أشار إليه النبيّ r من كونـه يُنسى ؛ إذ هو علمٌ توقيفيّ ، لا مجال للرأي فيه ، فلا بُدّ من أخذه على طريق التلقي .
ولقد اهتمّ سلفُنا الصالح رحمهم الله تعالى بهذا العلم ، وحضُّوا على دراسته وتعلّمه : فهذا الفاروق عمر t يحثّ على تعلّم هذا العلم بقوله : "تعلَّموا الفرائض فإنَّها من دينكم" ، وبقوله : "تعلَّموا الفرائض واللَّحْنَ والسُّنَن كما تعلَّمون القرآن" .

وكذا حثَّ على تعلّمها عبدالله بن مسعود t بقوله : "تعلَّموا الفرائض والطلاق والحجَّ فإنَّه من دينكم" ، وبقوله : "تعلَّموا القرآن والفرائض ؛ فإنَّه يُوشِك أن يفتقر الرجلُ إلى علمٍ كان يعلمه ، أو يبقى في قومٍ لا يعلمون" ، وبقوله : "من قرأ القرآن فليتعلَّم الفرائض ، فإن لقيه أعرابي قال : يا مهاجر أتقرأ القرآن . فإن قال نعم ، قال : تفرض . فإن قال نعم ، فهو زيادة وخير ، وإن قال لا ، قال : فما فضلك عليَّ يا مهاجر" .

وكذا أبو موسى الأشعري t حثَّ كما حثَّ غيره من الصحابة على تعلّم الفرائض، وشبَّه من علم القرآن ولم يعلم الفرائض بالبرنس الذي لاوجه له ؛ فقال: "من علم القرآن ولم يعلم الفرائض فإنّ مثله مثل البرنس لا وجه له ، أو ليس له
وجه" .

وهذا الحثّ والحضّ على تعلّم الفرائض ، كان ديدن السلف رحمهم الله تعالى جميعاً ؛ فقد أخبر عنهم شيخ التابعين الإمام الحسن البصري رحمه الله أنَّهم "كانوا يُرغبون في تعليم القرآن والفرائض والمناسك" .

وهذا يدلّك على أهمية هذا العلم الشريف ومكانته .

وقـد اشتهر من علماء الصحابة بالفرائض عددٌ كثيرٌ ، منهم : زيد بن ثابت ، وعبدالله بن مسعود ، وعبدالله بن عبَّاس ، وعائشة ، وعثمانy .

وكان المبرّز في هذا العلم منهم : زيد بن ثابت t ، الذي شهد له رسول الله rبذلك بقوله : "أرحم أمتي أبو بكر ، وأشدها في دين الله عمر ، وأصدقها حياء عثمان ، وأعلمها بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، وأقرؤها لكتاب الله أُبَيّ ، وأعلمها بالفرائض زيد بن ثابت ، ولكل أمة أمين ، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح" ؛ فقد أخبر عليه الصلاة والسلام أنّ زيداً t أعلم أمته بالفرائض .

وكذا كانت الصديقة بنت الصديق ؛ عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها عالمةً بالفرائض ؛ فقد سئل الإمام التابعي مسروق : أكانت عائشة تُحسن الفرائض ، فأجاب : "والذي لا إله غيره ، لقد رأيت الأكابر من أصحاب محمدٍ r يسألونها
عن الفرائض" .

وجاء الفقهاء من بعد عصر الصحابة ، وأولوا هذا العلم عناية فائقة ، بدت عند تدوين الفقه الإسلامي ؛ إذ كان باب المواريث من أهم أبوابه وأدق مباحثه .
وقد أفرده كثير من المصنفين بمؤلفات مستقلة ، وجعلوه علماً مستقلاً ، وسموه "علم الميراث" ، و"علم الفرائض" ، وسمّوا العالم به : "فرضياً" .

س : ما هي مبادئ علم الفرائض العشرة ؟؟
من المبادئ العشرة التي ينبغي لكلّ من أراد الشروع في علم من العلوم أن يعرفها ، هي : حدّ هذا العلم ، وموضوعه ، وثمرته ، ونسبته إلى غيره ، وواضعه ، واسمه ، واستمداده ، وحكمه ، ومسائله ، وفضله .
فحدّ هذا العلم ـ أي تعريفه ـ قد تقدَّم .
وموضوعه هو : التركات . وثمرته : إيصال ذوي الحقوق حقوقَهم .
ونسبته إلى غيره : كونه من العلوم الشرعية .
وفضله : قد تقدَّم في معرض الحديث عن مكانته .
وواضعه : هو الله سبحانه وتعالى .
واسمه : علم الفرائض ، أو علم المواريث .
وحكمه : تعلمه فرض كفاية ، إذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين ، وإن
لم يقوموا به أثموا جميعاً .
ومسائله : ما يُذكر في كل باب من أبوابه من تفاصيل المواريث .
ومصادره : الكتاب ، والسنة ، والإجماع .

س - ما هي مصادر علم الفرائض ؟؟يستمد علم الفرائض قواعده من ثلاثة مصادر رئيسية !!
(1)- القرآن الكريم . ومنه أُخذت أكثر أحكام المواريث ؛ كأحكام الزوج ، والزوجة ، والأب ، والأم ، والبنت ، وغيرهم .
(2)- السنة النبوية . ومنها أُخـذ العديد من أحكام المواريث ؛ كإرث أم الأم ، والأخوات مع البنات ، وغير ذلك .
(3)- الإجماع . كما في توريث أم الأب باجتهاد الفاروق عمر t ، وموافقة الصحابة ، وعليه إجماع المسلمين .

س : هل القياس مصدر من مصادر علم الفرائض ؟
ج : ليس القياس مصدراً من مصادر علم الفرائض . ولم يثبت شيء من أنصباء الورثة بالقياس ؛ لأنه لا مجال للقياس في الأشياء التقديرية ؛ لخفاء وجه الحكمة ـ أحياناً ـ في التخصيص بمقدار دون آخر .

س - ماهي الحقوق المتعلقة بالتركة ؟؟سبق أن ذكرنا أنَّ موضوع علم الفرائض ، هي التركة نفسها (جميع ما يتركه الميت) ؛ من حيث تقسيمها ، وتوزيعها .
ولكن ثمَّة حقوق متعلقة بهذه التركة ، لا بُدّ من مراعاتها .
فما هي هذه الحقوق ؟
الأمور المتعلقة بالتركة
الإرث وتوزيعه الوصية الحقوق التي على الميت التجهيز والدفن حقوق في الذمَّة حقوق عينية حق للعباد حق لله
الأمور المتعلقة بالتركة :
يتعلَّق بالتركة خمسة حقوق ، لا تنتقل التركة إلى الوارث بدونها ، هي :
(1)- التجهيز : أو ما يُعرف بـ"مؤن التجهيز" ؛ وهي عبارة عن فعل ما يحتاج إليه الميت من وقت وفاته إلى حين دفنه ؛ من
نفقات غسله ، وحنوطه ، وكفنه ، وأجور حمَّال ، وحفر قبره ، ونقله من بلد إلى بلد (إذا أوصى بذلك) ، وأجور دفنه ، وكلّ ما يلزم إلى أن يُوضع في قبره .
وكلّ تكاليف الدفن تؤخذ من التركة إن لم يتبرّع واحدٌ بالدفع .

(2)- الحقوق التي على الميت : وهي تنقسم إلى قسمين :
أ ـ حقوق عينيَّة (متعلقة بعين التركة) : مثل : بيت مرهون ، أو عبد جنى جنايةً ( قتل ـ مثلاً ـ ، فعليه دية) ، أو بقرة قد أفسدت زرعاً . وهذه الحقوق يجب سدادها قبل التي في الذمّة ـ بالاتفاق ـ ؛ لأنَّها تمنـع التصرُّف في التركة ، فتكون الملكية ضعيفة .
فلا بُدّ من فكّ الحجز ، ودفع الحقوق المتعلقة بعين التركة أولاً .
ب ـ حقوق في الذمَّة : وهي تنقسم إلى قسمين :
= حق لله : كأن يكون عليه زكاة في ماله لم يدفعها ، أو عليه كفَّارات ، أو نذر أن يحجّ ، .. إلخ .
= حقّ للعباد : كالديون التي عليه لعباد الله .
ويجب أن لا يكون هناك دينٌ بستغرق التركة كلها ، فإن وجد دينٌ يستغرق كلّ
التركة ، فلا مُلْكيَّة خَلَفيَّة .

س : هل حقّ الله مقدَّمٌ على حقّ العباد في السداد ، أم الأمر على العكس ؟
ج : اختلف الفقهاء في هذه المسألة على ثلاثة أقوال :
<أ>= الحنفيَّة قالوا : الكفارات جميعها لله سبحانه ، والميت ليس مطالباً بإخراجها ، ولا الورثة . بل هي عبادة محضة تسقط بالموت ، والميت آثمٌ بعدم إخراجها .
<ب>= الشافعية قالوا : أوّل ما يجب أداؤه من الحقوق بعد المتعلق بعين التركة : حقّ الله تعالى ، ثمّ حقّ العباد .
قالوا : والسبب : لأنّ حق الله تعالى ليس له مطالب ، وحقوق العباد لها مطالِب ، ورسول الله r يقول : "اقضُوا الله الذي له ، فالله أحقّ بالوفاء" .
<ج>= بعض المالكية قـالـوا : نبدأ بحق العباد ؛ لأنّ حقوق الله مبنيَّة على العفو ، ولأنّ الله تعالى في الآخرة يُطالب بحقوق العباد قبل المطالبة بحقوقه ؛ ولأنّ المرء مرتهنٌ ومعلَّق بدَيْنِهِ كما أخبر رسول الله r ؛ فقد جيء بجنازة ليُصلِّي عليها، فسأل : "أعليه دين ؟" فلما أجابوه بنعم، قال : "صلُّوا على صاحبكم" ؛ فقـد سأل عن حق العباد . أما حقّ الله تعالى فإنَّه معرَّض للعفو بالتوبة ، بخلاف حقوق العباد .
<د>= الحنابلة قالوا : حقوق العباد ، وحقوق الله متماثلة ، لا يُقدَّم أحدها على الآخر .

س : لـم كان أداء الديون المستحقة ـ في التركة ـ مقدَّماً على الوصية ، مع أنَّ الله سبحانه وتعالى قد قدَّم الوصية على
الـدَّيْـن في القـرآن الكريم ؛ فقال جلّ وعلا : ) من بعد وصيَّة توصون بها أو دين ( [النساء : 12] ، وقال سبحانه وتعالى : ) من بعد وصيَّة يُوْصَى بها أو دين ( [النساء : 12] .
ج : ظـاهــر الآية الكريمة يدلّ على أنّ الوصيَّة مقدَّمة على الدين ، مع أنّ الأمر بالعكس (الدين مقدّم على الوصية) ، فتُقضى ديون الميت أولاً ، ثمَّ تُنفَّذ وصيّته .
وهذا قضــاء رســول الله r وحكمـه ؛ فقـــــد أخبر عنه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب t بـذلك ، فقــال : إنَّكـم تقرؤون هذه الآية : ) من بعد وصيَّة توصون بها أو دين ( ، وإنّ رسول الله r قضى بالدين قبل الوصيّة .
والحكمة من تقديم الوصية على الدين في الآية ـ والله أعلم ـ أنّ الديون حقّ ثابت في ذمَّة المدين قبل الوفاة وبعدها ، ولها مطالِب ؛ إذ لصاحب الحقّ مقـال ؛ ـ كما أخبر رسولنا r ـ .
أمَّا الوصيَّة فهي تبرّع محض وبرّ وصلة ، وليس لها مطالِب . فلئلا يتهاون الناس في أمرها ، قدّمها الله تعالى في
الذكر ، منبِّهاً على وجوب العناية بها كالعناية بالدين .

س : هل الوصية تحتاج إلى إذن الورثة ؟
ج : لا تحتاج الوصيّة إلى إذن الورثة إذا كانت بالثلث فأقل (لغير وارث) .
فإذا زادت عن الثلث (لغير وارث) ، أو كان الموصى إليه وارثاً (سواء كانت الوصية بالثلث ، أو بأقل ، أو أكثر) ، فلا بُدّ من رضى الورثة جميعــاً وإذنهم ؛ إذ عدم الإذن وعدم الرضا يضرّ بالورثة ـ ورضاهم إنّما يُعتبر بعد بلوغهم ـ . وإذا لم يرض أحد الورثة ، ورضي الباقون ، فإنّ ذاك الذي لم يرض يأخذ حقَّه كاملاً من الإرث ، ويُنقص من حقوق الباقين ـ الذي رضوا ـ بمقدار ما يُغطي ما أوصى به الميت لذلك الوارث .

إذاً : يُشترط في الوصية إن كانت لغير وارث أن تكون في الثلث ، أو دونه .
فإن زادت عن الثلث اشترط إذن الورثة .

ويُشترط في الوصيَّة إن كانت لوارث : إذن الورثة ، ورضاهم جميعاً .

م . احمد
16-06-2013, 09:50 PM
س - ما هي أركـان الإرث ؟؟




الركن في اللغة : جانب الشيء الأقوى . يُقال :
ركنتُ إلى فلان ، إذا اعتمدت عليه .

وهو في الاصطلاح : جزء ماهية الشيء ، أو ما لا
يُتصوّر الشيء بدونه ؛ فالركوع في الصلاة ركنٌ ؛ لأنَّه جزءٌ منها ، ولا
توجد الصلاة إلا به .

وللإرث أركان ثلاثة ، لا يُتصوّر الإرث بدونها ، فإذا انعدم واحدٌ منها ،
انعدم الإرث .

(1)- المورِّث : وهو الذي يستحق غيره أن يرث
منه ، وتحقق موته ؛ سواء أكان موته حقيقة (بأن عُدِمت حياته بالفعل) ، أو
حكماً (كأن يحكم القاضي بموته ، مع احتمال حياته ؛ كالمفقود) ، أو تقديراً
(كالجنين الذي ينفصل عن أمه ميتاً بجناية عليها) ، أو مع تيقن حياته
(كالمرتد الذي لحق بدار الحرب) .

(2)- الوارث : وهو الذي يرتبط بالمورِّث بسبب
من أسباب الإرث ؛ كالزوجيّة ، أو القرابة النسبيَّة ، وتحقَّقت حياته بعد
موت المورِّث ، ولو للحظة ، مع استحقاقه الإرث .

(3)- الحق الموروث : وهو ما يتركه الميت بعد
تجهيزه ، وسداد ديونه ، وتنفيذ وصاياه ؛ من أموال وحقوق تُستحقّ بالإرث .


س - ما هي شروط الإرث ؟؟


الشرط في اللغة : العلامة اللازمة ، الدالَّة
على الشيء ، المميِّزة له عن غيره . ومنه : أشراط الساعة ؛ أي علاماتها
الدالَّة عليها . وسُمِّي الشُرَط بذلك ؛ لأنَّهم ذوو علامة يُعرفون بها .

والشرط في الاصطلاح : ما يلزم من عدمه العدم ،
ولا يلزم من وجوده وجود ولا عدم لذاته . مثل الطهارة شرط لصحة الصلاة ،
والاستطاعة شرط لوجوب الحج ، والعقل شرط لصحة العبادة ووجوبها .

وفي الإرث : حياة الوارث مثلاً شرط لاستحقاق
الإرث ، فإذا انعدمت حياته انعدم الاستحقاق ، ولا يلزم من وجود تلك الحياة
وجود الاستحقاق ، لاحتمال وجود مانع يمنع من ذلك .

فلا يكفي في ثبوت الإرث مجرّد وجود سببه ، بل لا بُدّ من توفّر شروط
الاستحقاق .

وللإرث شروط ثلاثة :

(1)- وفاة المورِّث تحقيقاً (وذلك بمشاهدة ، أو بشهادة عدلين) ، أو حكماً
(يحكم القاضي بموته . ومثاله المفقـود) ، أو تقديراً (كانفصال الجنين عن
أمه ميتاً بسبب الاعتداء عليها ؛ فيُقدَّر أنَّه كان حيّاً في بطن أمِّه ،
ثمّ يُقدَّر بعد ذلك أنَّه مات بعد حياة) ؛ وذلك لحكمه r بغُرَّة (عبد أو
أمة) دية للجنين .

أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَضَى فِي امْرَأَتَيْنِ مِنْ هُذَيْلٍ
اقْتَتَلَتَا فَرَمَتْ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى بِحَجَرٍ فَأَصَابَ
بَطْنَهَا وَهِيَ حَامِلٌ فَقَتَلَتْ وَلَدَهَا الَّذِي فِي بَطْنِهَا
فَاخْتَصَمُوا إِلَى النَّبِيِّ r فَقَضَى أَنَّ دِيَةَ مَا فِي بَطْنِهَا
غُرَّةٌ ؛ عَبْدٌ أَوْ أَمَةٌ . فَقَالَ وَلِيُّ الْمَرْأَةِ الَّتِي
غَرِمَتْ : كَيْفَ أَغْرَمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ لا شَرِبَ وَلا
أَكَلَ ولا نَطَقَ ولا اسْتَهَلَّ فَمِثْلُ ذَلِكَ يُطَلُّ . فَقَالَ
النَّبِيُّ r : "إِنَّمَا هَذَا مِنْ إِخْوَانِ الْكُهَّانِ" .

وهذه الدية تورّث ، وورثة الجنين لا يرثوا ديته إلا إذا قدَّرنا أنَّه كان
حياً ، ثمّ جُنِيَ على أمه بجناية ، فخرج ميتاً .

(2)- حـيـاة الـوارث تحقيقاً (بأن يُشاهد ، أو تقوم البيِّنة الشرعية على
حياته بشهادة شاهدين عدلين لمن لم يكن حاضراً) ، أو حكماً (كالحمل في بطن
أمّه ، يُحكم بحياته) ؛ إذ الحمل يرث بشرطين اثنين ؛ أحدهما : تحقق وجوده
في بطن أمه عند موت مورِّثه ولو نطفة . والثاني : خروجه من بطن أمِّه
حيَّاً بحياة مستقرة ، يحكم الحاكم أنه كان حياً ، فيورِّثه .

(3)- العلم بالجهة المقتضية للإرث ؛ أي نعلم نسب الوارث ، وصلته بالمورِّث ؛
(من زوجية ، أو ولاء ، أو نسب) ، مع تعيين الدرجة التي اجتمعـا (المورِّث
والـوارث) فيهــا (هـل هـي : بنوّة ، أو أُبـوّة ، أو أُخــوّة ـ هل هو أخ
شـقيق ، أو أخ لأب ، أو أخ لأم ـ ، أو عمومة ، أو أُمومة ، … إلخ) .


س - ما هي أسباب الميراث ؟؟


السبب في اللغة : ما يُتوصَّل به إلى غيره ،
حسيَّاً كان أو معنوياً .

فمثال الســبب الحســيّ : قـولـه تعالى : ) من كان يظنّ أن لن ينصره الله
في الـدنـيــــا والآخرة فليمـــــدد بســــــبب إلى الســماء ثمّ ليقطع
فلينظر هل يُذهبنَّ كيده ما يغيظ ( [الحج : 15] ؛ أي فليمدد بحبل .

ومثال السبب المعنوي قوله تعالى عن ذي القرنين http://illiweb.com/fa/i/smiles/icon_smile.gif وآتيناه من كلِّ شيء
سبباً ( [الكهف : 84] ؛ أي آتيناه من كلّ شيء علماً ، أو طريقاً يوصله إليه
.

وفي الاصطلاح : ما يلزم من وجوده الوجود ، ومن
عدمه العدم لذاته .

مثال على الإرث : الزوجية سبب من أسباب الإرث ،
وهي أمرٌ خارج عن حقيقة الإرث ، ومع ذلك فقد ربط الشارع الإرث بها وجوداً
وعدماً ؛ فإذا وجدت الزوجية وجد الإرث بعد توفر الشروط ، وانتفاء الموانع .
وإذا انعدمت الزوجية ، فلا إرث .

وأسباب الإرث تنقسم إلى قسمين :

قسمٌ متفق عليه ؛ وهي ثلاثة : نكاح ، وولاء ، ونسب ، وقسمٌ مختلفٌ فيه ؛
وهو بيت المال ؛ إذ هو سبب رابع عند الإمام مالك .

أسباب الميراث

سبب عام مختلف فيه , أسباب خاصة متفق عليها

بيت مال المسلمين , النسب , الولاء , النكاح


أولاً ـ السبب الأول : النكاح :


النكاح في اللغة هو : الضمّ .

يُقال : تناكحت الأشجار ؛ إذا انضمّ بعضُها إلى بعض .

وشرعاً : هو عقد الزوجية الصحيح ، وإن لم يحصل فيه خلوة ، أو وطء .

والزوجية : هي علاقة بين الرجل والمرأة نشأت نتيجة عقد زواج صحيح قائم
بينهما حقيقة ، أو حكماً (كما في المعتدة) .

فقـولـنـا : "عقد" ، يخرج به وطء الشبهة ؛ لأنّ الولد لا يرث ، وإن لحق
بأبيه .

وقـولـنـا : "زواج صحيح" ؛ للاحتراز عن النكاح الفاسد (وهو النكاح الذي
اختلّ شرطه) ؛ مثل نكاح زوجة الأب ، نكاح المتعة ، نكاح الشغار ، نكاح
التحليل ، نكاح أكثر من أربعة . فهذه متفق على فسادها .

أما الأنكحة المختلف في فسادها : فهي متوقفة على تصحيح الحاكم .

والنكـاح الباطل : هو النكاح الذي اختلّ ركنه ؛ كأن يكون بدون إذن الوليّ ،
أو بدون شهود .

فالزوجان يتوارثان ولو كانا في عدّة طلاق رجعيّ (أي بعد الطلقة الأولى أو
الثانية) ؛ أي مـا لم تخرج من العدّة . أما إذا وقع الطلاق البائن : فلا
توارث بينهما ، إلا إذا اتُّهِم أحدهما أنَّه تسبَّب بالطلاق لحرمان الآخر
من الإرث ، فالمتسبِّب يحرم من الإرث ، دون الآخر .

مسألة : لو تزوَّج في مرض موته . هل يتمّ التوارث بين الزوجين ؟

الجواب : العقد باطل عند المالكية . وهو صحيح عند الجمهور .

مسألة هامة : لو طلَّق زوجته في مرض موته ، هل ترثه أم لا ؟

الجواب : هذه المسألة اختلف فيها العلماء :

(1)- فقـال الشافعي ومن تبعه : إذا طلقها بقصد الإضرار بها ، أو بدون قصد ؛
سواء ثبتت التهمة عليه ، أو لم تثبت ، فلا توارث بينهما .

وهؤلاء وقفوا عند القاعدة الأصلية ؛ وهي أنَّ البينونة قطعت الزوجية التي
هي سبب الإرث .

وقولهم مردود لأمرين :

= أحدهما : مخالفته للإجماع ؛ حيث قضى
عثمان بن عفان t بتوريث تماضر بنت الأصبغ الكلبية من عبدالرحمن بن عوف t ،
وكان قد طلقها في مرض موته ، فبتَّها .

واشتهر هذا القضاء بين الصحابة ، ولم يُنكره أحدٌ منهم ، فصار كالإجماع .

= الثاني : إنّ هذا المُطلِّق قصد قصداً
فاسداً ، فعومل بنقيض قصده ، عملاً بقاعدة سدّ الذرائع .

(2)- الجمهور (أبو حنيفة ، مالك ، أحمد) : قالوا بتوريثها إذا طلقها بقصد
الإضرار بها ، معاقبة له بالضدّ .

ولكنَّهم اختلفوا في ضابط المدة التي ترث بها :

= فقال أبو حنيفة : المرأة ترث ما دامت في العدة .

= وقال مالك : المرأة ترث ولو تزوَّجت بعده .

= وقال أحمد : المرأة ترث ولو بعد انقضاء عدتها ، ما لم تتزوَّج .


ثانياً ـ السبب الثاني : الولاء :
(وهو قرابة حكمية) :


الولاء في اللغة يُطلق على النصرة ، والقرابة ، والمُلك .

وشرعاً : هو عصوبةٌ سببها نعمة السيِّد المعتق على عبده العتيق ؛ حيث أخرجه
من الرق إلى الحرية .

أو هي قرابة حكمية أنشأها الشارع ، ناتجة عن عتق ، أو موالاة .

والدليل على أنَّ الولاء عصوبة :

(1)- قوله r : "الولاء لمن أعتق" .

(2)- قوله r : "الولاء لحمة كلحمة النسب" .

فجعل r الولاء كالنسب .

ووجــه هــذا التشــبيه : أنَّ الرجـل كما أخـرج ابـنـه من حيّـز المعــدوم
إلى حيز الموجود ، كذلك نعمة المعتق أخرجت المملوك إلى حيز الحرية .

ملاحظــة :

الميراث في الـولاء من طـريق واحد ؛ وهو طريق العبد العتيق ؛ حيث يرثه سيده
، ولا يرث هو سيّدَه . بخلاف أسباب الميراث الأخرى ؛ فإنَّها تُوجب الإرث
من الجانبين .

والميراث في الولاء عن طريق التعصيب ، وهو أضعف أنواع أسباب الميراث ؛
لأنَّ السيِّد لا يرث عبده إلا بانعدام ورثة العبد .

س : هل يرث السيد عبده بشروط ، أو بدون شروط ؟

ج : بل يرث السيد عبده بشرط انعدام الورثة من جانب العبد .

من يرث بالولاء :

لا يرث بالولاء إلا المعتق الذي باشر العتق ، ثمّ عصبته المتعصبون بأنفسهم
لا بغيرهم ، ولا مع غيرهم .

ففي حال موت السيد (المعتق) ، تنتقل العصوبة إلى عصبة العتيق المتعصبين
بأنفسهم ؛ كالابن مثلاً ، فإنَّه يرث عبدَ والده المعتَق . وأما البنت
(ابنة السـيد) فإنَّها لا ترث بالولاء لأنَّها لا تكون عصبة بنفسها ، وإنما
مع الغير .

س : هل يثبت الولاء على فرع العتيق ؟

ج : كما يثبت الولاء على العتيق ، فإنه يثبت على فرعه ، بشرطين :

= الأول : أن لا يكون أحد أبويه حرّ الأصل .

= الثاني : أن لا يمسه رق لأحد .

ملاحظــة :

المولود يتبع أمَّه في الحرية والرق ، ويتبع خير أبويه في الدين وفي الولاء
، ويتبع أباه في النسب .


ثالثاً ـ السبب الثالث : النسب
(القرابة الحقيقيَّة) :



النسب في اللغة : القرابة ؛ وهي الاتصال بين إنسانين في ولادة ؛ قريبة كانت
أو بعيدة . فكلّ إنسان بينك وبينه صلة ولادة ؛ قربت أو بعدت ؛ من جهة الأب
، أو من جهة الأم ، أو منهما معاً ، فهو قريبك .

والقرابة ينقسمون إلى ثلاثة أقسام :

(1)- الأصــول : وهـم أبو الميت ، وأبوه ، وإن
علا بمحض الذكور . وأم الميت ، وكلّ جدة تُدلي بوارث ، أو وارثة .

(2)- الفروع : وهم أبناء الميت ، وأبناؤهم ،
وإن نزلوا .

(3)- الحواشي : وهم إخوة الميت ، وأخواته
مطلقاً ، وأبناء إخوته الذكور لغير الأمّ ـ أي أبناء الإخوة الأشقاء ،
وأبناء الإخوة لأب ـ ، وأعمام الميت الأشقاء ، ولأب ، وإن علوا ، وبنوا
الأعمام ، وإن نزلوا .

ملاحظــة :

الميراث بالنسب أقوى الأسباب في الميراث للأمور
التالية :

(1)- سبق وجوده ؛ لأنَّ الشخص في وقت ولادته يكون ابناً ، أو أخاً ، ونحو
ذلك ، بخلاف النكاح والولاء فإنّ كلاً منهما طارئ .

(2)- النسب لا يزول ، والنكاح قد يزول ، بأن يقع الطلاق مثلاً .

(3)- النسب يحجب النكاح نقصاناً ، ويحجب الولاء حرماناً ، وهما لا يحجبانه .

(4)- الإرث يتمّ فيه من جميع الطرق ؛ تارة بالفرض ، وتارة بالتعصيب ، وتارة
بالفرض والتعصيب . والنكاح إنما يورث به بالفرض فقط ، والولاء يورث به
بالتعصيب فقط .


رابعاً ـ السبب الرابع : بيت مال
المسلمين :


وهو سبب مختلف فيه بين العلماء . قال به البعض ، وعدُّوه سبباً من أسباب
الإرث .

= فالمالكية ـ وتبعهم بعض الشافعية ـ قالوا بإرث بيت المال ، سواء أكان
منتظماً أو غير منتظم . واستدلُّوا بقوله r : "أنا وارث من لا وارث له" .

والشافعية في قولهم الآخر ـ وتبعهم بعض المالكية ـ قالوا بإرث بيت المال ،
حال انتظامه فقط .

أما الأحناف والحنابلة فقـالوا : بيت مال المسلمين ليس سبباً من أسباب
الإرث مطلقاً ، سواء أكان منتظماً أم غير منتظم . ومـن أجـل ذلك قالوا
بتوريث ذوي الأرحام ؛ مستدلين بقوله تعالى : ) وأولوا الأرحام بعضهم أولى
ببعض في كتاب الله ( [خاتمة سورة الأنفال] .

مسألة : هل يُتصوَّر اجتماع الأسباب الثلاثة (نكاح ، وولاء ، ونسب) في شخص واحد ؟

الجواب : نعم ، ومثاله : إذا اشترى شخص بنتَ عمِّه ، فأعتقها ، وتزوجها ،
فقد اجتمعت فيه الأسباب الثلاثة ؛ فهو زوجها ، وابن عمها ، ومولاها .


س - ما هي موانع الإرث ؟؟


الموانع في اللغة : جمع مانع ، وهو الحائل .
ومنه قولهم : هذا مانع بين كذا وكذا : أي حائل بينهما ؛ فكلّ أمرٍ يحول بين
شيء وشيء آخر يُسمَّى مانعاً .

وفي الاصطلاح : هو أمرٌ خارجٌ عن الحكم ،
يستلزم وجوده عدم الحكم مع وجود سببه ؛ فهو يؤثر من جانب وجوده ؛ فينعدم
الحكم بوجود المانع ، بخلاف الشرط ؛ فإنَّ تأثيره من جانب العدم .

أو هو : ما يلزم من وجوده العدم، ولا يلزم من عدمه وجود ولا عدم لذاته .

ـ والموانع من الإرث تنقسم إلى قسمين :

(1)- قسمٌ مجمعٌ عليه ، وقسمٌ مختلف فيه .

* فالقسـم المجمـع عليـه ثلاثـة أنواع : رق ، وقتل ، واختلاف الدين .

* والقسـم المختلف فيه على أنواع ، أهمها : الارتداد ، واختلاف الدار .


موانع من الإرث مجمعٌ عليها


اختلاف دين , قتل , رق ,

ناقص الرق , كامل الرق ,

المكاتَب المبعَّض

من موانع الإرث :


(1)- الرق :


= تعريفه : في اللغة : العبودية .

: في الاصطلاح : عجز حكمي يقوم بالإنسان بسبب
الكفر فيمنعه من التصرُّف .

= تفسير التعريف :

: عجز حكمي : ليس العجز أصلياً في العبد ؛ كعجز الصبيّ والمجنون ، بل عجزه
حكمي طارئ عليه .

: التصرُّف : الملك ، الحرية ، الشهادة ، تولِّي الحكم أو القضاء .

= الدليل من الكتاب والسنَّة على عجز العبد
الحكمي :

قول الله I : ) ضرب الله مثلاً عبداً مملوكاً لا يقدر
على شيء وهو كَلٌّ على مولاه ..( الآية [النحل : 75] .

س : هل الرق على درجة واحدة ، أم هو على درجات متفاوتة ؟

ج : بل هو على درجات متفاوتة :

-1- رقيق كامل الرق : وهو القِنّ ؛ الخالص العبودية ، المملوك بكليته .

-2- المكاتَب : وهو الذي كاتب سيده على أقساط يدفعها إليه ، فيُصبح حراً
عند آخِر قسط يدفعه .

-3- أمّ الولد : وهي المملوكة التي وطئها سيّدها ، فحملت منه ، وأتت بولد .
فهذه لا تباع ولا توهب، وتُصبح حرة بمجرّد موت السيّد .

-4- المبعَّض : من كان بعضه حراً ، وبعضه مملوكاً ؛ كما لو كان مشتركاً بين
اثنين ، فأعتق أحدهما نصيبه منه .

-5- المُدْبَر ، أو المدَبَّر : وهو الذي يقول له سيده : أنت حر بعد وفاتي ،
فيُصبح حراً بمجرد وفاة سيده .

-6- المعلَّق على صفة : كالعبد الذي يقول له سيده : أنت حرّ إن أتاني ذكر ،
أو نجحت ، أو تولّيت ولاية ، أو إذا جاء شهر رمضان فأنت حرّ .. إلخ .

-7- الموصى بعتقه (تنفيذ عتقه موقوف على الورثة) ؛ إذ قد يكون العبد أكثر
من الثلث ، فيتوقف عتقه على موافقة الورثة .

مسألة : ما رأي العلماء في إرث الرقيق الكامل الرق ، والناقص الرق ؟

أولاً ـ كاملوا الرق : لا يرثون من الغير ، ولا يرث الغير منهم ، ولا
يحجبون أحداً باتفاق الفقهاء .


ثانياً ـ ناقصوا الرق : (محلّ
خلاف) :


-1- المبعَّـض : تقدّم أنَّ المبعَّض من كان بعض جزئه حراً ، والباقي عبداً
.

س : ما رأي العلماء في توريث المبعَّض ، والإرث منه ، وحجبه ؟

ج : =أ= الحنفية والمالكية قالوا : لا يرث ، ولا يُورِّث ، ولا يحجب،
وحكمه حكم القنّ تماماً . (وهؤلاء قد غلَّبوا منه جانب العبودية) .

=ب= الشعبي والأوزاعي : يرث ، ويورِّث ، ويحجب كالحرّ تماماً . (وهؤلاء قد
غلَّبوا منه جانب الحرية) .

=ج= الحنابلة : يرث ويورِّث ويحجب بقدر ما فيه من الحرية ؛ فيُعامل جزؤه
الحرّ بحكم الأحرار ، وجزؤه الرقيق بحكم الأرقاء .

=د= الشافعية : لا يرث ، ولكن يورِّث ، ولا يحجب .

مســألة : مات أبٌ حرّ عن ابنٍ عبدٍ مبعَّض بالنصف ، وأخ شقيق :

الشافعية الحنابلة الشعبي الحنفية مات عن :

لا يرث له النصف يرث وهو عصبة لا يرث ابن عبد مبعَّض

عصبة له النصف محجوب عصبة أخ شقيق

مســألة : ماتت عن زوج ، وابن مبعَّض بالنصف ، وأخ شقيق :

الحنابلة (مبعَّض) الحنفية (عبودية) الشعبي (حرية) ماتت عن:

¼ + 1/8 ½ ¼ زوج

¼ + 1/8 الباقي للابن م ع ¾ ابن مبعَّض

¼ ع ½ م أخ ش

الحنابلة قالوا : الباقي يُعطى للابن ؛ إذ هو أقرب فرع وارث غير أصحاب
الفروض


= صور العبد المبعَّض :

-1- المهايأة : كأن يخدم سيِّده بنسبة ملكه ، ويكتسب بنسبة حريته .

-2- المخارجة : كأن يقول له سيده : اعمل لنفسك ، وكلّ يوم تأتيني بـ(10)
ريالات مثلاً .

-3- المقاسمة : كأن يقول له سيده : ما أتيت به ، فهو مناصفة بيني وبينك .

وهناك صورة رابعة ، وهي : أن يتركه يعمل لنفسه ، ولا يأخذ منه شيئاً .

مسألة : مات عبدٌ مبعَّض بالنصف عن زوجة ، وابن :

الشافعية الحنابلة الشعبي الحنفية مات عن :

1/8 فرضاً 1/16 فرضاً 1/8 فرضاً لا ترث زوجة

7/8 عصبة 7/16 عصبة 7/8 عصبة لا يرث ابن

والباقي للسيِّد

-2- المكاتب :

س : هل يرث العبد المكاتب من غيره ، وهل يرث غيره منه ؟

ج :

أولاً : العبد المكاتب لا يرث من غيره بالاتفاق .

ثانياً : هل يرث غيره منه ؟ المسألة محل خلاف ، وسبب اختلافهم في ذلك ، هو
اختلافهم في الذي يموت عليه المكاتب ؛ أيموت مكاتَباً ، أم حراً ، أم عبداً
:

=أ= الشافعية والحنابلة : إذا مات ولم يف بمال الكتابة ، وكان لديه مالٌ
قدر الكتابة ، أو أقلّ ، أو أزيد ، يُعتبر عقداً لاغياً ، وتُفسخ الكتابة ،
ويكون المال لسيده ؛ إذ المكاتبة عقد معاوضة على المكاتب ، وقد تلف قبل
التسليم ، فبطل العقد ، فيئول المال الذي تركه إلى سيده ، والمكاتب عبدٌ ما
بقي عليه شيء :

كذا قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : "هو عبدٌ
ما بقي عليه شيء" ، وقال زيد بن ثابت t : "ما بقي عليه درهم" ، وقال ابن
عمر رضي الله عنهما : "هو عبدٌ إن عاش ، وإن مات ، وإن جَنَى ، ما بقي عليه
شيء" .

وعلى ذلك أَكْثَرُ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ r
وَغَيْرِهِمُ ؛ "أنّ الْمُكَاتَبُ عَبْدٌ مَا بَقِيَ عَلَيْهِ دِرْهَمٌ" .
وَهـُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ
وَإِسْحَاقَ .

=ب= الحنفية قالوا : العبد المكاتب إذا كان لديه مال يفي بالكتابة ، فإنَّ
الكتابة تُعتبر سارية ، ولا تنفسخ ، ويوفي من المال الذي تركه دين الكتابة ،
ويُحكم بعتقه في آخر جزء من أجزاء حياته . وما زاد عن الكتابة ـ ما بقي
بعد وفاء سيِّده ـ يكون لورثته مطلقاً (سواء أدخلوا معه في عقد المكاتبة أم
لا ، وسواء أكانوا أحراراً أم عبيداً) .

=ج= المالكية قالوا : الكتابة لا تنفسخ ، ولكن لا يرث المال إلا ورثة العبد
الذين دخلوا معه في الكتابة ، شريطة أن يكونوا أصله أو فرعه .

فإذا مات المكاتب قبل أداء مال الكتابة ، وترك مالاً ، يؤدِّي منه مال
كتابته ، فإنَّه يؤدى منه ، وما بقي يكون لورثته مـمَّن كان معه في عقد
الكتابة ـ مـمَّن يُعتق عليه لو ملكه ؛ كأصله وفرعه ـ .

ومن موانع الإرث :


(2)- القتـل :


والقتل : هو فعل ما يكون سبباً لإزهاق الروح .

ولا خلاف بين العلماء في أنّ القتل مانعٌ من موانع الإرث ، ولكنّ الخلاف في
نوع القتل الذي يمنع منه .

أنواع القتل :

مع اتفاق العلماء على أنّ القتل مانع للإرث ، إلا إنهم اختلفوا في نوع
القتل المانع ؛ وذلك أن القتل قسمان : قتل بغير حق ، وقتل بحق .

أولاً = القتل بغير حق : وهذا تحته أنواع :

(1)- قتل عمد : وهو ما كان بآلة قاتلة على سبيل
القصد والتصميم ، فهو يُوجب القصاص ، والإثم ، دون الكفارة .

والآلة القاتلة ـ كما عرَّفها الإمام أبو حنيفة ـ هي التي لها حدّ تُفرِّق
الأجزاء ؛ كسلاح ، أو ما يجري مجراه في تفريق الأجزاء ؛ كالنار ، والمحدّد
من الخشب ، أو الحجر ، أو الزجاج .

وعرَّف صاحباه ـ أبو يوسف ، ومحمد ـ القتل العمد : بأن يتعمَّد ضربه بما
يُقتل به غالباً ؛ وهو ما لا تطيقه البنية ؛ سواء أكان محدَّداً كالسيف أو
السكين ، أم غير محدَّد ؛ كحجر عظيم ، وخشب عظيم . ومثله القتل بالقنبلة .

وهذا القتل ـ كمـا قدّمنـا ـ يُوجب القصـاص ، والإثم ؛ لقوله تعالى : ) كتب
عليكم القصاص في القتلى ( [البقرة : 178] ، ولقوله عزّ وجلّ : ) ومن يقتل
مؤمناً متعمِّداً فجزاؤه جهنَّم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدَّ
له عذاباً عظيماً ( [النساء : 93] . ولكونه فاحشة وجريمة آثمة ، لم تُشرع
فيه الكفَّارة التي فيها معنى العبادة .

(2)- قتل شبه عمد : كأن يتعمَّد ضرب شخص بما لا
يقتل عادة ؛ كالضرب بيده ، أو سوطه ، أو حجر صغير ، أو عصا ليّنة ، أو ما
أشبهها ، فيموت منه . فهذا القتل يُوجب الدية على العاقلة ، والكفارة ، مع
الإثم .

وسُمِّي هذا النوع "شبه عمد" ؛ لأنَّ فيه معنى العمدية ، باعتبار قصد
الفاعل إلى الضرب ، ومعنى الخطأ ، باعتبار عدم قصده إلى القتل ؛ لأنَّ
الآلة التي استعملت فيه ليست آلة قتل ، فكان خطأً يُشبه العمد ، فلم يجب
فيه القصاص ، ووجبت فيه الكفارة ، والدية المغلَّظة على العاقلة ، ودخل تحت
قوله تعالى : ) ومن قتل مؤمناً خطأً فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلَّمة إلى
أهله ( ـ إلى قوله ـ ) فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين توبة من الله (
[النساء : 92] . وفي هذا النوع إثم الضرب ؛ لوجود القصد إليه ، وارتكاب ما
هو محرَّم شرعاً ، لا إثم القتل ؛ لأنَّه لم يقصده .

(3)- قتل خطأ : وهو إمّا أن يكون خطأ في القصد ؛
كأن يرمي شبحاً يظنّه حيواناً ، فإذا هو إنسان . وإمَّا أن يكون خطأ في
الفعل ؛ كأن يرمي طائراً فيُصيب إنساناً ، فيقتله . فهذا القتل يُوجب الدية
على العاقلة ، والكفارة ، ولا إثم عليه .

(4)- قتل شبه خطأ ، أو جار مجرى الخطأ ، أو ملحق به ؛ كأن
ينقلب النائم على إنسان فيقتله . وهذا القتل يُوجب الدية على العاقلة ،
والكفارة ، وفيه إثم ترك التحرُّز والمبالغة في التثبُّت ، وهو دون إثم قصد
القتل .

(5)- قتل بالتسـبُّب ؛ كأن يضع السمّ في الطعام
، أو يحفر بئراً فيتردّى فيه ، أو يُشارك القاتل برأي ، أو إعانة ، أو
تحريض ، أو يشهد شهادة زور تؤدي إلى الحكم بالإعدام ، أو يكون ربيئة (وهو
من يُراقب المكان أثناء مباشرة القتل) . فهذا القتل يُوجب الدية على
العاقلة ، ولا كفارة ، ولا قصاص فيه .

ثانياً = القتل بحق ، أو بعذر : وهذا على أنواع أيضاً :

(1)- القتل قصاصاً : كالجلاد يُنفِّذ حكم الإعدام بالقاتل .

(2)- القتل بالحدّ : كقتل المرتدّ .

(3)- القتل دفاعاً عن النفس ، أو المال .

(4)- قتل الزوج زوجته الزانية ، أو قتل المحرم لقريبته الزانية ، وقتل
الزاني بها أيضاً .

(5)- القتل مبالغة في الدفاع عن النفس ؛ كأن يكون بحيث يستطيع ردّ هجوم
الصائل عليه بما دون القتل ، لكنه يقتله .

س : ما هو القتل الذي يُعتبر مانعاً من موانع الإرث ؟

ج : اختلف العلماء في القتل الذي يُعتبر مانعاً من موانع الإرث :

=1= فقالت الشافعية : مجرّد القتل بجميع أنواعه السابقة ؛ سواء أكان بحق
(مثل قاض حكم على أبيه بالقتل ، فلا يرث من باب سدّ الذرائع) ، أو بغير
حقّ سـواء أكان بمباشرة ، أو بتسبّب (فلا يرث ، لتُهمة الاستعجال بالإرث) .
وسواء كان القاتل عاقلاً بالغاً ، أو صبياً ، أو مجنوناً ؛ فالقاتل خطأ ،
والقاضي الذي حكم بالقتل، والجلاد الذي نفَّذ القتل ، والمدافع عن نفسه ،
والمنتقم لشرفه ، والأب يضرب ولده للتأديب فيقتله ؛ كلّ هؤلاء يُمنعون من
الميراث أخذاً بعموم قوله r : "ليس للقاتل شيء ، وإن لم يكن لـه وارث ،
فـوارثه أقرب الناس إليه ، ولا يرث القاتل شـيئاً" ، وعملاً بقاعدة من
استعجل الشيء قبل أوانه عُوقب بحرمانه .

إذاً : الشافعية جعلوا مجرّد القتل مانعاً من موانع الإرث .

=2= وقالت المالكية : القاتل له حالتان ؛ إمَّا أن يكون قتل مورِّثه عمداً
عدواناً ـ فلا يرث من مال مورثه ولا من ديته ـ ؛ وإمَّا أن يكون قتله خطأ ـ
فيرث من ماله ، ولا يرث من ديته ـ .

فالقتل المانع من الإرث ـ عند المالكية ـ هو القتل العدوان العمد المقصود
بغير حقّ ، وبدون عذر ؛ سواء أكان مباشــرة ، أو من طريق التســبُّب . فمتى
كان القتل قصداً مع العدوان ، منع من الإرث . أمَّا القتل الخطأ ، أو بحق ،
أو بعذر ، أو الذي وقع من صبي أو مجنون ، فلا يمنع من إرث المال ، وإنّما
يمنع من إرث الدية ؛ لأنَّ الدية واجبة عليه ، فكيف يرث شيئاً قد وجب عليه .

=3= وقالت الحنفية : كلّ قتل أوجب قصاصاً ، أو كفارةً مع الدية ، يمنع من
الإرث ؛ وهو القتل بغير حقّ ، شريطة أن يكون بالمباشرة ، سواء أكان عمداً ،
أو شبه عمد ، أو خطأ ، أو جارياً مجرى الخطأ . وأمَّا القتل بالتسبُّب
(كما لو حفـر بئـراً ، أو وضع حجراً في الطريق ، فقتل مورّثـه) ، أو القتـل
بحق ، أو بعذر ، فلا يمنع من الميراث .

=4= وقالت الحنابلـة : إنّ القتل المانع هو ما أوجب عقوبة على القاتل ؛
سواء أكانت عقوبة جسمية (كما في القتل العمد)، أو ماليَّة (كما في القتل
الخطأ)، والقتل بالتسبُّب . فكلّ قتلٍ مضمون بقصاص ، أو دية ، أو كفارة ،
يمنع الإرث ؛ فالقتل بغير حقّ ، سواء بمباشرة، أو بتسبّب ، يكون مانعاً من
الإرث عند الحنابلة ؛ تعميماً لسدّ الذريعة ، ولئلا يدّعي العامِد أنه
قَتَل خطأً .

ومن موانع الإرث :


(3)- اختلاف الدين :


واختلاف الدين : هو أن يكون المورِّث على دين ،
والوارث على دين آخر .

وله صورتان :

= أن يكون المورِّث مسلماً والوارث كافراً ، أو العكس .

= أن يكون المورِّث يهودياً والوارث نصرانياً ، أو العكس .

س : هل يرث المسلم من الكافر ، أو الكافر من المسلم ؟

ج :

=1= مذهب الجمهور ـ وهو الراجح ـ : أنّ المسلم لا يرث الكافر ، والكافر لا
يرث المسلم ؛ لقوله r : "لا يرث المسلم الكافر ، ولا الكافر المسلم" .

=2= وقيل : المسلم يرث الكافر ، دون العكس ؛ لأنَّ الإسلام يعلو ولا يُعلى
عليه ، ويزيد ولا ينقص . واستدلّ أصحاب هذا القول بحديث : "الإسلام يزيد
ولا ينقص" .

أخرج الإمام أبو داود في سننه عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ
بُرَيْدَةَ أَنَّ أَخَوَيْنِ اخْتَصَمَا إِلَى يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ ؛
يَهُودِيٌّ وَمُسْلِمٌ ، فَوَرَّثَ الْمُسْلِمَ مِنْهُمَا ، وَقَالَ :
حَدَّثَنِي أَبُو الأسْوَدِ أَنَّ رَجُلاً حَدَّثَهُ أَنَّ مُعَاذًا
حَدَّثَهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ : "الإسْلامُ
يَزِيدُ ولا يَنْقُصُ" ، فَوَرَّثَ الْمُسْلِمَ .

وأخرج الإمام أبو داود أيضاً في السنن : أَنَّ مُعَاذ
بن جبل t أُتِيَ ـ وهو باليمن ـ بِمِيرَاثِ يَهُودِيٍّ وَارِثُهُ مُسْلِمٌ ،
فورَّث المسلم ، وذكر الحديث بِمَعْنَاهُ عَنِ النَّبِيِّ r .

=3= وقيل : الكافر يرث من المسلم شريطة أن يُسلم قبل تقسيم التركة ترغيباً
له في الإسلام . (وهذه رواية ثانية عن الإمام أحمد) .

ومستند أصحاب هذا القول : قوله r : "كُلُّ قَسْمٍ
قُسِمَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهُوَ عَلَى مَا قُسِمَ لَهُ ، وَكُلُّ قَسْمٍ
أَدْرَكَهُ الإسْلامُ فَهُوَ عَلَى قَسْمِ الإسْلامِ" . وهـو يدلّ
على أنّ الكافر لو أسلم قبل قسم ميراث مورِّثه المسلم ، ورث منه .

=4= وقيل : المسلم يرث الكافر ، والكافر يرث المسلم بالولاء ؛ لقوله r : "لا يرث المسلم من النصراني إلا أن يكون عبده أو أمته"
.

أما توارث ملَّة الكفر من بعضهم : فكلّ ملَّة ترث نفسها .

ومفهوم قوله r : "لا يرث المسلم الكافر .." :
أنَّ الكفَّار يرث بعضهم من بعض .

ولكنّ السؤال :

س : هل يرث اليهودي من النصراني ؟ وهل يرث النصراني من المجوسيّ ؟

=1= الشافعية والحنفية : ملة الكفر مهما تعدَّدت فهي واحدة ؛ بدليل قول الله تعالى : ) فماذا بعد الحق إلا الضلال (
[يونس : 32] .

فالنصراني يرث اليهودي ، واليهودي يرث المجوسيّ ، .. إلخ ، بشرط اتحاد
الدار . والله I يقول http://illiweb.com/fa/i/smiles/icon_smile.gif والذين كفروا بعضهم أولياء
بعض ( [الأنفال : 73] .

=2= المالكية قالوا : ملل الكفر ثلاث : يهودية ، ونصرانية ، وما عداهما من
ملل الكفر فملة واحدة . فلا يرث اليهودي من النصراني ، ولا النصراني من
اليهودي ، وما عداهما لا يرثون من اليهودي ولا النصرانيّ .

=3= الحنابلة قالوا : ملة الكفر ملل شتّى ، فلا يرث أهل كلّ ملة من أهل
الملل الأخرى .

ودليلهم أنّ الله I دلّ على تعدّدهم بقوله عنهم ، وعن أهل الإيمان : ) إنَّ الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس
والذين أشركوا إنَّ الله يفصل بينهم يوم القيامة ..( [الحج : 17] ؛ فكلّ
ملَّة ترث من ملَّتها ، ولا ترث من الأخرى . وعليه حملوا قوله r : "لا
يتوارث أهل ملَّتين شتّى" .

من موانع الإرث المختلف فيها :


(1)= الارتداد :


المرتـدّ في اللغة هو : الراجع .

والردة معناها الشرعي : الرجوع عن الإســـلام
إلى غيره ؛ وهو الكفر بعد الإسلام . قال الله تعالى : ) ولا ترتدوا على
أدباركم ( [المائدة : 21] .

فالـردة إذاً : خروج المسلم عن دينه ، وإعلانه الكفر به ، وبتشريعه .
والمرتدّ هو : الراجع عن الدين طوعاً .

ولا خلاف بين العلماء في أنّ المرتد لا يحجب غيره .

ولكن السـؤال : هل يرث من مورِّثه المسلم ؟ وهل
يرث غيره منه ؟

= إرث المرتد :

س : هل يرث المرتدّ من مورِّثه المسلم ؟

=1= الجمهور (وهم الحنفية ، والمالكية ، والشافعية) ، قالوا بعدم توريث
المرتدّ .

=2= الحنابلة : قـالوا بتوريث المرتدّ إذا أسلم قبل تقسيم التركة .

ولا منافاة بين القولين ؛ إذ المرتد الباقي على ردته لا يرث بإجماع علماء
المسلمين .

= الوراثة من المرتدّ :

س : هل يرث غيره منه ؟

=1= الجمهور (وهم المالكية ، والشافعية ، والحنابلة) : قالوا بعدم توريث
غيره منه ، وماله يعتبر فيئاً للمسلمين ، يُوضع في بيت المال ، سواء اكتسبه
في حال إسلامه ، أو حال ردَّته ، وسواء كان ذكراً أو أنثى .

=2= الحنفية : قالوا بتوريث ورثته المسلمين ، على اختلاف فيما بينهم .

والراجح في مذهبهم : أنَّ المال الذي كسبه في حال الإسلام ، والذي كسبه في
حال الردّة هو مال واحد ، ويرثه ورثته المسلمون . وهو قول أبي يوسف ، ومحمد
من تلاميذ أبي حنيفة .

والمرجوح في مذهبهم : أنّهم فرَّقوا بين المال الذي كسبه الرجل الذكر في
حال إسلامه ، والذي كسبه في حال ردّته ؛ فالذي اكتسبه في حال الإسلام يرثه
ورثته المسلمون . أما الذي اكتسبه في حال الردَّة ، فلا يرثوه .

أمَّا المرأة المرتدة : فيرثها ورثتها المسلمون في كلّ الأحوال . وهو أحد
قولي أبي حنيفة رحمه الله .

من موانع الإرث المختلف فيها :


(2) = اختلاف الدار :


وهذا يكون بين غير المسلمين ؛ إذ " لا خلاف بين العلماء في أنّ المسلمين
مهمـا تباينت أوطانهم ، وتعدّدت ممالكهم ، وتميّزت حدود دولهم بعضها عن بعض
، فهم أبناء وطن واحد ، تجمعهم راية الإسلام ، ووحدة تشريعه ونظامه ؛
فالمسلم العربي يرث من المسلم الباكستاني أو التركي ، كما لو كانا من بلدة
واحدة ؛ لأنّ من مبـادئ الإسلام أنّ الوطن الإسلامي وطن واحد ، وأنّ
المسلمين أمة : ) وأنّ هذه أمتكم أمة واحدة (
[الأنبياء : 92] ، ) إنّما المؤمنون إخوة ( [الحجرات : 10] . ولا
خلاف بين العلماء أيضاً في أنّ المسلم يرث من المسلم ، ولو كان أحدهمـا تحت
سـلطة الأعـداء ، أو من رعية دولة غير إسلامية ؛ فالمســلم العربي يرث من
قريبه المسلم الأمريكي ، أو الإنكليزي ، أو الروسي ؛ لأنّ ولاية المســلم
للإســلام ، مهما اختلفت جنســــيته وقوميته . أمَّـا غير المسلمين : فإن
كانوا من رعايا دول إسلامية ، توارثوا فيما بينهم ، ولو تميَّزت حدود هذه
الدول بعضها عن بعض" ؛ فالنصراني السوري يرث من النصراني المصري أو
الإيراني .

أما إن كان أحدهما من رعايا دولة إسلامية ، والآخر من رعايا دولة غير
إسلامية ، فلا توارث بينهما لاختلاف الدار .

والمراد باختلاف الدار : اختلاف المنعة ، والحوزة (الحدود) ، والسلطان ،
والملك . وبتعبير العصر الحاضر : اختلاف الجنسيَّة .

س : هل يُعتبر اختلاف الدار مانعاً من موانع
الإرث بين غير المسلمين ؟

=1= الحنابلة والمالكية : لا يعتبرونه مانعاً من موانع الميراث ؛ لعدم ورود
نص فيه ؛ فالرسول قال : "لا يتوارث أهل ملتين شتى" ، وهؤلاء ملة واحدة ؛
فلا يمنع اختلاف الدارين من الإرث بينهم .

=2= الشافعية والحنفية : يُعتبر مانعاً .

س : ما العلة في اعتبارهم اختلاف الدار من موانع الإرث ؟

ج : قالوا : لانعدام النصرة والتآزر بين المتوارثين .

وقد قسَّموا هذا الاختلاف إلى ثلاثة أقسام :

=1= اختلاف الدارين حقيقة وحكماً ؛ كالحربي المقيم في بلده ، بالنسبة
لقريبه الذمِّي المقيم في بلاد الإسلام .

مثال : نصراني أمريكي ، له أخ نصراني سوري ، وكلّ واحد منهما يُقيم في
دولتـه ، (فلا توارث بينهما لاختلاف الدار) ؛ فهذا السوري ذمِّي في دار
الإسلام ، وقريبه الأمريكي حربي في دار الحرب ، والعصمة بين البلدين منقطعة
، والاختلاف بين الدارين موجود حقيقة وحكماً .

=2= اختلاف الدارين حكماً لا حقيقة ؛ كالذمِّي الذي يعيش في بلد الإسلام ،
بالنسبة لقريبه المستأمن الذي دخل بلاد الإسلام بأمان ، ليعيش فيها فترة من
الزمن ؛ فإنَّهما في دار واحدة حقيقة ، من جهة أنّهما يعيشان في دار
الإسلام وقت وفاة أحدهما ، لكنهما من حيث المعنى والحكم في دارين مختلفين ؛
لأنّ المستأمن لا تزول جنسيته عنه بإقامته المؤقتة في بلد المسلمين ، وهو
من أهل دار الحرب حكماً لتمكنه من الرجوع إليها، بينما قريبه الذمي يعتبر
من دار المسلمين .

مثال : نصراني ألماني مقيم في سوريا ، وله أخ نصراني سوري يعيش في سوريا
أيضاً .

=3= اختلاف الدارين حقيقة لا حكماً ؛ كالمستأمن الذي دخل بلاد المسلمين
بأمان ، وهو من دار الحرب ، بالنسبة لقريبه الذي يعيش في دار الحرب ؛ فإنّ
الدار مختلفة وقت وفاة أحدهما حقيقة ، لكنها لا تختلف في الحكم ؛ نظراً إلى
أنَّ المستأمن على وشك الرجوع إلى وطنه الأصلي ، وهما من دار واحدة حكماً .

مثال : نصراني روسي دخل بلاد المسلمين مستأمناً ، وله أخ روسي يُقيم في دار
الحرب .

ففي الحالتين الأوليين يمتنع الإرث ، وفي الحالة الثالثة لا يمتنع .

م . احمد
17-06-2013, 08:41 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1335 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1336 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
17-06-2013, 08:46 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1337 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
17-06-2013, 09:06 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1338 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
17-06-2013, 09:07 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1339 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
17-06-2013, 09:07 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1340 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 06:33 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1396 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1397 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1398 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 06:36 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1399 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1400 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 06:44 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1401 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1402 (http://alfaradi.com/upload/)


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1403 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 06:48 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1404 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 06:49 PM
لحل مسائل المواريث نتبع الخطوات التالية :
اولا : نحدد نصيب كل وارث مع ذكر سبب حصوله على هذا النصيب والدليل على ذلك اذا طلب منا ذلك
والمثال على ذلك اذا كان فى المسالة زوج ولا يوجد معه فرع وارث نقول : نصيب الزوج النصف لعدم وجود فرع وارث والدليل قوله تعالى ( ولكم نصف ما ترك ازواجكم ان لم يكن لهن ولد )

ثانيا : اذا كان فى المسالة شخص محجوب نبين ذلك مع ذكر سبب حجبه والمثال على ذلك اذا وجد فى المسألة ( جد ) وايضا ( اب ) يكون الجد محجوب بالأب

ثالثا : وهذه نقطة هامة الا وهى تحديد اصل المسألة وحتى لانحتار فى معنى اصل المسألة فان اصل اى مسألة مواريث يكون هو الرقم الذى يقبل القسمة على مقامات انصبة الورثة جميعا اقرب رقم يقبل القسمة علما بأن أصول مسائل المواريث هى : 2 ، 3 ، 4 ، 6 ، 8 ، 12 ، 24 لايوجد اصول غيرها اى اصل اى مسالة مواريث لابد ان يكون احد هذه الارقام نختار من بينها ما يقبل القسمة على مقامات كل نصيب مستحق .
والمثال على ذلك لو ان المسالة بها بنت و ام و زوجة ؟؟
يكون اصل المسالة ( 24) لماذا ؟ لان ( 24 ) تقبل القسمة على مقام نصيب البنت وهو 1/2مقامه 2 كما تقبل ( 24 ) القسمة على مقام نصيب الام وهو 1/6 مقامه 6 كما تقبل ( 24 ) القسمة على مقام نصيب الزوجة وهو 1/8 مقامه 8 ( علما بان النصيب دائما يكون كسر اقل من الواحد والكسر يتكون من رقمين مثل 1/2 فالنصف هو كسر له بسط ومقام البسط هو الرقم فى الاعلى وهو ( 1 ) والمقام هو الرقم فى الاسفل وهو ( 2) ) .

رابعا : نحدد عدد اسهم كل وارث : وذلك بضرب اصل المسألة فى قيمة نصيب الوارث
والمثال على ذلك لو ان اصل المسالة 24 فى المثال السابق فيكون عدد اسهم .
البنت ونصيبها 1/2 = 24 × 1/2 = 12 سهم
ويكون عدد اسهم الام = 24 × 1/6 = 4 اسهم
ويكون عدد اسهم الزوجة = 24 × 1/8 = 3 اسهم

خامسا : نجمع عدد اسهم الورثة اى مجموع اسهم كل الورثة وهذه الخطوة ضرورية جدا لكى نحدد هل يتبقى من التركة شىء بعد اصحاب الفروض وعليه نحدد نصيب الورثة بالتعصيب والمثال على لك اذا جمعنا عدد الاسهم للورثة جميعا فى المثال السابق نجده 12( اسهم البنت ) + 4 ( اسهم الام ) + 3 ( اسهم الزوجة يكون مجموعهم 19 سهم وبالتالى يكون الباقى من التركة = اصل المسالة – مجموع الاسهم = 24 – 19=5 وهو نصيب من يرث تعصيبا .

سادسا : نحدد قيمة كل سهم اى قيمة السهم الواحد وذلك بأن نقسم قيمة التركة ÷ اصل المسألة
والمثال على ذلك فى المثال السابق لو فرضنا ان قيمة التركة = 480 الف دولار .
نقسم 480 ÷ 24 ( اصل المسالة ) = 20 الف دولار اى قيمة السهم الواحد هى 20 الف دولار
الخطوة الاخيرة نحدد نصيب كل وارث وذلك بضرب قيمة السهم الواحد التى حسبناها فى الخطوة السابقة × عدد اسهم كل وارث
المثال على ذلك فى المثال المعروض
لمعرفة نصيب البنت = 20000 دولار ( قيمة السهم الواحد ) × 12 ( عدد اسهم البنت ) = 24000 دولار
وهكذا نحسب ميراث كل وارث
وللتأكد من صحة الحل نجمع قيمة انصبة الورثة من الميراث فان كان هو قيمة التركة فان الحل صحيح

م . احمد
18-06-2013, 07:04 PM
التصحيح


بعد قسمة التركة وحسابها على الوجه المتقدم، قد ينال الورثة سهاماً صحيحة، وربما نالوا أو بعضهم سهاماً مكسورة، كنصف سهم وربعه وثلثه.. فإذا كانت السهام صحيحة، فذاك، وإذا كانت مكسورة، فلا بد من تصحيحها، بتكبير أصل المسألة إلى الحد الذي تصح منه، وذلك تيسيراً لتوزيع التركة عليهم، ولتيسير حساب المناسخات إن احتاج الأمر إليها.
وتصحيح المسائل أمر حسابي تختلف طرقه، وقد أنضج الفقهاء طريقة سهلة ميسرة، تقوم على الآتي:
قد يكون الورثة الذين تتكسر سهامهم فئة واحدة، وربما كانوا أكثر من فئة، وطريقة تصحيح سهامهم تختلف بحسب الآتي:
* إذا كان أصحاب السهام المنكسرة فئة واحدة، نظرنا بين عدد سهامهم وعدد رؤوسهم، فإذا كان بينهما قاسم مشترك أعظم غير الواحد (وهو أكبر عدد تنقسم عليه الرؤوس والسهام معاً) قسمنا عدد الرؤوس على هذا القاسم المشترك، وحاصل القسمة نسميه جزء السهم، ونضعه على يمين الورثة، ثم نرفعه إلى أعلى المسألة، ونضربه بأصلها، فيكون حاصل الضرب أصلاً جديداً لها، ثم نضرب بجزء السهم هذا سهام كل وارث، ومنه تصح المسألة بدون كسور، كالمثال الآتي:
توفي رجل عن: أم، وأب، وست بنات، أصل المسألة ستة، للأم (1)، وللأب (1)، وللبنات (4). والأربعة هذه لا تنقسم على رؤوس البنات بدون كسر، وبين الأربعة والستة قاسم مشترك أعظم هو (2)، فنقسم (6) على (2)، فيكون الناتج (3)، هي جزء السهم، نضعها على اليمين، ثم نرفعها إلى أعلى، ونضرب بها أصل المسألة 3×6=18 نجعلها أصلاً جديداً، ثم نضرب سهام الورثة كل منها بـ(3) جزء السهم، فيكون للبنات (12) سهماً، لكل منهن سهمان.




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1405 (http://alfaradi.com/upload/)



فإذا لم يكن بين السهام، وعدد الرؤوس قاسم مشترك أعظم، اعتبرنا عدد الرؤوس كله جزء السهم، وفعلنا به كما فعلنا في المسألة السابقة، مثاله:
امرأة توفيت عن: زوج، وثلاث أخوات شقيقات، فالمسألة من (6) وتعول إلى (7) للزوج ثلاثة أسهم، وللأخوات الثلاث أربعة أسهم، وهي غير منقسمة عليهم، وليس هناك قاسم مشترك أعظم بينهما، فنجعل عدد الرؤوس (3) جزء السهم، ونضرب به أصل المسألة، ثم نضرب به سهام كل وارث، ومنه تصح.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1406 (http://alfaradi.com/upload/)

* فإذا كان أصحاب السهام المنكسرة أكثر من فئة، فإننا نفعل مع كل فئة مثل ما فعلنا في الأول، فإذا استخرجنا جزء السهم لكل فئة، قارنا أجزاء السهم هذه بعضها مع بعض، كل اثنين منها على حدة، فإذا كان بينهما قاسم مشترك أعظم، قسمنا أحدها عليه، ثم ضربنا حاصل القسمة في الثاني، ثم قارنا بين حاصل القسمة هذا وبين جزء السهم الثالث، وفعلنا به مثل الأول، وهكذا.. مثاله:
رجل توفي عن: ثلاث بنات، وست أخوات شقيقات، وأم، وزوجتين.
فالمسألة من (24)، للبنات (16)، وللأخوات (1)، وللأم (4) وللزوجتين (3). نستخرج جزء السهم للبنات، فيكون (3)، وللأخوات (6)، وللزوجتين (2). ثم نقارن بين 2 و6 فيكون القاسم المشترك بينهما (2) نقسم عليه أحدهما، ونضرب حاصل القسمة في الثاني فيكون الناتج (6)، ثم نقارن بين (6) و(3) ونفعل به كالأول، فيكون الناتج (6) فنضرب به أصل المسألة، فيكون: 6×24=144 فيكون أصلاً جديداً، ثم نضرب (6) بسهام كل وارث، ومنه تصح.


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1407 (http://alfaradi.com/upload/)


فإذا لم يكن بين أجزاء السهم قاسم مشترك أعظم، ضربنا أجزاء السهم كلها بعضها ببعض، وجعلنا حاصل الضرب جزء السهم الكلي، وضربناه بأصل المسألة، ثم بسهام كل وارث، ومنه تصح، ومثاله:
رجل توفي عن خمس بنات ابن، وثلاث أبناء ابن ابن، وزوجتين، وأب. فالمسألة من (24)، لبنات الابن (16)، ولأبناء ابن ابن (1)، وللزوجتين (3)، وللأب (4). نقارن بين أجزاء السهم (5، 3، 2)، فلا نرى بينها قاسماً مشتركاً أعظم، فنضربها بعضها ببعض فيكون حاصل الضرب (5×3×2=30) فنجعله جزء السهم الكلي، ونضرب به أصل المسألة، ثم سهام كل وارث، ومنه تصح.




http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1408 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 07:11 PM
مسائل فيها مخارجة


تقدم أن للمخارجة ثلاث صور رئيسية، اثنتان منهما يكون بدل المخارجة فيهما من خارج التركة، والثالثة يكون بدل المخارجة فيها من داخل التركة.
فإذا كان البدل من داخل التركة وجب قسم حصة المخارج على سائر الورثة، كل بقدر حصته فيها، بعد حسم بدل المخارجة منها، وإذا كان البدل من خارج التركة، فإن كانت المخارجة من أحد الورثة أو بعضهم مع سائر الورثة الآخرين، حسبت حصة الوارث أو الورثة الخارجين، ووزعت على الورثة الآخرين كل بحسب المبلغ الذي دفعه، وهو خارج عن طبيعة التركة، وإذا كانت المخارجة من واحد منهم أو بعضهم فقط دون جميعهم، قسمت التركة وأخرجت حصة الخارجين ووزعت على من دفعوا البدل كل على قدر ما دفع، وذلك خارج عن طبيعة التركة أيضاً...
فلم يبق معنا إذن من مسائل المخارجة هنا ما يحتاج إلى حل ضمن التركة إلا الصورة الأولى فقط، وإليك أمثلة عنها:
1 ـ رجل توفي عن: بنتين، وابن ابن، وجد عصبي، وأم، وترك تركة قومت بعد وفاته بمبلغ /50.000/ ل.س فخرجت إحدى البنتين عن حصتها لباقي الورثة قبل قسمة التركة وتصفيتها بمبلغ قدره /10.000/ ل.س دفعوه لها من التركة، احسب حصة كل وارث في هذه التركة بعد المخارجة.
نحسم من قيمة التركة بدل المخارجة وتوزع الباقي على باقي الورثة بحسب مجموع سهامهم فيها.

تصفية التركة
50000 أصل التركة
10000 يخرج بدل المخارجة
40000



http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1409 (http://alfaradi.com/upload/)



2 ـ امرأة توفيت عن بنت، وبنت ابن، وأخ شقيق، وتركت تركة قومت بعد وفاتها بمبلغ قدره /66.000/ ل.س فخرج الأخ الشقيق عن حصته لباقي الورثة قبل قسمة التركة وتصفيتها بمبلغ قدره /26.000/ ل.س دفعوه له من التركة. احسب حصة كل وارث فيها بعد المخارجة
نطرح بدل المخارجة من أصل التركة ونوزع الباقي على باقي الورثة بحسب حصصهم فيها.

تصفية التركة

66000 أصل التركة
[26000 يخرج بدل المخارجة
40000


http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1410 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
18-06-2013, 07:35 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1411 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 11:15 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1416 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1417 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 11:37 AM
فريضة خنثى على المذهب المالكي ؟؟

http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1418 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1419 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 11:47 AM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1420 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1421 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1422 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 02:26 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1423 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1424 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 02:34 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1425 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1426 (http://alfaradi.com/upload/)

م . احمد
20-06-2013, 02:46 PM
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1427 (http://alfaradi.com/upload/)
http://alfaradi.com/upload/do.php?img=1428 (http://alfaradi.com/upload/)